paid

 

الافتتاحية
أَبعد كل ما جرى هل تأملون بالاصلاح؟

بعد كل الذي جرى هل لا يزال البعض يأملون بالاصلاح ومحاربة الفساد؟ لقد اثبتت الوقائع وما رافقها من احداث مؤلمة، ان الطبقة السياسية التي تمسك بالبلد وتسيطر عليه منذ حوالي النصف قرن، لم تعلمها الايام شيئاً ولم ترق الى مستوى المسؤولية، فكاد هذا البلد يضيع، في زحمة الخلافات والمحاصصات والتمسك بالمصالح الشخصية، بعيداً عن المصلحة العليا. منذ ايام اهتز الجبل قلب لبنان النابض وكادت الحرائق تمتد الى البلد كله. فتأزم الوضع كثيراً، حتى ظهر في وقت من الاوقات انه يمكن ان يخرج عن السيطرة، وتذكر الناس وسط انفلاش السلاح، ايام الحرب الاهلية المشؤومة. الا ان الجيش والقوى الامنية تصدت للفوضى واوقفت الفتنة ومنعتها من الامتداد. فالجيش المؤسسة الوطنية الوحيدة الصامدة في وجه الاعاصير، والتي استطاعت ان تقهر الارهاب وتخرجه من البلد، هي التي تحركت واوقفت ما كان يجري في الجبل. ولان السياسيين ليسوا على قدر المسؤولية تسجل عليهم الملاحظات الاتية: اولاً: الحكومة التي كان يفترض فيها ان تجتمع ليلاً نهاراً لتطويق الحادث الامني واجراء المصالحات واتخاذ التدابير اللازمة لمنع تكرار ما حدث، اختلف وزراؤها في ما بينهم فتعطلت اجتماعات مجلس الوزراء خوفاً من انتقال الفتنة الى داخل الحكومة. هذا التصرف اذهل العالم واكد ان السياسيين غير جديرين بتسلم المسؤوليات. لماذا اختلفوا؟ هل على قضايا تتعلق بمصلحة الوطن؟ بالطبع لا؟ لان همهم كان محصوراً في رعاية مصالحهم ولو على حساب الوطن. فكيف يمكن ان تستمر محاربة الفساد وتستقيم الامور، والمولجون بهذه المهمة لا يتحملون مسؤولياتهم كاملة؟ كان الاجدر بهم بعد حادثة الجبل ان يتداعوا الى اجتماع في مجلس الوزراء لا يخرجون منه الا وقد وضعوا الحلول لكل شيء. ولكن خلافاتهم منعتهم حتى من الاجتماع أهكذا تدار الامور؟ ثانياً: ان السياسيين وبدل ان ينشغلوا بترتيب ما تخرب، لم يجدوا امامهم الا الجيش والقوى الامنية، فشنوا عليهما الحملات المغرضة ليس لانهما قصرا في الدفاع عن الوطن وعن المواطنين، وتثبيت الامن والاستقرار، بل لان تدابيرهما المحقة تعارضت مع مصلحة هؤلاء الذين كان يفترض بهم ان ينحنوا اجلالاً امام الجيش والقوى الامنية. لذلك فاننا ندعو القوى الخيرة، لا القوى السياسية، الى الوقوف جنباً الى جنب مع الجيش والعمل معاً على وأد الفتنة. لان المقامرة بالسلم الاهالي نار تحرق اللاعبين بها. لقد تشارك المثلث الرحمات البطريرك مار نصرالله صفير والزعيم الدرزي وليد جنبلاط اجراء مصالحة وطنية زرعت الطمأنينة في النفوس، وعاد اهالي الجبل الى ارضهم وبيوتهم. فمن هي الجهة التي يضيرها الامر فتحاول خربطة السلم الاهلي في الجبل مع ما هو عليه من خصوصية لا يجوز المساس بها؟ ان السياسية تتبدل وتزول وتتغير من يوم الى يوم، لكن الجبل باق بشموخه وبأهله جميعاً، هناك مسؤولية كبرى على الحكومة تحملها والعمل بموجبها لحماية الجبل وكل لبنان فهل تفعل؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

ربيع الجبل الأخضر يقبل بأزهاره واشجاره المتنوعة

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    ربيع الجبل الأخضر يقبل بأزهاره واشجاره المتنوعة
    تعد نيابة الجبل الأخضر إحدى النيابات التابعة لولاية نزوى بمحافظة الداخلية، ويقع الجبل الاخضر على بعد حوالي160كم من العاصمة مسقط، ويصل ارتفاعه عن سطح البحر الى (10،000) قدم، وينفرد عن...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

تعد نيابة الجبل الأخضر إحدى النيابات التابعة لولاية نزوى بمحافظة الداخلية، ويقع الجبل الاخضر على بعد حوالي160كم من العاصمة مسقط، ويصل ارتفاعه عن سطح البحر الى (10،000) قدم، وينفرد عن غيره من ربوع عمان الجميلة ببرودة طقسه شتاء حيث تنخفض درجة الحرارة الى ما دون الصفر في بعض أيام الشتاء، واعتداله صيفاً حيث تتراوح درجة الحرارة بين 25-33 درجة مئوية.

ومن أهم الأزهار والثمار التي يزدان بها الجبل الأخضر حالياً زهرة «الورد الجبلي» وهو نوع من أنواع الورد العماني البلدي الذي يتشابه مع الورد الأصفهاني والورد الشامي والورد الطائفي، وتتوفر بكميات مناسبة في عدد من قرى الجبل الأخضر خصوصاً في قرى العين والشريجة وسيق والقشع.
وافاد سالم بن راشد التوبي مدير دائرة الزراعة في الجبل الأخضر لوكالة الأنباء العمانية بأن عدد اشجار الورد يقدر بحوالي 5 آلاف شجرة بمساحة اجمالية تقدر ب 7 أفدنة وقد خصصت لها مصاطب كاملة، ويستخدم اهالي الجبل الورد في صناعة ماء الورد الطبيعي ذات الجودة الفائقة، ويعتبر أحد موارد الرزق لدى المزارعين في النيابة.
 ويضيف بأن بداية تفتح الورد الجبلي يكون في الثلث الأخير من شهر اذار (مارس) وذروة موسمه في شهر نيسان (ابريل) من كل عام، ونظراً لشح المياه وقلة الأمطار هذا العام فقد تكون بداية الموسم قبل الموعد المعتاد.
ومن الأزهار التي يزدان بها الجبل كذلك «زهرة الرمان» (الجلنار)، ويعد الرمان من أشهر اشجار الجبل الأخضر وهي الشجرة الاكثر انتشارا في قرى الجبل فلا تكاد قرية من القرى تخلو من كميات كبيرة من شجرة الرمان، ويكون موسم تزهير الرمان في منتصف شهر نيسان (ابريل) ويجنى ثماره في الفترة من 20 اب (اغسطس) الى نهاية شهر تشرين الاول (أكتوبر).
 ويتميز رمان الجبل بجودة عالية كما يشكل المورد الاقتصادي الاول لدى كثير من المزارعين في الجبل الأخضر.
الجدير بالذكر ان الجبل الاخضر يزخر بالكثير من النباتات البرية كالبوت والنمت والجلجلان والعلعلان والزعتر وغيرها ولكل نبتة او شجر ازهارها المتفردة.

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.