paid

 

الافتتاحية
أَبعد كل ما جرى هل تأملون بالاصلاح؟

بعد كل الذي جرى هل لا يزال البعض يأملون بالاصلاح ومحاربة الفساد؟ لقد اثبتت الوقائع وما رافقها من احداث مؤلمة، ان الطبقة السياسية التي تمسك بالبلد وتسيطر عليه منذ حوالي النصف قرن، لم تعلمها الايام شيئاً ولم ترق الى مستوى المسؤولية، فكاد هذا البلد يضيع، في زحمة الخلافات والمحاصصات والتمسك بالمصالح الشخصية، بعيداً عن المصلحة العليا. منذ ايام اهتز الجبل قلب لبنان النابض وكادت الحرائق تمتد الى البلد كله. فتأزم الوضع كثيراً، حتى ظهر في وقت من الاوقات انه يمكن ان يخرج عن السيطرة، وتذكر الناس وسط انفلاش السلاح، ايام الحرب الاهلية المشؤومة. الا ان الجيش والقوى الامنية تصدت للفوضى واوقفت الفتنة ومنعتها من الامتداد. فالجيش المؤسسة الوطنية الوحيدة الصامدة في وجه الاعاصير، والتي استطاعت ان تقهر الارهاب وتخرجه من البلد، هي التي تحركت واوقفت ما كان يجري في الجبل. ولان السياسيين ليسوا على قدر المسؤولية تسجل عليهم الملاحظات الاتية: اولاً: الحكومة التي كان يفترض فيها ان تجتمع ليلاً نهاراً لتطويق الحادث الامني واجراء المصالحات واتخاذ التدابير اللازمة لمنع تكرار ما حدث، اختلف وزراؤها في ما بينهم فتعطلت اجتماعات مجلس الوزراء خوفاً من انتقال الفتنة الى داخل الحكومة. هذا التصرف اذهل العالم واكد ان السياسيين غير جديرين بتسلم المسؤوليات. لماذا اختلفوا؟ هل على قضايا تتعلق بمصلحة الوطن؟ بالطبع لا؟ لان همهم كان محصوراً في رعاية مصالحهم ولو على حساب الوطن. فكيف يمكن ان تستمر محاربة الفساد وتستقيم الامور، والمولجون بهذه المهمة لا يتحملون مسؤولياتهم كاملة؟ كان الاجدر بهم بعد حادثة الجبل ان يتداعوا الى اجتماع في مجلس الوزراء لا يخرجون منه الا وقد وضعوا الحلول لكل شيء. ولكن خلافاتهم منعتهم حتى من الاجتماع أهكذا تدار الامور؟ ثانياً: ان السياسيين وبدل ان ينشغلوا بترتيب ما تخرب، لم يجدوا امامهم الا الجيش والقوى الامنية، فشنوا عليهما الحملات المغرضة ليس لانهما قصرا في الدفاع عن الوطن وعن المواطنين، وتثبيت الامن والاستقرار، بل لان تدابيرهما المحقة تعارضت مع مصلحة هؤلاء الذين كان يفترض بهم ان ينحنوا اجلالاً امام الجيش والقوى الامنية. لذلك فاننا ندعو القوى الخيرة، لا القوى السياسية، الى الوقوف جنباً الى جنب مع الجيش والعمل معاً على وأد الفتنة. لان المقامرة بالسلم الاهالي نار تحرق اللاعبين بها. لقد تشارك المثلث الرحمات البطريرك مار نصرالله صفير والزعيم الدرزي وليد جنبلاط اجراء مصالحة وطنية زرعت الطمأنينة في النفوس، وعاد اهالي الجبل الى ارضهم وبيوتهم. فمن هي الجهة التي يضيرها الامر فتحاول خربطة السلم الاهلي في الجبل مع ما هو عليه من خصوصية لا يجوز المساس بها؟ ان السياسية تتبدل وتزول وتتغير من يوم الى يوم، لكن الجبل باق بشموخه وبأهله جميعاً، هناك مسؤولية كبرى على الحكومة تحملها والعمل بموجبها لحماية الجبل وكل لبنان فهل تفعل؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

أولغا توكارتشوك تفوز بجائزة بوكر 2018

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    أولغا توكارتشوك تفوز بجائزة بوكر 2018
    فازت الروائية البولندية، أولغا توكارتشوك، بجائزة بوكر العالمية للرواية لعام 2018 عن روايتها «الترحال»، وهي أول روائية بولندية تفوز بهذه الجائزة العالمية. وتسابق على الجائزة هذا العام 108 روائي وروائية، ودخلت...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

فازت الروائية البولندية، أولغا توكارتشوك، بجائزة بوكر العالمية للرواية لعام 2018 عن روايتها «الترحال»، وهي أول روائية بولندية تفوز بهذه الجائزة العالمية.

وتسابق على الجائزة هذا العام 108 روائي وروائية، ودخلت خمس روايات مرحلة التصفيات النهائية وكان من بينها رواية العراقي أحمد سعداوي «فرانكشتاين في بغداد».
وتعد توكارتشوك غزيرة الإنتاج ورواياتها الأكثر مبيعاً في بلدها ونالت العديد من الجوائز عن أعمالها.
وقد درست توكارتشوك علم النفس في جامعة وارسو ولدراستها الجامعية أثر واضح على نتاجها الأدبي، لذا كان أول عمل أدبي لها مجموعة شعرية نشرت عام 1989. ونشرت حتى الآن أكثر من 8 أعمال روائية إلى جانب مجموعتين قصصتين.
وإلى جانب عملها في الكتابة الروائية تقوم توكارتشوك بالإشراف على مهرجان أدبي قرب محل سكنها في جنوب بولندا.
والرواية التي فازت عنها الكاتبة بالجائزة هي الثالثة في سجلها وصدرت عام 2009. وتعرض فيلم مقتبس عن روايتها «سر بمحراثك فوق عظام القتلى» لحملة نقد شديدة من قبل الحكومة وصلت لدرجة أن وكالة الأنباء البولندية وصفت الفيلم بأنه «معاد جداً للمسيحية ويدعو إلى الإرهاب البيئي».
وبيعت 170 ألف نسخة من روايتها الملحمية التاريخية «كتب يعقوب» التي يبلغ عدد صفحاتها 900 ونالت عنها جائزة أفضل رواية على المستوى الوطني للمرة الثانية عام 2014.
ولا تتردد الروائية في الإعراب عن مواقفها المناهضة لموقف الحكومة البولندية اليمينية المحافظة. وقالت في مقابلة لها على التلفزيون الحكومي عام 2014 إن بلادها ارتكبت أعمالاً فظيعة عبر تاريخها واستعمرت دولاً اخرى، واضطر ناشر أعمالها إثر ذلك لتوفير حراسة شخصية لها لحمايتها وصرحت ف يما بعد: «لقد كنت ساذجة جداً. ظننت إننا بتنا قادرين على مناقشة الصفحات السوداء في تاريخنا».

رحلات جوية
عنوان الرواية التي فازت والمترجمة الى اللغة الانكليزية «رحلات جوية» لا علاقة له بموضوع الرحلات المتعارف عليها في الوقت الراهن.
وقد حافظت بعض الترجمات إلى اللغات الاخرى على عنوانها الأصلي «بيغوني» ومعنى الكلمة باللغة البولندية «الرحالة» أو البدو في اللغة العربية. ويطلق اسم بيغوني على مجموعة سلافية صغيرة عاشت سابقاً، وتروج شكوك حول وجودها، إذ رفضت هذه المجموعة الاستقرار وأصرت على طريقة حياتها التقليدية والتي لا تعرف الاستقرار في مكان واحد، وهو أسلوب الحياة الذي اتبعته بعض الفئات في العالم الاسلامي أو فئة من الرهبان البوذيين الذين يعتمدون على الصدقات المقدمة من الغرباء لتدبر معيشتهم.
وتظهر هذه الفئة في النصف الثاني من الرواية عندما تصادف امرأة تواجه وضعاً مأساوياً في إحدى المدن الروسية امرأة اخرى غريبة المظهر وتلف نفسها بعباءة. تقول المرأة ذات العباءة والتي تنتمي لمجموعة بيغوني السلافية للمرأة المعذبة: بإمكانك وضع نهاية للمعاناة التي تعيشينها وتستطرد قائلة: «عندما نتوقف عن الترحال نصبح أصناماً. من يتوقف يصبح مثل حشرة مثبتة بدبوس، يخترق قلبه مسمار خشبي، تثقب اقدامه ويداه ويتم ربطه بالسقف وبعتبة البيت...... لذلك يضمر الطغاة بكل أصنافهم وعبدة الجحيم كرهاً عميقاً للبدو والرحل وهذا هو سبب اضطهادهم للغجر واليهود. يرغموننا على الاقامة واتخاذ مكان ثابت لنا كي نقضي فيه أحكام سجننا».

بي بي سي

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.