paid

 

الافتتاحية
الموازنة تغزو جيوب الطبقتين المتوسطة والفقيرة

بعد عشرين جلسة عقدها مجلس الوزراء لدراسة موازنة العام 2019، سادتها الخلافات والبهورات والمزايدات، اقر مشروع الموازنة بتحفظ عدد كبير من الوزراء عليها. ولولا ضيق الوقت وضغوط الداخل والخارج لكانت المناقشات امتدت الى ما شاء الله. ولكن الامر لم ينته هنا. فالمشوار طويل والنواب الذين حملوا على بنود الموازنة يستعدون لشن الحرب عليها داخل قبة البرلمان. صحيح ان مجلس الوزراء انهى مهمته وكسب الموازنة ولكنه خسر ثقة دول «سيدر» التي ابدت امتعاضها من الموازنة التي اقرتها الحكومة لانها لم تتضمن الاصلاحات المطلوبة. وهنا ترتسم علامة استفهام حول مصير الاموال والاستثمارات الموعود بها لبنان. اما على الصعيد الداخلي فالخسارة كانت اكبر، لان الحكومة فقدت ثقة الشعب اللبناني باكمله. لقد بقي عدد من الوزراء وعلى مدى اسابيع يعدون المواطنين بان الضرائب لن تطاول الطبقتين المتوسطة والفقيرة. بالطبع الناس لم تصدق هذه الوعود استناداً الى تجارب سابقة، وقد كانوا على حق. لقد جالت الحكومة ودارت وعادت تغزو جيوب الفقراء، فهم الدجاجة التي تبيض ذهباً بالنسبة اليها. ففي كل مرة تقع في ضائقة مالية، تلجأ دون ان تكون امامها اي عوائق، فتغزو هذه الجيوب حتى انهكتها وافرغتها من محتوياتها، وهي تتكل دائماً على ان ردود الفعل لن تبلغ مستوى يؤثر عليها. السبب في ذلك ان الزعماء السياسيين قسموا الشعب الى فئات تقف كل فئة متضامنة مع زعيمها ومستعدة لمناحرة الفئة الاخرى. وهكذا اصبح من المستحيل جمع الناس على موقف موحد يواجه ظلم السياسيين، فأمنت السلام فوق رأسها. الحكومة قبل كل شيء اصدرت موازنة تقشفية ولم تلامس الاصلاح ولا مكامن الهدر والفساد، كما تجاهلت التوصيات الواردة في مؤتمر «سيدر». هذا فضلاً عن ان الارقام الواردة في البنود في ما خص العجز ليست صحيحة لانها عكس ما حددته الحكومة. فالتخفيض الذي قالت انه تدنى الى 7،59 بالمئة هو رقم مبالغ فيه، والحقيقة انه لن يقل عن 9،5 بالمئة، خصوصاً وان نصف السنة انقضى قبل ان يبدأ التطبيق. فهل يمكن ان نثق بهذا الخفض؟ والدليل على صحة ما نقول ان موازنة العام 2018 توقعت خفض العجز الى 8،5 بالمئة، فاذا به يصل الى 11،5 بالمئة. ولذلك قالت وكالة ستاندرد اند بوزر غلوبال للتصنيف الائتماني ان اعلان الميزانية بحد ذاته لا يكفي لاستعادة الثقة المفقودة بين المستثمرين والمودعين غير المقيمين، خصوصاً وان الحكومة لم تجر اصلاحات هيكلية. فضريبة 2 بالمئة التي وضعتها الحكومة كبديل لزيادة ضريبة القيمة المضافة الى 15 بالمئة، في محاولة لخداع الناس قالت انها لم تطاول الفقراء فاذا بها تصيب الطبقتين المتوسطة والفقيرة. وضريبة الـ 10 بالمئة على الفوائد ستؤثر سلباً على كل المودعين، وعلى الدخل الذي تجنيه المصارف من سندات الخزينة. هاتان الضريبتان وحدهما لكي لا نفند كل بنود الموازنة. ستضربان في الصميم الفقراء ولو ان الوزراء جالوا على السوبرماركات بعد ساعة فقط من اعلان ضريبة 2 بالمئة على الواردات لتبينوا ماذا جنت ايديهم بحق المواطنين. لقد هبت الاسعار بنسبة عالية تبلغ 6 و7 بالمئة، وليس اسعار المواد والسلع المستوردة، بل كل السلع دون استثناء فهل راقبوا الاسعار وهل نشروا مراقبي حماية المستهلك لتبيان الحقيقة؟ هذا مع العلم ان الموازنة لم تقر بعد ولم تصبح الضريبة نافذة، ولكن من يحاسب من؟ ثم ان ضريبة العشرة بالمئة على الفوائد فهي لا تطاول الاثرياء ولا السياسيين لان اموالهم في الخارج وهذه حقيقة يعرفها كل الناس. فمن يتأثر اذاً بالضريبة؟ انهم المنتمون الى الطبقتين المتوسطة والفقيرة الذين حصلوا على دريهمات قبضوها عن سنوات خدمتهم واودعوها المصارف ليعتاشوا بها. فجاءت الحكومة تقاسمهم عليها. طبعاً لانها لا تستطيع التطرق الى ابواب الهدر والفساد وهي كثيرة وكثيرة وسنعود الى تفنيدها والى الاخطاء المميتة في الموازنة في اعداد لاحقة، عل الحكومة ترتدع عن جيوب الفقراء


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

نادر سراج: دراسة الشعار السياسي في اطار علم اللسانيات

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    نادر سراج: دراسة الشعار السياسي في اطار علم اللسانيات
    عن «المركز العربي للابحاث ودراسة السياسات»، صدر حديثاً، كتاب «مصر الثورة وشعارات شبابها - دراسة لسانية في عفوية التعبير» للدكتور نادر سراج. ويطمح الكتاب الى مقاربة الشعار السياسي، هاتفياً او...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

عن «المركز العربي للابحاث ودراسة السياسات»، صدر حديثاً، كتاب «مصر الثورة وشعارات شبابها - دراسة لسانية في عفوية التعبير» للدكتور نادر سراج. ويطمح الكتاب الى مقاربة الشعار السياسي، هاتفياً او كتابة او متناقلاً عبر وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة، ليس بوصفه مجرد تلفظ لغوي ناقل لرسالة معينة، وانما بوصفه فعلاً سياسياً تغييرياً مكّن الفاعلين الاجتماعيين من إبراز دور المناهج التحليلية البنيوية والادوات اللسانية في مقاربة دراسة لغوية تطبيقية، ان على مستوى آليات جمع المادة او تصنيفها، او على مستوى تفكيك بنى الخطاب الشعاراتي، او على مستوى دراسة المكونات وتحليل المضامين وابراز الدلالات، في ضو التبدلات الحاصلة لجهة منشئي الشعار.

يتوخى الكتاب - حسب مؤلفه - مقاربة موضوع شعارات ثورة 25 يناير 2011 في مصر، من وجهة نظر لسانية. فمنظومة الشعارات والهتافات التي ابتدعها شباب الثورة ورددوها في ميادين القاهرة، وغيرها من المدن المصرية، وما استتبعها من كتابات جدارية ورسوم غرافيتية وتعليقات ونكات، تشكّل مدوّنة قابلة للفرز والتصنيف والدرس والتحليل في ضوء المبادىء اللسانية.

مدوّنة تتكون من 1700 شعار
اعتمد الفريق المُعد للمدونة والمكون من باحثين لبنانيين ومصريين، على مدونة تتكون من 1700 شعار، مشكّلة قاعدة بيانات.
تنقسم هذه الدراسة الى ثلاثة اقسام: يتناول القسم الاول التراكيب واستخدام الضمائر، ويعالج الثاني قضايا البلاغة من خبر وانشاء وخروج اللفظ عن مقتضى الظاهر، ويتطرق الثالث الى الدراسة السيميائية لرموز المظهر والملبس والمأكل وغيرها.

رسالة سياسية عبر الشعارات
يتكوّن القسم الاول من الكتاب من خمسة فصول، تناول اول
ها اللغة الشعاراتية التي لا تختلف وظائفها عن وظائف اللغة عموماً، لجهة انها استجابية ومعرفية وتواصلية وتعبيرية وتمثيلية واجتماعية.
وتناول الفصل الثاني منتجي هذه الشعارات والهتافات ومروجيها، مواطنين
ونشطاء ومناضلين.
اما الفصل الثالث فقد تناول وظيفية الشعار التجميعية الحاثة على المشاركة في الفعل السياسي، وخصوصاً ما اصطلح على تسميته «حزب الكنبة»، اضافة الى وظيفة التنبيه او التحريض التي استعمل لاجلها الشعار.
وفي الفصل الرابع تناولت الدراسة اصرار الثوار على توضيح مواقفهم ولو اقتضى ذلك استعمال لغة اجنبية، او لغة لاذعة، حيث ان المطلوب هو توصيل الرسالة بوضوح ويسر ومباشرة.
ويتناول الفصل الخامس موضوع الضمائر المستعملة في الشعارات، حيث احتل ضمير المتكلم المرتبة الاولى فيما حلّ ضمير الغائب ثانياً، ليحل ضمير المخاطب ثالثاً، الامر الذي يدل على رغبة مطلقي هذه الشعارات في توصيل رسالة سياسية بلغة مباشرة.

بلاغة الواقع وقوة الاقناع
في القسم الثاني الذي تناول «بلاغة الواقع وقوة الاقناع»، تمحور الفصل السادس حول الجملة الخبرية والجملة الانشائية في خدمة الشعارات، مستعرضاً وجهتي نظر العالمين الكبيرين: كلود حجاج، واندريه مارتينه، بينما تناول الفصل السابع التناص بين الشعار والفنون المرئية، فأعادت الدراسة الكثير من الشعارات الى النصوص التي اخذت منها، سواء أكانت مسرحيات او افلاماً او اغنيات. اما الفصل الثامن فتم تخصيصه لدراسة شعار «ارحل» بوصفه أنموذجاً لخطاب الاعتراض.

شعارات مختلفة من كل نوع ولون...
اما القسم الثالث المخصص للدراسة السيميائية للشعارات، فقد تناول الفصل التاسع «رموز التلاقي بين الاديان والجماعات» ومن بينها الصليب والهلال اللذين ارتسما على الخدود والجباه بألوان العَلَم المصري، مؤكدين على الحضور القوي للدين في الخطابين السياسي والاحتجاجي والاجتماعي المطلبي.
في الفصل العاشر تلاحظ الدراسة ان الحصيلة اللغوية لهذا الحراك الشاب قد حفلت بنماذج حيوانات أليفة تم استحضارها، وخصوصاً بعد ما اصطلح على تسميته بموقعة الجمل، فحضرت الجمال والبعير والكلاب، كما النسر الذهبي.
وفي الفصل الحادي عشر المعنون بسيميائية المأكل وكلماته في الشعار السياسي، تم الحديث عن حضور اصناف الطعام المختلفة في الشعارات الثورية التي تم رفعها، حيث كان شعار «عيش، حرية، عدالة اجتماعية» واحداً من اشهر الشعارات التي رفعت خلال الثورة. وفي الاطار السيميائي ذاته حضرت اسماء وسائل النقل ورمزيتها السياسية.
كما في موضوع الفصل الثاني عشر حيث حضرت الطائرة وتذكير مبارك بها، على اعتبار انه كان طيّاراً.
وسعى الفصل الثالث عشر الى تحليل ثقافة الملبس، حيث يلاحظ ان الاستعارات السياسية المستمدة من عالم الملبوسات لم تنشأ من فراغ تعبيري، فأطراف الصراع السياسي على اطلاع كافٍ علىها وعلى مدلولاتها والتداعيات التي تعكسها دلالاتها السيميائية في اذهان مستخدميها.

قدرة الدراسات اللسانية
وبعد، فان هذا الكتاب، من شأنه ان يمكّن الباحث اللساني، من كيفية دراسة آليات التفاعل الحاصل بين المتكلمين من جهة، وقضايا الواقع التي يعيشونها من جهة اخرى، كما انه يثبت قدرة الدراسات اللسانية المتوجهة نحو البحث الاستقصائي الميداني على افساح المجال امام الباحثين اللسانيين كي يولوا لغاتهم الأُم ووظائفها التعبيرية والبلاغية في الخطاب السياسي اهمية متزايدة.

اسكندر داغر

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.