paid

 

الافتتاحية
أَبعد كل ما جرى هل تأملون بالاصلاح؟

بعد كل الذي جرى هل لا يزال البعض يأملون بالاصلاح ومحاربة الفساد؟ لقد اثبتت الوقائع وما رافقها من احداث مؤلمة، ان الطبقة السياسية التي تمسك بالبلد وتسيطر عليه منذ حوالي النصف قرن، لم تعلمها الايام شيئاً ولم ترق الى مستوى المسؤولية، فكاد هذا البلد يضيع، في زحمة الخلافات والمحاصصات والتمسك بالمصالح الشخصية، بعيداً عن المصلحة العليا. منذ ايام اهتز الجبل قلب لبنان النابض وكادت الحرائق تمتد الى البلد كله. فتأزم الوضع كثيراً، حتى ظهر في وقت من الاوقات انه يمكن ان يخرج عن السيطرة، وتذكر الناس وسط انفلاش السلاح، ايام الحرب الاهلية المشؤومة. الا ان الجيش والقوى الامنية تصدت للفوضى واوقفت الفتنة ومنعتها من الامتداد. فالجيش المؤسسة الوطنية الوحيدة الصامدة في وجه الاعاصير، والتي استطاعت ان تقهر الارهاب وتخرجه من البلد، هي التي تحركت واوقفت ما كان يجري في الجبل. ولان السياسيين ليسوا على قدر المسؤولية تسجل عليهم الملاحظات الاتية: اولاً: الحكومة التي كان يفترض فيها ان تجتمع ليلاً نهاراً لتطويق الحادث الامني واجراء المصالحات واتخاذ التدابير اللازمة لمنع تكرار ما حدث، اختلف وزراؤها في ما بينهم فتعطلت اجتماعات مجلس الوزراء خوفاً من انتقال الفتنة الى داخل الحكومة. هذا التصرف اذهل العالم واكد ان السياسيين غير جديرين بتسلم المسؤوليات. لماذا اختلفوا؟ هل على قضايا تتعلق بمصلحة الوطن؟ بالطبع لا؟ لان همهم كان محصوراً في رعاية مصالحهم ولو على حساب الوطن. فكيف يمكن ان تستمر محاربة الفساد وتستقيم الامور، والمولجون بهذه المهمة لا يتحملون مسؤولياتهم كاملة؟ كان الاجدر بهم بعد حادثة الجبل ان يتداعوا الى اجتماع في مجلس الوزراء لا يخرجون منه الا وقد وضعوا الحلول لكل شيء. ولكن خلافاتهم منعتهم حتى من الاجتماع أهكذا تدار الامور؟ ثانياً: ان السياسيين وبدل ان ينشغلوا بترتيب ما تخرب، لم يجدوا امامهم الا الجيش والقوى الامنية، فشنوا عليهما الحملات المغرضة ليس لانهما قصرا في الدفاع عن الوطن وعن المواطنين، وتثبيت الامن والاستقرار، بل لان تدابيرهما المحقة تعارضت مع مصلحة هؤلاء الذين كان يفترض بهم ان ينحنوا اجلالاً امام الجيش والقوى الامنية. لذلك فاننا ندعو القوى الخيرة، لا القوى السياسية، الى الوقوف جنباً الى جنب مع الجيش والعمل معاً على وأد الفتنة. لان المقامرة بالسلم الاهالي نار تحرق اللاعبين بها. لقد تشارك المثلث الرحمات البطريرك مار نصرالله صفير والزعيم الدرزي وليد جنبلاط اجراء مصالحة وطنية زرعت الطمأنينة في النفوس، وعاد اهالي الجبل الى ارضهم وبيوتهم. فمن هي الجهة التي يضيرها الامر فتحاول خربطة السلم الاهلي في الجبل مع ما هو عليه من خصوصية لا يجوز المساس بها؟ ان السياسية تتبدل وتزول وتتغير من يوم الى يوم، لكن الجبل باق بشموخه وبأهله جميعاً، هناك مسؤولية كبرى على الحكومة تحملها والعمل بموجبها لحماية الجبل وكل لبنان فهل تفعل؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

ايرباص تسير أول رحلة لطائرتها المحدثة ايه 330-800

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    ايرباص تسير أول رحلة لطائرتها المحدثة ايه 330-800
    أجرت ايرباص أول رحلة طيران لطائرتها ايه 330-800 بعد تحديثها آملة أن يعزز التطوير المهم فرص هذا النموذج الذي فشل في تحقيق اختراقات أمام منافسة أنواع أحدث. تضم الطائرة الجديدة عريضة...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

أجرت ايرباص أول رحلة طيران لطائرتها ايه 330-800 بعد تحديثها آملة أن يعزز التطوير المهم فرص هذا النموذج الذي فشل في تحقيق اختراقات أمام منافسة أنواع أحدث.
تضم الطائرة الجديدة عريضة البدن 257 مقعداً ومحركات جديدة من رولز-رويس وهي مصممة كبديل أقل تكلفة للطائرات الجديدة بالكامل المستخدمة للرحلات الطويلة مثل ايه 350 وبوينغ 787.
ومن المنتظر أن يسلم النموذج الأكبر والأكثر نجاحاً ايه 330-900 لأول عميل، طيران تاب البرتغال، في وقت لاحق من الشهر الجاري لكن ملكية الطراز تتركز في بضع شركات طيران فقط بينما تأمل ايرباص في مزيد من المبيعات لتحقيق عائد.
وتعرف الطائرتان معا بالعائلة ايه330 نيو.
وتأجل تطوير الطائرتين بسبب تأخر تسليمات المحرك من رولز-رويس.
ولم يكن هناك أي مشتر للطائرة ايه330-800 حتى وقت قريب بعدما ألغت خطوط هاواي الجوية طلبية. لكن ايرباص أعلنت الشهر الماضي أنها تلقت طلبية لشراء ثماني طائرات من الخطوط الجوية الكويتية.
لكن مصادر في القطاع قالت إن الطلبية جرت على حساب جزء على الأقل من طلبية كويتية لشراء عشر طائرات من طراز ايه350 الأغلى سعرا وإن إيرباص وافقت على الصفقة لدعم إطلاق الطائرة ايه300-800.
وامتنعت ايرباص عن التعليق بخصوص الصفقة.
وتقول ايرباص إن الطائرة ايه300 نيو أكفأ من بوينغ 787 نظراً لانخفاض تكاليفها في الشراء والصيانة.
وتقول بوينغ إن طائرتها 787 الخفيفة توفر ترشيداً للنفقات يعوض ارتفاع تكلفة الشراء مضيفة أن ارتفاع أسعار النفط سيعزز ذلك.

رويترز

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.