paid

 

الافتتاحية
أَبعد كل ما جرى هل تأملون بالاصلاح؟

بعد كل الذي جرى هل لا يزال البعض يأملون بالاصلاح ومحاربة الفساد؟ لقد اثبتت الوقائع وما رافقها من احداث مؤلمة، ان الطبقة السياسية التي تمسك بالبلد وتسيطر عليه منذ حوالي النصف قرن، لم تعلمها الايام شيئاً ولم ترق الى مستوى المسؤولية، فكاد هذا البلد يضيع، في زحمة الخلافات والمحاصصات والتمسك بالمصالح الشخصية، بعيداً عن المصلحة العليا. منذ ايام اهتز الجبل قلب لبنان النابض وكادت الحرائق تمتد الى البلد كله. فتأزم الوضع كثيراً، حتى ظهر في وقت من الاوقات انه يمكن ان يخرج عن السيطرة، وتذكر الناس وسط انفلاش السلاح، ايام الحرب الاهلية المشؤومة. الا ان الجيش والقوى الامنية تصدت للفوضى واوقفت الفتنة ومنعتها من الامتداد. فالجيش المؤسسة الوطنية الوحيدة الصامدة في وجه الاعاصير، والتي استطاعت ان تقهر الارهاب وتخرجه من البلد، هي التي تحركت واوقفت ما كان يجري في الجبل. ولان السياسيين ليسوا على قدر المسؤولية تسجل عليهم الملاحظات الاتية: اولاً: الحكومة التي كان يفترض فيها ان تجتمع ليلاً نهاراً لتطويق الحادث الامني واجراء المصالحات واتخاذ التدابير اللازمة لمنع تكرار ما حدث، اختلف وزراؤها في ما بينهم فتعطلت اجتماعات مجلس الوزراء خوفاً من انتقال الفتنة الى داخل الحكومة. هذا التصرف اذهل العالم واكد ان السياسيين غير جديرين بتسلم المسؤوليات. لماذا اختلفوا؟ هل على قضايا تتعلق بمصلحة الوطن؟ بالطبع لا؟ لان همهم كان محصوراً في رعاية مصالحهم ولو على حساب الوطن. فكيف يمكن ان تستمر محاربة الفساد وتستقيم الامور، والمولجون بهذه المهمة لا يتحملون مسؤولياتهم كاملة؟ كان الاجدر بهم بعد حادثة الجبل ان يتداعوا الى اجتماع في مجلس الوزراء لا يخرجون منه الا وقد وضعوا الحلول لكل شيء. ولكن خلافاتهم منعتهم حتى من الاجتماع أهكذا تدار الامور؟ ثانياً: ان السياسيين وبدل ان ينشغلوا بترتيب ما تخرب، لم يجدوا امامهم الا الجيش والقوى الامنية، فشنوا عليهما الحملات المغرضة ليس لانهما قصرا في الدفاع عن الوطن وعن المواطنين، وتثبيت الامن والاستقرار، بل لان تدابيرهما المحقة تعارضت مع مصلحة هؤلاء الذين كان يفترض بهم ان ينحنوا اجلالاً امام الجيش والقوى الامنية. لذلك فاننا ندعو القوى الخيرة، لا القوى السياسية، الى الوقوف جنباً الى جنب مع الجيش والعمل معاً على وأد الفتنة. لان المقامرة بالسلم الاهالي نار تحرق اللاعبين بها. لقد تشارك المثلث الرحمات البطريرك مار نصرالله صفير والزعيم الدرزي وليد جنبلاط اجراء مصالحة وطنية زرعت الطمأنينة في النفوس، وعاد اهالي الجبل الى ارضهم وبيوتهم. فمن هي الجهة التي يضيرها الامر فتحاول خربطة السلم الاهلي في الجبل مع ما هو عليه من خصوصية لا يجوز المساس بها؟ ان السياسية تتبدل وتزول وتتغير من يوم الى يوم، لكن الجبل باق بشموخه وبأهله جميعاً، هناك مسؤولية كبرى على الحكومة تحملها والعمل بموجبها لحماية الجبل وكل لبنان فهل تفعل؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 
قصر بكنغهام: هاري وميغان سيستقلان بحياتهما عن وليام وكايت
الخميس  14   آذار 2019
قال قصر بكنغهام في بريطانيا إنه سيتم الترتيب لإقامة مستقلة للأمير هاري وزوجته ميغان، التي تنتظر مولوداً، بعدما كانا يتشاركان ترتيبات الإقامة في القصر مع شقيق هاري الأكبر الأمير وليام…
ميغان ماركل تصبح «أيقونة الموضة» في العائلة المالكة البريطانية
الأربعاء  13   آذار 2019
منذ أن جذبت الاهتمام العالمي بصفتها صديقة الأمير هاري حفيد ملكة بريطانيا في عام 2016 أصبحت أزياء ميغان ماركل محل تدقيق وتقليد وكثيراً ما تعرض مواقع إلكترونية أزياء مماثلة للبيع.…
أسماء لامعة في هوليوود متورطة في فضيحة غش بجامعات كبرى
الثلاثاء  12   آذار 2019
كشفت سجلات محاكم أمريكية تورط فليسيتي هوفمان، نجمة مسلسل «ربات بيوت يائسات»، و40 شخصاً آخرين في فضيحة غش للقبول في جامعات أميركية كبرى. وشمل المخطط الذي تم الكشف عنه مساعدة…
إطلاق سراح المغني آر كيلي من الحبس في شيكاغو بعد دفع نفقة أطفاله
الأحد  10   آذار 2019
قالت الشرطة إن السلطات أطلقت سراح المغني آر كيلي من مقر احتجاز في شيكاغو بعد دفع أكثر من 161 ألف دولار هي قيمة متأخرات نفقة أطفاله من زوجة سابقة لتنتهي…
خطبة جنيفر لوبيز ولاعب البيسبول السابق اليكس رودريغيز
الأحد  10   آذار 2019
أعلن اليكس رودريغيز لاعب البيسبول السابق بفريق نيويورك يانكيز ونجمة البوب والممثلة والمنتجة جنيفر لوبيز خطبتهما على وسائل التواصل الاجتماعي يوم السبت ونشرا صورة لخاتم الخطبة. وقال رودريغيز على تويتر…
الأمير هاري يختلط بالمشاهير البريطانيين في فاعلية عن التغيير المجتمعي
الأربعاء  06   آذار 2019
انضم الأمير هاري وزوجته ميجان ماركل إلى مشاهير منهم عارضة الأزياء ناعومي كامبل والمغني ليام باين يوم الأربعاء في حدث للاحتفاء بمشاركة الشبان في إحداث تغيير مجتمعي إيجابي. وحضر أكثر…