paid

 

الافتتاحية
أَبعد كل ما جرى هل تأملون بالاصلاح؟

بعد كل الذي جرى هل لا يزال البعض يأملون بالاصلاح ومحاربة الفساد؟ لقد اثبتت الوقائع وما رافقها من احداث مؤلمة، ان الطبقة السياسية التي تمسك بالبلد وتسيطر عليه منذ حوالي النصف قرن، لم تعلمها الايام شيئاً ولم ترق الى مستوى المسؤولية، فكاد هذا البلد يضيع، في زحمة الخلافات والمحاصصات والتمسك بالمصالح الشخصية، بعيداً عن المصلحة العليا. منذ ايام اهتز الجبل قلب لبنان النابض وكادت الحرائق تمتد الى البلد كله. فتأزم الوضع كثيراً، حتى ظهر في وقت من الاوقات انه يمكن ان يخرج عن السيطرة، وتذكر الناس وسط انفلاش السلاح، ايام الحرب الاهلية المشؤومة. الا ان الجيش والقوى الامنية تصدت للفوضى واوقفت الفتنة ومنعتها من الامتداد. فالجيش المؤسسة الوطنية الوحيدة الصامدة في وجه الاعاصير، والتي استطاعت ان تقهر الارهاب وتخرجه من البلد، هي التي تحركت واوقفت ما كان يجري في الجبل. ولان السياسيين ليسوا على قدر المسؤولية تسجل عليهم الملاحظات الاتية: اولاً: الحكومة التي كان يفترض فيها ان تجتمع ليلاً نهاراً لتطويق الحادث الامني واجراء المصالحات واتخاذ التدابير اللازمة لمنع تكرار ما حدث، اختلف وزراؤها في ما بينهم فتعطلت اجتماعات مجلس الوزراء خوفاً من انتقال الفتنة الى داخل الحكومة. هذا التصرف اذهل العالم واكد ان السياسيين غير جديرين بتسلم المسؤوليات. لماذا اختلفوا؟ هل على قضايا تتعلق بمصلحة الوطن؟ بالطبع لا؟ لان همهم كان محصوراً في رعاية مصالحهم ولو على حساب الوطن. فكيف يمكن ان تستمر محاربة الفساد وتستقيم الامور، والمولجون بهذه المهمة لا يتحملون مسؤولياتهم كاملة؟ كان الاجدر بهم بعد حادثة الجبل ان يتداعوا الى اجتماع في مجلس الوزراء لا يخرجون منه الا وقد وضعوا الحلول لكل شيء. ولكن خلافاتهم منعتهم حتى من الاجتماع أهكذا تدار الامور؟ ثانياً: ان السياسيين وبدل ان ينشغلوا بترتيب ما تخرب، لم يجدوا امامهم الا الجيش والقوى الامنية، فشنوا عليهما الحملات المغرضة ليس لانهما قصرا في الدفاع عن الوطن وعن المواطنين، وتثبيت الامن والاستقرار، بل لان تدابيرهما المحقة تعارضت مع مصلحة هؤلاء الذين كان يفترض بهم ان ينحنوا اجلالاً امام الجيش والقوى الامنية. لذلك فاننا ندعو القوى الخيرة، لا القوى السياسية، الى الوقوف جنباً الى جنب مع الجيش والعمل معاً على وأد الفتنة. لان المقامرة بالسلم الاهالي نار تحرق اللاعبين بها. لقد تشارك المثلث الرحمات البطريرك مار نصرالله صفير والزعيم الدرزي وليد جنبلاط اجراء مصالحة وطنية زرعت الطمأنينة في النفوس، وعاد اهالي الجبل الى ارضهم وبيوتهم. فمن هي الجهة التي يضيرها الامر فتحاول خربطة السلم الاهلي في الجبل مع ما هو عليه من خصوصية لا يجوز المساس بها؟ ان السياسية تتبدل وتزول وتتغير من يوم الى يوم، لكن الجبل باق بشموخه وبأهله جميعاً، هناك مسؤولية كبرى على الحكومة تحملها والعمل بموجبها لحماية الجبل وكل لبنان فهل تفعل؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

افتتاح هوريكا 24 «من لبنان إلى العالم» في البيال

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    افتتاح هوريكا 24 «من لبنان إلى العالم» في البيال
    تحت رعاية وزير السياحة في لبنان، السيد اواديس كيدانيان، افتتحت امس «هوسبيتاليتي سرفيسز» النسخة الـ 24 من معرض ولقاء هوريكا، الحدث السنوي الأكبر في مجال الضيافة والخدمات الغذائية، في مجمع...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

تحت رعاية وزير السياحة في لبنان، السيد اواديس كيدانيان، افتتحت امس «هوسبيتاليتي سرفيسز» النسخة الـ 24 من معرض ولقاء هوريكا، الحدث السنوي الأكبر في مجال الضيافة والخدمات الغذائية، في مجمع البيال بحضور عدد من رؤساء النقابات والجمعيات والشخصيات البارزة في قطاع الضيافة والخدمات الغذائية.

ويحمل معرض ولقاء هوريكا لهذا العام شعار «من لبنان إلى العالم» ليسلّط من خلاله الضوء على النكهات اللبنانية التي لاقت شعبية عالمية النطاق، وعلى أبرز الإنجازات اللبنانية في قطاعى الضيافة والخدمات الغذائية، طوال فعالياته التي تمتد طوال أربعة أيام.
وشهد الافتتاح تكريم نقابة أصحاب المطاعم والمقاهي والملاهي والباتيسري، بالشراكة مع «هوسبيتاليتي سرفيسز»، وبرعاية وزير السياحة، أصحاب 12 مطعماً لبنانياً لدورهم المحوري في تأسيس المطبخ اللبناني. وتم تكريم «سفراء الأرز» بناءً على أصالة مطبخهم اللبناني، وخدماتهم المتميزة، وجودته  العالية، فضلاً عن مساهمتهم الفعّالة في تطوير السياحة اللبنانية التي جعلت مدينة بيروت تتصدر قائمة «أفضل المدن العالمية للمأكولات».
وألقى رئيس نقابة أصحاب المطاعم والمقاهي والملاهي والباتيسري السيد طوني رامي، كلمة قال فيها «خير ما صدرناه إلى العالمية هو مطبخنا اللبناني. إن وقوفي على هذا المنبر اليوم هو من أروع اللحظات في حياتي لأنني تلميذ هذه المدرسة». وأعلن رامي عن «سفراء الأرز» لتشمل مطعم الحلبي (1973)، ومطعم السلطان إبراهيم (1961)، ومطعم الشاطر حسن (1974)، ومطعم الفردوس (1968)، ومطعم العجمي (1920)، ومطعم برج الحمام (1957)، ومطعم قصر فخر الدين (1972)، ومطعم كازينو عرابي (1936)، ومطعو كازينو مهنا (1888)، ومطعم لو غينيسيان (1973)، ومطعم منير (1968)، ومطعم شي سامي.ويسلّط هوريكا الضوء على لبنان من خلال خدمات الضيافة، فنون الطهي، المطاعم، الطهاة، الخبراء وروّادالأعمال، والجهات الفاعلة الرئيسية. واشتهر المعرض بمكافأة الإبداع والموهبة والتميّز، إذ انه يوفّر منصّة فعّالة للمواهب الشابة والمهنيين، لعرض مهاراتهم عبر مجموعة واسعة من المسابقات، ومن خلال تنظيم أكثر من 60 مباراة وورشة عمل للطهي الحي أمام آلاف الجماهير المحلية والدولية. ويضم معرض هذا العام أكثر من 350 شركة عارضة تقدّم أكثر من 2،500 علامة تجارية ومنتج جديد فضلاً عن مشاركة 25 من أبرز الخبراء الدوليين في مجال الضيافة والخدمات الغذائية. ويتوقَّع أن يستقطب الحدث الذي يمتد طوال أربعة أيام أكثرمن 15 ألف زائر من ذوي الاختصاص والمهنيين.
وتعليقاً على الافتتاح، قالت السيدة جمانة دموس سلامة، المديرة العامة لشركة هوسبيتالتي سرفسيز، الشركة التي تنظّم معرض ولقاء هوريكا: «يستمر نمو هوريكا عاماً بعد عام، ونفخر بتقديم منصة لخبراء الصناعة للتواصل وتبادل المعرفة، واستكشاف أحدث المنتجات، وتوطيد العلاقات التي من شأنها أن تعزز أعمالهم. نحرص دائماً على تقديم أفكار جديدة، وهذه المرة نقدمها من خلال احتفائنا بالنكهات المحلية، وفنون الطهي والضيافة اللبنانية، فضلاً عن برامج أكثر تنوّعاً تضم المزيد من المنتديات، والجلسات الحوارية، وورش العمل، والمعارض الحية، والعديد من المسابقات».
وفي كلمته خلال افتتاح معرض وملتقى هوريكا، أعلن وزير السياحة في لبنان، السيد اواديس كيدانيان، أنه خادم في خدمة لبنان وسياحته، وخادم أمام عمالقة السياحة في لبنان الذين يقومون بعمل جبار في سبيل سياحة لبنان وازدهارها. وأضاف بأن افتتاح معرض وملتقى هوريكا في نسخته الـ 24، وتكريم «سفراء الأرز» للمطاعم ذات التراث اللبناني، يؤكد مرة أخرى على أهمية هذا القطاع في دعم الإقتصاد والدخل القومي، أملاً أن تبدأ تباشير الإنفراج السياحي في القريب العاجل.

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.