paid

 

الافتتاحية
الموازنة تغزو جيوب الطبقتين المتوسطة والفقيرة

بعد عشرين جلسة عقدها مجلس الوزراء لدراسة موازنة العام 2019، سادتها الخلافات والبهورات والمزايدات، اقر مشروع الموازنة بتحفظ عدد كبير من الوزراء عليها. ولولا ضيق الوقت وضغوط الداخل والخارج لكانت المناقشات امتدت الى ما شاء الله. ولكن الامر لم ينته هنا. فالمشوار طويل والنواب الذين حملوا على بنود الموازنة يستعدون لشن الحرب عليها داخل قبة البرلمان. صحيح ان مجلس الوزراء انهى مهمته وكسب الموازنة ولكنه خسر ثقة دول «سيدر» التي ابدت امتعاضها من الموازنة التي اقرتها الحكومة لانها لم تتضمن الاصلاحات المطلوبة. وهنا ترتسم علامة استفهام حول مصير الاموال والاستثمارات الموعود بها لبنان. اما على الصعيد الداخلي فالخسارة كانت اكبر، لان الحكومة فقدت ثقة الشعب اللبناني باكمله. لقد بقي عدد من الوزراء وعلى مدى اسابيع يعدون المواطنين بان الضرائب لن تطاول الطبقتين المتوسطة والفقيرة. بالطبع الناس لم تصدق هذه الوعود استناداً الى تجارب سابقة، وقد كانوا على حق. لقد جالت الحكومة ودارت وعادت تغزو جيوب الفقراء، فهم الدجاجة التي تبيض ذهباً بالنسبة اليها. ففي كل مرة تقع في ضائقة مالية، تلجأ دون ان تكون امامها اي عوائق، فتغزو هذه الجيوب حتى انهكتها وافرغتها من محتوياتها، وهي تتكل دائماً على ان ردود الفعل لن تبلغ مستوى يؤثر عليها. السبب في ذلك ان الزعماء السياسيين قسموا الشعب الى فئات تقف كل فئة متضامنة مع زعيمها ومستعدة لمناحرة الفئة الاخرى. وهكذا اصبح من المستحيل جمع الناس على موقف موحد يواجه ظلم السياسيين، فأمنت السلام فوق رأسها. الحكومة قبل كل شيء اصدرت موازنة تقشفية ولم تلامس الاصلاح ولا مكامن الهدر والفساد، كما تجاهلت التوصيات الواردة في مؤتمر «سيدر». هذا فضلاً عن ان الارقام الواردة في البنود في ما خص العجز ليست صحيحة لانها عكس ما حددته الحكومة. فالتخفيض الذي قالت انه تدنى الى 7،59 بالمئة هو رقم مبالغ فيه، والحقيقة انه لن يقل عن 9،5 بالمئة، خصوصاً وان نصف السنة انقضى قبل ان يبدأ التطبيق. فهل يمكن ان نثق بهذا الخفض؟ والدليل على صحة ما نقول ان موازنة العام 2018 توقعت خفض العجز الى 8،5 بالمئة، فاذا به يصل الى 11،5 بالمئة. ولذلك قالت وكالة ستاندرد اند بوزر غلوبال للتصنيف الائتماني ان اعلان الميزانية بحد ذاته لا يكفي لاستعادة الثقة المفقودة بين المستثمرين والمودعين غير المقيمين، خصوصاً وان الحكومة لم تجر اصلاحات هيكلية. فضريبة 2 بالمئة التي وضعتها الحكومة كبديل لزيادة ضريبة القيمة المضافة الى 15 بالمئة، في محاولة لخداع الناس قالت انها لم تطاول الفقراء فاذا بها تصيب الطبقتين المتوسطة والفقيرة. وضريبة الـ 10 بالمئة على الفوائد ستؤثر سلباً على كل المودعين، وعلى الدخل الذي تجنيه المصارف من سندات الخزينة. هاتان الضريبتان وحدهما لكي لا نفند كل بنود الموازنة. ستضربان في الصميم الفقراء ولو ان الوزراء جالوا على السوبرماركات بعد ساعة فقط من اعلان ضريبة 2 بالمئة على الواردات لتبينوا ماذا جنت ايديهم بحق المواطنين. لقد هبت الاسعار بنسبة عالية تبلغ 6 و7 بالمئة، وليس اسعار المواد والسلع المستوردة، بل كل السلع دون استثناء فهل راقبوا الاسعار وهل نشروا مراقبي حماية المستهلك لتبيان الحقيقة؟ هذا مع العلم ان الموازنة لم تقر بعد ولم تصبح الضريبة نافذة، ولكن من يحاسب من؟ ثم ان ضريبة العشرة بالمئة على الفوائد فهي لا تطاول الاثرياء ولا السياسيين لان اموالهم في الخارج وهذه حقيقة يعرفها كل الناس. فمن يتأثر اذاً بالضريبة؟ انهم المنتمون الى الطبقتين المتوسطة والفقيرة الذين حصلوا على دريهمات قبضوها عن سنوات خدمتهم واودعوها المصارف ليعتاشوا بها. فجاءت الحكومة تقاسمهم عليها. طبعاً لانها لا تستطيع التطرق الى ابواب الهدر والفساد وهي كثيرة وكثيرة وسنعود الى تفنيدها والى الاخطاء المميتة في الموازنة في اعداد لاحقة، عل الحكومة ترتدع عن جيوب الفقراء


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

احمد فتفت: ليس هناك سوى قائد سياسي هو سعد الحريري

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    احمد فتفت: ليس هناك سوى قائد سياسي هو سعد الحريري
    الانشقاقات داخل تيار المستقبل، اخر تطورات الانتخابات الرئاسية والوضع السياسي مواضيع تناولها اللقاء مع نائب الضنية وعضو كتلة تيار المستقبل احمد فتفت. كيف تصف الوضع اليوم داخل تيار المستقبل؟ تيار المستقبل ليس...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

الانشقاقات داخل تيار المستقبل، اخر تطورات الانتخابات الرئاسية والوضع السياسي مواضيع تناولها اللقاء مع نائب الضنية وعضو كتلة تيار المستقبل احمد فتفت.

كيف تصف الوضع اليوم داخل تيار المستقبل؟
تيار المستقبل ليس حزباً سياسياً جامداً. هناك تيارات عدة داخل هذا الحزب ويصدف احياناً ان تكون وجهات نظرنا مختلفة ولكن في النهاية انه رئيس التيار سعد الحريري من يقرر والجميع يسيرون. من وقت لاخر هناك خلافات سببها الاساسي الغياب الطويل للحريري خارج البلاد، ونقص الوسائل المادية وعدم عقد مؤتمر للحزب منذ ست سنوات. كل ذلك ادى الى تراكم سلسلة من الخلافات. صحيح ان الوضع الحالي يتطلب تحليلاً عميقاً واعادة تقويم.
ما هي نظرتك الى الوضع الناشىء عن استقالة الوزير اشرف ريفي وتصريحات وزير الداخلية نهاد المشنوق؟
اشرف ريفي ونهاد المشنوق لديهما نقاط مشتركة. يعترفان كلاهما بسعد الحريري. ان ما جرى في طرابلس هو نتيجة تباعد الخيارات السياسية، خصوصاً ما يتعلق بالحوار مع حزب الله. وهذا ما دفع ريفي الى تأييد لائحة المجتمع المدني، لائحة لم ينشئها هو بنفسه ولكنه اكتفى بدعمها. معظم الناخبين كانوا غير راضين وذلك لاسباب عديدة: اداء المجلس البلدي السابق، الحوار مع حزب الله الخ... ناخبو طرابلس وجهوا رسالة سياسية واضحة: انهم يشكلون دائماً جزءاً من 14 اذار ولكنهم غير موافقين على التحالفات في طرابلس. من هنا نفهم ان كثيرين من الناخبين عبروا عن استياءهم بانتخابهم لمصلحة اللائحة التي دعمها ريفي. واضح ان الرأي العام لم يعد يؤيد خططنا.
كيف استطاع مدير عام سابق بقوى الامن الداخلي ان يقود حملة بهذا الحجم؟
ليس خافياً على احد ان عائلة زوجته تملك وسائل مالية كبرى. يضاف الى ذلك، فقد تلقى دعم بعض الاصدقاء ولكن ليس لدي شعور بانه تم انفاق اموال كثيرة على هذه الحملة وليس عندي دليل على شراء اصوات. النفقات لم تكن ضخمة.
كيف هي علاقتك مع اشرف ريفي؟
الناس يعتقدون ان هناك قطيعة بين اشرف ريفي وتيار المستقبل ولكن ليس صحيحاً. شخصياً اتواصل باستمرار لا بل يومياً مع ريفي ولم تنقطع اتصالاتنا. انه صديق شخصي وليس لدي ادنى شك حول خياراته السياسية المتعلقة بثوابت 14 اذار وصدارة سعد الحريري. وهناك خصومة يعرفها الجميع بين اشرف ريفي ونهاد المشنوق ولكهنما كلاهما يعترفان بان هناك قائداً سياسياً واحداً هو سعد الحريري.
ما رأيك بتصريحات وزير الداخلية نهاد المشنوق؟
ليس لدي اي تفسير. لم اتمكن بعد من مناقشة الموضوع معه. اعتقد انه تحليل شخصي مرتكز على معطيات خاصة به. معطياتي مختلفة. لا اعرف لماذا اثير هذا الموضوع الان.
هل تعتقد ان سعد الحريري كان على اطلاع على ما سيقوله المشنوق؟
حسب معلوماتي الحريري لم يكن مطلعاً. على العكس، تصريح عمار حوري لقي دعم الحريري.
ما هو موقف السعودية من كل هذا؟
للسعودية اولوياتها في المنطقة وهي اليمن، العراق وسوريا. لبنان ليس بينها ولا في اولويات دول اخرى، على العكس لبنان هو اولوية ايران. المملكة تريد جمع اللبنانيين لتجنب انزلاق لبنان نحو بركان المنطقة. المصلحة السعودية تبدو على صعيد مزدوج: داخل الطائفة وداخل المجتمع. لقد حاولوا جمع كل السنة.
ولكنهم ابعدوا ريفي عن العشاء الشهير...
لان وجوده كان سيشكل مشكلة بدل حلها. ولكن على كل حال ان ذلك خدم ريفي لقد تضامن الشعب معه. واظهروا له تأييدهم عندما ابعد. السفير السعودي علي عواض عسيري حافظ على التواصل مع ريفي وهنأه صبيحة الانتخابات. المملكة السعودية ليست طرفاً في هذا النزاع. اولوياتها في مكان اخر.
ما رأيك بكل ما يقال حول تطور ملف الرئاسة؟
من الوهم الاعتقاد بان الانتخابات الرئاسية هي قضية لبنانية. ان كل ما يجري حالياً هو اللعب في الوقت الضائع. ان من يعتقد ان له القدرة في هذا المجال مخدوع غالباً. الحقيقة ان ايران وحزب الله لا يريدان التخلي عن هذه الورقة ومن جهة اخرى انهما لا يريدان احياء النظام اللبناني طالما انهما لم يحصلا على مكاسب في مواضيع اخرى، مثل قانون الانتخاب واعادة توزيع السلطة. حزب الله وايران يعتبران نفسيهما في وضع قوة في الشرق الاوسط. لا ارى ان انتخاب الرئيس وارد في المدى المنظور. المناورات الحالية هي تسييس اكثر منها سياسة حقيقية.
وماذا عن الشائعات حول اتفاق سيبصر النور في اب (اغسطس) المقبل؟
لا اعتبر ذلك جدياً طالما انني لا ارى القرار الاقليمي او الايراني في هذا المجال. حزب الله وايران اخذا لبنان رهينة عبر الرئاسة. فلماذا تريدين ان يحررا هذه الرهينة بدون اي مقابل؟
هل يمكن ان يصوت تيار المستقبل للعماد عون اذا كان هناك اتفاق حول هذا الموضوع؟
سعد الحريري متمسك بترشيح سليمان فرنجية فاذا مالت الدفة نحو العماد عون، فان كثيرين من نواب تيار المستقبل لن يصوتوا له. ولكن ليس هناك اي فيتو وهذا يعني اننا جاهزون للتوجه الى البرلمان كلما دعينا الى ذلك. وعلى المتغيبين ان يأتوا ويؤمنوا النصاب. اننا لن نتغيب ابداً. انه موقف شعبي لا علاقة له بالسياسية.
ما رأيك بموقف وليد جنبلاط الذي يؤكد ان لا مانع لديه من انتخاب العماد عون؟
التأكد من الغد مع وليد جنبلاط ليس مضموناً فاذا اراد التصويت لعون فليصطحب معه الى المجلس النيابي حزب الله والتيار الوطني الحر ولينتخبوا عون. ولكن لا يطلبوا منا ان نصوت لعون. اذا انتخب عون سنهنئه حتماً كرئيس للجمهورية ولكن على كل حال سليمان فرنجية باق حتى الان مرشح سعد الحريري.
هل يمكن القول اليوم ان تيار المستقبل سجل نقطة الى الوراء؟
نعم وذلك لاسباب عدة، خصوصاً الغياب الطويل لسعد الحريري، ونقص الموارد المالية والهجوم غير المبرر على هذا التيار حتى من حلفائه. ان هذا يسجل في اطار الهجوم على الطائفة السنية التي تشعر اليوم بانها مهددة. انها حرب ضد الاعتدال الذي يمثله تيار المستقبل. للاسف كثير من اللاعبين على الساحة اللبنانية لا يدركون ما يعني كل هذا الضغط على تيار اخذ بصدره شعار لبنان اولاً. اسئلة كثيرة تطرح داخل الطائفة السنية. هل اخذنا الخيار الصحيح ام يجب التحول اكثر نحو التطرف؟ حالياً ليس تيار المستقبل بل نهج سياسي اخر يجب ان يتبع.
الاعتدال اذاً في خطر؟
اعتقد نعم رغم ان ذلك ليس خيار المستقبل ولا خيار الحريري ولكن لاسباب اقليمية وخصوصاً لاولويات اتبعها البعض لاسباب تكتيكية اكثر منها خيار استراتيجي. عندما اختار المستقبل سياسة الانفتاح لاحظنا ان بعض حلفائنا انقلبوا علينا لاعتبارات بلدية او عدد من النواب. حملونا كل مآسي البلد تحت شعار حقوق المسيحيين. والاخطر ان البلاد كلها بمن فيها المسيحيون والنظام الديمقراطي هي في خطر بسبب ميليشيا مسلحة هي حزب الله. الطائفة السنية لا تفهم الحملة ضدها فيما هي الطائفة الافقر والاعجز في البلاد والتي تضم اكبر نسبة امية. انهم يلعبون لعبة خطرة مع الطائفة الاعجز.

جويل سيف

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.