paid

 

الافتتاحية
أَبعد كل ما جرى هل تأملون بالاصلاح؟

بعد كل الذي جرى هل لا يزال البعض يأملون بالاصلاح ومحاربة الفساد؟ لقد اثبتت الوقائع وما رافقها من احداث مؤلمة، ان الطبقة السياسية التي تمسك بالبلد وتسيطر عليه منذ حوالي النصف قرن، لم تعلمها الايام شيئاً ولم ترق الى مستوى المسؤولية، فكاد هذا البلد يضيع، في زحمة الخلافات والمحاصصات والتمسك بالمصالح الشخصية، بعيداً عن المصلحة العليا. منذ ايام اهتز الجبل قلب لبنان النابض وكادت الحرائق تمتد الى البلد كله. فتأزم الوضع كثيراً، حتى ظهر في وقت من الاوقات انه يمكن ان يخرج عن السيطرة، وتذكر الناس وسط انفلاش السلاح، ايام الحرب الاهلية المشؤومة. الا ان الجيش والقوى الامنية تصدت للفوضى واوقفت الفتنة ومنعتها من الامتداد. فالجيش المؤسسة الوطنية الوحيدة الصامدة في وجه الاعاصير، والتي استطاعت ان تقهر الارهاب وتخرجه من البلد، هي التي تحركت واوقفت ما كان يجري في الجبل. ولان السياسيين ليسوا على قدر المسؤولية تسجل عليهم الملاحظات الاتية: اولاً: الحكومة التي كان يفترض فيها ان تجتمع ليلاً نهاراً لتطويق الحادث الامني واجراء المصالحات واتخاذ التدابير اللازمة لمنع تكرار ما حدث، اختلف وزراؤها في ما بينهم فتعطلت اجتماعات مجلس الوزراء خوفاً من انتقال الفتنة الى داخل الحكومة. هذا التصرف اذهل العالم واكد ان السياسيين غير جديرين بتسلم المسؤوليات. لماذا اختلفوا؟ هل على قضايا تتعلق بمصلحة الوطن؟ بالطبع لا؟ لان همهم كان محصوراً في رعاية مصالحهم ولو على حساب الوطن. فكيف يمكن ان تستمر محاربة الفساد وتستقيم الامور، والمولجون بهذه المهمة لا يتحملون مسؤولياتهم كاملة؟ كان الاجدر بهم بعد حادثة الجبل ان يتداعوا الى اجتماع في مجلس الوزراء لا يخرجون منه الا وقد وضعوا الحلول لكل شيء. ولكن خلافاتهم منعتهم حتى من الاجتماع أهكذا تدار الامور؟ ثانياً: ان السياسيين وبدل ان ينشغلوا بترتيب ما تخرب، لم يجدوا امامهم الا الجيش والقوى الامنية، فشنوا عليهما الحملات المغرضة ليس لانهما قصرا في الدفاع عن الوطن وعن المواطنين، وتثبيت الامن والاستقرار، بل لان تدابيرهما المحقة تعارضت مع مصلحة هؤلاء الذين كان يفترض بهم ان ينحنوا اجلالاً امام الجيش والقوى الامنية. لذلك فاننا ندعو القوى الخيرة، لا القوى السياسية، الى الوقوف جنباً الى جنب مع الجيش والعمل معاً على وأد الفتنة. لان المقامرة بالسلم الاهالي نار تحرق اللاعبين بها. لقد تشارك المثلث الرحمات البطريرك مار نصرالله صفير والزعيم الدرزي وليد جنبلاط اجراء مصالحة وطنية زرعت الطمأنينة في النفوس، وعاد اهالي الجبل الى ارضهم وبيوتهم. فمن هي الجهة التي يضيرها الامر فتحاول خربطة السلم الاهلي في الجبل مع ما هو عليه من خصوصية لا يجوز المساس بها؟ ان السياسية تتبدل وتزول وتتغير من يوم الى يوم، لكن الجبل باق بشموخه وبأهله جميعاً، هناك مسؤولية كبرى على الحكومة تحملها والعمل بموجبها لحماية الجبل وكل لبنان فهل تفعل؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

اخبار لبنانية

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    اخبار لبنانية
    لقطات يصل اليوم الى بيروت وفد سعودي برئاسة نزار معلولا في خطوة تهدف الى تعزيز العلاقات اللبنانية - السعودية. وتأتي هذه الزيارة في خضم التحضير للمؤتمرات الدولية التي ستعقد لدعم لبنان،...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

لقطات
يصل اليوم الى بيروت وفد سعودي برئاسة نزار معلولا في خطوة تهدف الى تعزيز العلاقات اللبنانية - السعودية. وتأتي هذه الزيارة في خضم التحضير للمؤتمرات الدولية التي ستعقد لدعم لبنان، وبعدما اختار لبنان سياسة النأي بالنفس وابعاد لبنان عن النزاعات الدائرة بين المحاور الاقليمية والدولية، فضلاً عن اهتمام المملكة العربية السعودية بترتيب البيت الداخلي لحلفائها.
قالت مصادر تيار المستقبل ان زيارة الوفد السعودي ليست للتدخل في الانتخابات ولا في الشأن اللبناني الداخلي، بل لدعم العلاقات بين البلدين، وتعزيز اللحمة بين اصدقائها.. فسياسة المملكة المعتمدة على مر السنين هي عدم التدخل في الشأن اللبناني الداخلي. وسيزور اعضاء الوفد الى جانب الرؤساء الثلاثة عون وبري والحريري كلاً من الرؤساء نجيب ميقاتي، فؤاد السنيورة وتمام سلام وكذلك رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع الذي يقيم عشاء للوفد مساء غد في معراب.
كشف وزير الدولة لشؤون مكافحة الفساد نقولا تويني عن ابرز الملفات التي تناولتها المحادثات مع الجانب العراقي وابرزها دخول اللبنانيين الى العراق على اساس المعاملة بالمثل ودخول البضائع اللبنانية الى العراق عبر طريق التنف، ودخول الادوية اللبنانية الى العراق وموضوع الديون اللبنانية والتي قسمت الى ثلاثة اقسام ديون المصارف وديون التجار والاشخاص الاعتباريين وديون ما قبل العام 2003.

اسرار
بسرعة غير مسبوقة يجري العمل على اقرار موازنة العام 2018 والهدف من ذلك توجيه اشارات الى الاسرة الدولية بان الحكومة ملتزمة المسار الاصلاحي، بحيث ينعكس الامر ايجابياً على المؤتمرات الدولية التي ستعقد من اجل لبنان. الا ان المراقبين يخشون من ان يؤدي هذا التسرع الى ارتكاب اخطاء وثغرات لا يمكن اصلاحها، وتنعكس سلباً على الوضع المالي والاقتصادي في البلاد.
كلما تقدمت الايام ارتفعت حماوة الترشيحات والتحضيرات للانتخابات النيابية التي باتت اكيدة، الا اذا طرأ ما يحتم تأجيلها او الغاءها، خصوصاً في ظل التهديدات الاسرائيلية والتخوف من اضطراب حبل الامن، الا ان الامر لا يزال يقتصر على الترشيحات والتسميات، اما التحالفات وتشكيل اللوائح فلا يزالان مؤجلين وكأن كل طرف ينتظر الطرف الاخر المنافس ليعلن لائحته. وعلى هذا المنوال فانه من المتوقع ان يتأخر اعلان اللوائح.
بات واضحاً ان التحالف بين طرفين في جميع الدوائر الانتخابية امر مستبعد، باستثناء تحالف حزب الله - امل. اما بقية التحالفات فستتم على القطعة بمعنى ان ما يجوز في هذه الدائرة لا ينطبق على ما هو قائم في دائرة اخرى. وما بات شبه مؤكد ان التيار الوطني الحر سيتحالف مع تيار المستقبل في عدد من الدوائر، كما انه سيتحالف مع القوات اللبنانية في دوائر اخرى.

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.