paid

 

الافتتاحية
أَبعد كل ما جرى هل تأملون بالاصلاح؟

بعد كل الذي جرى هل لا يزال البعض يأملون بالاصلاح ومحاربة الفساد؟ لقد اثبتت الوقائع وما رافقها من احداث مؤلمة، ان الطبقة السياسية التي تمسك بالبلد وتسيطر عليه منذ حوالي النصف قرن، لم تعلمها الايام شيئاً ولم ترق الى مستوى المسؤولية، فكاد هذا البلد يضيع، في زحمة الخلافات والمحاصصات والتمسك بالمصالح الشخصية، بعيداً عن المصلحة العليا. منذ ايام اهتز الجبل قلب لبنان النابض وكادت الحرائق تمتد الى البلد كله. فتأزم الوضع كثيراً، حتى ظهر في وقت من الاوقات انه يمكن ان يخرج عن السيطرة، وتذكر الناس وسط انفلاش السلاح، ايام الحرب الاهلية المشؤومة. الا ان الجيش والقوى الامنية تصدت للفوضى واوقفت الفتنة ومنعتها من الامتداد. فالجيش المؤسسة الوطنية الوحيدة الصامدة في وجه الاعاصير، والتي استطاعت ان تقهر الارهاب وتخرجه من البلد، هي التي تحركت واوقفت ما كان يجري في الجبل. ولان السياسيين ليسوا على قدر المسؤولية تسجل عليهم الملاحظات الاتية: اولاً: الحكومة التي كان يفترض فيها ان تجتمع ليلاً نهاراً لتطويق الحادث الامني واجراء المصالحات واتخاذ التدابير اللازمة لمنع تكرار ما حدث، اختلف وزراؤها في ما بينهم فتعطلت اجتماعات مجلس الوزراء خوفاً من انتقال الفتنة الى داخل الحكومة. هذا التصرف اذهل العالم واكد ان السياسيين غير جديرين بتسلم المسؤوليات. لماذا اختلفوا؟ هل على قضايا تتعلق بمصلحة الوطن؟ بالطبع لا؟ لان همهم كان محصوراً في رعاية مصالحهم ولو على حساب الوطن. فكيف يمكن ان تستمر محاربة الفساد وتستقيم الامور، والمولجون بهذه المهمة لا يتحملون مسؤولياتهم كاملة؟ كان الاجدر بهم بعد حادثة الجبل ان يتداعوا الى اجتماع في مجلس الوزراء لا يخرجون منه الا وقد وضعوا الحلول لكل شيء. ولكن خلافاتهم منعتهم حتى من الاجتماع أهكذا تدار الامور؟ ثانياً: ان السياسيين وبدل ان ينشغلوا بترتيب ما تخرب، لم يجدوا امامهم الا الجيش والقوى الامنية، فشنوا عليهما الحملات المغرضة ليس لانهما قصرا في الدفاع عن الوطن وعن المواطنين، وتثبيت الامن والاستقرار، بل لان تدابيرهما المحقة تعارضت مع مصلحة هؤلاء الذين كان يفترض بهم ان ينحنوا اجلالاً امام الجيش والقوى الامنية. لذلك فاننا ندعو القوى الخيرة، لا القوى السياسية، الى الوقوف جنباً الى جنب مع الجيش والعمل معاً على وأد الفتنة. لان المقامرة بالسلم الاهالي نار تحرق اللاعبين بها. لقد تشارك المثلث الرحمات البطريرك مار نصرالله صفير والزعيم الدرزي وليد جنبلاط اجراء مصالحة وطنية زرعت الطمأنينة في النفوس، وعاد اهالي الجبل الى ارضهم وبيوتهم. فمن هي الجهة التي يضيرها الامر فتحاول خربطة السلم الاهلي في الجبل مع ما هو عليه من خصوصية لا يجوز المساس بها؟ ان السياسية تتبدل وتزول وتتغير من يوم الى يوم، لكن الجبل باق بشموخه وبأهله جميعاً، هناك مسؤولية كبرى على الحكومة تحملها والعمل بموجبها لحماية الجبل وكل لبنان فهل تفعل؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

اخبار لبنانية

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    اخبار لبنانية
    لقطات اكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون امام وفود امنية زارته للمعايدة بعيدي الميلاد ورأس السنة ان النقاش الدائر بخصوص مرسوم الضباط بينه وبين الرئيس بري، لا يتعلق بحقوق العسكريين ولا...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

لقطات
اكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون امام وفود امنية زارته للمعايدة بعيدي الميلاد ورأس السنة ان النقاش الدائر بخصوص مرسوم الضباط بينه وبين الرئيس بري، لا يتعلق بحقوق العسكريين ولا بالميثاقية التي يتحدثون عنها بل انه نزاع سياسي. وقال الرئيس عون انه سيواصل السعي لكي يكون دائماً منصفاً ولن تكون بعد اليوم مخالفات ولن تهدر حقوق احد.
اشادت الهيئات السياسية والاقتصادية والاجتماعية بالتدابير الامنية التي اتخذها الجيش اللبناني وقوى الامن الداخلي والامن العام وامن الدولة ليلة رأس السنة والتي مرت بهدوء دون اي حدث يذكر. هذا الجو المريح الذي رافق المناسبة حمل المواطنين الى قلب العاصمة حيث اقاموا احتفالاً كبيراً لفت الانظار وقد لاقاهم الرئيس سعد الحريري فزاد من طمأنتهم.
تخوفت مصادر وزارية من ان تنعكس ازمة مرسوم الضباط على الحكومة خصوصاً بعد تصريحات وزير المال التصعيدية حيث اعاد التأكيد بان عين التينة على موقفها ولا تراجع البتة. غير ان مصادر حركة امل استبعدت ان يقاطع وزراء امل جلسة مجلس الوزراء، وان كانت عاتبة على الرئيس الحريري لانه وقع المرسوم. وتقول المصادر ان الرئيس الحريري سيبدأ اتصالاته هذا الاسبوع لوضع حد لما يجري وانهاء الخلاف.

اسرار
الحرب الكلامية بين بعبدا وعين التينة حول مرسوم الضباط، تنتقل من العام 2017 الى العام 2018 وهي سائرة في التصعيد. ويتوقع ان تنشط الوساطات مع بداية الاسبوع وبعد انتهاء عطلة الاعياد على امل التوصل الى حل. ويخشى المراقبون ان تنعكس هذه الازمة على غيرها من الملفات المفتوحة والتي ينتظر اللبنانيون ايجاد حلول لها مع العام الجديد خصوصاً وانها تتعلق بحياتهم اليومية.
يراقب حزب الله بكثير من الدقة وبصمت لافت الازمة المفتوحة بين رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب على خلفية مرسوم الضباط. وتقول مصادر مطلعة ان الحزب يؤيد موقف الرئيس بري ولكنه من جهة ثانية لا يريد اغضاب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، ولذلك فقد اثر الصمت حتى جلاء الموقف. فهل يتدخل في اللحظة الاخيرة في محاولة لانهاء الخلاف خصوصاً وانه على علاقة جيدة مع الرئيس عون ومع الرئيس بري.
اشتد الضجيج حول تصريحات ادلى بها وزير الخارجية جبران باسيل تتعلق باسرائيل فاثارت الامتعاض خصوصاً في صفوف حليفه حزب الله، مما اضطر وزارة الخارجية الى التوضيح بقولها ان الذين تناولوا موقفه اجتزأوا منه وان الهدف من هذا الاجتزاء هو تحريف موقف باسيل وتشويهه وهو الموقف المعروف من اسرائيل ككيان معتد يمارس ارهاب الدولة.

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.