paid

 

الافتتاحية
أَبعد كل ما جرى هل تأملون بالاصلاح؟

بعد كل الذي جرى هل لا يزال البعض يأملون بالاصلاح ومحاربة الفساد؟ لقد اثبتت الوقائع وما رافقها من احداث مؤلمة، ان الطبقة السياسية التي تمسك بالبلد وتسيطر عليه منذ حوالي النصف قرن، لم تعلمها الايام شيئاً ولم ترق الى مستوى المسؤولية، فكاد هذا البلد يضيع، في زحمة الخلافات والمحاصصات والتمسك بالمصالح الشخصية، بعيداً عن المصلحة العليا. منذ ايام اهتز الجبل قلب لبنان النابض وكادت الحرائق تمتد الى البلد كله. فتأزم الوضع كثيراً، حتى ظهر في وقت من الاوقات انه يمكن ان يخرج عن السيطرة، وتذكر الناس وسط انفلاش السلاح، ايام الحرب الاهلية المشؤومة. الا ان الجيش والقوى الامنية تصدت للفوضى واوقفت الفتنة ومنعتها من الامتداد. فالجيش المؤسسة الوطنية الوحيدة الصامدة في وجه الاعاصير، والتي استطاعت ان تقهر الارهاب وتخرجه من البلد، هي التي تحركت واوقفت ما كان يجري في الجبل. ولان السياسيين ليسوا على قدر المسؤولية تسجل عليهم الملاحظات الاتية: اولاً: الحكومة التي كان يفترض فيها ان تجتمع ليلاً نهاراً لتطويق الحادث الامني واجراء المصالحات واتخاذ التدابير اللازمة لمنع تكرار ما حدث، اختلف وزراؤها في ما بينهم فتعطلت اجتماعات مجلس الوزراء خوفاً من انتقال الفتنة الى داخل الحكومة. هذا التصرف اذهل العالم واكد ان السياسيين غير جديرين بتسلم المسؤوليات. لماذا اختلفوا؟ هل على قضايا تتعلق بمصلحة الوطن؟ بالطبع لا؟ لان همهم كان محصوراً في رعاية مصالحهم ولو على حساب الوطن. فكيف يمكن ان تستمر محاربة الفساد وتستقيم الامور، والمولجون بهذه المهمة لا يتحملون مسؤولياتهم كاملة؟ كان الاجدر بهم بعد حادثة الجبل ان يتداعوا الى اجتماع في مجلس الوزراء لا يخرجون منه الا وقد وضعوا الحلول لكل شيء. ولكن خلافاتهم منعتهم حتى من الاجتماع أهكذا تدار الامور؟ ثانياً: ان السياسيين وبدل ان ينشغلوا بترتيب ما تخرب، لم يجدوا امامهم الا الجيش والقوى الامنية، فشنوا عليهما الحملات المغرضة ليس لانهما قصرا في الدفاع عن الوطن وعن المواطنين، وتثبيت الامن والاستقرار، بل لان تدابيرهما المحقة تعارضت مع مصلحة هؤلاء الذين كان يفترض بهم ان ينحنوا اجلالاً امام الجيش والقوى الامنية. لذلك فاننا ندعو القوى الخيرة، لا القوى السياسية، الى الوقوف جنباً الى جنب مع الجيش والعمل معاً على وأد الفتنة. لان المقامرة بالسلم الاهالي نار تحرق اللاعبين بها. لقد تشارك المثلث الرحمات البطريرك مار نصرالله صفير والزعيم الدرزي وليد جنبلاط اجراء مصالحة وطنية زرعت الطمأنينة في النفوس، وعاد اهالي الجبل الى ارضهم وبيوتهم. فمن هي الجهة التي يضيرها الامر فتحاول خربطة السلم الاهلي في الجبل مع ما هو عليه من خصوصية لا يجوز المساس بها؟ ان السياسية تتبدل وتزول وتتغير من يوم الى يوم، لكن الجبل باق بشموخه وبأهله جميعاً، هناك مسؤولية كبرى على الحكومة تحملها والعمل بموجبها لحماية الجبل وكل لبنان فهل تفعل؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

اخبار لبنانية

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    اخبار لبنانية
    لقطات انشغلت الاوساط الشعبية في الايام الاخيرة بموجة الضرائب التي قصف بها مجلس النواب الشعب والتي من شأنها ان تنعكس على مختلف جوانب الحياة المعيشية. فالاسعار في ارتفاع قياسي يعادل اضعاف...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

لقطات
انشغلت الاوساط الشعبية في الايام الاخيرة بموجة الضرائب التي قصف بها مجلس النواب الشعب والتي من شأنها ان تنعكس على مختلف جوانب الحياة المعيشية. فالاسعار في ارتفاع قياسي يعادل اضعاف زيادة الضريبة المضافة، خصوصاً وان الرقابة التي يتغنون بها غير فاعلة وليست على المستوى المطلوب. السياسيون يتصرفون بعشوائية والمواطنون يدفعون الثمن.
انشغلت الاوساط التربوية ولجان الاهل في المدارس الخاصة بالزيادة التي ستطرأ على الاقساط المدرسية والتي يتعذر على معظم المواطنين تسديدها. طبعاً السياسيون الذين تسببوا بهذه الزيادة غير معنيين. لان القضية لا تعنيهم واولادهم في معظمهم يتلقون علومهم خارج البلاد، وتبقى الازمة تطوق الطبقة الوسطى والفقيرة. فهل ان المطلوب هو جعل العلم حكراً على الطبقة الغنية الميسورة وحدها دون غيرها؟
وصل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري الى واشنطن لاجراء محادثات مع عدد من المسؤولين الاميركيين كما سيقابل الرئيس الاميركي دونالد ترامب في منتصف هذا الاسبوع. وعلم ان المحادثات ستتركز على القرار الذي سيصدر عن الكونغرس الاميركي والمتوقع ان يزيد العقوبات على حزب الله الامر الذي سينعكس على الوضع المصرفي وهو عماد الاقتصاد اللبناني.

اسرار
المواجهة قائمة بين السياسيين والقضاء. فما هو السر الكامن وراء الموقف السياسي الذي يصر على ضرب السلطة القضائية وتحويلها الى وظيفة، وبهذا يعتقد السياسيون انهم يستطيعون التحكم بالاحكام اكثر ويفرضون ضغوطهم وسلطاتهم على القضاء. ورفضاً لهذا الموقف السياسي المخالف للدستور يستمر القضاة في اعتكافهم، وعلم من مصادرهم انهم لن يتراجعوا الا بعد ان يحققوا كل مطاليبهم ويكفوا ايدي السياسيين عن التدخل في السلطة القضائية.
نجح الجيش اللبناني وكعادته في كل الملفات التي يتولاها، ان يحافظ على الهدوء والاستقرار في عرسال رغم المعارك العنيفة التي يخوضها حزب الله ضد المنظمات التكفيرية في جرود البلدة. وقد نجح الحزب في تحرير مساحات واسعة جداً من ايدي الارهابيين وهو يتابع حملته حتى تطهير المنطقة من اي وجود ارهابي. وقد كبد المنظمات الارهابية خسائر فادحة في الارواح والعتاد.
قالت مصادر سياسية مطلعة ان ما يجري في جرود عرسال وتمكن حزب الله من تحقيق تقدم لافت، بحيث اقترب من مرحلة الحسم النهائي، هما جزء من الحل الذي بدأت بوادره تلوح في المنطقة، انطلاقاً من سوريا التي اتفق على اقامة مناطق هادئة فيها بمباركة اميركية - روسية. وتقول المصادر ان الاسابيع والاشهر المقبلة ستشهد تطورات متسارعة باتجاه ايجاد حلول لكل ازمات المنطقة.

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.