paid

 

الافتتاحية
أَبعد كل ما جرى هل تأملون بالاصلاح؟

بعد كل الذي جرى هل لا يزال البعض يأملون بالاصلاح ومحاربة الفساد؟ لقد اثبتت الوقائع وما رافقها من احداث مؤلمة، ان الطبقة السياسية التي تمسك بالبلد وتسيطر عليه منذ حوالي النصف قرن، لم تعلمها الايام شيئاً ولم ترق الى مستوى المسؤولية، فكاد هذا البلد يضيع، في زحمة الخلافات والمحاصصات والتمسك بالمصالح الشخصية، بعيداً عن المصلحة العليا. منذ ايام اهتز الجبل قلب لبنان النابض وكادت الحرائق تمتد الى البلد كله. فتأزم الوضع كثيراً، حتى ظهر في وقت من الاوقات انه يمكن ان يخرج عن السيطرة، وتذكر الناس وسط انفلاش السلاح، ايام الحرب الاهلية المشؤومة. الا ان الجيش والقوى الامنية تصدت للفوضى واوقفت الفتنة ومنعتها من الامتداد. فالجيش المؤسسة الوطنية الوحيدة الصامدة في وجه الاعاصير، والتي استطاعت ان تقهر الارهاب وتخرجه من البلد، هي التي تحركت واوقفت ما كان يجري في الجبل. ولان السياسيين ليسوا على قدر المسؤولية تسجل عليهم الملاحظات الاتية: اولاً: الحكومة التي كان يفترض فيها ان تجتمع ليلاً نهاراً لتطويق الحادث الامني واجراء المصالحات واتخاذ التدابير اللازمة لمنع تكرار ما حدث، اختلف وزراؤها في ما بينهم فتعطلت اجتماعات مجلس الوزراء خوفاً من انتقال الفتنة الى داخل الحكومة. هذا التصرف اذهل العالم واكد ان السياسيين غير جديرين بتسلم المسؤوليات. لماذا اختلفوا؟ هل على قضايا تتعلق بمصلحة الوطن؟ بالطبع لا؟ لان همهم كان محصوراً في رعاية مصالحهم ولو على حساب الوطن. فكيف يمكن ان تستمر محاربة الفساد وتستقيم الامور، والمولجون بهذه المهمة لا يتحملون مسؤولياتهم كاملة؟ كان الاجدر بهم بعد حادثة الجبل ان يتداعوا الى اجتماع في مجلس الوزراء لا يخرجون منه الا وقد وضعوا الحلول لكل شيء. ولكن خلافاتهم منعتهم حتى من الاجتماع أهكذا تدار الامور؟ ثانياً: ان السياسيين وبدل ان ينشغلوا بترتيب ما تخرب، لم يجدوا امامهم الا الجيش والقوى الامنية، فشنوا عليهما الحملات المغرضة ليس لانهما قصرا في الدفاع عن الوطن وعن المواطنين، وتثبيت الامن والاستقرار، بل لان تدابيرهما المحقة تعارضت مع مصلحة هؤلاء الذين كان يفترض بهم ان ينحنوا اجلالاً امام الجيش والقوى الامنية. لذلك فاننا ندعو القوى الخيرة، لا القوى السياسية، الى الوقوف جنباً الى جنب مع الجيش والعمل معاً على وأد الفتنة. لان المقامرة بالسلم الاهالي نار تحرق اللاعبين بها. لقد تشارك المثلث الرحمات البطريرك مار نصرالله صفير والزعيم الدرزي وليد جنبلاط اجراء مصالحة وطنية زرعت الطمأنينة في النفوس، وعاد اهالي الجبل الى ارضهم وبيوتهم. فمن هي الجهة التي يضيرها الامر فتحاول خربطة السلم الاهلي في الجبل مع ما هو عليه من خصوصية لا يجوز المساس بها؟ ان السياسية تتبدل وتزول وتتغير من يوم الى يوم، لكن الجبل باق بشموخه وبأهله جميعاً، هناك مسؤولية كبرى على الحكومة تحملها والعمل بموجبها لحماية الجبل وكل لبنان فهل تفعل؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

اذا لم يتحرك الشعب لا امل بالخلاص

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    اذا لم يتحرك الشعب لا امل بالخلاص
    فرص التوصل الى تشكيل حكومة، ولو بالحد الادنى المقبول، تبدو يوماً بعد يوم معدومة، بعد ان تمسك كل طرف من الاطراف المتصارعة على الساحة اللبنانية بموقفه وغير مستعد للتراجع عنه....
  •  
قوّم هذا المقال
(1 عدد)
A- A+

فرص التوصل الى تشكيل حكومة، ولو بالحد الادنى المقبول، تبدو يوماً بعد يوم معدومة، بعد ان تمسك كل طرف من الاطراف المتصارعة على الساحة اللبنانية بموقفه وغير مستعد للتراجع عنه. هذا يدل على ان اياً من هذه الاطراف لا يراعي مصلحة البلد ومصلحة المواطنين، بل همه محصور في كمية الربح التي سيحققها خدمة لمصالحه. فالتيار الحر يعتبر نفسه انه اكبر كتلة نيابية ويحق له بالتالي الحصول على عدد وازن من الوزارات ويسعى الى ان يتمتع مع حصة رئيس الجمهورية بالثلث المعطل، وهذه بدعة ليست موجودة لا في الدستور ولا في القوانين. وكذلك القوات اللبنانية التي حققت في الانتخابات فوزاً هو ضعف ما كانت عليه، وبالتالي ترفض ان تتمثل بالحصة عينها التي تمثلها اليوم في حكومة تصريف الاعمال. وهي تطالب بوزارة سيادية. واما النائب السابق وليد جنبلاط فهو مصر على حصر التمثيل الدرزي بالحزب التقدمي الاشتراكي. وهناك ازمة النواب السنة خارج كتلة المستقبل وهم يطالبون بحصة.
هذا هو الوضع السياسي حالياً، اما المواطنون فسيان عندهم اذا تشكلت الحكومة ام لم تشكل، طالما ان التجارب علمتهم ان شيئاً لن يتبدل بوجود حكومة او عدم وجودها. لقد سقطت حكومات وجاءت اخرى، كانت في كل مرة تغدق الوعود وتنشر الامال، حتى كاد المواطنون يخالون ان المن والسلوى سيتوفران لهم، وحين تجلس على كراسيها يبقى كل شيء على حاله وتتبخر الوعود. فالكهرباء منذ اكثر من ثلاثين سنة لا تزال غير مؤمنة، رغم انهم انفقوا عليها من خزينة الدولة، اي من جيوب المواطنين، اكثر من اربعين مليار دولار. هذا المبلغ لو انفق على بناء معامل لانتاج التيار لحقق لبنان اكتفاء ذاتياً، ووزع الفائض على الدول الاخرى. فكيف طارت المليارات، ولماذا لم يتحقق الحلم بكهرباء 24 ساعة على 24؟ كذلك المياه لا تزال مقطوعة. نسمع الاحاديث عن مشاريع وسدود ولكن شيئاً لا يتبدل. اما النفايات فحدث ولا حرج، فهي منتشرة في كل مكان، وتهدد بطرق ابوابنا من جديد، لان الحكومات فشلت في ايجاد الحلول، وقيل يومها ان الخلاف كان على الصفقات، والسمسرات. فالاخبار المتداولة بين الناس كثيرة ولم نعد نعرف الصحيح من الخطأ. وهناك الفساد المستشري في كل مكان، وهو السبب الاول في ارهاق الخزينة، ومع ذلك لم نسمع عن توقيف شخص واحد بهذه التهمة. وهناك الكثير من الملفات الجاثمة على صدور اللبنانيين ولا مجال لتعدادها. أبعد كل هذا تريدون ان يهتم المواطن بتشكيل حكومة؟ انه يريد من يؤمن له تخفيف العبء الثقيل عن حياته اليومية، فالضرائب الباهظة التي اقرها السياسيون عشوائياً دون ان يفكروا بقدرة المواطن على تحملها حولت حياته الى جحيم.
ان الوضع الاقتصادي متأزم، والسياسيون يعرفون ورغم ذلك فهم يعرقلون تشكيل حكومة جديدة. فهل هم يريدون ان يصل البلد الى مرحلة الانهيار حيث لا يعود ينفع فيها اي علاج، ام انهم يعلمون ان الحكومة التي ستشكل لن تكون مغايرة لسابقاتها ولن تفعل شيئاً؟ فهذه الطبقة السياسية التي تتشكل منها الحكومات لا يمكنها تقديم شيء للبلد. لماذا لا تتخذ التدابير اللازمة والناجعة والفعالة لتنشيط الاقتصاد؟ هل هو قصور ام عجز ام جهل ام تواطؤ؟ لم نعد نعرف. فكل يوم يمر يتدهور الاقتصاد والوضع العام في البلد اكثر فاكثر، ومع ذلك لا من يسأل ولا من يحاسب. هل يريدون ان يخسروا ما تحقق من خلال المؤتمرات التي عقدت من اجل لبنان؟ اذا كان الامر كذلك فلماذا سعوا الى عقد هذه المؤتمرات؟ حقاً لم نعد نعرف شيئاً وسط هذا الضباب الكثيف الذي ينشره تصرف الطبقة السياسية. انهم يحملون الرئيس المكلف المسؤولية فتحول الى فشة خلق يخفون وراءها اخطاءهم فلماذا لا يقلب الطاولة ويشكل الحكومة التي يراها مناسبة؟ ويقول لهم هذه هي حكومتي وليرفضها من لا يريدها، وعندها تنجلي الامور ويظهر المعرقل امام الرأي العام المحلي والخارجي. واذا كان عاجزاً عن الاقدام على هذه الخطوة فليتنح ويترك الحكم، وربما هذا ما يريدونه لتشكيل حكومة اكثرية تقود البلد الى مزيد من التدهور.
وسط هذا الجو السياسي الملبد نعود الى مخاطبة الشعب الذي يملك بيديه كل الحلول، والذي يستطيع ان يخرج لبنان من هذه الازمة، ولكنه نائم لا يريد ان يزعجه احد، فليهب هذا الشعب وينزل الى الشارع ويطالب ويحاسب ولا يخرج الا وقد اصطلحت الامور، وتشكلت حكومة على مستوى الامال والاحلام وغير ذلك لا امل بالخلاص.

«الاسبوع العربي»
 

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.