paid

 

الافتتاحية
أَبعد كل ما جرى هل تأملون بالاصلاح؟

بعد كل الذي جرى هل لا يزال البعض يأملون بالاصلاح ومحاربة الفساد؟ لقد اثبتت الوقائع وما رافقها من احداث مؤلمة، ان الطبقة السياسية التي تمسك بالبلد وتسيطر عليه منذ حوالي النصف قرن، لم تعلمها الايام شيئاً ولم ترق الى مستوى المسؤولية، فكاد هذا البلد يضيع، في زحمة الخلافات والمحاصصات والتمسك بالمصالح الشخصية، بعيداً عن المصلحة العليا. منذ ايام اهتز الجبل قلب لبنان النابض وكادت الحرائق تمتد الى البلد كله. فتأزم الوضع كثيراً، حتى ظهر في وقت من الاوقات انه يمكن ان يخرج عن السيطرة، وتذكر الناس وسط انفلاش السلاح، ايام الحرب الاهلية المشؤومة. الا ان الجيش والقوى الامنية تصدت للفوضى واوقفت الفتنة ومنعتها من الامتداد. فالجيش المؤسسة الوطنية الوحيدة الصامدة في وجه الاعاصير، والتي استطاعت ان تقهر الارهاب وتخرجه من البلد، هي التي تحركت واوقفت ما كان يجري في الجبل. ولان السياسيين ليسوا على قدر المسؤولية تسجل عليهم الملاحظات الاتية: اولاً: الحكومة التي كان يفترض فيها ان تجتمع ليلاً نهاراً لتطويق الحادث الامني واجراء المصالحات واتخاذ التدابير اللازمة لمنع تكرار ما حدث، اختلف وزراؤها في ما بينهم فتعطلت اجتماعات مجلس الوزراء خوفاً من انتقال الفتنة الى داخل الحكومة. هذا التصرف اذهل العالم واكد ان السياسيين غير جديرين بتسلم المسؤوليات. لماذا اختلفوا؟ هل على قضايا تتعلق بمصلحة الوطن؟ بالطبع لا؟ لان همهم كان محصوراً في رعاية مصالحهم ولو على حساب الوطن. فكيف يمكن ان تستمر محاربة الفساد وتستقيم الامور، والمولجون بهذه المهمة لا يتحملون مسؤولياتهم كاملة؟ كان الاجدر بهم بعد حادثة الجبل ان يتداعوا الى اجتماع في مجلس الوزراء لا يخرجون منه الا وقد وضعوا الحلول لكل شيء. ولكن خلافاتهم منعتهم حتى من الاجتماع أهكذا تدار الامور؟ ثانياً: ان السياسيين وبدل ان ينشغلوا بترتيب ما تخرب، لم يجدوا امامهم الا الجيش والقوى الامنية، فشنوا عليهما الحملات المغرضة ليس لانهما قصرا في الدفاع عن الوطن وعن المواطنين، وتثبيت الامن والاستقرار، بل لان تدابيرهما المحقة تعارضت مع مصلحة هؤلاء الذين كان يفترض بهم ان ينحنوا اجلالاً امام الجيش والقوى الامنية. لذلك فاننا ندعو القوى الخيرة، لا القوى السياسية، الى الوقوف جنباً الى جنب مع الجيش والعمل معاً على وأد الفتنة. لان المقامرة بالسلم الاهالي نار تحرق اللاعبين بها. لقد تشارك المثلث الرحمات البطريرك مار نصرالله صفير والزعيم الدرزي وليد جنبلاط اجراء مصالحة وطنية زرعت الطمأنينة في النفوس، وعاد اهالي الجبل الى ارضهم وبيوتهم. فمن هي الجهة التي يضيرها الامر فتحاول خربطة السلم الاهلي في الجبل مع ما هو عليه من خصوصية لا يجوز المساس بها؟ ان السياسية تتبدل وتزول وتتغير من يوم الى يوم، لكن الجبل باق بشموخه وبأهله جميعاً، هناك مسؤولية كبرى على الحكومة تحملها والعمل بموجبها لحماية الجبل وكل لبنان فهل تفعل؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

دوري أبطال أوروبا: القرعة تضع الريال في مجموعة سهلة ورونالدو يواجه فريقه السابق

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    دوري أبطال أوروبا: القرعة تضع الريال في مجموعة سهلة ورونالدو يواجه فريقه السابق
    أفرزت قرعة دور المجموعات في دوري الأبطال الأوروبي التي جرت مساء الخميس مواجهات ساخنة، فبينما وقع حامل اللقب ريال مدريد في مجموعة سهلة نسبيا يبدو منافسه الأبرز فيها هو روما...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

أفرزت قرعة دور المجموعات في دوري الأبطال الأوروبي التي جرت مساء الخميس مواجهات ساخنة، فبينما وقع حامل اللقب ريال مدريد في مجموعة سهلة نسبيا يبدو منافسه الأبرز فيها هو روما الإيطالي، جاء وصيفه ليفربول الإنكليزي في مجموعة واحدة مع باريس سان جرمان الفرنسي ونابولي الإيطالي. ووقع يوفنتوس الإيطالي في مجموعة واحدة مع مانشستر يونايتد، ما يعني أن كريستيانو رونالدو الوافد الجديد إلى السيدة العجوز سيواجه فريقه القديم الشياطين الحمر.

تبدو بداية ريال مدريد الإسباني في مسعاه نحو تعزيز سجله القياسي والفوز بلقب دوري أبطال أوروبا في كرة القدم للمرة الرابعة تواليا سهلة نسبيا، إذ وضعته القرعة التي أجريت مساء الخميس في المجموعة السابعة التي تبدو في متناوله. بينما وجد البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب يوفنتوس الإيطالي، نفسه في مواجهة فريقه السابق مانشستر يونايتد الإنكليزي.
ويبدو التأهل إلى ثمن النهائي في متناول ريال ورفيقه في المجموعة السابعة روما الإيطالي الذي وصل الموسم الماضي إلى نصف النهائي للمرة الأولى منذ 1984 قبل الخروج على يد ليفربول الإنكليزي، إذ تضم المجموعة سسكا موسكو الروسي وفيكتوريا بلزن التشيكي.
وتعود المواجهة الأخيرة بين النادي الملكي وروما إلى ثمن نهائي موسم 2015-2016 حين فاز ريال ذهاباً وإياباً بنتيجة واحدة 2-صفر، وستكون مواجهة النسخة الحالية الرابعة بينهما في الدور الأول والسادسة بالمجمل (10 مباريات سابقة وفاز ريال في 6 وروما في 3 مقابل تعادل واحد).
وأسفرت القرعة عن عودة مرتقبة لرونالدو المنتقل هذا الصيف من ريال ليوفنتوس مقابل نحو 100 مليون يورو بعدما توج مع النادي الملكي باللقب الأوروبي في المواسم الثلاثة السابقة، إلى أولد ترافورد، ملعب فريقه السابق مانشستر يونايتد الذي سيواجه فريق «السيدة العجوز» في المجموعة الثامنة.
كما ستقود هذه المواجهة لاعب يونايتد الفرنسي بول بوغبا لملاقاة فريقه السابق الذي رحل عنه في صيف 2016 عائدا إلى «الشياطين الحمر»، والمدرب الحالي للفريق الإنكليزي البرتغالي جوزيه مورينيو لملاقاة مواطنه ولاعبه السابق في ريال (بين 2010 و2013).
وكان البرتغالي البالغ 33 عاماً قد توج بلقبه الأول في المسابقة القارية عام 2008 مع مانشستر يونايتد بقيادة مدربه السابق الإسكتلندي أليكس فيرغوسون الذي ضمه إلى "الشياطين الحمر" من سبورتينغ عام 2003.
وفي 2009، انتقل رونالدو إلى ريال وأحرز معه اللقب أربع مرات (2014، 2016، 2017 و2018).
واستعان يوفنتوس في تموز (يوليو) برونالدو على أمل قيادته إلى اللقب الأوروبي، لاسيما أنه يتمتع بخبرة واسعة في المسابقة التي أصبح هدافها التاريخي مع 121 هدفاً، بحسب الموقع الإلكتروني للاتحاد الأوروبي.
ولم يفز فريق «السيدة العجوز» بلقب دوري الأبطال منذ 1996 رغم خوضه المباراة النهائية خمس مرات بعد ذلك: 1997 (خسر أمام بوروسيا دورتموند الألماني)، 1998 (أمام ريال)، و2003 (أمام مواطنه ميلان)، و2015 (أمام برشلونة) و2017 (أمام ريال).
وسيلعب يوفنتوس ويونايتد في المجموعة الثامنة إلى جانب فالنسيا الإسباني والوافد الجديد إلى دور المجموعات يونغ بويز السويسري.
وتعود المواجهة الأخيرة بين يوفنتوس ويونايتد في دوري الأبطال إلى الدور الثاني من موسم 2002-2003 الذي كان بنظام المجموعات، حين فاز الفريق الإنكليزي 2-1 على أرضه و3-صفر في تورينو دون أن يمنع منافسه الإيطالي من التأهل معه إلى ربع النهائي.
ورأى مدرب يوفنتوس ماسيميليانو أليغري عبر «تويتر» أنها «مجموعة متطلبة، بوجود فرق من مستوى رفيع تتمتع بتاريخ عريق وملاعب تاريخية».

أنشيلوتي يواجه فريقه السابق
وستكون المنافسة محتدمة في مجموعتين أخريين، إذ ضمت الثانية برشلونة الإسباني وتوتنهام الإنكليزي وأيندهوفن الهولندي وإنتر ميلان الإيطالي بطل 2010 العائد إلى المسابقة للمرة الأولى منذ موسم 2011-2012، والمجوعة الثالثة بوجود باريس سان جرمان الفرنسي ونابولي الإيطالي وليفربول الإنكليزي وصيف البطل، والنجم الأحمر الصربي.
ورأى رئيس سان جرمان القطري ناصر الخليفي في مقابلة مع إذاعة «آر أم سي» أن مجموعة فريقه هي «الأصعب في تاريخ مشاركاتنا في دوري الأبطال. لكني أثق بفريقي. نحن مركزون على كل مباراة تنتظرنا»، مشيراً إلى أن «ليفربول يملك الكثير من اللاعبين الجيدين. وفي نابولي هناك كارلو أنشيلوتي الذي سيعود إلى بارك دي برانس».
أضاف «هذا العام سنقدم أقصى ما لدينا»، بعدما فشل الفريق في الموسمين الماضيين في عبور الدور ثمن النهائي.
وسيتواجه سان جرمان مع مدربه السابق أنشيلوتي الذي يشرف على نابولي هذا الموسم خلفاً لماوريتسيو ساري، وسبق له أن قاد النادي الباريسي من 2011 إلى 2013 قبل الانتقال إلى ريال مدريد الذي توج معه عام 2014 بلقبه الثالث كمدرب في دوري الأبطال (بعد ميلان عامي 2003 و2007).
ورأى أنشيلوتي الذي عاد إلى بلاده للمرة الأولى منذ أن ترك ميلان عام 2009 للإشراف على تشيلسي الإنكليزي ثم سان جرمان وريال مدريد وبايرن ميونيخ الألماني، عبر «تويتر» أن «المجموعة صعبة. نحن نواجه فريقين مرشحين لبلوغ المباراة النهائية (في إشارة إلى سان جرمان وليفربول). لكني واثق بأن الأمور ستكون معقدة عليهما أيضاً عندما يواجهان نابولي».
أما بالنسبة الى بطل إنكلترا مانشستر سيتي، فجاء في السادسة إلى جانب ليون الفرنسي والوافد الجديد هوفنهايم الألماني وشاختار دونييتسك الأوكراني.
ويبدو العملاق الألماني بايرن ميونيخ أمام مهمة سهلة في المجموعة الخامسة التي ضمته إلى جانب بنفيكا البرتغالي، أياكس أمستردام الهولندي وأيك أثينا اليوناني، فيما ستكون المجموعة الرابعة الأقل استقطابا للأضواء بوجود لوكوموتيف موسكو الروسي وبورتو البرتغالي وشالكه الألماني وغلطة سراي التركي.
واعتبر الرئيس التنفيذي لبايرن كارل هاينتس رومينيغه في حديث لموقع النادي «أنها مجموعة مثيرة، سنستمتع بها. الهدف بطبيعة الحال التأهل إلى ثمن النهائي لكن يجب علينا عدم الاستخفاف بأي من خصومنا الثلاثة. الفرق الثلاثة أظهرت الموسم الماضي في بطولاتها المحلية أنها قوية ويجب أن نخوض المباريات بتركيز كبير ونريد التأهل إلى الدور التالي».

 

وفي ما يلي توزيع المجموعات الذي أسفرت عنه القرعة:
المجموعة الأولى

أتلتيكو مدريد الإسباني، بوروسيا دورتموند الألماني، موناكو الفرنسي، كلوب بروج البلجيكي.
المجموعة الثانية
برشلونة الإسباني، توتنهام الإنكليزي، أيندهوفن الهولندي، إنتر ميلان الإيطالي.
المجموعة الثالثة
باريس سان جرمان الفرنسي، نابولي الإيطالي، ليفربول الإنكليزي، النجم الأحمر الصربي.
المجموعة الرابعة
لوكوموتيف موسكو الروسي، بورتو البرتغالي، شالكه الألماني، غلطة سراي التركي.
المجموعة الخامسة
بايرن ميونيخ الألماني، بنفيكا البرتغالي، أياكس أمستردام الهولندي، أيك أثينا اليوناني.
المجموعة السادسة
مانشستر سيتي الإنكليزي، شاختار دونييتسك الأوكراني، ليون الفرنسي، هوفنهايم الألماني.
المجموعة السابعة
ريال مدريد الإسباني، روما الإيطالي، سسكا موسكو الروسي، فيكتوريا بلزن التشيكي.
المجموعة الثامنة
يوفنتوس الإيطالي، مانشستر يونايتد الإنكليزي، فالنسيا الإسباني، يونغ بويز السويسري.

فرانس24/ أ ف ب

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.