paid

 

الافتتاحية
أَبعد كل ما جرى هل تأملون بالاصلاح؟

بعد كل الذي جرى هل لا يزال البعض يأملون بالاصلاح ومحاربة الفساد؟ لقد اثبتت الوقائع وما رافقها من احداث مؤلمة، ان الطبقة السياسية التي تمسك بالبلد وتسيطر عليه منذ حوالي النصف قرن، لم تعلمها الايام شيئاً ولم ترق الى مستوى المسؤولية، فكاد هذا البلد يضيع، في زحمة الخلافات والمحاصصات والتمسك بالمصالح الشخصية، بعيداً عن المصلحة العليا. منذ ايام اهتز الجبل قلب لبنان النابض وكادت الحرائق تمتد الى البلد كله. فتأزم الوضع كثيراً، حتى ظهر في وقت من الاوقات انه يمكن ان يخرج عن السيطرة، وتذكر الناس وسط انفلاش السلاح، ايام الحرب الاهلية المشؤومة. الا ان الجيش والقوى الامنية تصدت للفوضى واوقفت الفتنة ومنعتها من الامتداد. فالجيش المؤسسة الوطنية الوحيدة الصامدة في وجه الاعاصير، والتي استطاعت ان تقهر الارهاب وتخرجه من البلد، هي التي تحركت واوقفت ما كان يجري في الجبل. ولان السياسيين ليسوا على قدر المسؤولية تسجل عليهم الملاحظات الاتية: اولاً: الحكومة التي كان يفترض فيها ان تجتمع ليلاً نهاراً لتطويق الحادث الامني واجراء المصالحات واتخاذ التدابير اللازمة لمنع تكرار ما حدث، اختلف وزراؤها في ما بينهم فتعطلت اجتماعات مجلس الوزراء خوفاً من انتقال الفتنة الى داخل الحكومة. هذا التصرف اذهل العالم واكد ان السياسيين غير جديرين بتسلم المسؤوليات. لماذا اختلفوا؟ هل على قضايا تتعلق بمصلحة الوطن؟ بالطبع لا؟ لان همهم كان محصوراً في رعاية مصالحهم ولو على حساب الوطن. فكيف يمكن ان تستمر محاربة الفساد وتستقيم الامور، والمولجون بهذه المهمة لا يتحملون مسؤولياتهم كاملة؟ كان الاجدر بهم بعد حادثة الجبل ان يتداعوا الى اجتماع في مجلس الوزراء لا يخرجون منه الا وقد وضعوا الحلول لكل شيء. ولكن خلافاتهم منعتهم حتى من الاجتماع أهكذا تدار الامور؟ ثانياً: ان السياسيين وبدل ان ينشغلوا بترتيب ما تخرب، لم يجدوا امامهم الا الجيش والقوى الامنية، فشنوا عليهما الحملات المغرضة ليس لانهما قصرا في الدفاع عن الوطن وعن المواطنين، وتثبيت الامن والاستقرار، بل لان تدابيرهما المحقة تعارضت مع مصلحة هؤلاء الذين كان يفترض بهم ان ينحنوا اجلالاً امام الجيش والقوى الامنية. لذلك فاننا ندعو القوى الخيرة، لا القوى السياسية، الى الوقوف جنباً الى جنب مع الجيش والعمل معاً على وأد الفتنة. لان المقامرة بالسلم الاهالي نار تحرق اللاعبين بها. لقد تشارك المثلث الرحمات البطريرك مار نصرالله صفير والزعيم الدرزي وليد جنبلاط اجراء مصالحة وطنية زرعت الطمأنينة في النفوس، وعاد اهالي الجبل الى ارضهم وبيوتهم. فمن هي الجهة التي يضيرها الامر فتحاول خربطة السلم الاهلي في الجبل مع ما هو عليه من خصوصية لا يجوز المساس بها؟ ان السياسية تتبدل وتزول وتتغير من يوم الى يوم، لكن الجبل باق بشموخه وبأهله جميعاً، هناك مسؤولية كبرى على الحكومة تحملها والعمل بموجبها لحماية الجبل وكل لبنان فهل تفعل؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

الدوري الفرنسي: ليون يبدأ مشواره بالفوز على أميان وانطلاقة قوية لباريس سان جرمان

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    الدوري الفرنسي: ليون يبدأ مشواره بالفوز على أميان وانطلاقة قوية لباريس سان جرمان
    حقق ليون في انطلاقة مشاركته بالمرحلة الأولى من الدوري الفرنسي لكرة القدم فوزاً على ضيفه أميان 2- صفر الأحد، وخاض مباراته بغياب قائده وهدافه نبيل فقير، لينضم بذلك إلى مرسيليا...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

حقق ليون في انطلاقة مشاركته بالمرحلة الأولى من الدوري الفرنسي لكرة القدم فوزاً على ضيفه أميان 2- صفر الأحد، وخاض مباراته بغياب قائده وهدافه نبيل فقير، لينضم بذلك إلى مرسيليا وموناكو. كما استهل باريس سان جرمان حملة الدفاع عن لقبه بفوزه على ضيفه كاين 3-صفر رغم غياب العديد من نجومه. وبذلك تكون الأندية التي حلت في المراكز الأربعة الأولى الموسم الماضي خرجت منتصرة من المرحلة الافتتاحية.

افتتح ليون مشواره في الموسم الجديد من الدوري الفرنسي لكرة القدم بفوزه على ضيفه أميان 2- صفر الأحد ضمن المرحلة الأولى، وذلك بغياب قائده وهدافه نبيل فقير الذي جال بكأس العالم الذهبية في الملعب قبيل صافرة البداية.
وانطلق الموسم الجديد من بطولة فرنسا الجمعة بفوز كبير لمرسيليا على تولوز 4- صفر، ثم عاد موناكو السبت من ملعب نانت بفوز مستحق 3-1 قبل أن ينضم إليهما ليون، أحد أضلاع رباعي الصدارة للموسم الماضي، بفوزه على أميان بهدفي البوركيني برتران تراوري بعد مجهود فردي (24) والهولندي ممفيس ديباي من ركلة حرة (75) سجل منها هدفه الـ 11 في آخر 10 مباريات في الدوري.
وخاض ليون اللقاء بغياب فقير، مسجلاً 18 هدفاً في الدوري الموسم الماضي، كونه عاد الاثنين إلى التمارين بعد عطلته الممددة نتيجة مشاركته مع فرنسا في المونديال الروسي، والذي أحرز «الديوك» لقبه بفوزهم على كرواتيا في النهائي 2-4.
وجال فقير الذي كان قريبا من الانتقال إلى ليفربول الإنكليزي قبل أن تنهار المفاوضات بين الناديين، مع الكأس الذهبية في الملعب قبل انطلاق اللقاء الذي عانى خلاله الفريقان من سوء عشب الملعب، وهو ما أشار إليه ديباي بالقول «وضع الملعب شكل مشكلة لكنها كانت المباراة الأولى للموسم وحسب ونحن فزنا بها».
وواصل «العشب كان جافاً… نحب لعب كرة القدم وليس الاعتماد على الكرات الطويلة. نحب لعب التمريرات السريعة بين الخطوط، وبالتالي كان الأمر صعباً… وجدنا طريقنا إلى المرمى مرتين وبالتالي فعلنا كل ما بوسعنا»، كاشفاً أنه «سعيد جداً في هذه اللحظة، ليس على أرض الملعب وحسب، بل في حياتي الشخصية أيضاً. أمل أن يبقى الأمر على حاله».
وستكون الفرصة سانحة أمام فريق المدرب برونو جينيزيو، المشارك في دوري أبطال أوروبا كثالث الدوري الموسم الماضي، لبدء حملته الجديدة بأفضل طريقة ممكنة كونه يخوض ثلاث مباريات من الأربع الأولى على ملعبه.

بداية واعدة لتوخل مع سان جرمان رغم الغيابات
وعلى غرار فقير، غاب اللاعبون أبطال العالم عن سان جرمان في مباراة كاين، وهم كيليان مبابي وبريسنل كيمبيمبي والحارس ألفونس أريولا. كما غاب الإيطالي ماركو فيراتي ولايفان كورزاوا بسبب الإصابة التي حرمت أيضاً الأوروغوياني أدينسون كافاني من المشاركة في التمارين طيلة الأسبوع الحالي وأبعدته عن المباراة.
وحقق المدرب الألماني توماس توخل بداية واعدة في الدوري الفرنسي لكرة القدم، وذلك بعدما استهل باريس سان جرمان حملة الدفاع عن لقبه بفوزه على ضيفه كاين 3- صفر الأحد على ملعب «بارك دو برانس» في المرحلة الأولى، وذلك رغم غياب العديد من النجوم.
وفي مباراة أخرى، تأثر بوردو الذي أنهى الموسم الماضي في المركز السادس، بالنقص العددي في صفوفه منذ الدقيقة 13 بعد طرد مدافعه البرازيلي بابلو، وسقط أمام ضيفه ستراسبورغ بهدفين سجلهما إبراهيما سيسوكو (68) ونونو دا كوستا من الرأس الأخضر (78).

فرانس24/ أ ف ب

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.