paid

 

الافتتاحية
أَبعد كل ما جرى هل تأملون بالاصلاح؟

بعد كل الذي جرى هل لا يزال البعض يأملون بالاصلاح ومحاربة الفساد؟ لقد اثبتت الوقائع وما رافقها من احداث مؤلمة، ان الطبقة السياسية التي تمسك بالبلد وتسيطر عليه منذ حوالي النصف قرن، لم تعلمها الايام شيئاً ولم ترق الى مستوى المسؤولية، فكاد هذا البلد يضيع، في زحمة الخلافات والمحاصصات والتمسك بالمصالح الشخصية، بعيداً عن المصلحة العليا. منذ ايام اهتز الجبل قلب لبنان النابض وكادت الحرائق تمتد الى البلد كله. فتأزم الوضع كثيراً، حتى ظهر في وقت من الاوقات انه يمكن ان يخرج عن السيطرة، وتذكر الناس وسط انفلاش السلاح، ايام الحرب الاهلية المشؤومة. الا ان الجيش والقوى الامنية تصدت للفوضى واوقفت الفتنة ومنعتها من الامتداد. فالجيش المؤسسة الوطنية الوحيدة الصامدة في وجه الاعاصير، والتي استطاعت ان تقهر الارهاب وتخرجه من البلد، هي التي تحركت واوقفت ما كان يجري في الجبل. ولان السياسيين ليسوا على قدر المسؤولية تسجل عليهم الملاحظات الاتية: اولاً: الحكومة التي كان يفترض فيها ان تجتمع ليلاً نهاراً لتطويق الحادث الامني واجراء المصالحات واتخاذ التدابير اللازمة لمنع تكرار ما حدث، اختلف وزراؤها في ما بينهم فتعطلت اجتماعات مجلس الوزراء خوفاً من انتقال الفتنة الى داخل الحكومة. هذا التصرف اذهل العالم واكد ان السياسيين غير جديرين بتسلم المسؤوليات. لماذا اختلفوا؟ هل على قضايا تتعلق بمصلحة الوطن؟ بالطبع لا؟ لان همهم كان محصوراً في رعاية مصالحهم ولو على حساب الوطن. فكيف يمكن ان تستمر محاربة الفساد وتستقيم الامور، والمولجون بهذه المهمة لا يتحملون مسؤولياتهم كاملة؟ كان الاجدر بهم بعد حادثة الجبل ان يتداعوا الى اجتماع في مجلس الوزراء لا يخرجون منه الا وقد وضعوا الحلول لكل شيء. ولكن خلافاتهم منعتهم حتى من الاجتماع أهكذا تدار الامور؟ ثانياً: ان السياسيين وبدل ان ينشغلوا بترتيب ما تخرب، لم يجدوا امامهم الا الجيش والقوى الامنية، فشنوا عليهما الحملات المغرضة ليس لانهما قصرا في الدفاع عن الوطن وعن المواطنين، وتثبيت الامن والاستقرار، بل لان تدابيرهما المحقة تعارضت مع مصلحة هؤلاء الذين كان يفترض بهم ان ينحنوا اجلالاً امام الجيش والقوى الامنية. لذلك فاننا ندعو القوى الخيرة، لا القوى السياسية، الى الوقوف جنباً الى جنب مع الجيش والعمل معاً على وأد الفتنة. لان المقامرة بالسلم الاهالي نار تحرق اللاعبين بها. لقد تشارك المثلث الرحمات البطريرك مار نصرالله صفير والزعيم الدرزي وليد جنبلاط اجراء مصالحة وطنية زرعت الطمأنينة في النفوس، وعاد اهالي الجبل الى ارضهم وبيوتهم. فمن هي الجهة التي يضيرها الامر فتحاول خربطة السلم الاهلي في الجبل مع ما هو عليه من خصوصية لا يجوز المساس بها؟ ان السياسية تتبدل وتزول وتتغير من يوم الى يوم، لكن الجبل باق بشموخه وبأهله جميعاً، هناك مسؤولية كبرى على الحكومة تحملها والعمل بموجبها لحماية الجبل وكل لبنان فهل تفعل؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

الكأس السوبر الإسبانية: ديمبيلي يهدي برشلونة لقبه الـ 13

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    الكأس السوبر الإسبانية: ديمبيلي يهدي برشلونة لقبه الـ 13
    عزز برشلونة سجله كأكثر الفرق إحرازاً للقب الكأس السوبر الإسبانية في كرة القدم التي تجمع سنوياً بين بطلي الدوري والكأس قبيل انطلاق الموسم، وذلك بعدما حول تخلفه أمام إشبيلية الى...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

عزز برشلونة سجله كأكثر الفرق إحرازاً للقب الكأس السوبر الإسبانية في كرة القدم التي تجمع سنوياً بين بطلي الدوري والكأس قبيل انطلاق الموسم، وذلك بعدما حول تخلفه أمام إشبيلية الى فوز 2-1 الأحد على ملعب إبن بطوطة في مدينة طنجة المغربية.
وللمرة الأولى تقام المسابقة خارج إسبانيا، وبمواجهة واحدة خلافا للسنوات الأخيرة (منذ 1982) عندما كانت تقام بنظام مباراتي الذهاب والإياب.
وبدا برشلونة مهدداً بخسارة الكأس للموسم الثاني توالياً (خسر أمام ريال مدريد الموسم الماضي) بعدما تخلف منذ الدقيقة 9، لكنه أنهى الشوط الأول متعادلاً ثم انتظر حتى الدقيقة 78 لخطف هدف الفوز عبر كرة صاروخية للفرنسي عثمان ديمبيلي.
وخاض برشلونة المواجهة بعد فوزه بلقب الدوري المحلي بفارق 14 نقطة عن أتلتيكو مدريد، كما توج بلقب الكأس بفوزه على أشبيلية 5-صفر، ما أعطى الأخير حق مواجهة النادي الكاتالوني على الكأس السوبر التي توج بها الأخير للمرة الثالثة عشرة من أصل 23 مباراة، فيما فشل منافسه الأندلسي في إحرازها للمرة الثانية في تاريخه (فاز بها في 2007) من أصل 4 فرص.
ورغم عدم تسجيله في المباراة، كان النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي على موعد تاريخي، إذ توج بلقبه الـ33 مع «بلاوغرانا»، متفوقاً على زميله السابق أندريس إنييستا المنتقل الى فيسيل كوبي الياباني (توج ميسي بـ 9 ألقاب في الدوري، 4 في دوري أبطال أوروبا، 6 في كأس إسبانيا، 3 في الكأس السوبر الأوروبية، 3 في كاس العالم للأندية و8 في الكأس السوبر الإسبانية).

برشلونة يرضخ للتهديد
ورضخ برشلونة لتهديد إشبيلية بتقديم شكوى في حال أشرك النادي الكاتالوني أكثر من ثلاثة لاعبين من خارج دول الاتحاد الأوروبي، وتخلى عن الوافد الجديد البرازيلي مالكوم (بوردو الفرنسي) ومارلون، وأبقى على التشيلي أرتورو فيدال القادم من بايرن ميونيخ والذي بدأ اللقاء من مقاعد البدلاء، والبرازيلي الآخر آرثر، القادم من غريميو.
وأعلن الاتحاد الإسباني السبت أنه لن يطبق في المباراة الضوابط حول عدد اللاعبين من خارج دول الاتحاد الأوروبي، علماً أن قوانين الدوري تلزم الأندية بعدم إشراك أكثر من ثلاثة لاعبين من خارج هذه الدول.
الا أن إشبيلية أعرب في بيان ليل السبت الأحد عن «اندهاشه بخصوص بيان الاتحاد الإسباني لكرة القدم (...) حيث يؤكد فيه امكانية إشراك كل اللاعبين غير المنتمين لدول الاتحاد الأوروبي رغم أنه في بيانه الأخير الخاص بموسم 2018-2019 أوضح وبشكل جلي أنه لا يمكن إشراك أكثر من 3 لاعبين دون استثناء».
وأشار إشبيلية الى أن القسم القانوني التابع له يقوم «بدراسة هذا الموضوع، بحيث أنه إذا أشرك فريق برشلونة أكثر من 3 لاعبين غير منتمين لدول الاتحاد الأوروبي، فإنه سيتقدم حينئذ بشكوى» على خلفية ما اعتبرها «مشاركة غير قانونية».
وتضم التشكيلة الكاتالونية لاعبين آخرين من خارج دول الاتحاد، الا أنهم يحملون جوازات سفر أوروبية، مثل الأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروغواياني لويس سواريز، والبرازيلي فيليبي كوتينيو الذي أشارت تقارير صحافية الى أنه حصل مؤخرا على جواز سفر برتغالي لكونه متزوجاً من برتغالية.
وبدأ أرنستو فالفيردي اللقاء باشراك ميسي وسواريز أساسيين، فيما أبقى كوتينيو على مقاعد البدلاء. كما شارك منذ البداية الوافد الجديد قلب الدفاع الفرنسي كليمان لانغليه المنتقل الى النادي الكاتالوني من إشبيلية بالذات.
ووجد النادي الكاتالوني نفسه متخلفاً منذ الدقيقة الاولى بهدف لبابلو سارابيا بعد تمريرة من الكولومبي لويس مورييل.
واحتكم الحكم الى تقنية الاعادة بالفيديو «في أيه آر» للتحقق من صحة الهدف وعدم وجود حالة تسلل، قبل أن يؤكد تقدم النادي الأندلسي.
وحاول رجال فالفيردي العودة الى اللقاء وحصلوا على بعض الفرص حتى جاء الفرج في الدقيقة 42 عبر مدافعه جيرار بيكيه الذي وصلته الكرة داخل المنطقة اثر ركلة حرة نفذها ميسي، فتابعا في شباك الحارس التشيكي توماس فاتسليك.
وفي بداية الشوط الثاني، زج فالفيردي بوصيف بطل العالم الكرواتي ايفان راكيتيتش بدلاً من البرازيلي رافينيا بحثا عن تعزيز خط الوسط، ثم لجأ الى كوتينيو في الدقيقة 53 بدلاً من آرثر، فيما أشرك نظيره بابلو ماشين الوافد الجديد من ميلان الإيطالي على سبيل الاعارة البرتغالي اندريه سيلفا بدلاً من مورييل (60) ولاعب برشلونة السابق اليكس فيدال بدلاً من سارابيا (71).
وجاء الفرج لبرشلونة في الدقيقة 78 عبر ديمبيلي الذي أطلق كرة صاروخية من خارج المنطقة الى الزاوية اليسرى العليا لمرمى فاتسليك، مانحا فريقه هدف التقدم الذي كان في نهاية المطاف هدف الفوز والتتويج قبل أسبوع على بدء مشوار الدوري الإسباني السبت المقبل ضد ديبورتيفو ألافيس في «كامب نو».

ا ف ب

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.