paid

 

الافتتاحية
أَبعد كل ما جرى هل تأملون بالاصلاح؟

بعد كل الذي جرى هل لا يزال البعض يأملون بالاصلاح ومحاربة الفساد؟ لقد اثبتت الوقائع وما رافقها من احداث مؤلمة، ان الطبقة السياسية التي تمسك بالبلد وتسيطر عليه منذ حوالي النصف قرن، لم تعلمها الايام شيئاً ولم ترق الى مستوى المسؤولية، فكاد هذا البلد يضيع، في زحمة الخلافات والمحاصصات والتمسك بالمصالح الشخصية، بعيداً عن المصلحة العليا. منذ ايام اهتز الجبل قلب لبنان النابض وكادت الحرائق تمتد الى البلد كله. فتأزم الوضع كثيراً، حتى ظهر في وقت من الاوقات انه يمكن ان يخرج عن السيطرة، وتذكر الناس وسط انفلاش السلاح، ايام الحرب الاهلية المشؤومة. الا ان الجيش والقوى الامنية تصدت للفوضى واوقفت الفتنة ومنعتها من الامتداد. فالجيش المؤسسة الوطنية الوحيدة الصامدة في وجه الاعاصير، والتي استطاعت ان تقهر الارهاب وتخرجه من البلد، هي التي تحركت واوقفت ما كان يجري في الجبل. ولان السياسيين ليسوا على قدر المسؤولية تسجل عليهم الملاحظات الاتية: اولاً: الحكومة التي كان يفترض فيها ان تجتمع ليلاً نهاراً لتطويق الحادث الامني واجراء المصالحات واتخاذ التدابير اللازمة لمنع تكرار ما حدث، اختلف وزراؤها في ما بينهم فتعطلت اجتماعات مجلس الوزراء خوفاً من انتقال الفتنة الى داخل الحكومة. هذا التصرف اذهل العالم واكد ان السياسيين غير جديرين بتسلم المسؤوليات. لماذا اختلفوا؟ هل على قضايا تتعلق بمصلحة الوطن؟ بالطبع لا؟ لان همهم كان محصوراً في رعاية مصالحهم ولو على حساب الوطن. فكيف يمكن ان تستمر محاربة الفساد وتستقيم الامور، والمولجون بهذه المهمة لا يتحملون مسؤولياتهم كاملة؟ كان الاجدر بهم بعد حادثة الجبل ان يتداعوا الى اجتماع في مجلس الوزراء لا يخرجون منه الا وقد وضعوا الحلول لكل شيء. ولكن خلافاتهم منعتهم حتى من الاجتماع أهكذا تدار الامور؟ ثانياً: ان السياسيين وبدل ان ينشغلوا بترتيب ما تخرب، لم يجدوا امامهم الا الجيش والقوى الامنية، فشنوا عليهما الحملات المغرضة ليس لانهما قصرا في الدفاع عن الوطن وعن المواطنين، وتثبيت الامن والاستقرار، بل لان تدابيرهما المحقة تعارضت مع مصلحة هؤلاء الذين كان يفترض بهم ان ينحنوا اجلالاً امام الجيش والقوى الامنية. لذلك فاننا ندعو القوى الخيرة، لا القوى السياسية، الى الوقوف جنباً الى جنب مع الجيش والعمل معاً على وأد الفتنة. لان المقامرة بالسلم الاهالي نار تحرق اللاعبين بها. لقد تشارك المثلث الرحمات البطريرك مار نصرالله صفير والزعيم الدرزي وليد جنبلاط اجراء مصالحة وطنية زرعت الطمأنينة في النفوس، وعاد اهالي الجبل الى ارضهم وبيوتهم. فمن هي الجهة التي يضيرها الامر فتحاول خربطة السلم الاهلي في الجبل مع ما هو عليه من خصوصية لا يجوز المساس بها؟ ان السياسية تتبدل وتزول وتتغير من يوم الى يوم، لكن الجبل باق بشموخه وبأهله جميعاً، هناك مسؤولية كبرى على الحكومة تحملها والعمل بموجبها لحماية الجبل وكل لبنان فهل تفعل؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

مونديال 2018: فرنسا تسحق كرواتيا وتحرز اللقب للمرة الثانية في تاريخها

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    مونديال 2018: فرنسا تسحق كرواتيا وتحرز اللقب للمرة الثانية في تاريخها
    توج المنتخب الفرنسي لكرة القدم بلقب كأس العالم في كرة القدم للمرة الثانية في تاريخه، بفوزه على نظيره الكرواتي 4-2 في المباراة النهائية لمونديال روسيا التي أقيمت بينهما على ملعب...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

توج المنتخب الفرنسي لكرة القدم بلقب كأس العالم في كرة القدم للمرة الثانية في تاريخه، بفوزه على نظيره الكرواتي 4-2 في المباراة النهائية لمونديال روسيا التي أقيمت بينهما على ملعب لوجنيكي في موسكو.
وسجل ماريو ماندزوكيتش (18 خطأ في مرمى فريقه) وانطوان غريزمان (38 من ركلة جزاء) وبول بوغبا (59) وكيليان مبابي (65) اهداف فرنسا، وايفان بيريشيتش (28) وماندزوكيتش (69) هدفي كرواتيا.
وأضاف المنتخب الفرنسي الى سجله لقب مونديال 2018، بعد 20 عاماً من تتويجه للمرة الأولى على أرضه عام 1998. أما المنتخب الكرواتي، ففشل في إحراز اللقب للمرة الأولى في تاريخه، علما انه بلغ المباراة النهائية للمرة الأولى أيضاً.
وبات مدرب المنتخب الفرنسي ديدييه ديشان، ثالث شخص في تاريخ اللعبة يحرز لقب كأس العالم كلاعب ومدرب، بعد البرازيلي ماريو زاغالو والألماني فرانتس بكنبارو. وكان ديشان قائد تشكيلة المنتخب عام 1998.
وكان ديشان يخوض النهائي الرابع من المباريات النهائية الست لفرنسا في تاريخها (كأس العالم 1998، كأس اوروبا 2000 كلاعب، كأس اوروبا 2016 ومونديال 2018 كمدرب).
وقال ديشان «انه انجاز جميل جداً ورائع جداً»، مضيفاً «أنا سعيد حقاً بهذه المجموعة، لأننا بدأنا من بعيد، ولم يكن الأمر سهلاً دائماً، ولكن بفضل العمل، والاستماع... ها هم هنا على قمة العالم لمدة أربع سنوات».

افضلية كرواتية، نجاعة فرنسية
وكانت الافضلية للمنتخب الكرواتي الذي بحث بشكل مستمر عن الثغرة والضغط بقوة على لاعبي فرنسا في حال خسارة الكرة، بيد ان الفعالية كانت لمنتخب الديوك الذي نجح في تسجيل هدفين من محاولتيه الوحيدتين في الشوط الاول ومن كرتين ثابتتين.
وتكرر السيناريو ذاته في الشوط الثاني حيث سيطرت كرواتيا على المجريات امام تراجع كلي للاعبي المنتخب الفرنسي الذين نجحوا في التعزيز من هجمة مرتدة، ثم سجلوا هدفاً رابعاً قبل ان يقلص مادزوكيتش الفارق دون جدوى.
ونجحت فرنسا في افتتاح التسجيل من أول فرصة لها عندما حصلت على ركلة حرة جانبية انبرى لها الاختصاصي انطوان غريزمان حاول ماندزوكيتش ابعادها برأسه لكنه وضع في الزاوية اليمنى البعيدة لحارسه دانيال سوباشيتش (18).
وبات ماندزوكيتش اول لاعب يسجل بالخطأ في مرمى منتخب بلاده في مباراة نهائية لكأس العالم.
وهو الهدف الثاني عشر بالخطأ في المرمى في النسخة الحالية.
وادركت كرواتيا التعادل بعد 10 دقائق عندما حصلت على ركلة حرة في منتصف الملعب انبرى لها القائد لوكا مودريتش داخل المنطقة، فهيأها المدافع شيمي فرساليكو برأسه امام المرمى لمسها ماندزوكيتش برأسه ومن بعده ديان لوفرن لتتهيأ امام المدافع دوماغوي فيدا الذي مررها الى بيريشيتش، فهيأها لنفسه بيمناه وسددها بيسراه وأسكنها على يسار الحارس هوغو لوريس (28).
وهو الهدف الثالث لبيريشيتش في البطولة. كما ان مهاجم انتر ميلان الايطالي ساهم في 11 هدفاً لكرواتيا في البطولات الكبيرة (7 اهداف و4 تمريرات حاسمة).
وحصلت فرنسا على ركلة ركنية انبرى لها غريزمان حاول بليز ماتويدي متابعتها برأسه لكنها لمست يد بيريشيتش ليحتسب الحكم الارجنتيني نستور بيتانا ركلة جزاء بعد اللجوء إلى تقنية المساعدة بالفيديو. انبرى لها غريزمان على يمين الحارس سوباشيتش مانحاً التقدم مجدداً لمنتخب بلاده (38)، مسجلاً هدفه الرابع في البطولة والثالث من ركلة جزاء.
وكانت اول فرصة في الشوط الثاني فرنسية بتسديدة قوية لغريزمان من خارج المنطقة بين يدي سوباشيتش (47).
وأنقذ لوريس مرماه من هدف التعادل بابعاده تسديدة قوية لانتي ريبيتش من داخل المنطقة الى ركنية (48)، ثم خرج لوريس من منطقته لابعاد كرة من امام بيريشيتش المنفرد (49).
وتلقى مبابي كرة من بوغبا خلف الدفاع فانطلق بسرعة وتوغل داخل المنطقة وسددها قوية ابعدها الحارس سوباشيتش (52).
وابعد لوريس كرة عرضية من امام رأس ماندزوكيتش (54).
واضطر مدرب فرنسا الى اشراك ستيفن نزونزي مكان كانتي الذي عانى بدنياً امام الاندفاع الهجومي للكرواتيين بالاضافة الى تلقيه بطاقة صفراء في الشوط الاول حدت من تدخلاته لقطع هجمات الخصم.
وعزز بوغبا تقدم الفرنسيين بهدف ثالث بتسديدة رائعة بيسراه من خارج المنطقة اسكنها يسار الحارس سوباشيتش (59)، ثم أضاف مبابي الهدف الرابع بتسديدة قوية بيمناه من خارج المنطقة (65).
وهو الهدف الرابع لمبابي في البطولة، وبات ابن الـ 19 عاماً ثاني اصغر لاعب يهز الشباك في المباراة النهائية لكأس العالم بعد بيليه في مونديال 1958 (17 عاماً و249 يوماً).
وقلص ماندزوكيتش الفارق عندما استغل خطأ فادحاً للحارس لوريس الذي حاول مراوغة مهاجم يوفنتوس الايطالي امام المرمى، فقطعها الأخير وتحولت الى الشباك (69).
ونزلت كرواتيا بكل ثقلها في الدقائق المتبقية لكن دون اي خطورة على مرمى لوريس باستثناء تسديدة قوية لراكيتيتش من داخل المنطقة مرت بجوار القائم الايمن (78).

ا ف ب

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.