paid

 

الافتتاحية
أَبعد كل ما جرى هل تأملون بالاصلاح؟

بعد كل الذي جرى هل لا يزال البعض يأملون بالاصلاح ومحاربة الفساد؟ لقد اثبتت الوقائع وما رافقها من احداث مؤلمة، ان الطبقة السياسية التي تمسك بالبلد وتسيطر عليه منذ حوالي النصف قرن، لم تعلمها الايام شيئاً ولم ترق الى مستوى المسؤولية، فكاد هذا البلد يضيع، في زحمة الخلافات والمحاصصات والتمسك بالمصالح الشخصية، بعيداً عن المصلحة العليا. منذ ايام اهتز الجبل قلب لبنان النابض وكادت الحرائق تمتد الى البلد كله. فتأزم الوضع كثيراً، حتى ظهر في وقت من الاوقات انه يمكن ان يخرج عن السيطرة، وتذكر الناس وسط انفلاش السلاح، ايام الحرب الاهلية المشؤومة. الا ان الجيش والقوى الامنية تصدت للفوضى واوقفت الفتنة ومنعتها من الامتداد. فالجيش المؤسسة الوطنية الوحيدة الصامدة في وجه الاعاصير، والتي استطاعت ان تقهر الارهاب وتخرجه من البلد، هي التي تحركت واوقفت ما كان يجري في الجبل. ولان السياسيين ليسوا على قدر المسؤولية تسجل عليهم الملاحظات الاتية: اولاً: الحكومة التي كان يفترض فيها ان تجتمع ليلاً نهاراً لتطويق الحادث الامني واجراء المصالحات واتخاذ التدابير اللازمة لمنع تكرار ما حدث، اختلف وزراؤها في ما بينهم فتعطلت اجتماعات مجلس الوزراء خوفاً من انتقال الفتنة الى داخل الحكومة. هذا التصرف اذهل العالم واكد ان السياسيين غير جديرين بتسلم المسؤوليات. لماذا اختلفوا؟ هل على قضايا تتعلق بمصلحة الوطن؟ بالطبع لا؟ لان همهم كان محصوراً في رعاية مصالحهم ولو على حساب الوطن. فكيف يمكن ان تستمر محاربة الفساد وتستقيم الامور، والمولجون بهذه المهمة لا يتحملون مسؤولياتهم كاملة؟ كان الاجدر بهم بعد حادثة الجبل ان يتداعوا الى اجتماع في مجلس الوزراء لا يخرجون منه الا وقد وضعوا الحلول لكل شيء. ولكن خلافاتهم منعتهم حتى من الاجتماع أهكذا تدار الامور؟ ثانياً: ان السياسيين وبدل ان ينشغلوا بترتيب ما تخرب، لم يجدوا امامهم الا الجيش والقوى الامنية، فشنوا عليهما الحملات المغرضة ليس لانهما قصرا في الدفاع عن الوطن وعن المواطنين، وتثبيت الامن والاستقرار، بل لان تدابيرهما المحقة تعارضت مع مصلحة هؤلاء الذين كان يفترض بهم ان ينحنوا اجلالاً امام الجيش والقوى الامنية. لذلك فاننا ندعو القوى الخيرة، لا القوى السياسية، الى الوقوف جنباً الى جنب مع الجيش والعمل معاً على وأد الفتنة. لان المقامرة بالسلم الاهالي نار تحرق اللاعبين بها. لقد تشارك المثلث الرحمات البطريرك مار نصرالله صفير والزعيم الدرزي وليد جنبلاط اجراء مصالحة وطنية زرعت الطمأنينة في النفوس، وعاد اهالي الجبل الى ارضهم وبيوتهم. فمن هي الجهة التي يضيرها الامر فتحاول خربطة السلم الاهلي في الجبل مع ما هو عليه من خصوصية لا يجوز المساس بها؟ ان السياسية تتبدل وتزول وتتغير من يوم الى يوم، لكن الجبل باق بشموخه وبأهله جميعاً، هناك مسؤولية كبرى على الحكومة تحملها والعمل بموجبها لحماية الجبل وكل لبنان فهل تفعل؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

بطولة ويمبلدون: فيدرر ونادال وديوكوفيتش وسيرينا الى ربع النهائي

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    بطولة ويمبلدون: فيدرر ونادال وديوكوفيتش وسيرينا الى ربع النهائي
    تأهل السويسري روجيه فيدرر المصنف أول وحامل اللقب والاسباني رافايل نادال والصربي نوفاك ديوكوفيتش والاميركية العائدة الى البطولات الكبرى سيرينا وليامس للدور ربع النهائي لبطولة ويمبلدون الانكليزية لكرة المضرب، ثالث...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

تأهل السويسري روجيه فيدرر المصنف أول وحامل اللقب والاسباني رافايل نادال والصربي نوفاك ديوكوفيتش والاميركية العائدة الى البطولات الكبرى سيرينا وليامس للدور ربع النهائي لبطولة ويمبلدون الانكليزية لكرة المضرب، ثالث البطولات الاربع الكبرى.
في الدور ثمن النهائي الاثنين، فاز فيدرر على الفرنسي أدريان مانارينو المصنف 26 عالميا 6-صفر و7-5 و6-4، ونادال المصنف اول عالميا وثانيا في البطولة على التشيكي ييري فيسيلي 6-3 و6-3 و6-4، وديوكوفيتش الثاني عشر على الروسي كارين خاتشانوف 6-4 و6-2 و6-2، وسيرنا على الروسية يفيغينا رودينا 6-2 و6-2.

سجل نظيف لفيدرر
واحتفظ السويسري بسجله نظيفا من دون خسارة اي مجموعة في ويمبلدون منذ 2016، رافعاً عدد مجموعاته النظيفة الى 32 توالياً.
وواجه فيدرر الساعي لتعزيز رقمه القياسي وإحراز لقب البطولة الانكليزية للمرة التاسعة (والـ 21 في البطولات الكبرى)، مقاومة من منافسه في المجموعة الثانية، التي انتزعها السويسري بعد كسر ارسال الفرنسي في الشوط الحادي عشر، علماً انه حسم المجموعة الأولى في 16 دقيقة.
وقال فيدرر «كان من المهم بالنسبة اليه (مانارينو)البقاء في المباراة في بداية المجموعة الثانية، وبعدها أصبحت أكثر صرامة»، مضيفاً غالباً ما نلعب بشكل جيد امام لاعبين اقوياء، وانا سعيد للعودة الى ويمبلدون في اسبوعها الثاني (الادوار المتقدمة من البطولة)».
وحقق السويسري 12 ضربة ارسال ساحقة، و44 ضربة مباشرة ناجحة. واقر مانارينو بمواجهته صعوبة على ارسال فيدرر «سنحت لي الفرصة لكسر ارسال ثلاث مرات في المجموعة الثالثة، الا اني لم انجح».
وبلغ فيدرر الدور ربع النهائي في ويمبلدون للمرة الـ 16 في مسيرته، ويلتقي الأربعاء الجنوب أفريقي كيفن اندرسون المصنف ثامنا والفائز على الفرنسي غايل مونفيس 7-6 (7-4) و7-6 (7-2) و5-7 و7-6 (7-4).
ويخوض فيدرر ربع النهائي في احدى البطولات الكبرى للمرة 53 في مسيرته الاحترافية.

فوز سهل لنادال
في المقابل، احتاج نادال المتوج بـ 17 لقباً في البطولات الاربع الكبرى، الى ساعة و53 دقيقة لتخطي عقبة فيسلي وبلوغ الدور ربع النهائي للمرة الأولى منذ العام 2011.
وأحرز نادال لقب البطولة الانكليزية مرتين في 2008 و2010.
ويلتقي نادال في ربع النهائي الفائز من مباراة الارجنتيني خوان مارتن دل بوترو المصنف خامسا عالميا والفرنسي جيل سيمون والتي توقفت بسبب الظلام والنتيجة 7-6 (7-1) و7-6 (7-5) و5-7.
وتابع ديوكوفيتش مشواره الناجح في البطولة بتغلبه على الروسي كارين خاتشانوف 6-4 و6-2 و6-2.
وسيطر ديوكوفيتش الفائز باللقب الانكليزي ثلاث مرات اعوام 2011 و2014 و2015 على مجريات المباراة، وتقدم بنجاح الى الشبكة مرات عدة، وأنهى المباراة على ارسال منافسه في الشوط الثامن للمجموعة الثالثة محققاً فوزه الـ 62 في البطولة.
ويلتقي ديوكوفيتش في الدور المقبل مع الياباني كي نيشيكوري المصنف 24 والفائز على اللاتفي ارنست غولبيس 4-6 و7-6 (7-5) و7-6 (12-10) و6-1.
ويتقدم ديوكوفيتش منافسه الياباني بـ 13 فوزاً في 15 مباراة بينهما.
وهي المرة الـ 41 التي يخوض فيها ديوكوفيتش الدور ربع النهائي لاحدى البطولات الاربع الكبرى.

طريق سهل لسيرينا؟
ولدى السيدات، لم تواجه الاميركية سيرينا وليامس صعوبة في تخطي الروسية يفغينيا رودينا بفوزها عليها 6-2 و6-2 وبلغت ربع النهائي.
وتسعى سيرينا (36 عاماً) المصنفة 25 عالمياً، والعائدة الى البطولات الكبرى بعد انجابها طفلتها أولمبيا في ايلول (سبتمبر) الماضي، لمعادلة رقم الاسترالية مارغريت كورت بـ 24 لقباً في «الغراند سلام» (علماً ان العديد من ألقاب كورت أتت قبل بدء عصر الاحتراف عام 1968)، وإحراز لقب ويمبلدون للمرة الثالثة في السنوات الاربع الاخيرة، والثامنة في تاريخها.
وحققت الأميركية فوزها الـ 18 توالياً على ملاعب نادي عموم انكلترا العشبية، علماً انها غابت عن نسخة العام الماضي بسبب الحمل.
وتلتقي سيرينا في الدور ربع النهائي، الايطالية كاميلا جيورجي الفائزة على الروسية ايكاتيرنا ماكاروفا المصنفة 35 عالمياً بنتيجة 6-3 و6-4.
وهي المرة الأولى تصل فيها الايطالية (26 عاماً) الى ربع نهائي بطولة كبرى.
وبات طريق سيرينا سهلاً الى الأدوار المتقدمة في ظل خروج المصنفات الأوليات، وآخرهن التشيكية كارولينا بليسكوفا المصنفة أولى عالمياً سابقاً وسابعة في البطولة الحالية بخسارتها امام الهولندية كيكي بيرتنز المصنفة 20 عالمياً، 3-6 و6-7 (1-7)، ليخلو الدور ربع النهائي من أي لاعبة مصنفة ضمن العشر الأوليات.
وقبل التشيكية، أقصيت من البطولة الانكليزية تسع مصنفات من العشر الأوليات، أبرزهن الرومانية سيمونا هاليب الأولى، والدنماركية كارولاين فوزنياكي الثانية، والاسبانية غاربيني موغوروتسا الثالثة وحاملة اللقب، والأميركية سلون ستيفنز الرابعة.
وكانت بيرتنز التي سبق لها بلوغ نصف نهائي بطولة فرنسا المفتوحة، ثاني دورات «الغران سلام» عام 2016، قد حققت مفاجأة في الدور الثالث بتغلبها على الاميركية فينوس وليامس، بطلة ويمبلدون خمس مرات.
وتلتقي بيرتنز التي تبلغ ربع النهائي في ويمبلدون للمرة الأولى، الثلاثاء الالمانية جوليا غورغيس (المصنفة 13) والفائزة على الكرواتية دونا فيكيتش الـ 55 بنتيجة 6-3 و6-2.
وباتت بيرتنز، التي كادت أن تعتزل العام الماضي بسبب فقدانها للحماس تجاه رياضة كرة المضرب، أول هولندية تبلغ ربع نهائي ويمبلدون منذ مواطنتها ميكاييلا كرايتشيك عام 2007.

ا ف ب

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.