paid

 

الافتتاحية
أَبعد كل ما جرى هل تأملون بالاصلاح؟

بعد كل الذي جرى هل لا يزال البعض يأملون بالاصلاح ومحاربة الفساد؟ لقد اثبتت الوقائع وما رافقها من احداث مؤلمة، ان الطبقة السياسية التي تمسك بالبلد وتسيطر عليه منذ حوالي النصف قرن، لم تعلمها الايام شيئاً ولم ترق الى مستوى المسؤولية، فكاد هذا البلد يضيع، في زحمة الخلافات والمحاصصات والتمسك بالمصالح الشخصية، بعيداً عن المصلحة العليا. منذ ايام اهتز الجبل قلب لبنان النابض وكادت الحرائق تمتد الى البلد كله. فتأزم الوضع كثيراً، حتى ظهر في وقت من الاوقات انه يمكن ان يخرج عن السيطرة، وتذكر الناس وسط انفلاش السلاح، ايام الحرب الاهلية المشؤومة. الا ان الجيش والقوى الامنية تصدت للفوضى واوقفت الفتنة ومنعتها من الامتداد. فالجيش المؤسسة الوطنية الوحيدة الصامدة في وجه الاعاصير، والتي استطاعت ان تقهر الارهاب وتخرجه من البلد، هي التي تحركت واوقفت ما كان يجري في الجبل. ولان السياسيين ليسوا على قدر المسؤولية تسجل عليهم الملاحظات الاتية: اولاً: الحكومة التي كان يفترض فيها ان تجتمع ليلاً نهاراً لتطويق الحادث الامني واجراء المصالحات واتخاذ التدابير اللازمة لمنع تكرار ما حدث، اختلف وزراؤها في ما بينهم فتعطلت اجتماعات مجلس الوزراء خوفاً من انتقال الفتنة الى داخل الحكومة. هذا التصرف اذهل العالم واكد ان السياسيين غير جديرين بتسلم المسؤوليات. لماذا اختلفوا؟ هل على قضايا تتعلق بمصلحة الوطن؟ بالطبع لا؟ لان همهم كان محصوراً في رعاية مصالحهم ولو على حساب الوطن. فكيف يمكن ان تستمر محاربة الفساد وتستقيم الامور، والمولجون بهذه المهمة لا يتحملون مسؤولياتهم كاملة؟ كان الاجدر بهم بعد حادثة الجبل ان يتداعوا الى اجتماع في مجلس الوزراء لا يخرجون منه الا وقد وضعوا الحلول لكل شيء. ولكن خلافاتهم منعتهم حتى من الاجتماع أهكذا تدار الامور؟ ثانياً: ان السياسيين وبدل ان ينشغلوا بترتيب ما تخرب، لم يجدوا امامهم الا الجيش والقوى الامنية، فشنوا عليهما الحملات المغرضة ليس لانهما قصرا في الدفاع عن الوطن وعن المواطنين، وتثبيت الامن والاستقرار، بل لان تدابيرهما المحقة تعارضت مع مصلحة هؤلاء الذين كان يفترض بهم ان ينحنوا اجلالاً امام الجيش والقوى الامنية. لذلك فاننا ندعو القوى الخيرة، لا القوى السياسية، الى الوقوف جنباً الى جنب مع الجيش والعمل معاً على وأد الفتنة. لان المقامرة بالسلم الاهالي نار تحرق اللاعبين بها. لقد تشارك المثلث الرحمات البطريرك مار نصرالله صفير والزعيم الدرزي وليد جنبلاط اجراء مصالحة وطنية زرعت الطمأنينة في النفوس، وعاد اهالي الجبل الى ارضهم وبيوتهم. فمن هي الجهة التي يضيرها الامر فتحاول خربطة السلم الاهلي في الجبل مع ما هو عليه من خصوصية لا يجوز المساس بها؟ ان السياسية تتبدل وتزول وتتغير من يوم الى يوم، لكن الجبل باق بشموخه وبأهله جميعاً، هناك مسؤولية كبرى على الحكومة تحملها والعمل بموجبها لحماية الجبل وكل لبنان فهل تفعل؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

سويسرا تجبر البرازيل على التعادل 1-1 والمانيا تسقط امام المكسيك

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    سويسرا تجبر البرازيل على التعادل 1-1 والمانيا تسقط امام المكسيك
    افتتحت المجموعة الخامسة لكأس العالم لكرة القدم المقام في روسيا بتعادل المنتخب البرازيلي مع المنتخب السويسري 1-1 . وسدد ستيفن تسوبر ضربة رأس في الشوط الثاني ليلغي هدف التقدم الرائع...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

افتتحت المجموعة الخامسة لكأس العالم لكرة القدم المقام في روسيا بتعادل المنتخب البرازيلي مع المنتخب السويسري 1-1 . وسدد ستيفن تسوبر ضربة رأس في الشوط الثاني ليلغي هدف التقدم الرائع عبر فيليب كوتينيو في مواجهة قوية.

تقدم نيمار ورفاقه بهدف واحد في الشوط الأول إلى أن سدد ستيفن تسوبر ضربة رأس في الشوط الثاني ليلغي هدف التقدم الرائع عبر فيليب كوتينيو وبذلك فرضت سويسرا التعادل 1-1 على البرازيل.
وبعد 20 دقيقة من البداية سدد كوتينيو كرة رائعة من 25 متراً تقريباً ليفتتح التسجيل لأبطال العالم خمس مرات.
لكن سويسرا التي بدت بلا أنياب هجومية في الشوط الأول انتزعت التعادل بعد خمس دقائق من الشوط الثاني بفضل رأسية تسوبر غير المراقب خلال ركلة ركنية.
وبهذه النتيجة تتصدر صربيا المجموعة بعد فوزها 1-صفر على كوستاريكا في وقت سابق اليوم.

سقوط ألمانيا
وحقق المنتخب المكسيكي لكرة القدم مفاجأة كبرى في مونديال روسيا 2018، بفوزه على المنتخب الالماني حامل اللقب 1-صفر في المباراة التي أقيمت بينهما في موسكو الأحد ضمن المجموعة السادسة.
وسجل هيرفينغ لوسانو (35) هدف بلاده من هجمة مرتدة سريعة، ليكبد المانشافت أول خسارة له في مباراة أولى في المونديال منذ هزيمته 1-2 أمام الجزائر في اسبانيا 1982.
وفرض المنتخب المكسيكي نفسه خصماً قوياً منذ بداية المباراة على ملعب لوجنيكي في العاصمة الروسية، والذي يأمل الألمان في ان يعودوا اليه في 15 تموز (يوليو) لموعد المباراة النهائية، في مسعاهم لأن يصبحوا أول منتخب يتمكن من الاحتفاظ بلقبه منذ البرازيل (1958 و1962).
الا ان ما لم يتوقعه أشد المتفائلين حصل أمام عشرات الآلاف من المشجعين المكسيكيين الذين لم يتوقفوا عن الهتاف والاحتفال منذ الدقيقة الخامسة والثلاثين، عندما توج لوسانو مجهود زملائه الذين فرضوا شبكة دفاعية صلبة في مواجهة الهجوم الألماني، واعتمدوا على هجمات مرتدة سريعة أربكت دفاع المانشافت، لاسيما العائد من الاصابة جيروم بواتنغ.
وأتى الهدف من هجمة سريعة انطلقت بعد قطع المكسيك محاولة هجومية ألمانية، لتصل الكرة الى خافيير هرنانديز «تشيتشاريتو» الذي يتقدم بها سريعاً نحو المنطقة الألمانية، قبل ان يمررها أرضية نحو لوسانو المتقدم من الخلف. ومن لمسة واحدة بالقدم اليسرى، تلاعب لوسانو، لاعب نادي ايندهوفن الهولندي، بلاعب أرسنال الانكليزي مسعود أوزيل، وسدد الكرة بيمناه قوية على يمين قائد ألمانيا مانويل نوير الذي كان يخوض أول مباراة رسمية منذ عودته من إصابة في القدم أبعدته منذ أيلول (سبتمبر) الماضي.
وضغط المنتخب الألماني بشكل مكثف بعد الهدف، وكاد ان ينال مبتغاه بهدف تعادل سريع، وذلك عبر ركلة حرة مباشرة من على حافة المنطقة نفذها طوني كروس، الا ان الحارس المكسيكي غييرمو أوتشوا تمكن من إبعادها بأطراف أصابعه لترتد بعدها من العارضة (37).
وطوال الفترة المتبقية من الشوط الأول وكامل الشوط الثاني، عجز المنتخب الألماني عن إيجاد نجاعة هجومية، لاسيما عبر توماس مولر والمهاجم الشاب تيمو فيرنر. وفشل المنتخب بشكل متكرر في إيصال الكرة بشكل مركز الى منطقة الجزاء، واعتمد معظم الوقت على تسديدات بعيدة غير مثمرة من كروس ويوليان دراكسلر، وحتى الظهير الأيمن يوشوا كيميش.

ا ف ب/فرانس 24/ رويترز

 

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.