paid

 

الافتتاحية
هل يتفق الاصلاح مع المحسوبيات في التعيينات؟

حدثان محليان شغلا اللبنانيين في الاونة الاخيرة، الموازنة التي لا تزال تحتل الصدارة في وسائل الاعلام ونشرات الاخبار، وما يرافقها من مناقشات وتحليلات واراء. وما يدلي به رجال الاقتصاد من معلومات حول الارقام والاخطاء وما الى ذلك، خصوصاً وانها تبرز الخلل الكبير والفرق الشاسع بين التقشف والاصلاح. والحدث الثاني هو الخلافات التي عصفت بين السياسيين والتصريحات العشوائية التي كادت تشعل فتنة لولا تدارك العقلاء. فالى اين نحن سائرون. ومن هي الجهة القادرة على ضبط كل هذه الامور ووضع القطار على السكة الصحيحة؟ مع جلسات مناقشة بنود مشروع الموازنة في لجنة المال بدأت تتكشف الاخطاء والافتراضات الوهمية التي بنيت عليها، ولعل ابرزها قضية الـ 11 الف مليار ليرة التي تعول عليها الحكومة لخفض العجز. لقد بدأت تسقط لأن المصارف غير قادرة على المساهمة في الاكتتاب بهذه السندات، بفائدة واحد بالمئة، كما ان مصرف لبنان قال انه راغب في الاكتتاب ولكنه غير قادر. ومن هنا فان الحديث عن خفض العجز الى 7،59 بالمئة هو افتراض خاطىء وبعيد عن الواقع. وتتعرض الموازنة لاطلاق نار من مختلف الجهات، لانها لم تراع الوضع الاقتصادي والمعيشي. فالحكومة تقول عند اي مطلب شعبي ان الخزينة لا تستطيع الايفاء بهذا الطلب او ذاك لانها فارغة وبذلك تعفي نفسها من تحمل ما لا تستطيع القيام به. فلماذا لا يكون للشعب اللبناني الحق عينه فيقول للحكومة نحن غير قادرين على الايفاء بما تفرضينه علينا من ضرائب واعباء مرهقة بات من المستحيل تحملها بعدما افرغتي جيوبنا دون ان تقدمي لنا شيئاً. وابرز ما ظهر في التعليق على مشروع الموازنة الانتقاد الذي صدر عن الجيش، الصامت الاكبر في موقف لافت عبر عنه العماد جوزف عون، اعتبر فيه ان ما افرزته الموازنة من منع التطويع بصفة جنود وتلامذة ضباط ومنع التسريح ينذر بانعكاسات سلبية على المؤسسة العسكرية بدءاً من ضرب هيكليتها وهرميتها مروراً بالخلل في توازنات الترقيات. واشار الى سلوك متعمد لتطويق المؤسسة العسكرية بهدف اضعافها. وضرب معنويات ضباطها وعسكرييها وهذه جريمة بحق الوطن. المستغرب ليس الكلام الذي قاله العماد جوزف عون، بل التفكير السطحي للسياسيين. اننا نعرف تماماً ان الطقم السياسي عودنا على قرارات عشوائية، عادت على البلاد بالضرر الفادح، وخير دليل على ذلك قانون الايجارات الذي يسترد اكثر من مليون انسان، وقد مضت الاشهر وهم غير قادرين على تطبيقه لانه بعيد عن الواقع، وهم لا يقدمون على تعديله او الغائه، ووضع قانون عادل ينصف كل الاطراف ويكون قابلاً للتطبيق في غياب خطة اسكان لحماية الناس؟ وهناك ايضاً قانون سلسلة الرتب والرواتب الذي ارهق الخزينة والمواطنين، وستستمر اثاره السلبية لسنوات طويلة. فهل بعد ذلك يمكن الركون الى قرارات هؤلاء السياسيين؟ لقد وضعوا مشروع قانون الموازنة فجاء تقشفياً، خالياً من الاصلاح. فهل هذا هو المطلوب؟ فماذا قدموا للشعب مقابل هذه المظالم؟ يتحدثون عن الاصلاح، وما ان طرح موضوع التعيينات في التداول، حتى هبوا لتمريرها بعيداً عن الية واضحة المعالم واختلفوا قبل ان يبدأوا. وهم لا يزالون يمارسون قاعدة الاستزلام، فهل يمكن ان يتفق الاصلاح مع المحسوبيات؟ ان المعيار الوحيد للتعيينات يجب ان يكون الجدارة والكفاءة. فهل ان الخلافات هي السبب في عدم تضمين مشروع الموازنة الاصلاح؟ ان التركيز في مناقشة مشروع الموازنة يجب ان يكون على الغاء ضريبة 2 بالمئة على كل المواد المستوردة لانها تطاول الطبقتين المتوسطة والفقيرة في الصميم، على عكس ما وعد به السياسيون. وكذلك ضريبة العشرة بالمئة على الفوائد المصرفية لانها تطاول مدخرات المتقاعدين الذين لم يعد لهم عمل او دخل، وبدل ذلك يجب التركيز على التوظيف العشوائي الذي تم خلافاً لقرارات مجلس الوزراء وعلى الاملاك البحرية، وعلى التهريب والتهرب الضريبي والمحميات وغيرها وغيرها.الا ان الحكومة تلجأ دائماً الى الوسائل الاسهل. استناداً الى كل ذلك فان نسبة 7،5 هي وهمية ولن تقل عن 8،5 او 9 بالمئة. وفي هذه الحالة ما هو موقف الدول المانحة في مؤتمر سيدر؟ ان الكلام كثير والوعود اكثر، واما المحاسبة فغائبة لا اثر لها ولا من يحرك ساكناً، ولم يلمس المواطنون ولو خطوة واحدة تطاول مرتكباً او فاسداً من الكبار فهل بعد ذلك نأمل بالاصلاح؟ ان الامور ستسير الى التدهور ما لم يتم وضع الاصبع على الجرح، وهذا يبدو بعيد المنال، فمن تدهور الوضع الاقتصادي والمالي في ايامهم، لا يمكن ان يكونوا قادرين على الاصلاح. فصانع الحرب لا يمكنه ان يصنع السلام.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

معرض ديترويت للسيارات: شيفروليه كورفيت ستينغراي تفوز بلقب سيارة العام

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    معرض ديترويت للسيارات: شيفروليه كورفيت ستينغراي تفوز بلقب سيارة العام
    في ظل أجواء تفاؤل وفي وقت تستعيد فيه السوق الأميركية عافيتها، أطلق معرض ديترويت للسيارات فعالياته الاثنين الفائت وأنفق المشاركون في المعرض 200 مليون دولار على اجنحة العرض التي ستظل...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

في ظل أجواء تفاؤل وفي وقت تستعيد فيه السوق الأميركية عافيتها، أطلق معرض ديترويت للسيارات فعالياته الاثنين الفائت وأنفق المشاركون في المعرض 200 مليون دولار على اجنحة العرض التي ستظل أبوابها مفتوحة حتى السادس والعشرين من كانون الثاني (يناير)، فيما اكتسحت شركة “جنرال موتورز” المعرض، حيث فازت سيارة “شيفروليه كورفيت ستينغراي” بلقب شرف سيارة العام، فيما لقبت “شيفروليه سيلفيرادو” بجائزة لقب شاحنة العام.

 

الجوائز التي أعلنت خلال فعاليات معرض ديترويت للسيارات اعتبرت علامة أخرى على العودة من جديد وبقوة إلى صناعة السيارات، وهذه هي المرة الأولى لعلامة “شفروليه” التجارية حيث فازت بجائزتين وأول فوز ساحق لـ«جنرال موتورز” منذ العام 2007، عندما فازت “ساتورن أورا” و«شيفروليه سيلفرادو.”
وبالنسبة إلى مبيعات السيارات، فإن أهمية هذه الجوائز كبرت. وهاتان الجائزتان بالتحديد واللتان تم اختيارهما من قبل لجنة تتألف من 48 ناقدا للسيارات هما من بين الاكثر تأثيراً.
أما “كورفيت ستينغراي 2014” فلديها ميزات داخلية ذات جودة أعلى مقارنة بالنماذج السابقة، ومن بينها سرعة 455 حصانا، واستهلاك أفضل للوقود، فضلاً عن أن سعرها أرخص إذ تبدأ من قيمة 51 ألف دولار، ما يعتبر أقل بكثير من السيارات الأخرى ذات القدرات المماثلة.
وتعتبر “شيفروليه سيلفرادو” شاحنة جديدة لـ«جنرال موتورز”. وإحدى أفضل ميزات الشاحنة الداخلية، تتمثل بتحسين ركوب الشاحنة والجودة الداخلية، والاقتصاد في استهلاك الوقود.
وتعتبر “سيلفرادو” ذات أهمية أكبر بالنسبة إلى “جنرال موتورز” مقارنة بسيارة “كورفيت ستينغراي.”
وبلغت مبيعات “جنرال موتورز” 480 ألف شاحنة “سيلفيرادو” في الولايات المتحدة في العام 2013، أي بزيادة 15 في المائة مقارنة بمبيعات العام السابق.


وسلطت الأضواء في بداية هذا المعرض على المصنعين الأميركيين “جنرال موتورز و “فورد”. فقد تواجهت ماري بارا المديرة الجديدة ل “جنرال موتورز” التي ستستلم مهامها رسميا اليوم الأربعاء، مع الصحافيين للمرة الأولى يومي الأحد والاثنين. وهي حضرت لتقديم الشاحنة الصغيرة الجديدة “جي ام سي كانيين”، مؤكدة أنه “شرف كبير” لها أن تدير مجموعة “جي ام” العالمية. وهي صرحت في تلك المناسبة بأن إنعاش وضع السوق الأوروبية هو “في قلب أولويات المجموعة” الأميركية الثانية التي لا تزال تتكبد الخسائر في القارة العجوز.
أما المصنع الأميركي الثاني “فورد”، فهو كشف النقاب خلال معرض ديترويت عن نموذج جديد من سيارته “اف 150” الأكثر مبيعا.

الالمانية في الصدارة
وكانت أجواء التفاؤل سائدة أيضا في أوساط المصنعين الألمان الذين لا يزالون يحتفظون بصدارة سوق السيارات العالية الطراز. وكشف المصنع الألماني عن النسخة الجديدة من نموذجه الشهير “مرسيدس بنز” تحت اسم “ كلاس سي” التي من شأنها أن تسمح له في الحفاظ على صدارة قطاع السيارات العالية الطراز في الولايات المتحدة.
ويواجه “دايملر” ونظيره “بي ام دبليو” صعوبات في تلبية الطلب في السوق الأميركية نظرا لقدراتهما الانتاجية المحدودة في البلاد. وباتت مجموعة “بي ام دبليو” تدرس احتمال تعزيز طاقتها، لكنها لم تتخذ بعد أي قرار في هذا الشأن.
أما المصنع الألماني “فولكسفاغن”،الأول على الصعيد الأوروبي لكنه في مرتبة متدنية على الصعيد الأميركي، فهو اعلن عن نيته استثمار سبعة مليارات دولار في اميركا الشمالية في غضون السنوات الخمس المقبلة. وهو كان قد باع أكثر من 600 ألف سيارة العام الماضي في الولايات المتحدة، مسجلا بالتالي نموا بنسبة 2,6% يعد متدنيا بالنسبة إلى الازدهار الذي شهدته السوق.

فيات - كرايسلر
وسجل معرض ديترويت مفاجأة اخرى اتت من المجموعة الإيطالية “فيات” التي كشفت أن سيرجو ماركيونه سيظل حتى العام 2017 المدير العام لهذه المجموعة التي اشترت المصنع الأميركي “كرايسلر”. وقال جون إلكان رئيس “فيات” إن ماركيونه “تمكن من مد جسور التعاون بين المجموعتين ... ونحن سنتمكن من تدعيم المجموعة على هذا الأساس”.
وستبت المجموعة في مسألة مقرها الجديد في التاسع والعشرين من كانون الثاني (يناير).
وقدمت “كرايسلر” سيارة سيدان 200 الجديدة.
وبصورة إجمالية، بيعت العام الماضي 15,6 مليون سيارة في الولايات المتحدة، مع ارتفاع بنسبة 7,6% بالمقارنة مع العام السابق. وباتت السوق الاميركية تناهز المستويات القياسية المسجلة قبل أزمة “جي ام” و«كرايسلر” والتي تخطت 17 مليون وحدة سنويا. 

أ ف ب – سي ان ان

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.