paid

 

الافتتاحية
أَبعد كل ما جرى هل تأملون بالاصلاح؟

بعد كل الذي جرى هل لا يزال البعض يأملون بالاصلاح ومحاربة الفساد؟ لقد اثبتت الوقائع وما رافقها من احداث مؤلمة، ان الطبقة السياسية التي تمسك بالبلد وتسيطر عليه منذ حوالي النصف قرن، لم تعلمها الايام شيئاً ولم ترق الى مستوى المسؤولية، فكاد هذا البلد يضيع، في زحمة الخلافات والمحاصصات والتمسك بالمصالح الشخصية، بعيداً عن المصلحة العليا. منذ ايام اهتز الجبل قلب لبنان النابض وكادت الحرائق تمتد الى البلد كله. فتأزم الوضع كثيراً، حتى ظهر في وقت من الاوقات انه يمكن ان يخرج عن السيطرة، وتذكر الناس وسط انفلاش السلاح، ايام الحرب الاهلية المشؤومة. الا ان الجيش والقوى الامنية تصدت للفوضى واوقفت الفتنة ومنعتها من الامتداد. فالجيش المؤسسة الوطنية الوحيدة الصامدة في وجه الاعاصير، والتي استطاعت ان تقهر الارهاب وتخرجه من البلد، هي التي تحركت واوقفت ما كان يجري في الجبل. ولان السياسيين ليسوا على قدر المسؤولية تسجل عليهم الملاحظات الاتية: اولاً: الحكومة التي كان يفترض فيها ان تجتمع ليلاً نهاراً لتطويق الحادث الامني واجراء المصالحات واتخاذ التدابير اللازمة لمنع تكرار ما حدث، اختلف وزراؤها في ما بينهم فتعطلت اجتماعات مجلس الوزراء خوفاً من انتقال الفتنة الى داخل الحكومة. هذا التصرف اذهل العالم واكد ان السياسيين غير جديرين بتسلم المسؤوليات. لماذا اختلفوا؟ هل على قضايا تتعلق بمصلحة الوطن؟ بالطبع لا؟ لان همهم كان محصوراً في رعاية مصالحهم ولو على حساب الوطن. فكيف يمكن ان تستمر محاربة الفساد وتستقيم الامور، والمولجون بهذه المهمة لا يتحملون مسؤولياتهم كاملة؟ كان الاجدر بهم بعد حادثة الجبل ان يتداعوا الى اجتماع في مجلس الوزراء لا يخرجون منه الا وقد وضعوا الحلول لكل شيء. ولكن خلافاتهم منعتهم حتى من الاجتماع أهكذا تدار الامور؟ ثانياً: ان السياسيين وبدل ان ينشغلوا بترتيب ما تخرب، لم يجدوا امامهم الا الجيش والقوى الامنية، فشنوا عليهما الحملات المغرضة ليس لانهما قصرا في الدفاع عن الوطن وعن المواطنين، وتثبيت الامن والاستقرار، بل لان تدابيرهما المحقة تعارضت مع مصلحة هؤلاء الذين كان يفترض بهم ان ينحنوا اجلالاً امام الجيش والقوى الامنية. لذلك فاننا ندعو القوى الخيرة، لا القوى السياسية، الى الوقوف جنباً الى جنب مع الجيش والعمل معاً على وأد الفتنة. لان المقامرة بالسلم الاهالي نار تحرق اللاعبين بها. لقد تشارك المثلث الرحمات البطريرك مار نصرالله صفير والزعيم الدرزي وليد جنبلاط اجراء مصالحة وطنية زرعت الطمأنينة في النفوس، وعاد اهالي الجبل الى ارضهم وبيوتهم. فمن هي الجهة التي يضيرها الامر فتحاول خربطة السلم الاهلي في الجبل مع ما هو عليه من خصوصية لا يجوز المساس بها؟ ان السياسية تتبدل وتزول وتتغير من يوم الى يوم، لكن الجبل باق بشموخه وبأهله جميعاً، هناك مسؤولية كبرى على الحكومة تحملها والعمل بموجبها لحماية الجبل وكل لبنان فهل تفعل؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

«بلادهاوند» الأسرع من الصوت تحاول بلوغ رقم قياسي

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    «بلادهاوند» الأسرع من الصوت تحاول بلوغ رقم قياسي
    بدأت سيارة (بلادهاوند) الأسرع من الصوت، والتي تعتبر فعليا طائرة مقاتلة على عجلات، يوم الخميس محاولات لدخول كتب الأرقام القياسية ببلوغ سرعة 1610 كيلومترات في الساعة.   تمكن سرعة كتلك السيارة من...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

بدأت سيارة (بلادهاوند) الأسرع من الصوت، والتي تعتبر فعليا طائرة مقاتلة على عجلات، يوم الخميس محاولات لدخول كتب الأرقام القياسية ببلوغ سرعة 1610 كيلومترات في الساعة.
 
تمكن سرعة كتلك السيارة من قطع مسافة توازي أربعة ملاعب لكرة القدم في الثانية. وأمام حشد من المتابعين نفذت السيارة جولتي اختبار على مضمار طوله 2،7 كيلومتر وبلغت سرعة 320 كيلومتراً في الساعة في تسع ثوان.
وتشبه السيارة مركبة فضائية ولها ذيل مرتفع وطويل ومقدمة تشبه الصاروخ وطليت باللونين البرتقالي والأزرق ويبلغ طولها 13 متراً.
وكانت تلك هي التجربة العلنية الأولى للسيارة التي زودت بمحرك (إيه.جيه200) النفاث الخاص بطائرة يوروفايتر تايفون المقاتلة استعداداً لمحاولتها كسر رقم قياسي عالمي في الأعوام القليلة المقبلة بجنوب أفريقيا.
وبعد 20 عاماً من تسجيل الرقم القياسي العالمي الحالي للسرعة على الأرض وهو 763 ميلاً في الساعة بسيارة من جيل سابق على بلادهاوند يحاول آندي غرين وهو طيار بسلاح الجو البريطاني تخطي إنجازه.
وقال بعد تجربة السيارة في نيوكواي في جنوب غرب انكلترا «جئنا اليوم لنقول إن بلادهاوند جاهزة وهذا بالضبط ما تمكنا من إيضاحه».
وأضاف«في ظل أدائها واستقرارها لا أستطيع أن أجد عيباً في السيارة على الإطلاق فقد عملت ببراعة تماماً».
وبفضل دعم المواطنين والرعاة، ومن بينهم شركة جيلي الصينية لصناعة السيارات وشركة رولز رويس ضمن شركات أخرى، تم إنفاق نحو 30 مليون جنيه استرليني على مشروع بلادهاوند الذي بدأ في لندن عام 2008 لتصميم سيارة يمكن أن تصل سرعتها الى ألف ميل في الساعة.
وقد يصل سعرها الإجمالي إلى 60 مليون جنيه استرليني.
وذكر الموقع الإلكتروني لمشروع بلادهاوند أنه إذا تمكنت السيارة من تحقيق هدف  الوصول إلى سرعة ألف ميل في الساعة فستتجاوز عندئذ الرقم القياسي لسرعة طائرة عند ارتفاع منخفض وهو 994 ميلاً في الساعة.

رويترز

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.