paid

 

الافتتاحية
الموازنة تغزو جيوب الطبقتين المتوسطة والفقيرة

بعد عشرين جلسة عقدها مجلس الوزراء لدراسة موازنة العام 2019، سادتها الخلافات والبهورات والمزايدات، اقر مشروع الموازنة بتحفظ عدد كبير من الوزراء عليها. ولولا ضيق الوقت وضغوط الداخل والخارج لكانت المناقشات امتدت الى ما شاء الله. ولكن الامر لم ينته هنا. فالمشوار طويل والنواب الذين حملوا على بنود الموازنة يستعدون لشن الحرب عليها داخل قبة البرلمان. صحيح ان مجلس الوزراء انهى مهمته وكسب الموازنة ولكنه خسر ثقة دول «سيدر» التي ابدت امتعاضها من الموازنة التي اقرتها الحكومة لانها لم تتضمن الاصلاحات المطلوبة. وهنا ترتسم علامة استفهام حول مصير الاموال والاستثمارات الموعود بها لبنان. اما على الصعيد الداخلي فالخسارة كانت اكبر، لان الحكومة فقدت ثقة الشعب اللبناني باكمله. لقد بقي عدد من الوزراء وعلى مدى اسابيع يعدون المواطنين بان الضرائب لن تطاول الطبقتين المتوسطة والفقيرة. بالطبع الناس لم تصدق هذه الوعود استناداً الى تجارب سابقة، وقد كانوا على حق. لقد جالت الحكومة ودارت وعادت تغزو جيوب الفقراء، فهم الدجاجة التي تبيض ذهباً بالنسبة اليها. ففي كل مرة تقع في ضائقة مالية، تلجأ دون ان تكون امامها اي عوائق، فتغزو هذه الجيوب حتى انهكتها وافرغتها من محتوياتها، وهي تتكل دائماً على ان ردود الفعل لن تبلغ مستوى يؤثر عليها. السبب في ذلك ان الزعماء السياسيين قسموا الشعب الى فئات تقف كل فئة متضامنة مع زعيمها ومستعدة لمناحرة الفئة الاخرى. وهكذا اصبح من المستحيل جمع الناس على موقف موحد يواجه ظلم السياسيين، فأمنت السلام فوق رأسها. الحكومة قبل كل شيء اصدرت موازنة تقشفية ولم تلامس الاصلاح ولا مكامن الهدر والفساد، كما تجاهلت التوصيات الواردة في مؤتمر «سيدر». هذا فضلاً عن ان الارقام الواردة في البنود في ما خص العجز ليست صحيحة لانها عكس ما حددته الحكومة. فالتخفيض الذي قالت انه تدنى الى 7،59 بالمئة هو رقم مبالغ فيه، والحقيقة انه لن يقل عن 9،5 بالمئة، خصوصاً وان نصف السنة انقضى قبل ان يبدأ التطبيق. فهل يمكن ان نثق بهذا الخفض؟ والدليل على صحة ما نقول ان موازنة العام 2018 توقعت خفض العجز الى 8،5 بالمئة، فاذا به يصل الى 11،5 بالمئة. ولذلك قالت وكالة ستاندرد اند بوزر غلوبال للتصنيف الائتماني ان اعلان الميزانية بحد ذاته لا يكفي لاستعادة الثقة المفقودة بين المستثمرين والمودعين غير المقيمين، خصوصاً وان الحكومة لم تجر اصلاحات هيكلية. فضريبة 2 بالمئة التي وضعتها الحكومة كبديل لزيادة ضريبة القيمة المضافة الى 15 بالمئة، في محاولة لخداع الناس قالت انها لم تطاول الفقراء فاذا بها تصيب الطبقتين المتوسطة والفقيرة. وضريبة الـ 10 بالمئة على الفوائد ستؤثر سلباً على كل المودعين، وعلى الدخل الذي تجنيه المصارف من سندات الخزينة. هاتان الضريبتان وحدهما لكي لا نفند كل بنود الموازنة. ستضربان في الصميم الفقراء ولو ان الوزراء جالوا على السوبرماركات بعد ساعة فقط من اعلان ضريبة 2 بالمئة على الواردات لتبينوا ماذا جنت ايديهم بحق المواطنين. لقد هبت الاسعار بنسبة عالية تبلغ 6 و7 بالمئة، وليس اسعار المواد والسلع المستوردة، بل كل السلع دون استثناء فهل راقبوا الاسعار وهل نشروا مراقبي حماية المستهلك لتبيان الحقيقة؟ هذا مع العلم ان الموازنة لم تقر بعد ولم تصبح الضريبة نافذة، ولكن من يحاسب من؟ ثم ان ضريبة العشرة بالمئة على الفوائد فهي لا تطاول الاثرياء ولا السياسيين لان اموالهم في الخارج وهذه حقيقة يعرفها كل الناس. فمن يتأثر اذاً بالضريبة؟ انهم المنتمون الى الطبقتين المتوسطة والفقيرة الذين حصلوا على دريهمات قبضوها عن سنوات خدمتهم واودعوها المصارف ليعتاشوا بها. فجاءت الحكومة تقاسمهم عليها. طبعاً لانها لا تستطيع التطرق الى ابواب الهدر والفساد وهي كثيرة وكثيرة وسنعود الى تفنيدها والى الاخطاء المميتة في الموازنة في اعداد لاحقة، عل الحكومة ترتدع عن جيوب الفقراء


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

ما هي احتمالات انفجار سيكارتك الإلكترونية؟

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    ما هي احتمالات انفجار سيكارتك الإلكترونية؟
    توفي شخص في الولايات المتحدة بسبب انفجار سيكارته الإلكترونية، وهو ما يدعونا إلى التفكير في مدى خطورة هذه الأداة. تصدرت هذه القصة اهتمام وسائل الإعلام في أنحاء العالم، ويسود اعتقاد بأن...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

توفي شخص في الولايات المتحدة بسبب انفجار سيكارته الإلكترونية، وهو ما يدعونا إلى التفكير في مدى خطورة هذه الأداة.

تصدرت هذه القصة اهتمام وسائل الإعلام في أنحاء العالم، ويسود اعتقاد بأن الوفاة هي الأولى التي تحدث بسبب سيكارة إلكترونية في الولايات المتحدة.
وتوفي تولمادج ديليا في منزله بولاية فلوريدا الأميركية عندما انفجرت سيكارته الإلكترونية واخترقت شظاياها جمجمته. وتشير تقارير إلى أنه تعرض لحروق غطت 80 في المئة من جسمه.
لكن إلى أي مدى تشيع مثل هذه الحوادث؟
يقول خبراء إن ديليا كان يستخدم نوعاً معيناً من السجائر الإلكترونية لا يحتوي على شرائح، ويعتمد في عمله على بطارية بصورة مباشرة.
ولا يستخدم هذا النوع دوائر داخلية لتنظيم الجهد الكهربائي، بينما تحتوي غالبية الأنواع الأخرى من السكائر الإلكترونية على خصائص أمان مدمجة. وبالرغم من هذا، فإن هذه المنتجات الأكثر أمناً يمكن أن تتسبب في حروق أو حرائق إذا أسيء استخدامها.
ويوضح مارك غاردينر، المسؤول بقسم سلامة المنتجات في معهد المعايير التجارية القياسية، أن «المتحمسين قد يجربون أنواعا مختلفة من البطاريات وسوائل التدخين للحصول على أكبر قدر ممكن من البخار. وقد يؤدي هذا إلى أن يبني هؤلاء أسلوبهم الخاص (في الاستخدام) الذي ينتج عنه ارتفاع كبير في درجة الحرارة، ومن ثم تنفجر السيكارة».
وأضاف «حتى المنتجات غير المعدّلة يمكن أن يصيبها الخلل، مثل أي منتج يحتوي على بطارية الليثيوم أيون. وإذا أصيبت البطارية بخلل وانفجرت فمن الواضح أنها تشكل خطراً أكبر حين تكون في فمك».
وتتلقى خدمات مكافحة الحريق في بريطانيا بلاغات عن عدد محدود من الحرائق التي اندلعت بسبب انفجار سكائر إلكترونية، غالباً نتيجة استخدام شاحن غير مخصص لها أو الشحن الزائد للبطارية أو التخزين بطريقة غير صحيحة.
وقال غاري أسكويث، قائد وحدة مكافحة الحريق والإنقاذ في غرب يوركشير، إن «السكائر الإلكترونية ليست غير آمنة في حد ذاتها، وإنما سوء استخدام بطاريات الليثيوم المشغلة لها».
وروى قصة رجل انفجرت بطارية احتياطية لسيكارته الإلكترونية في جيبه، قائلاً إن البطارية «لامست عملة معدنية ومفتاحاً، وهو ما أدى حدوث تماس وانفجارها».
وفي شباط (فبراير)، أشار تقرير لهيئة الصحة العامة في إنكلترا إلى أن أسباب انفجار السكائر الإلكترونية «غير مؤكدة، لكن يبدو أنها مرتبطة بحالات خلل في بطاريات الليثيوم».
رغم ذلك، قال الخبراء القائمون على إعداد التقرير إن السكائر الإلكترونية أكثر أمناً من السكائر التقليدية التي تتسبب في عدد أكبر من الحرائق والإصابات كل عام.

بي بي سي

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.