paid

 

الافتتاحية
أَبعد كل ما جرى هل تأملون بالاصلاح؟

بعد كل الذي جرى هل لا يزال البعض يأملون بالاصلاح ومحاربة الفساد؟ لقد اثبتت الوقائع وما رافقها من احداث مؤلمة، ان الطبقة السياسية التي تمسك بالبلد وتسيطر عليه منذ حوالي النصف قرن، لم تعلمها الايام شيئاً ولم ترق الى مستوى المسؤولية، فكاد هذا البلد يضيع، في زحمة الخلافات والمحاصصات والتمسك بالمصالح الشخصية، بعيداً عن المصلحة العليا. منذ ايام اهتز الجبل قلب لبنان النابض وكادت الحرائق تمتد الى البلد كله. فتأزم الوضع كثيراً، حتى ظهر في وقت من الاوقات انه يمكن ان يخرج عن السيطرة، وتذكر الناس وسط انفلاش السلاح، ايام الحرب الاهلية المشؤومة. الا ان الجيش والقوى الامنية تصدت للفوضى واوقفت الفتنة ومنعتها من الامتداد. فالجيش المؤسسة الوطنية الوحيدة الصامدة في وجه الاعاصير، والتي استطاعت ان تقهر الارهاب وتخرجه من البلد، هي التي تحركت واوقفت ما كان يجري في الجبل. ولان السياسيين ليسوا على قدر المسؤولية تسجل عليهم الملاحظات الاتية: اولاً: الحكومة التي كان يفترض فيها ان تجتمع ليلاً نهاراً لتطويق الحادث الامني واجراء المصالحات واتخاذ التدابير اللازمة لمنع تكرار ما حدث، اختلف وزراؤها في ما بينهم فتعطلت اجتماعات مجلس الوزراء خوفاً من انتقال الفتنة الى داخل الحكومة. هذا التصرف اذهل العالم واكد ان السياسيين غير جديرين بتسلم المسؤوليات. لماذا اختلفوا؟ هل على قضايا تتعلق بمصلحة الوطن؟ بالطبع لا؟ لان همهم كان محصوراً في رعاية مصالحهم ولو على حساب الوطن. فكيف يمكن ان تستمر محاربة الفساد وتستقيم الامور، والمولجون بهذه المهمة لا يتحملون مسؤولياتهم كاملة؟ كان الاجدر بهم بعد حادثة الجبل ان يتداعوا الى اجتماع في مجلس الوزراء لا يخرجون منه الا وقد وضعوا الحلول لكل شيء. ولكن خلافاتهم منعتهم حتى من الاجتماع أهكذا تدار الامور؟ ثانياً: ان السياسيين وبدل ان ينشغلوا بترتيب ما تخرب، لم يجدوا امامهم الا الجيش والقوى الامنية، فشنوا عليهما الحملات المغرضة ليس لانهما قصرا في الدفاع عن الوطن وعن المواطنين، وتثبيت الامن والاستقرار، بل لان تدابيرهما المحقة تعارضت مع مصلحة هؤلاء الذين كان يفترض بهم ان ينحنوا اجلالاً امام الجيش والقوى الامنية. لذلك فاننا ندعو القوى الخيرة، لا القوى السياسية، الى الوقوف جنباً الى جنب مع الجيش والعمل معاً على وأد الفتنة. لان المقامرة بالسلم الاهالي نار تحرق اللاعبين بها. لقد تشارك المثلث الرحمات البطريرك مار نصرالله صفير والزعيم الدرزي وليد جنبلاط اجراء مصالحة وطنية زرعت الطمأنينة في النفوس، وعاد اهالي الجبل الى ارضهم وبيوتهم. فمن هي الجهة التي يضيرها الامر فتحاول خربطة السلم الاهلي في الجبل مع ما هو عليه من خصوصية لا يجوز المساس بها؟ ان السياسية تتبدل وتزول وتتغير من يوم الى يوم، لكن الجبل باق بشموخه وبأهله جميعاً، هناك مسؤولية كبرى على الحكومة تحملها والعمل بموجبها لحماية الجبل وكل لبنان فهل تفعل؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

فايسبوك يدشن خدمة للمواعدة

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    فايسبوك يدشن خدمة للمواعدة
    قال مارك زوكربيرغ، رئيس شركة فايسبوك إن عام 2018 كان «عاماً قاسياً» على شركته. لكن زوكربيرغ لم يفوت الفرصة وأعلن عن خدمة تعارف ومواعدة من بين حزمة منتجات جديدة أخرى، كما...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

قال مارك زوكربيرغ، رئيس شركة فايسبوك إن عام 2018 كان «عاماً قاسياً» على شركته.

لكن زوكربيرغ لم يفوت الفرصة وأعلن عن خدمة تعارف ومواعدة من بين حزمة منتجات جديدة أخرى، كما وعد جمهوره بأخذ قضية الخصوصية بعين الاعتبار في الخدمة الجديدة التي سيتم إطلاقها قريباً، خصوصاً في ما يتعلق بعملية التوفيق بين الاشخاص.
جاء ذلك في مؤتمر مطوري F8 السنوي في مقر شركته في سان خوسيه، بوادي السليكون في ولاية كاليفورنيا.
ولا تستطيع الشركة تحمل فضيحة انتهاك بيانات أخرى لمستخدميها، خصوصاً أنها لا تزال متورطة في قضية شركة  HYPERLINK "http://www.bbc.com/arabic/science-and-tech-43446125" كامبريدج أناليتيكا.
وقال زوكربيرغ عن الخدمة الجديدة: «هناك 200 مليون شخص على فايسبوك يقدمون أنفسهم على أنهم غير مرتبطين».
وأوضح أنه إذا «التزمت شركته ببناء علاقات ذات مغزى (بين المستخدمين)، فإن هذا ربما يكون الأكثر أهمية للجميع».
وفي أعقاب إعلان زوكربيرغ عن مشروعه الجديد، انخفضت أسهم مجموعة «ماتش غروب» للمواعدة، وأغلقت أسهمها على انخفاض بحوالي 22 بالمائة.
وتمتلك هذه الشركة تطبيق تندر Tinder، للمواعدة ويحصل على معلومات ملفات الاشخاص الشخصية من فايسبوك.

أزمة الخصوصية
تعرضت شركة فايسبوك لانتقادات شديدة منذ أن تبين فشلها في التحقق مما إذا كانت شركة الاستشارات السياسية كامبريدج أناليتيكا، قد حذفت البيانات التي جمعتها عن ملايين من مستخدمي فايسبوك.
وقال زوكربيرغ إن هذا «خرق كبير للثقة» يجب ألا يحدث مرة أخرى.

فضيحة اختراق بيانات فايسبوك طاولت 87 مليون مستخدم
وكجزء من الجهود المبذولة لاستعادة الثقة، أكد أن الشركة عملت على إيجاد أداة جديدة على الموقع باسم «التاريخ الواضح»، لتزويد الأعضاء بمزيد من القدرة على التحكم في كيفية استخدام معلوماتهم.
وستتضمن هذه الميزة إمكانيات عدة، منها:
❊ السماح للأعضاء بالاطلاع على مواقع وتطبيقات الطرف الثالث، التي يجمع فايسبوك البيانات منها.
❊ توفير القدرة على حذف المعلومات.
كما سيمنع فايسبوك أيضاً من إضافة هذه التفاصيل المحذوفة إلى ملفهم الشخصي في المستقبل.
ومع ذلك، اعترف فايسبوك في مدونة ذات صلة بأن تفعيل الأداة الجديدة سيستغرق أشهراً عدة لتطويرها، وأنها ستظل بحاجة إلى الاحتفاظ بالمعلومات ذات الصلة في «حالات نادرة» لأسباب أمنية.

التعارف عبر الإنترنت
كما تطرق زوكربيرغ إلى جهود شركته لمعالجة الأخبار المزيفة وكشف العمليات المصممة لعرقلة الانتخابات.
ولم يكشف زوكربيرغ في المؤتمر عن متحدث ذكي، والذي علمت بي بي سي من قبل أنه سيجري تقديمه في هذه الفاعلية، لكنه قدم بعض المستجدات الأخرى منها خاصية العنوان الرئيسي، وهي خدمة جديدة لمساعدة غير المرتبطين على المنصة في الحصول على مواعدة محتملة.
وقال إن خاصية التمكين ستركز على «العلاقات الحقيقية طويلة الأجل، وليس مجرد علاقات عابرة»، وستستبعد الأصدقاء الحاليين من التوفيق المحتمل بين الأشخاص.
وأضاف زوكربيرغ: «لقد قمنا بتصميم هذا الأمر مع مراعاة الخصوصية والسلامة منذ البداية».
كما أعلن أيضاً أن الدردشة المرئية عبر الفيديو وتصفية (فلاتر) الواقع المعزز الجديدة سوف تظهر في تطبيق أنستغرام Instagram لمشاركة الصور.
بالإضافة إلى ذلك، قال إن مكالمات الفيديو الجماعية ستطلق قريباً عبر خدمة المراسلة واتس آب WhatsApp.
وأضاف أن الشركات الكبيرة ستستفيد أيضاً من أدوات واتس آب الجديدة لمساعدتها على التواصل مع عملائها.
كما أشاد الرئيس التنفيذي بالمؤسس المشارك لخدمة «واتساب» وهو يان كوم، الذي أعلن يوم أمس، أنه سيستقيل من الشركة.
وقال زوكربيرغ: «من بين الأشياء التي أفخر بها كثيراً أننا قمنا ببناء أكبر شبكة مشفرة بالكامل في العالم».
ووفقاً لتقرير سابق لصحيفة واشنطن بوست، قرر كوم أن يغادر لأنه كان غير سعيد بأن أدوات العمل الاتية تتضمن إضعاف تشفير واتساب.

الواقع الافتراضي
ولم يكتف زوكربيرغ بالكشف عما سبق، بل أعلن أن قسم الواقع الافتراضي لشركته أوكولوس Oculus بدأ في شحن أول سماعة رأس مستقلة، مما يعني أنها لا تحتاج التوصيل إلى الكمبيوتر الشخصي أو الهاتف الذكي حتى تعمل.
وقال إن السماعة التي تكلف 199 دولاراً، كانت «أسهل طريقة للوصول إلى الواقع الافتراضي» ولديها «أعلى مستويات الجودة والعدسات البصرية التي قمنا ببنائها على الإطلاق».
ولم تحقق سماعات أوكولوس ريفت Oculus Rift الأكبر حجماً الشعبية التي توقعها العديد من خبراء الصناعة، ويبدو أن مبيعاتها كانت أقل من مبيعات أجهزة بلايستشن في أر PlayStation VR من سوني.
وينقسم الخبراء حول مستقبل الجهاز الجديد في الأسواق.
وعلق أدريان ويلنغز من موقع Pocket-lint، بأن «الجهاز الجديد يجعل الجميع يصل بسهولة إلى الواقع الافتراضي».
لكن رئيس الألعاب في شركة IHS الاستشارية كان أقل إيجابية.
وقال بيرس هاردينغ رولز: «أرى أن سماعة أوكولوس غو Oculus Go في وضع محرج للغاية مقابل التكنولوجيا الموجودة في السوق».
«إن الشيء الهام الذي يميزها هو سعرها، ولكن الحقيقة فإن لديها تجربة مستخدم مماثلة لمهيء سماعة الهاتف الذكي التي تحد من جاذبيتها».

زر الكراهية
وفي تطور منفصل، أبلغ بعض المستخدمين المقيمين في الولايات المتحدة عن ظهور رسالة جديدة أسفل المشاركات في محدث الأخبار الخاص بهم، تسألهم عما إذا كانت الرسائل تحتوي على ما يحض على الكراهية.
وتتصل هذه الخدمة على ما يبدو بتحديثات كتبها زوكربيرغ بنفسه.

بي بي سي

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.