paid

 

الافتتاحية
اجتمعوا فاختلفوا… وتصالحوا ثم عادوا الى الخلاف

اجتمعوا فاختلفوا… هذا هو شعار حكومة «هيا الى العمل». ولكن خلافهم هذه المرة كان كبيراً، بلغت شهرته الافاق. فمن حادثة عادية نسبياً حصلت في الجبل، وبالتحديد في منطقة البساتين، وهي ليست فريدة من نوعها وتحصل في جميع بلدان العالم، حولوها الى معركة مدولة، انقسموا حيالها الى فريقين واحتمى كل طرف وراء متاريس مدعمة داخلياً وخارجياً، واستخدموا فيها جميع انواع الاسلحة المتاحة، متجاهلين وضع البلد الذي يقف على شفير الهاوية اقتصادياً ومالياً، وغير عابئين بالنتائج رغم الانذارات الصادرة عن منظمات التصنيف المالي التي تهدد لبنان باسوأ النتائج. هذه الخلافات اللامسؤولة والتي تكشف عدم قدرة السياسيين على التعاطي في شؤون البلاد، بلغت حد «التدويل»، فاصدرت السفارة الاميركية في بيروت التي كانت تراقب الوضع الخطر، بياناً حذرت فيه من الانتقام والكيدية ودعت الى ترك القانون يأخذ مجراه. محذرة من التدخل في شؤون القضاء الذي هو الجهة الوحيدة الصالحة المخولة حسم الامور وتحديد المسؤوليات، شرط رفع التدخلات السياسية عنه. ويبدو ان الاميركيين ادركوا كيف يتم التعاطي مع القضاء وتأكدوا من ان السياسة سيف مصلت فوق رؤوس المواطنين والقضاء والمؤسسات الدستورية كلها، وحرصاً من السفارة الاميركية التي بدت مهتمة بشؤون البلد اكثر من اهله، كان هذا البيان حفاظاً على لبنان. وما فعلته السفارة الاميركية ترافق مع موقف اوروبي مماثل مورست خلاله جميع انواع الضغوط على السياسيين للعودة الى رشدهم وحماية المصلحة العامة ومصلحة اللبنانيين جميعاً، محذرة من ضياع مكاسب مؤتمر سيدر التي باتت في خطر، بسبب عدم تعاطي الحكومة بجدية مع الاحداث، حتى قال المواطنون ليتهم يبقون مختلفين، لانهم اذا اتفقوا فسيتحولون الى جيوبنا لتعويض الهدر والفساد. نتيجة كل هذه التحركات وخصوصاً الخارجية اجتمعوا بسحر ساحر وتصارحوا وتصالحوا، ولكن الى متى؟ هل صحيح ان الازمة وصلت الى نهايتها؟ وهل صحيح ان الوئام عاد يخيم على مجلس الوزراء، ام ان الجمر لا يزال تحت الرماد، وان ما في النفوس لا يغيره لا اجتماع ولا لقاء؟ لم ننتظر طويلاً وفرحة المصالحة لم تدم سوى ايام لا بل ساعات، فظهر الانقسام الحاد حول زيارة الرئيس الحريري الى الولايات المتحدة. وعادت الخلافات تتحكم بمصير العباد وتصعدت مع الحديث عن التعيينات. في غمرة الحرب الضروس التي شنوها على بعضهم البعض تجاهلوا تماماً وجود وطن محاط بالخطر من جميع الجوانب. فاقتصاده منهار وماليته في عجز كبير، كما تجاهلوا وجود مواطنين انتخبوهم ليرعوا مصالحهم، فاذا بهم يتنكرون للامانة. وبعدما هدأ «القصف» بين المتخاصمين، عادوا يتحدثون عن الامور الحياتية والمعيشية والضائقة التي يعاني منها المواطنون، ولكن احداً لن يصدقهم لانهم لو فعلاً كانت مصلحة ناخبيهم تهمهم لما تصرفوا بهذه الطريقة. لماذا اختلفوا ولماذا تصالحوا، لا احد يعرف. من يحاسبهم؟ لا احد. ذلك ان الشعب اللبناني مصدر الحساب الوحيد هو شعب متسامح غفور ملتصق بزعمائه، لا يرى اخطاءهم ولا يحاول ردعهم، بل انه يسير وراءهم كالنعاج المستسلمة. فهو اشبه بالطرف المخدر لا يعي مصلحته بقدر ما تهمه مصلحة زعمائه، وهذا ما شجعهم على السير في هذه السياسة المدمرة. هل تم الصلح فعلاً؟ وهل عادت الامور الى طبيعتها؟ في الظاهر نعم، ولكن الاهم هو بواطن الامور وهذا ما ستكشفه الايام الطالعة فعسى ان يعم السلام على البلاد وان كنا متأكدين بان لا سلام ولا خير على ايدي هذه الطبقة السياسية.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

افتتاح المعرض الوثائقي العماني ضمن فعاليات مهرجان صلالة السياحي

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    افتتاح المعرض الوثائقي العماني ضمن فعاليات مهرجان صلالة السياحي
    ضمن فعاليات مهرجان صلالة السياحي افتتح مساء أمس الأول بمركز البلدية الترفيهي بصلالة سلطنة عمان المعرض الوثائقي الذي تنظمه هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية في نسخته الثامنة، تحت رعاية الشيخ سالم بن...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

ضمن فعاليات مهرجان صلالة السياحي افتتح مساء أمس الأول بمركز البلدية الترفيهي بصلالة سلطنة عمان المعرض الوثائقي الذي تنظمه هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية في نسخته الثامنة، تحت رعاية الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان صلالة السياحي، وبحضور الدكتور حمد بن محمد الضوياني رئيس هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية وعدد من المسؤولين والمشايخ وزوار المهرجان. وذلك إيماناً من الهيئة بأهمية نشر الوعي الثقافي في مجال الوثائق والمحفوظات للمواطنين ولجميع الوفود الزائرة لمحافظة ظفار والذي يقام ضمن الحملة التوعوية السنوية لهيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية لتوعية المجتمع المحلي والخارجي بأهمية الوثائق ودورها في حفظ إرث وتاريخ البلد، إضافة إلى حث وتشجيع المواطنين بمحافظة ظفار بتسجيل وثائقهم الخاصة في الهيئة لتضاف لرصيد السلطنة الوثائقي، حيث سيستمر لمدة تسعة أيام من 29 تموز (يوليو) الجاري لغاية 6 اب (أغسطس) المقبل.
يشتمل المعرض على  أكثر من 200 وثيقة ومخطوط، إلى جانب المجلات والقصاصات الورقية، ويضم المعرض أركاناً مختلفة أبرزها: علاقة عمان بدول الخليج العربي والمحيط الهندي، المعاهدات والاتفاقيات، العلاقات الدولية، الخرائط والصور والخطب والتمائم وغيرها من المواضيع المتنوعة، كما يضم المعرض ركناً خاصاً للوثائق الخاصة، وآخر للمخطوطات، حيث  يضم الركن الأول العلاقات الدولية ويعرض وثائق تسرد العلاقات الدبلوماسية والودية بين ُعمان ودول العالم متمثلة في إبراز أهم الاتفاقيات والمعاهدات والرسائل الودية، والخرائط بالإضافة إلى قصاصات الصحف والمجلات العالمية التي سلطت الضوء على أخبار ُعمان من الأئمة والسلاطين عبر مختلف الحقب الزمنية، كرسالة من السلطان حمد بن ثويني بن سعيد – سلطان زنجبار – إلى القنصل الألماني في زنجبار يؤكد فيها على العلاقة الودية بين البلدين ويهنئه بمناسبة السنة الجديدة. 1313/‏‏‏7/‏‏‏8هـ – 1895/‏‏‏12/‏‏‏25م.
فيما يتناول الركن الثاني علاقة عمان بدول الخليج العربي والمحيط الهندي، ويعرض هذا الركن لمحة تاريخية عن علاقة ُعمــان بــدول الخليــج العربــي والمحيــط الهنـدي فـي مختلف المجـالات الحضارية وبالأخــص العلاقــات البحريــة والتجاريــة التـي كانـت الأسـاس لتسـيير أمور البـلاد وتنظيــم الشؤون الداخليــة والخارجيــة وتشــييدهم لحضــارة بلغــت ذروة الرقــي والتطــور فــي شــتى المجــالات، وتكويــن علاقـات دبلوماسـية مـع هـذه الـدول،  كصـورة علـى غلاف صحيفـة فرنسـية للسـلطان برغـش بـن سـعيد – سـلطان زنجبـار -، ومقـال بعنـوان «السـيد برغـش بـن سـعيد سـلطان زنجبـار»» يتنـاول نبـذة عـن حيـاة السـلطان برغـش وامتـداد هيمنـة زنجبـار مـن مدينـة تونجـي وكيـب تـاون جنوبـًا حتـى أرشـيخ شـمالاً، وموقـع زنجبار الاستراتيجي والحيـاة التجاريـة فيهـا وعلاقات السـلطان برغـش مـع الـدول الأخـرى ومـع إمام ُعمـان. 1875/‏‏‏7/‏‏‏17م (صحيفـة لـو مـود إلو سـتخا).
أما الركن الثالث فخصص «للاتفاقيات والمعاهدات» ويتناول لمحــة تاريخيــة عــن أبرز الاتفاقيـات والمعاهـدات بيـن أئمة وســلاطين ُعمــان مــع الــدول الخارجيــة لتســيير أمور البــلاد وتنظيــم الشؤون الداخليـة والخارجيـة فــي شــتى المجــالات الحضاريــة، وتكويــن علاقــات دبلوماسـية مـع العديـد مـن دول العالـم.  كمعاهدة الصداقة والتجارة والملاحة بين السلطان فيصل بن تركي – سلطان مسقط وُعمان – وملكة بريطانيا العظمى وإيرلندا الشمالية. 1890م.
ويتطرق الركن الرابع إلى الخرائط التــي توضــح طـرق التجـارة والملاحـة بيـن ُعمـان وشـرق أفريقيا، وخرائط توضــح امتــداد نفــوذ الإمبراطورية الُعمانية والعديد من الخرائط التـي توضـح سـواحل وجبـال ُعمـان، كمـا تعبـر الصـور عـن الأماكـن التراثيـة المميـزة لُعمــان مثــل بعــض القــلاع والحصــون وصـورة للموانئ وصـورة لبيـت العجائب.
ويبرز الركن الخامس من المعرض الوثائقي نماذج من «المخطوطات لتعريـف الزائر بالمخطـوط الُعمانــي وجماليــة خطوطه ونقوشه والتمعـن فـي شـكل الخـط ونوعيـة الـورق والحبــر المســتخدم حينهــا، حيــث تتنــوع مواضيعها في الفنون والمعارف العلمية المتعلقـة بعلـوم الفقـه والتاريـخ واللغـة وعلوم القرآن وعلم البحار والطب والفلك إلى غيـر ذلـك مـن العلـوم الإنسـانية. كمخطــوط بعنــوان «المقالتيــن فــي الطــب» تأليف الشــيخ راشــد بــن عميــرة بــن ثانـي بـن خلـف بـن هاشـم الرسـتاقي المتوفـى فـي عـام 1019هــ – 1610م، نسـخه عبد اللـه بـن مصبـح بـن عبد اللـه السـليفي بأمر مـن الشـيخ سـعيد بـن مسـلم بـن علــي المنــذري 1279/‏‏‏8/‏‏‏21هــ – 1863/‏‏‏2/‏‏‏9م، المخطــوط عبــارة عــن موســوعة طبيــة لوصــف بعــض الأمــراض وكيفيــة علاجهــا.
وخصصت هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية الركن السادس «للوثائق الخاصة»» الذي يحتوي على وثائق ناشئة عن الأشخاص الخاصة (المواطنين) تضم موضوعات مختلفة، حيث يعـرض فـي هـذا الركن نماذج من الوثائق الخاصـة متعـددة المواضيـع تهم الصالح العــام، والتــي بــادر مواطنــو محافظــة ظفـار بمختلـف ولاياتهـا بتسـليمها لهيئة الوثائق والمحفوظـات الوطنيـة. كرسالة من السلطان سعيد بن تيمور – سلطان عمان – إلى الشيخ عبد القادر بن سالم السيل الغساني يفيده بوصول رسالته المعزية له في وفاة السلطان تيمور بن فيصل ويشكره على ذلك 29/‏‏‏12/‏‏‏1384هـ  – 1/‏‏‏5/‏‏‏1965م.
فيما يحكي الركن السابع من المعرض الوثائقي «الخطب والتمائم» وفيه يتناول أبرز الخطـب والتمائم متمثلــة فــي خطــب الجمعــة والأعيــاد بالإضافـة إلى خطـب دينية وتسـتعرض التيمينــة ( التومينــة ) أدعية علــى هيئة أبيات شـعرية، يرددهـا الأطفال بعد ختم القـرآن الكريـم.
حول المعرض قال الدكتور حمد بن محمد الضوياني رئيس هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية: دأبت هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية المشاركة سنوياً ضمن فعاليات مهرجان صلالة السياحي بهدف اطلاع وتعريف المواطنين والمقيمين وزوار المحافظة على هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية وأنشطتها وبرامجها وخططها من خلال ما يحويه المعرض من مخطوطات ووثائق تحكي تاريخ عمان العريق، حيث إن الهيئة تقوم سنوياً بفتح مجموعة من الوثائق سواء كانت الوثائق الخاصة بأفراد المجتمع أو الوثائق العامة وكذلك الوثائق التي تربط عمان بعلاقاتها التاريخية مع مختلف أقطار العالم، حيث إننا هذا العام قمنا بفتح العديد من الوثائق.

 

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.