paid

 

الافتتاحية
اختلفوا على كل شيء واتفقوا على جيوب الفقراء

حرب الاتهامات المتبادلة تشل الدولة وتعطل مجلس الوزراء وتقضي على ثقة الناس بالمؤسسات الرسمية، بحيث لم يعودوا يدرون من يصدقون. فالخلاف هو العنوان الاول لهذه الطبقة السياسية التي توزعت فرقاً فرقاً يناهض بعضها البعض، ووحده الشعب يدفع الثمن الباهظ، وقد بات يخشى على ضياع الوطن. العالم يراقب من بعيد ويكاد لا يصدق ما يحصل، والسياسيون غارقون في خلافاتهم ومصالحهم الشخصية غير عابئين بخطورة الوضع الذي يتهدد الجميع. انهم يختلفون على كل المواضيع ويتفقون على موضوع واحد جيوب الناس. لقد اختلفوا على الموازنة وكاد مصيرها يطير في مهب الريح، الا ان حرصهم على موجة الضرائب التي فرضوها على الفقراء جعلتهم يتجاوزون خلافاتهم ويقرون الموازنة. فالخزينة يجب ان تستعيد ملاءتها لتمويل مشاريعهم. وباختصار لقد اختلفوا على كل شيء واتفقوا على غزو جيوب الفقراء. السياسيون في لبنان عندهم دائماً ما يشغلهم، ليس مصلحة الناس والبلد، بل مصالحهم الخاصة، وتحدياتهم، التي جعلت العالم كله يهزأ بما يجري، وبما يقومون به. لا يهمهم الاقتصاد اذا انهار، لان اقتصادهم بالف خير، اما المواطنون فهم لا يشعرون بوجودهم، لانهم ليسوا في نظرهم، سوى وسائل تستخدم كل اربع سنوات لايصالهم الى ما هم عليه الان. يقولون لهم الشعب متعب ويعاني من الفقر والعوز فيجيبون على طريقة ماري انطوانيت التي سألت يوماً لماذا يثور الشعب فقالوا لها لانه جائع وليس عنده خبز فقالت ليأكلوا البسكويت. اذاً السياسيون في واد، والشعب في واد اخر، ويصعب لا بل يستحيل ان يلتقيا. فمن هو مكتف ومتخم، لا يمكن ان يشعر بمعاناة الغير. انتخبهم المواطنون على امل ان يهتموا بمصالحهم ويؤمنوا لهم فرص عمل وبحبوحة، فيهنأون في عيشهم، فاذا بهم يصدمون وقد ضاع كل امل. قبل ايام اقروا موازنة العام 2019 بعد مناكفات وبهورات وعنتريات وخصومات يندى لها الجبين. فماذا كانت النتيجة؟ قالوا لن نفرض اي ضريبة على الطبقتين المتوسطة والفقيرة، فليطمئنوا. غير ان الشعب الذي اعتاد على الاعيبهم واستخفافهم به، لم يصدقهم، وكان على حق، ذلك ان الموازنة قامت بمعظمها على جيوب الفقراء. لقد بحثوا ونقبوا وفتشوا فادركوا ان ابواب الهدر والفساد كلها مقفلة في وجوههم وهي محمية ويصعب عليهم ولوجها. ولانهم يلجأون دائماً الى الابواب السهلة. طرقوا جيوب الناس وهم يعلمون انهم افرغوها من اخر ليرة. يقول المسؤولون الحكوميون ما العمل ان الوضع صعب، والناس يسألون من اوصل البلاد الى هذا الوضع الصعب؟ عندما كانوا يشرفون على هدر اموال الخزينة ويتركون الفساد يتغلغل في كل مكان لم يشركوا الشعب معهم، لا بل كان هذا الشعب غير وارد في تفكيرهم، وعندما فرغت الخزينة ووصلنا الى حافة الانهيار، استفاقوا على الشعب وهو الدجاجة التي تبيض ذهباً والتي ليس لهم اسهل منها، فجاءوا يستنجدون به لسد العجز. فمدوا ايديهم الى الجيوب بلا حياء، ودون ان يقدموا للناس اي منفعة. باستثناء الوعود البراقة التي تبخرت في اللحظة التي تم التوقيع فيها على الضرائب القاتلة. فبعد ساعات من موافقة مجلس النواب على الموازنة، برزت المتاعب التي تجثم على الصدور، فانقطع التيار الكهربائي في بيروت ثلاث مرات في يوم واحد، خلافاً للاتفاق المبرم، وسرحت صهاريج المياه في الازقة والشوارع رافعة خراطيم المياه الى الخزانات التي عجزت مصلحة المياه عن ملئها، والطامة الكبرى كانت في عودة مسلسل النفايات يدق الابواب، فالحلول غائبة ولن يتم التوصل اليها الا بعد تحويلها الى محاصصة. فالنفايات مصدر مهم للدخل والبحث جار عن كيفية الافادة منها. بعد ايام تبدأ الوزارات بتسليم البيانات تمهيداً لاعداد موازنة 2020 وكما في كل مرة ستعلو الاصوات بأن الضرائب الجديدة لن تطول الفقراء. ولكن تذكروا جيداً، ان موازنة 2020 ستكون اشبه بموازنة 2019 وستقوم في معظمها على جيوب الناس. فالى متى سيبقى هذا الشعب قادراً على تلبية مطالبهم؟ هل فكروا بعد اقرار الموازنة ان ينزلوا الى السوبرماركات والى الاسواق عموماً ليشاهدوا بأم العين ماذا جنت ايديهم؟ هل ان الاسعار لا تزال على حالها؟ الم يستغل التجار فرض ضريبة على سلع معينة ليرفعوا اسعارهم على السلع كلها؟ لن نجيب على هذه التساؤلات ونترك للمسؤولين ان يجيبوا، هذا اذا قرروا مراقبة الاسعار وانقاذ الناس من جشع وطمع بعض التجار.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

7 بحوث استراتيجية تحظى في عام 2019 بمنحة السلطان قابوس التي دعمت 95 بحثاً

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    7 بحوث استراتيجية تحظى في عام 2019 بمنحة السلطان قابوس التي دعمت 95 بحثاً
    احتفلت جامعة السلطان قابوس في سلطنة عمان بالذكرى السنوية التاسعة عشرة لزيارة السلطان قابوس للجامعة التي تمت في عام 2000، والتي توافق الثاني من ايار (مايو) من كل عام، وذلك...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

احتفلت جامعة السلطان قابوس في سلطنة عمان بالذكرى السنوية التاسعة عشرة لزيارة السلطان قابوس للجامعة التي تمت في عام 2000، والتي توافق الثاني من ايار (مايو) من كل عام، وذلك برعاية يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية وبحضور عدد من الوزراء والمدراء العامين والأكاديميين والموظفين والطلبة والمواطنين.

البحوث الفائزة
وفي مستهل الاحتفال أعلنت الدكتورة رحمة بنت إبراهيم المحروقية نائبة الرئيس للدراسات العليا والبحث العلمي عن البحوث الفائزة باللفتة السامية لعام 2019 وهي جاءت كالآتي:
أولاً «فاعلية برنامج مقترح في السياحة البيئية المستدامة في تنمية معارف طلبة التعليم الأساسي وسلوكياتهم واتجاهاتهم نحو الأبعاد التنموية للسياحة المستدامة بسلطنة عُمان» للباحث الرئيسي الأستاذ الدكتور عبدالله أمبوسعيدي من مركز البحوث الإنسانية.
ثانياً، «تطوير استراتيجيات مناخية ذكية لتحسين إنتاجية القمح في سلطنة عمان» للباحث الرئيسي الدكتور محمد فاروق من كلية العلوم الزراعية والبحرية.
ثالثاً، «نظام أتمتة اكتشاف وجمع عينات التسرب الزيتي والمد الأحمر في الشواطئ العمانية باستخدام أنظمة المركبات ذاتية القيادة والتنسيق» للباحث الرئيسي الدكتور أحمد المعشري من كلية الهندسة.
رابعاً، «تطوير مبيدات فطريات صديقة للبيئة جديدة للقضاء على الفطريات الموجودة في التربة والمسببة لأمراض الخضروات» للباحث الرئيسي الدكتور رائد عبد الجليل من كلية العلوم.
خامساً، «تحضير ألياف بحجم النانو من أصناف التمر ذات الجودة المنخفضة أو غير المستغلة ومن النوى، وتوصيفها ودراسة وظائفها في الصناعات الغذائية» للباحث الرئيسي الأستاذ الدكتور محمد رحمان من كلية العلوم الزراعية والبحرية.
سادساً، «الزراعة العضوية لتحسين جودة التربة واستدامة الزراعة في عمان» للباحثة الرئيسية الدكتورة روندا جانك من كلية العلوم الزراعية والبحرية.
سابعاً، «العلاقة بين فترة واضطرابات النوم الليلي وصحة المرأة الحامل والجنين» للباحث الرئيسي الدكتور محمد العبري من كلية الطب والعلوم الصحية.

الريادة العلمية
وفي تصريح له قال يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية، راعي حفل يوم الجامعة: «من دواعي سرورنا أن نكون معكم لنحتفل معاً بيوم الجامعة لنطلع على الكثير مما تقدمه جامعة السلطان قابوس من جهود في سبيل إنتاج المعرفة وتعزيز منظومة الابتكار الوطنية»، مشيداً بدور إدارة الجامعة وكلياتها وأقسامها في تنفيذ رؤية السلطان قابوس لتكريس إمكانياتها في البحوث والدراسات النظرية والتطبيقية لخدمة المجتمع، وابتكار الحلول العملية للأغراض الاجتماعية والاقتصادية.
وأضاف: «نرجو للعاملين في الجامعة المزيد من الجد والاجتهاد والإجادة بما يحقق المزيد من التقدم والريادة العلمية، في وقت نحن في أمس الحاجة إلى تبني برامج ودراسات علمية وأكاديمية، والعناية الخاصة بكوادر الجامعة وطلابها وإتاحة الفرصة لهم للمساهمة في تطوير الأساليب البحثية لإثراء الفكر والمعرفة، وتدعيم الصلات والروابط العلمية مع نظائرها من الجامعات في الدول الصديقة التي تقود التقانات المتقدمة والمحركة لما يعرف «بالثورة الصناعية الرابعة»، وتمكين الباحثين الشباب والمرأة في ميدان الاقتصاد المعرفي».

اعتماد مؤسسي
وقال الأستاذ الدكتور علي بن هويشل الشعيلي نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والمالية في كلمة الجامعة: «إن الالتزام بمعايير الجودة هو أحد ما نحرص عليه في الجامعة، فذلك يكسب الجامعة موثوقية مؤسسية عالية. وفي هذا الشأن، سعت الجامعة إلى الاعتماد المؤسسي والأكاديمي لبرامجها الأكاديمية، وقد قطـــــــعت فــــي ذلك أشواطا بعيدة».

المنحة السلطانية
من جانبها قالت الدكتورة رحمة بنت إبراهيم المحروقية، نائبة الرئيس للدراسات العليا والبحث العلمي أن المنحة السامية للبحوث الاستراتيجية دعمت منذ نشأتها في عام 2001 نحو (95) مشروعاً بحثياً، وفي عام 2018 دعمت المنحة (6) مشاريع بحثية بقيمة إجمالية قدرها (450.000) ريال عماني. كما قامت الجامعة بدعم (119) مشروعًا بحثيًا من نظام المنح الداخلية للجامعة في عام 2018، وتم دعم (23) مشروعًا من قبل منحة عمادة البحث العلمي. وبالنسبة الى المنح المشتركة فقد دعمت الجامعة (4) مشاريع بحثية مشتركة مع جامعة الإمارات العربية المتحدة، و(8) مشاريع مع جامعات جنوب إفريقيا.
وفي عام 2018 تم تقديم (41) مشروعًا استشاريًا، وبالنسبة الى برنامج منحة مجلس البحث العلمي لأبحاث طلبة الدراسات الجامعية فقد تم دعم (11) مشروعًا بحثياً. وفي العام نفسه تم تنظيم (17) مؤتمرًا وندوة من قبل كليات ومراكز الجامعة، ومنذ بداية عام 2019 وحتى الآن تم عقد ما مجموعه (10) مؤتمرات.
وفي عام 2018، قدمت الجامعة الدعم لـ (485) عضواً من أعضاء هيئة التدريس والباحثين لتقديم أوراق علمية في شتى أنحاء العالم، وفي العام نفسه بلغ مجموع الأوراق العلمية التي ظهرت في قاعدة بيانات سكوباس وشبكة العلوم (1768) ورقة علمية، ومنذ بداية 2019 وحتى الآن تم نشر (320) بحثًا مفهرسًا في هذه القاعدة.
وتم إصدار أربعة (4) كتب أكاديمية حول موضوعات متنوعة، كما أصدر مجلس النشر العلمي (15) عددًا من مجلات الجامعة الأكاديمية الست. كذلك تم منح (3) براءات اختراع في عام 2018 لباحثين من كلية الطب والعلوم الصحية.
وفي العام الدراسي 2018/‏2019، طرحت الجامعة (30) برنامجًا لدرجة الدكتوراة و(63) برنامجاً لدرجة الماجستير من خلال كلياتها التسع، وقدمت (105) منح دراسية، بما في ذلك (30) منحة لطلبة الدكتوراة و(75) منحة لطلبة الماجستير بنوعيها المنح الكاملة ومنح الإعفاء من الرسوم الدراسية. بالإضافة إلى (25) منحة إعفاء من الرسوم الدراسية لوزارة التربية والتعليم ومنحتين كاملتين لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية ومنحتين كاملتين للطلبة الفلسطينيين لدرجة الماجستير بنظام التفرغ الكلي في الجامعة.

المكرمون
وتم خلال الاحتفال تكريم مجموعة من الباحثين، والأكاديميين، والموظفين المجيدين والحاصلين على جوائز علمية إلى جانب عدد من الطلبة المجيدين علمياً والمجيدين في الأنشطة. ففي فئة الباحث المجيد تم تكريم 17 باحثًا، فيما تم تكريم 6 أوراق بحثية مجيدة، وحصل 14 أكاديميًا على لقب الأكاديمي المجيد، كما حصل 9 أطباء على لقب الطبيب المجيد، كذلك تم تسليم جائزتين للمدرس المجيد بمركز الدراسات التحضيرية، كما تم تكريم 18 طالبًا مجيدًا علميًا، إضافة إلى جائزة عمادة البحث العلمي لأفضل مجموعة بحثية.
واختتم الاحتفال بيوم الجامعة بتكريم الحاصلين على الجوائز العالمية والإقليمية من أكاديميين وموظفين وطلبة بالإضافة إلى المجيدين من مديرين ومشرفين أكاديميين وفنيين وممرضين وطلبة مجيدين في الأنشطة والفئات العمالية والحرفية، حيث قام بتكريمهم الدكتور علي بن سعود البيماني رئيس جامعة السلطان قابوس.

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.