paid

 

الافتتاحية
الموازنة تغزو جيوب الطبقتين المتوسطة والفقيرة

بعد عشرين جلسة عقدها مجلس الوزراء لدراسة موازنة العام 2019، سادتها الخلافات والبهورات والمزايدات، اقر مشروع الموازنة بتحفظ عدد كبير من الوزراء عليها. ولولا ضيق الوقت وضغوط الداخل والخارج لكانت المناقشات امتدت الى ما شاء الله. ولكن الامر لم ينته هنا. فالمشوار طويل والنواب الذين حملوا على بنود الموازنة يستعدون لشن الحرب عليها داخل قبة البرلمان. صحيح ان مجلس الوزراء انهى مهمته وكسب الموازنة ولكنه خسر ثقة دول «سيدر» التي ابدت امتعاضها من الموازنة التي اقرتها الحكومة لانها لم تتضمن الاصلاحات المطلوبة. وهنا ترتسم علامة استفهام حول مصير الاموال والاستثمارات الموعود بها لبنان. اما على الصعيد الداخلي فالخسارة كانت اكبر، لان الحكومة فقدت ثقة الشعب اللبناني باكمله. لقد بقي عدد من الوزراء وعلى مدى اسابيع يعدون المواطنين بان الضرائب لن تطاول الطبقتين المتوسطة والفقيرة. بالطبع الناس لم تصدق هذه الوعود استناداً الى تجارب سابقة، وقد كانوا على حق. لقد جالت الحكومة ودارت وعادت تغزو جيوب الفقراء، فهم الدجاجة التي تبيض ذهباً بالنسبة اليها. ففي كل مرة تقع في ضائقة مالية، تلجأ دون ان تكون امامها اي عوائق، فتغزو هذه الجيوب حتى انهكتها وافرغتها من محتوياتها، وهي تتكل دائماً على ان ردود الفعل لن تبلغ مستوى يؤثر عليها. السبب في ذلك ان الزعماء السياسيين قسموا الشعب الى فئات تقف كل فئة متضامنة مع زعيمها ومستعدة لمناحرة الفئة الاخرى. وهكذا اصبح من المستحيل جمع الناس على موقف موحد يواجه ظلم السياسيين، فأمنت السلام فوق رأسها. الحكومة قبل كل شيء اصدرت موازنة تقشفية ولم تلامس الاصلاح ولا مكامن الهدر والفساد، كما تجاهلت التوصيات الواردة في مؤتمر «سيدر». هذا فضلاً عن ان الارقام الواردة في البنود في ما خص العجز ليست صحيحة لانها عكس ما حددته الحكومة. فالتخفيض الذي قالت انه تدنى الى 7،59 بالمئة هو رقم مبالغ فيه، والحقيقة انه لن يقل عن 9،5 بالمئة، خصوصاً وان نصف السنة انقضى قبل ان يبدأ التطبيق. فهل يمكن ان نثق بهذا الخفض؟ والدليل على صحة ما نقول ان موازنة العام 2018 توقعت خفض العجز الى 8،5 بالمئة، فاذا به يصل الى 11،5 بالمئة. ولذلك قالت وكالة ستاندرد اند بوزر غلوبال للتصنيف الائتماني ان اعلان الميزانية بحد ذاته لا يكفي لاستعادة الثقة المفقودة بين المستثمرين والمودعين غير المقيمين، خصوصاً وان الحكومة لم تجر اصلاحات هيكلية. فضريبة 2 بالمئة التي وضعتها الحكومة كبديل لزيادة ضريبة القيمة المضافة الى 15 بالمئة، في محاولة لخداع الناس قالت انها لم تطاول الفقراء فاذا بها تصيب الطبقتين المتوسطة والفقيرة. وضريبة الـ 10 بالمئة على الفوائد ستؤثر سلباً على كل المودعين، وعلى الدخل الذي تجنيه المصارف من سندات الخزينة. هاتان الضريبتان وحدهما لكي لا نفند كل بنود الموازنة. ستضربان في الصميم الفقراء ولو ان الوزراء جالوا على السوبرماركات بعد ساعة فقط من اعلان ضريبة 2 بالمئة على الواردات لتبينوا ماذا جنت ايديهم بحق المواطنين. لقد هبت الاسعار بنسبة عالية تبلغ 6 و7 بالمئة، وليس اسعار المواد والسلع المستوردة، بل كل السلع دون استثناء فهل راقبوا الاسعار وهل نشروا مراقبي حماية المستهلك لتبيان الحقيقة؟ هذا مع العلم ان الموازنة لم تقر بعد ولم تصبح الضريبة نافذة، ولكن من يحاسب من؟ ثم ان ضريبة العشرة بالمئة على الفوائد فهي لا تطاول الاثرياء ولا السياسيين لان اموالهم في الخارج وهذه حقيقة يعرفها كل الناس. فمن يتأثر اذاً بالضريبة؟ انهم المنتمون الى الطبقتين المتوسطة والفقيرة الذين حصلوا على دريهمات قبضوها عن سنوات خدمتهم واودعوها المصارف ليعتاشوا بها. فجاءت الحكومة تقاسمهم عليها. طبعاً لانها لا تستطيع التطرق الى ابواب الهدر والفساد وهي كثيرة وكثيرة وسنعود الى تفنيدها والى الاخطاء المميتة في الموازنة في اعداد لاحقة، عل الحكومة ترتدع عن جيوب الفقراء


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

ميشال معيكي... الآتي الى عالم اللون

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    ميشال معيكي... الآتي الى عالم اللون
    على مدى سنوات وسنوات، يواظب الاديب ميشال معيكي على امتهان مهنة الكتابة بلا كلل او ملل.. تارة من خلال الصحافة وطوراً من خلال الشاشة الصغيرة او الاذاعة.. وتبيّن لي اخيراً،...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

على مدى سنوات وسنوات، يواظب الاديب ميشال معيكي على امتهان مهنة الكتابة بلا كلل او ملل.. تارة من خلال الصحافة وطوراً من خلال الشاشة الصغيرة او الاذاعة.. وتبيّن لي اخيراً، انه من هواة فن الرسم، الذي تسرب اليه منذ عهد الطفولة، وقد انكب أخيراً، على ممارسة هذا الفن الجميل بحب واندفاع، ومن ثم، قام باختيار مجموعة من لوحاته التي يعرضها حالياً في غاليري «اكزود» في بيروت (نزلة وزارة الخارجية). ويستمر المعرض، الحامل عنوان «مسايا»، لغاية 22 الشهر الحالي.

وهكذا دخل الى الفن التشكيلي في لبنان، رسام جديد، طالما كتب عن رواده، وطالما تأمل اعمالهم... وصار ميشال معيكي يعبّر بالكلمة واللون معاً، ويبدو انه يطمح الى وسيلة تعبير اخرى، لان عالم اليوم يحتاج الى ذلك!

يرسم كما يكتب
في بطاقة الدعوة للمعرض، كتب ميشال معيكي تحت عنوان «هذه المسايا» قائلاً: «صغيراً جداً، كنت احلم بالالوان... هي تراكمات تشبّعت منها العين والذاكرة، من صباحات الكروم الى انهمارات النيازك، ورفص النجوم في ليالي آب تحت عريشة جدّي، وصولاً الى الروائع العالمية في متاحف اللوفر وغوغنهايم والارميتاج...».
وتابع قائلاً: «أرسم كما أكتب! تتمرد الحروف، تتغاوى أو تتعارك، على بياض القماشة! تصير خطوطاً ودوائر وعلامات استفهام وخيالات شخوص. تحكي سبرها، او تعكس احوال البشر على سقف هذا العالم! هذه الاعمال، اعتمالات واختزانات رؤى، يتناغم فيها الترميز مع الوان قوس قزح الذاكرة، والانشلاح على المستقبل...».
وأخيراً يقول: «هكذا ارسم... كما أحسّ! أكتب لوحة.. باللون والزّيح!».

بين الكتابة والرسم والفنون الاخرى
إذاً، يجمع ميشال معيكي بين الكتابة والرسم، معتبراً ان لا تناقض بينهما، كلاهما يكمل الآخر.. ويواصل مسيرة التعبير والعطاء.
قلة هم، في التاريخ، وبالتحديد في لبنان، من الأدباء والشعراء الذين جمعوا بين الكتابة والرسم، أذكر منهم: جبران خليل جبران الذي كان اكثر عطاءً في هذا المجال، وأذكر ايضاً: امين الريحاني، ويوسف يونس، ويونس الإبن، وديب ضرغام...
من هنا، يرى ميشال معيكي، ان الرسم هو وسيلة من وسائل التعبير، تماماً كما الفنون الاخرى، كالأدب والشعر والموسيقى والمسرح والسينما وغيرها... وكما ان الكتابة مثلاً، تحتاج الى العبارات من اجل التعبير، فإن الرسم يحتاج الى الالوان بغية الوصول الى غايته، ولكن الفرق بينهما، ان الوسيلة الثانية اسرع من الاولى في توصيل الفكرة او الهدف.. ومثالاً على ذلك، فنحن نحتاج الى قراءة كتاب بكامله لكي نستوعب احد الموضوعات، بينما اللوحة الفنية باستطاعتها ان تختصر لنا الموضوع بشكل مذهل.
ويـؤكد ميشال معيكي، ان كل فن من الفنون يؤدي دوره في التعبير، وان جميع الفنون تساهم في ارتقاء الانسان.

فسحة للحرية والفرح
ويعتبر معيكي، ان وظيفة الفن لا يجوز حصرها في نظرية «الفن للفن» بل ينبغي ان يكون الفن في خدمة بهاء الحياة، وفسحة للحرية والفرح.. اذ لولا الرسم لما اكتشفنا تاريخ البشرية والحضارات على اختلافها، وكذلك التحولات الكبرى التي شهدتها الشعوب في اكثر من مكان او زمان.

الآتي الى عالم اللون
وبعد، ميشال معيكي يأتي الى عالم اللون، بعدما خاض تجاربه في عالم الكلمة، وبعدما تعايش مع الزهرة والشجرة والعصفور في طبيعة بلاده الساحرة، وحوّلها الى لوحات جميلة ونظيفة، زاخرة بالرؤى والرموز والابعاد الفنية والانسانية.
هذه الاعمال تندرج في خانة المدرسة التجريدية التي انطلقت في بداية القرن العشرين، وهي الحركة التي ساهمت مع السوريالية، وقبلهما الانطباعية وسائر الحركات الفنية الاخرى، في تطور هذا الفن، الذي اصبح السمة المميزة لكل شعب من شعوب الارض.
هذا الكاتب - الرسام، الذي اسمه ميشال معيكي، يروي في اعماله اللونية الشاعرية والشفافة، حكاية الانسان وعلاقته بالطبيعة والاشياء، وحكاية الارض وما حولها من عوالم هذا الكون الفسيح تاركاً للمشاهد حرية التفكير والتأمل والمتعة.

اسكندر داغر

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.