paid

 

الافتتاحية
أَبعد كل ما جرى هل تأملون بالاصلاح؟

بعد كل الذي جرى هل لا يزال البعض يأملون بالاصلاح ومحاربة الفساد؟ لقد اثبتت الوقائع وما رافقها من احداث مؤلمة، ان الطبقة السياسية التي تمسك بالبلد وتسيطر عليه منذ حوالي النصف قرن، لم تعلمها الايام شيئاً ولم ترق الى مستوى المسؤولية، فكاد هذا البلد يضيع، في زحمة الخلافات والمحاصصات والتمسك بالمصالح الشخصية، بعيداً عن المصلحة العليا. منذ ايام اهتز الجبل قلب لبنان النابض وكادت الحرائق تمتد الى البلد كله. فتأزم الوضع كثيراً، حتى ظهر في وقت من الاوقات انه يمكن ان يخرج عن السيطرة، وتذكر الناس وسط انفلاش السلاح، ايام الحرب الاهلية المشؤومة. الا ان الجيش والقوى الامنية تصدت للفوضى واوقفت الفتنة ومنعتها من الامتداد. فالجيش المؤسسة الوطنية الوحيدة الصامدة في وجه الاعاصير، والتي استطاعت ان تقهر الارهاب وتخرجه من البلد، هي التي تحركت واوقفت ما كان يجري في الجبل. ولان السياسيين ليسوا على قدر المسؤولية تسجل عليهم الملاحظات الاتية: اولاً: الحكومة التي كان يفترض فيها ان تجتمع ليلاً نهاراً لتطويق الحادث الامني واجراء المصالحات واتخاذ التدابير اللازمة لمنع تكرار ما حدث، اختلف وزراؤها في ما بينهم فتعطلت اجتماعات مجلس الوزراء خوفاً من انتقال الفتنة الى داخل الحكومة. هذا التصرف اذهل العالم واكد ان السياسيين غير جديرين بتسلم المسؤوليات. لماذا اختلفوا؟ هل على قضايا تتعلق بمصلحة الوطن؟ بالطبع لا؟ لان همهم كان محصوراً في رعاية مصالحهم ولو على حساب الوطن. فكيف يمكن ان تستمر محاربة الفساد وتستقيم الامور، والمولجون بهذه المهمة لا يتحملون مسؤولياتهم كاملة؟ كان الاجدر بهم بعد حادثة الجبل ان يتداعوا الى اجتماع في مجلس الوزراء لا يخرجون منه الا وقد وضعوا الحلول لكل شيء. ولكن خلافاتهم منعتهم حتى من الاجتماع أهكذا تدار الامور؟ ثانياً: ان السياسيين وبدل ان ينشغلوا بترتيب ما تخرب، لم يجدوا امامهم الا الجيش والقوى الامنية، فشنوا عليهما الحملات المغرضة ليس لانهما قصرا في الدفاع عن الوطن وعن المواطنين، وتثبيت الامن والاستقرار، بل لان تدابيرهما المحقة تعارضت مع مصلحة هؤلاء الذين كان يفترض بهم ان ينحنوا اجلالاً امام الجيش والقوى الامنية. لذلك فاننا ندعو القوى الخيرة، لا القوى السياسية، الى الوقوف جنباً الى جنب مع الجيش والعمل معاً على وأد الفتنة. لان المقامرة بالسلم الاهالي نار تحرق اللاعبين بها. لقد تشارك المثلث الرحمات البطريرك مار نصرالله صفير والزعيم الدرزي وليد جنبلاط اجراء مصالحة وطنية زرعت الطمأنينة في النفوس، وعاد اهالي الجبل الى ارضهم وبيوتهم. فمن هي الجهة التي يضيرها الامر فتحاول خربطة السلم الاهلي في الجبل مع ما هو عليه من خصوصية لا يجوز المساس بها؟ ان السياسية تتبدل وتزول وتتغير من يوم الى يوم، لكن الجبل باق بشموخه وبأهله جميعاً، هناك مسؤولية كبرى على الحكومة تحملها والعمل بموجبها لحماية الجبل وكل لبنان فهل تفعل؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

لذّة الكتابة في «اللذّة الهاربة» لاسكندر داغر

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    لذّة الكتابة في «اللذّة الهاربة» لاسكندر داغر
    بين عامي 1972 و2019، سبع وأربعون سنة، أعود الساعة الى اوائلها، وأنا في التاسعة والسبعين من عمري، ومعي صديقي الصحافي اسكندر داغر الاديب الشاعر، وقد ألقى بين يديّ ديوانه الأوّل...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

بين عامي 1972 و2019، سبع وأربعون سنة، أعود الساعة الى اوائلها، وأنا في التاسعة والسبعين من عمري، ومعي صديقي الصحافي اسكندر داغر الاديب الشاعر، وقد ألقى بين يديّ ديوانه الأوّل «اللذّة الهاربة» الصادر العام 1972، وفيه كما يقول صاحبه: «إنه ليس سوى عوامل نفسيّة خاصّة وصادقة، ومواقف عامة لبعض القضايا الانسانية». وقد كتبه بعفوية بعد طول معاناة، وليست اللذّة التي هي احد عناوين قصائده: «اللذّة الهاربة» في حدّ ذاتها ما هي سوى عنصر من العناصر العديدة التي تتألف منها، عادة، الاعمال الثقافية». والاعمال الثقافية تدخل في حيّز الفنون. فهل قصد صديقي فنّ الكتابة للتعبير عن اللذّة التي كانت - ولا تزال - تضجّ في نفسه، وهو كان احترف التحبير طبعاً وموهبة وكفاية! وكان صلاح لبكي قد قال:
«مررتِ دون الناس مجهولة /فتّانة ضاحكة لاهيةْ/ مَنْ أنتِ؟ لا أدري وما ضرّني/جهلي، وجهلي اللذّة الباقيةْ/أطيب ما في الشّعر أغنية / تبقى بلا وزنٍ ولا قافية /فإن تكونيها تمنّيت أن/ لا نتلاقى مرّة ثانية/».
وفي إحدى قصائده النثرية، يقول بودلير: «إنّ نشوة الفنّ أكثر قدرة من أي نشوة أخرى في حجب أهوال الهاوية. وإنّ العبقريّة قادرة على انْ تمثّل المهزلة الكوميديا على حافة القبر بصوت يمنعها من رؤية القبر، وهي الضائعة كما هي في فردوس، نافية فكرة القبر والتدمير معاً».
بهذا القول يخطو بودلير نحو جماليّة فنيّة، جماليّة التعبير عن فكر او هاجس او نزوع او حلم او موقف، او نحو هذه المفاهيم مجتمعة، نحو مقبرة منعزلة «هي قلب الشاعر» كما يقول احد دارسي بودلير. وبودلير نفسه في قصيدة «الجمال» (“La Beauté” وهي مؤنثة بالفرنسية..) في ديوانه «أزهار الشّر» يقول: «جميلة أنا، مثل حلم من حجر أيّها الفانون/… فأنا امتلك، لأفتن هؤلاء العشّاق الطيّعين/ مرايا صافية تجعل الاشياء كلّها أكثر جمالاً!/ هي عينايَ الواسعتان ذواتا التألقات الأبدية/».
ساحرتان هما عينا الجمال، وعينا الحبيبة، وساحر هو الحُبّ ومبهج، ومصدر لذّة وسعادة، مرايا ساحرة هو، ومرايا نضال، ومرايا الانسانية في جمالها وقبحها… واسكندر داغر مُنْشَدّ الى السحِّر والجمال والاحلام، على الرغم من واقعيته، وقد غنّى الحُبّ والثورة وقضايا الانسان، وحلم بـ «المدينة الفاضلة» ببلد تحكمه العافية ويسوده العدل، بلد النظام والجمال والترف والهدوء والشهوة، الذي هو بلد مرآة المرأة الحبيبة، والذي هو ايضاً مرآة عينيها!
يقول:«صار حُبّي لعينيك أكبر /وصارت المسافة بيني وبينكِ أصغر/ وصار حجم اللذّة أكبر/ صار الحُبّ أجمل/ والوجود افضل / والعمر أطول/».
لكنّ «الشّرق العنيد» يرفض حكاية الشاعر مع حبيبته، إذ يعلن ثورة على التقاليد والموروثات المهترئة، والعادات البالية، فهو يروح يفتش عن الحريّة، وكأنه يسير في بلاد عمياء، فمنتهى الحُبّ في الشرق إنجاب العديد من الأطفال ليبقى للعائلة حفيد.
هكذا يكتب اسكندر داغر في ديوانه «اللذّة الهاربة» ويكتب عن الحريّة والحقيقة، والى المعذّبين في الأرض والفقراء. وقد رافق حركات التحرّر العربيّ، وزمن الثورات في القارة السمراء. ففلسطين حاضرة في هذا الكتاب، وفجر العودة يبزغ من كلماته، والحرية تُكتب بفوهة بندقية، وقد «فَقَد ابن فلسطين كلّ شيء، إلاّ الايمان/ والايمان، أقوى أنواع الأسلحة/ من خيوطه، يصنع الشعب/ لاعدائه حبل المشنقة/». فشاعرنا يعرف لماذا يثور الشعب. «فالانسان يُحطّم، ولكنه لا يُقهر». وأمرّ ما في حياته «اللقمة السوداء!». ولكن يبقى له «الحُبّ والسنابل».
أمّا صورة القارة السمراء - وقد وُلد اسكندر في غينيا، وفيها عاش شطراً من حياته، من عمره، فقد عاين سلوك الاستعمار في دول تلك القارّة، وكيف عانت شعوبها العنصرية والاضطهاد والاحتكار، ثم حركات التحرر، فرأى كيف أنّ الشعوب المسالمة تكتب تاريخها بالدم. وكيف تنتقم افريقيا من الذين لطخوا شواطئها بالعار يوم كانت تجارة الرقيق رائجة. لكنّ ألحان «ارمسترونغ» الزنجية كانت اقوى من كلّ سلاح، وانّ قرع طبول «التام تام» كان أبعد من كلّ دويّ، فوقف هذا الشاعر، ندّاً لغير شاعر اسود في نضاله من اجل الحرية والاستقلال، فهو «مع حرية الاوطان».
ويكره اسكندر داغر الموت، يقول: «أنا أكره الموت، موت الانسان وموت الفصول / أنا أكره الموت…/ لأنه «على المدى البعيد/ هو المنتصر الوحيد/».
كتب اسكندر داغر المعاناة الانسانية بلغة سهلة نبيلة، واسلوب ممتع من دون غموض، بعيداً من لغة المتاحف والقيود القاسية، ولم يستسلم لأرستقراطية الكلمة، يقيناً منه انّ اللذّة كامنة في مجالات حياتية شتى. كتب بعمق الحقيقة الرأسمال الأوّل لأهل القلم. مؤمناً بدور الكلمة وفعلها في نهضات الأمم والشعوب، وسيرها نحو الافضل المشرق، فهو انساني ثائر، واديب متمرّد، على أنفة وكِبَر في هدوء التواضع، وعافية المحبة.
كتب اسكندر داغر كتابه «اللذّة الهاربة» وفي خاطره صُوَر «أرنست همنغواي» و«ڤان غوغ» و«مايا كوفسكي» - الشاعر الروسي السوڤياتي الى ذلك الزمن - الذين أنهوا حياتهم يوم فقدوا لذّة الكتابة ولذّة الحُبّ ولذّة تلاوة الشّعْر. فالمأساة الكبرى التي يعانيها الانسان بحسب اسكندر داغر هي مدى اللذّة القصير… ولكن هل اللذّة تعود في ما بعدُ؟ فيكون ندم؟
لقد أدرك صديقي أنّ الاحلام والآمال والآلام التي تتفجّر في أعماق الانسان تتجسّد في كلمات تحمل طعم اللذّة حيناً، وحيناً آخر طعم المرارة. هي الحياة، يا صديقي، هي الانسان، هي الوجود، هي قَدَر البشر، أو مشيئة اللّه! أو هل الانسان هو الذي يصنع قدره ومصيره؟ إنّه سؤال وجوديّ وإيمانيّ. والانسان يتفلسف لأنّه يحاول المعرفة. معرفة علّة وجوده وسرّها. ولأنّه يسأم ويملّ، وهو يعلم أنّّه الى فناء. وأنّ الموت مصيره، وماذا بعد هذا المصير؟ يتفلسف لأنّه يخاف من الموت. فيحاول معرفة حقيقة علاقته بالكون. مسألة القلق الوجوديّ بين الوجود والعدم… مسألة الخلود، والحياة بعد الموت. الايمان والدين والمادة. كلها مسائل تقلق هذا الانسان لينتهي الى مقولة: «أنا أفكّر، اذاً أنا موجود». ولكن ماذا بعد؟
هل تفلسف اسكندر داغر في كتابه «اللذّة الهاربة»؟ وهو الذي ترك للقارىء مهمّة إعطاء الهوّية لكتابه. نعم تفلسف اسكندر بعد ان كتب للحُبّ والثورة والحرّية والانسان. وسار على سجيّته في غير حين، وإنّه تمثّل مقولة شكسبير: «نكونُ أو لا نكونُ». في حيرة السؤال! فكان شاعراً في ما كتب في هذا الكتاب!


 

الدكتور منيف موسى
الميَّة وميَّة (صيدا - لبنان)
نوّار 2019

 

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.