paid

 

الافتتاحية
اختلفوا على كل شيء واتفقوا على جيوب الفقراء

حرب الاتهامات المتبادلة تشل الدولة وتعطل مجلس الوزراء وتقضي على ثقة الناس بالمؤسسات الرسمية، بحيث لم يعودوا يدرون من يصدقون. فالخلاف هو العنوان الاول لهذه الطبقة السياسية التي توزعت فرقاً فرقاً يناهض بعضها البعض، ووحده الشعب يدفع الثمن الباهظ، وقد بات يخشى على ضياع الوطن. العالم يراقب من بعيد ويكاد لا يصدق ما يحصل، والسياسيون غارقون في خلافاتهم ومصالحهم الشخصية غير عابئين بخطورة الوضع الذي يتهدد الجميع. انهم يختلفون على كل المواضيع ويتفقون على موضوع واحد جيوب الناس. لقد اختلفوا على الموازنة وكاد مصيرها يطير في مهب الريح، الا ان حرصهم على موجة الضرائب التي فرضوها على الفقراء جعلتهم يتجاوزون خلافاتهم ويقرون الموازنة. فالخزينة يجب ان تستعيد ملاءتها لتمويل مشاريعهم. وباختصار لقد اختلفوا على كل شيء واتفقوا على غزو جيوب الفقراء. السياسيون في لبنان عندهم دائماً ما يشغلهم، ليس مصلحة الناس والبلد، بل مصالحهم الخاصة، وتحدياتهم، التي جعلت العالم كله يهزأ بما يجري، وبما يقومون به. لا يهمهم الاقتصاد اذا انهار، لان اقتصادهم بالف خير، اما المواطنون فهم لا يشعرون بوجودهم، لانهم ليسوا في نظرهم، سوى وسائل تستخدم كل اربع سنوات لايصالهم الى ما هم عليه الان. يقولون لهم الشعب متعب ويعاني من الفقر والعوز فيجيبون على طريقة ماري انطوانيت التي سألت يوماً لماذا يثور الشعب فقالوا لها لانه جائع وليس عنده خبز فقالت ليأكلوا البسكويت. اذاً السياسيون في واد، والشعب في واد اخر، ويصعب لا بل يستحيل ان يلتقيا. فمن هو مكتف ومتخم، لا يمكن ان يشعر بمعاناة الغير. انتخبهم المواطنون على امل ان يهتموا بمصالحهم ويؤمنوا لهم فرص عمل وبحبوحة، فيهنأون في عيشهم، فاذا بهم يصدمون وقد ضاع كل امل. قبل ايام اقروا موازنة العام 2019 بعد مناكفات وبهورات وعنتريات وخصومات يندى لها الجبين. فماذا كانت النتيجة؟ قالوا لن نفرض اي ضريبة على الطبقتين المتوسطة والفقيرة، فليطمئنوا. غير ان الشعب الذي اعتاد على الاعيبهم واستخفافهم به، لم يصدقهم، وكان على حق، ذلك ان الموازنة قامت بمعظمها على جيوب الفقراء. لقد بحثوا ونقبوا وفتشوا فادركوا ان ابواب الهدر والفساد كلها مقفلة في وجوههم وهي محمية ويصعب عليهم ولوجها. ولانهم يلجأون دائماً الى الابواب السهلة. طرقوا جيوب الناس وهم يعلمون انهم افرغوها من اخر ليرة. يقول المسؤولون الحكوميون ما العمل ان الوضع صعب، والناس يسألون من اوصل البلاد الى هذا الوضع الصعب؟ عندما كانوا يشرفون على هدر اموال الخزينة ويتركون الفساد يتغلغل في كل مكان لم يشركوا الشعب معهم، لا بل كان هذا الشعب غير وارد في تفكيرهم، وعندما فرغت الخزينة ووصلنا الى حافة الانهيار، استفاقوا على الشعب وهو الدجاجة التي تبيض ذهباً والتي ليس لهم اسهل منها، فجاءوا يستنجدون به لسد العجز. فمدوا ايديهم الى الجيوب بلا حياء، ودون ان يقدموا للناس اي منفعة. باستثناء الوعود البراقة التي تبخرت في اللحظة التي تم التوقيع فيها على الضرائب القاتلة. فبعد ساعات من موافقة مجلس النواب على الموازنة، برزت المتاعب التي تجثم على الصدور، فانقطع التيار الكهربائي في بيروت ثلاث مرات في يوم واحد، خلافاً للاتفاق المبرم، وسرحت صهاريج المياه في الازقة والشوارع رافعة خراطيم المياه الى الخزانات التي عجزت مصلحة المياه عن ملئها، والطامة الكبرى كانت في عودة مسلسل النفايات يدق الابواب، فالحلول غائبة ولن يتم التوصل اليها الا بعد تحويلها الى محاصصة. فالنفايات مصدر مهم للدخل والبحث جار عن كيفية الافادة منها. بعد ايام تبدأ الوزارات بتسليم البيانات تمهيداً لاعداد موازنة 2020 وكما في كل مرة ستعلو الاصوات بأن الضرائب الجديدة لن تطول الفقراء. ولكن تذكروا جيداً، ان موازنة 2020 ستكون اشبه بموازنة 2019 وستقوم في معظمها على جيوب الناس. فالى متى سيبقى هذا الشعب قادراً على تلبية مطالبهم؟ هل فكروا بعد اقرار الموازنة ان ينزلوا الى السوبرماركات والى الاسواق عموماً ليشاهدوا بأم العين ماذا جنت ايديهم؟ هل ان الاسعار لا تزال على حالها؟ الم يستغل التجار فرض ضريبة على سلع معينة ليرفعوا اسعارهم على السلع كلها؟ لن نجيب على هذه التساؤلات ونترك للمسؤولين ان يجيبوا، هذا اذا قرروا مراقبة الاسعار وانقاذ الناس من جشع وطمع بعض التجار.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

الصين ستفرض رسوماً إضافية على سلع أميركية بقيمة 60 مليار دولار والاميركيون يشاركون في تدابير ترامب

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    الصين ستفرض رسوماً إضافية على سلع أميركية بقيمة 60 مليار دولار والاميركيون يشاركون في تدابير ترامب
    أعلنت الصين الإثنين أنها ستفرض رسوماً إضافية على سلع أميركية بقيمة 60 مليار دولار اعتباراً من الأول من حزيران (يونيو)، وذلك رداً على إعلان واشنطن فرض رسوم على الجزء الأكبر...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

أعلنت الصين الإثنين أنها ستفرض رسوماً إضافية على سلع أميركية بقيمة 60 مليار دولار اعتباراً من الأول من حزيران (يونيو)، وذلك رداً على إعلان واشنطن فرض رسوم على الجزء الأكبر من الصادرات الصينية إلى الولايات المتحدة.
وجاء الموقف الصيني بعد أن أمر الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة بزيادة الرسوم الجمركيّة على بقيّة الواردات الصينيّة، غداة رفع واشنطن التعرفة الجمركيّة على سلع صينيّة بقيمة 200 مليار دولار.
وكانت جولة المحادثات الأخيرة بين الولايات المتحدة والصين انتهت من دون التوصل لاتفاق ينهي النزاع التجاري الدائر بين أكبر قوتين اقتصاديتين.
ويبدو أن الصين وبتحديدها الأول من حزيران (يونيو) موعداً لدخول رسومها الجديدة حيّز التنفيذ، قررت إعطاء مهلة من أجل التوصل لاتفاق مع الولايات المتحدة.
وفي بيان أصدرته الحكومة الصينية أعلنت بكين أنها ستفرض رسوماً تتراوح ما بين 5 و25 بالمئة على عدد من السلع الأميركية.
وجاء الموقف الصيني بعد أن حذّر ترامب بكين الإثنين من «الرد» على الرسوم الجمركية الأميركية. وكتب الرئيس الأميركي على تويتر «على الصين ألا ترد - ذلك سيزيد الأمور سوءاً».
وفي مؤتمره الصحافي الدوري الإثنين قال المتحدث باسم الخارجية الصينية غينغ شوانغ إن «الصين لن ترضخ للضغوط الخارجية».
ويثير النزاع التجاري القائم بين الولايات المتحدة والصين مخاوف في الأسواق العالمية وقد أجمع مراقبون على التحذير من تداعياته السلبية على النمو العالمي وعلى طلب سلع أساسية كالنفط.
والإثنين تراجعت بورصة وول ستريت وخسر مؤشر «ناسداك»” أكثر من 3 بالمئة من قيمته، كما تراجع مؤشر «داو جونز» بنحو 530 نقطة أي بنسبة 2 بالمئة.
وبالإضافة إلى زيادة الرسوم الجمركية يمكن للصين اتّخاذ إجراءات أخرى رداً على الولايات المتحدة، بما أن وارداتها من الولايات المتحدة أقل من صادرتها إليها وهو ما يحد من قدرتها على الرد على واشنطن بالمثل.
وكتب هو تشيجين رئيس تحرير صحيفة «غلوبل تايمز» الرسمية الصينية على حسابه على تويتر أن «الصين قد تتوقف عن شراء الطاقة والمنتجات الزراعية الأميركية وقد تخفّض طلبياتها من (شركة صناعة الطائرات الأميركية) بوينغ»”.
والإثنين أكدت بوينغ ثقتها بأن المحادثات التجارية الأميركية الصينية ستفضي إلى اتفاق.
وقال متحدّث باسم الشركة في رسالة إلكترونية لوكالة فرانس برس «نحن واثقون بأن الولايات المتحدة والصين ستواصلان المحادثات التجارية وستتوصلان لاتفاق يصب في مصلحة المصنّعين والمستهلكين الأميركيين والصينيين».
وأكدت الولايات المتحدة والصين أن المحادثات ستتواصل. والجمعة قال نائب رئيس الوزراء الصيني وكبير المفاوضين الصينيين ليو هي إن المحادثات المقبلة ستعقد في العاصمة الصينية من دون تحديد أي موعد.
وكانت الولايات المتحدة قد زادت بنسبة 10 بالمئة رسومها الجمركية على سلع صينية بقيمة 200 مليار دولار، في موقف ردّت عليه بكين بزيادة تتراوح بين 5 و10 بالمئة على الرسوم الجمركية المفروضة على أكثر من خمسة آلاف صنف من السلع الأميركية.

لقاء بين ترامب وشي؟
والأحد قال لاري كادلو المستشار الاقتصادي للرئيس الأميركي إن ترامب قد يلتقي نظيره الصيني الشهر المقبل على هامش قمة مجموعة العشرين لمناقشة الخلافات القائمة بينهما في الملف التجاري، علماً أنه لم يتم تحديد اي موعد لمحادثات جديدة.
وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية إن «التواصل بين الرئيسين مستمر»، لكنّه لم يشر إلى إمكانية عقد لقاء بينهما.
وفرضت الصين حتى الآن رسوماً جمركية على سلع أميركية بقيمة 110 مليارات دولار ردا على زيادة واشنطن رسومها على السلع الصينية.
والصيف الماضي فرض ترامب زيادة جمركية نسبتها 25 بالمئة على سلع صينية بقيمة 50 مليار دولار.
وأطلق ترامب العام الماضي الحرب التجارية مع الصين وسط اتهام الصين بممارسات تجارية غير عادلة.
وتضغط الولايات المتحدة على الصين لكي تغير سياساتها المتعلقة بحماية الملكية الفكرية ومبالغ الدعم الهائلة المقدمة لشركات مملوكة من الحكومة وخفض العجز الكبير في الميزان التجاري.
ومنذ العام الماضي فرضت الصين والولايات المتحدة رسوماً جمركية متبادلة على سلع بقيمة مئات مليارات الدولارات ما أثر سلباً على الصادرات الزراعية الأميركية وعلى القطاعات الصناعية في البلدين.

الأميركيون يشاركون
وتعقد الولايات المتحدة في 14 حزيران (يونيو) جلسة استماع عامة حول مقترح الرئيس دونالد ترامب فرض رسوم جمركية على واردات صينية بقيمة 300 مليار دولار سنوياً، وفق وثيقة نشرت الإثنين.
والجلسة هي جزء من التصعيد الذي يمارسه ترامب ضدّ بكين في الحرب التجارية بين البلدين. وفي حال تمّ فرض الرسوم الأخيرة، فإنّ هذا سيجعل كلّ الواردات الصينية إلى الولايات المتحدة خاضعة لرسوم عقابية مرتفعة.
والإثنين رفعت بكين الرسوم الجمركية على واردات أميركية قيمتها 60 مليار دولار سنوياً، في آخر اجراء مضادّ ردّاً على قرار ترامب رفع الرسوم على واردات صينية بقيمة 200 مليار دولار سنوياً.
لكنّ ترامب أبلغ الصحافيين الإثنين إنّه لم يقرّر بعد إن كان سيمضي إلى النهاية في جولة الـ 300 مليار.
واشار الرئيس الاميركي إلى أنّ «كمية هائلة من الأموال ستدخل إلى بلدنا»، مكرّراً اعتقاده بأنّ الرسوم يدفعها أخصامه التجاريون، وليس التجّار والمستهلكون الأميركيون.
وقال «لم أتّخذ قراراً بهذا الشأن بعد».
وجلسة الاستماع العامة مفتوحة أمام عموم الأميركيين مثل الدبلوماسيين والهيئات التجارية والأفراد، حيث باستطاعة هؤلاء حتى موعد بدء الجلسة تقديم اقتراحات خطيّة قبل أن يُنهي المسؤولون وضع القائمة النهائية بالمنتجات الصينية التي ستفرض عليها رسوم بنسبة 25 بالمئة، بحسب مكتب الممثل التجاري الأميركي.
وحققت الولايات المتحدة مستوى قياسياً من التبادل التجاري مع الصين العام الماضي، فبلغت وارداتها 540 مليار دولار وصادراتها 120 مليار دولار، وفق وزارة التجارة الأميركية.

ا ف ب

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.