paid

 

الافتتاحية
هل يتفق الاصلاح مع المحسوبيات في التعيينات؟

حدثان محليان شغلا اللبنانيين في الاونة الاخيرة، الموازنة التي لا تزال تحتل الصدارة في وسائل الاعلام ونشرات الاخبار، وما يرافقها من مناقشات وتحليلات واراء. وما يدلي به رجال الاقتصاد من معلومات حول الارقام والاخطاء وما الى ذلك، خصوصاً وانها تبرز الخلل الكبير والفرق الشاسع بين التقشف والاصلاح. والحدث الثاني هو الخلافات التي عصفت بين السياسيين والتصريحات العشوائية التي كادت تشعل فتنة لولا تدارك العقلاء. فالى اين نحن سائرون. ومن هي الجهة القادرة على ضبط كل هذه الامور ووضع القطار على السكة الصحيحة؟ مع جلسات مناقشة بنود مشروع الموازنة في لجنة المال بدأت تتكشف الاخطاء والافتراضات الوهمية التي بنيت عليها، ولعل ابرزها قضية الـ 11 الف مليار ليرة التي تعول عليها الحكومة لخفض العجز. لقد بدأت تسقط لأن المصارف غير قادرة على المساهمة في الاكتتاب بهذه السندات، بفائدة واحد بالمئة، كما ان مصرف لبنان قال انه راغب في الاكتتاب ولكنه غير قادر. ومن هنا فان الحديث عن خفض العجز الى 7،59 بالمئة هو افتراض خاطىء وبعيد عن الواقع. وتتعرض الموازنة لاطلاق نار من مختلف الجهات، لانها لم تراع الوضع الاقتصادي والمعيشي. فالحكومة تقول عند اي مطلب شعبي ان الخزينة لا تستطيع الايفاء بهذا الطلب او ذاك لانها فارغة وبذلك تعفي نفسها من تحمل ما لا تستطيع القيام به. فلماذا لا يكون للشعب اللبناني الحق عينه فيقول للحكومة نحن غير قادرين على الايفاء بما تفرضينه علينا من ضرائب واعباء مرهقة بات من المستحيل تحملها بعدما افرغتي جيوبنا دون ان تقدمي لنا شيئاً. وابرز ما ظهر في التعليق على مشروع الموازنة الانتقاد الذي صدر عن الجيش، الصامت الاكبر في موقف لافت عبر عنه العماد جوزف عون، اعتبر فيه ان ما افرزته الموازنة من منع التطويع بصفة جنود وتلامذة ضباط ومنع التسريح ينذر بانعكاسات سلبية على المؤسسة العسكرية بدءاً من ضرب هيكليتها وهرميتها مروراً بالخلل في توازنات الترقيات. واشار الى سلوك متعمد لتطويق المؤسسة العسكرية بهدف اضعافها. وضرب معنويات ضباطها وعسكرييها وهذه جريمة بحق الوطن. المستغرب ليس الكلام الذي قاله العماد جوزف عون، بل التفكير السطحي للسياسيين. اننا نعرف تماماً ان الطقم السياسي عودنا على قرارات عشوائية، عادت على البلاد بالضرر الفادح، وخير دليل على ذلك قانون الايجارات الذي يسترد اكثر من مليون انسان، وقد مضت الاشهر وهم غير قادرين على تطبيقه لانه بعيد عن الواقع، وهم لا يقدمون على تعديله او الغائه، ووضع قانون عادل ينصف كل الاطراف ويكون قابلاً للتطبيق في غياب خطة اسكان لحماية الناس؟ وهناك ايضاً قانون سلسلة الرتب والرواتب الذي ارهق الخزينة والمواطنين، وستستمر اثاره السلبية لسنوات طويلة. فهل بعد ذلك يمكن الركون الى قرارات هؤلاء السياسيين؟ لقد وضعوا مشروع قانون الموازنة فجاء تقشفياً، خالياً من الاصلاح. فهل هذا هو المطلوب؟ فماذا قدموا للشعب مقابل هذه المظالم؟ يتحدثون عن الاصلاح، وما ان طرح موضوع التعيينات في التداول، حتى هبوا لتمريرها بعيداً عن الية واضحة المعالم واختلفوا قبل ان يبدأوا. وهم لا يزالون يمارسون قاعدة الاستزلام، فهل يمكن ان يتفق الاصلاح مع المحسوبيات؟ ان المعيار الوحيد للتعيينات يجب ان يكون الجدارة والكفاءة. فهل ان الخلافات هي السبب في عدم تضمين مشروع الموازنة الاصلاح؟ ان التركيز في مناقشة مشروع الموازنة يجب ان يكون على الغاء ضريبة 2 بالمئة على كل المواد المستوردة لانها تطاول الطبقتين المتوسطة والفقيرة في الصميم، على عكس ما وعد به السياسيون. وكذلك ضريبة العشرة بالمئة على الفوائد المصرفية لانها تطاول مدخرات المتقاعدين الذين لم يعد لهم عمل او دخل، وبدل ذلك يجب التركيز على التوظيف العشوائي الذي تم خلافاً لقرارات مجلس الوزراء وعلى الاملاك البحرية، وعلى التهريب والتهرب الضريبي والمحميات وغيرها وغيرها.الا ان الحكومة تلجأ دائماً الى الوسائل الاسهل. استناداً الى كل ذلك فان نسبة 7،5 هي وهمية ولن تقل عن 8،5 او 9 بالمئة. وفي هذه الحالة ما هو موقف الدول المانحة في مؤتمر سيدر؟ ان الكلام كثير والوعود اكثر، واما المحاسبة فغائبة لا اثر لها ولا من يحرك ساكناً، ولم يلمس المواطنون ولو خطوة واحدة تطاول مرتكباً او فاسداً من الكبار فهل بعد ذلك نأمل بالاصلاح؟ ان الامور ستسير الى التدهور ما لم يتم وضع الاصبع على الجرح، وهذا يبدو بعيد المنال، فمن تدهور الوضع الاقتصادي والمالي في ايامهم، لا يمكن ان يكونوا قادرين على الاصلاح. فصانع الحرب لا يمكنه ان يصنع السلام.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

كيف استقبل العالم العام الجديد 2014؟

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    كيف استقبل العالم العام الجديد 2014؟
    احتفل الملايين حول العالم بالانتقال الى العام 2014 في احتفالات عمت مدنا عدة في اسيا وافريقيا واميركا وفي اوروبا التي انتهت سنة 2013 فيها مع بارقة امل. وأقام المحتفلون بالعام...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

احتفل الملايين حول العالم بالانتقال الى العام 2014 في احتفالات عمت مدنا عدة في اسيا وافريقيا واميركا وفي اوروبا التي انتهت سنة 2013 فيها مع بارقة امل. وأقام المحتفلون بالعام الجديد من سيدني إلى دبي عروضا باذخة بالالعاب النارية في حين استقبلت لندن عام 2014 برش رذاذ بنكهة الفواكه.
وكما الحال بالنسبة الى ايرلندا، انهت اسبانيا رسميا الثلاثاء الفائت تطبيق خطة مساعدات تم البدء بها في العام 2012 لصالح مصارفها المتعثرة، في وقت يودع سكان ليتوانيا عملتهم الوطنية للانتقال الى اليورو، غداة وعد رئيس الوزراء اليوناني بعودة بلاده الى الاسواق.







 

وشهدت الساحة الحمراء في موسكو احتفالات كبرى، كما كان الالاف على موعد مع احتفالات رأس السنة عند بوابة براندنبورغ في برلين وكذلك في لندن لسماع دقات ساعة بيغ بان الـ12 مع انطلاق العام الجديد.

وفي كييف، ادى حوالى 20 الف معارض اوكراني النشيد الوطني للاحتفال بالعام الجديد في وسط العاصمة التي تنتشر فيها العوائق الحديدية وتشهد منذ اكثر من شهر اعتصاما من المعارضة ضد السلطة للمطالبة بالتقارب مع الاتحاد الاوروبي.

 


من لندن الى روما
في لندن، اضاءت الالعاب النارية عجلة “عين لندن” الشهيرة عند منتصف الليل بحضور الالاف من المحتفلين، وشارك حوالى 50 الف شخص في اول عرض “متعدد الحواس”، وذلك عبر اطلاق قصاصات ورق ملونة صالحة للاكل بطعم الموز وفقاعات برائحة الليمون.
وفي باريس، تجمع اكثر من 300 الف شخص في جادة الشانزيليزيه وسط مراقبة امنية مشددة تولاها حوالى 9 الاف شرطي ورجل اطفاء وعسكري. وفي منطقة الالزاس شرق فرنسا، قتل رجل عرضا جراء اطلاق مفرقعات خلال احتفالات العام الجديد، بحسب الدرك الفرنسي.
وفي روما، اقيم حفل موسيقي ضخم مساء في مدرج “سيركو ماسيمو” شارك فيه مغنون ومقدمو اغاني مسجلة (دي جي)، بعد خطاب لرئيس البلدية اينياسيو مارينو وعد فيه بان يكون 2014 “عام الانتعاش الاقتصادي”.
وفي البندقية، تجمع الاف الاشخاص مرتدين الابيض في ساحة “سان ماركو” للاحتفال بالعام الجديد مع احتفالات موسيقية وعروض بالالعاب النارية.
واحتفل مئات الاف الاشخاص بالانتقال الى العام 2014 في محيط بوابة براندنبورغ الشهيرة في برلين في احتفال عملاق شهد الاستعراض الضخم التقليدي بالالعاب النارية، اما في اسبانيا فتجمع الالاف من سكان مدريد في ساحة بويرتا دل سول متحدين البرد بانتظار الدقات الـ12 عند منتصف الليل.


سيدني اولا
وكانت سيدني اولى المدن الكبرى التي تستقبل العام الجديد باحتفال مبهر بالالعاب النارية. واضاءت سبعة اطنان من المفرقعات سماء سيدني راسمة اشكالا فنية بالوان متعددة، بعضها تم اطلاقه من على مقربة من اوبرا سيدني الشهيرة للمرة الاولى منذ اكثر من عشر سنوات.
وكان سكان جزر تونغا في المحيط الهادئ من اول المحتفلين بحلول السنة الجديدة عبر مراسم انتهت باطلاق طلقة مدفع مصنوع من خشب الخيزران.
كذلك كانت القارة القطبية الجنوبية (انتاركتيكا) من اولى المناطق التي انتقلت الى العام 2014. واحتفل ركاب وطاقم سفينة علمية روسية عالقة منذ اسبوع بسبب الجليد بالدخول الى العام الجديد وأدوا نشيدا تم تأليفه خصوصا لهذه المناسبة.





دبي العرض الاكبر
واستقبلت مدينة دبي العام 2014 باحتفال ضخم للالعاب النارية وصف بانه الاكبر في العالم، وذلك بعد اسابيع قليلة على فوز هذه الامارة الخليجية بحق استضافة المعرض الدولي “اكسبو 2020”.
ومن ابرز الفعاليات التي شهدتها دبي لمناسبة رأس السنة الجديدة، استعراض وصف بالاضخم في العالم في جزيرة “نخلة جميرا” الاصطناعية و«جزر العالم” قبالة شواطئ الامارة، حيث تم إطلاق ما لا يقل عن 400 ألف مقذوفة.
وتأمل دبي من خلال عرض الألعاب النارية هذه التي اطلقت من 400 موقع وعمل عليها 200 فني دخول موسوعة غينيس للأرقام القياسية وفق السلطات التي لم تكشف عن كلفة العرض.
وشهد برج خليفة، الاعلى في العالم بارتفاع 828 مترا، عند منتصف ليل الثلاثاء الاربعاء استعراضا مبهرا بالالعاب النارية والمؤثرات البصرية والسمعية استمر ست دقائق امام عشرات الاف الاشخاص الذين احتشدوا للاحتفال بالعام الجديد.
وفي الوقت عينه، شهد فندق برج العرب الذي يقدم على انه أفخم فندق في العالم، احتفالا اضاء سماء هذا الصرح المعماري المشيد على شكل شراع على جزيرة اصطناعية.
وفي هونغ كونغ، اطلقت العاب نارية فوق ناطحات السحاب وانطلاقا من قوارب مصطفة على طول كيلومتر في خليج فيكتوريا. وفي سيول دق الجرس البرونزي العائد الى القرن الخامس عشر، 33 مرة عند منتصف الليل.
اما في اليابان فكانت الاحتفالات اكثر هدوءا. وتم اطلاق العاب نارية في مختلف انحاء البلاد. لكن ملايين اليابانيين توجهوا الى المعابد لاستقبال العام الجديد بالتأمل والصلاة.
وخصصت مدينة كايب تاون تكريما لنلسون مانديلا الذي توفي في الخامس من كانون الاول/ديسمبر مع حفلة موسيقية والعاب نارية وعرض بتقنية الابعاد الثلاثة لصور تستعيد حياة بطل مكافحة نظام الفصل العنصري الحائز جائزة نوبل للسلام.
وفي رسالته بمناسبة العام الجديد، تعهد الرئيس الجنوب افريقي جاكوب زوما مواصلة المسيرة التصالحية لمانديلا. وقال “علينا العمل معا في العام 2014 لبناء جنوب افريقيا التي نحلم بها”.
وفي مالي، تمنى الرئيس ابرهيم بوبكر لمواطنيه “السلام ولا شيء سوى السلام” في2014  في هذا البلد الذي يشهد ازمة سياسية - عسكرية غير مسبوقة.


نيويورك
ونظمت الولايات المتحدة احتفالات ضخمة في الهواء الطلق، ففي نيويورك تحدت الحشود البرودة القارسة ولوحت بالبالونات ودقت الاجراس وسط اجراءات أمن مشددة في ساحة تايمز سكوير للمشاركة في حفل بداية العام الجديد الذي يقام سنويا، حيث رافق نحو مليون شخص في ساحة تايمز سكوير عملية إنزال كرة البلور متعددة الألوان التقليدية التي تستمر ستين ثانية على عمود حتى منتصف الليل.
واستمع الحاضرون لغناء مايلي سايروس وميليسا إثريدج قبل ان يشاهدوا نزول الكرة الضخمة المغطاة بالكريستال لحظة بداية عام 2014 وصدحت الموسيقى وغطى بحر من الحلوى وسط مانهاتن.
ومن الفضاء الخارجي بعث رواد من وكالة الفضاء الامريكية على متن المحطة الفضائية الدولية رسالة وتحيات للمحتفلين بالسنة الجديدة في تايمز سكوير.
ولكن الاحتفالات لم تخل من احداث عنف، فقبل ساعات من عرض نزول الكرة اصيب رجلان بطعنات في محطة حافلات قريبة وقال متحدث باسم هيئة الموانيء إن الحادث نتيجة خلاف على تذاكر.
وأقيم في براستاون بجبال نورث كارولاينا الاحتفال السنوي بالعام الجديد في طقوس بدأت قبل عشرين عاما. وبدلا من إنزال الكرة الكريستال الذي تشهده نيويورك يتم في براستاون إنزال حاوية شفافة بداخلها حيوان الأبصوم وهو حيوان أميركي من الجرابيات. واقيم الاحتفال بعدما رفض قاض دعوى من جماعة لحقوق الحيوان لمنع العرض.
وأتاحت مدينة شيكاغو ركوب القطارات والحافلات مجانا بدءا من العاشرة ليلا حتى الرابعة صباحا لضمان عودة المحتفلين إلى بيوتهم سالمين.
اما على شاطئ كوباكابانا في ريو دي جانيرو البرازيلية وصل عدد المحتفلين الى نحو 2,3 مليون لحضور عرض الالعاب النارية الشهير والحفلات الموسيقية في الهواء الطلق.






 

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.