paid

 

الافتتاحية
اختلفوا على كل شيء واتفقوا على جيوب الفقراء

حرب الاتهامات المتبادلة تشل الدولة وتعطل مجلس الوزراء وتقضي على ثقة الناس بالمؤسسات الرسمية، بحيث لم يعودوا يدرون من يصدقون. فالخلاف هو العنوان الاول لهذه الطبقة السياسية التي توزعت فرقاً فرقاً يناهض بعضها البعض، ووحده الشعب يدفع الثمن الباهظ، وقد بات يخشى على ضياع الوطن. العالم يراقب من بعيد ويكاد لا يصدق ما يحصل، والسياسيون غارقون في خلافاتهم ومصالحهم الشخصية غير عابئين بخطورة الوضع الذي يتهدد الجميع. انهم يختلفون على كل المواضيع ويتفقون على موضوع واحد جيوب الناس. لقد اختلفوا على الموازنة وكاد مصيرها يطير في مهب الريح، الا ان حرصهم على موجة الضرائب التي فرضوها على الفقراء جعلتهم يتجاوزون خلافاتهم ويقرون الموازنة. فالخزينة يجب ان تستعيد ملاءتها لتمويل مشاريعهم. وباختصار لقد اختلفوا على كل شيء واتفقوا على غزو جيوب الفقراء. السياسيون في لبنان عندهم دائماً ما يشغلهم، ليس مصلحة الناس والبلد، بل مصالحهم الخاصة، وتحدياتهم، التي جعلت العالم كله يهزأ بما يجري، وبما يقومون به. لا يهمهم الاقتصاد اذا انهار، لان اقتصادهم بالف خير، اما المواطنون فهم لا يشعرون بوجودهم، لانهم ليسوا في نظرهم، سوى وسائل تستخدم كل اربع سنوات لايصالهم الى ما هم عليه الان. يقولون لهم الشعب متعب ويعاني من الفقر والعوز فيجيبون على طريقة ماري انطوانيت التي سألت يوماً لماذا يثور الشعب فقالوا لها لانه جائع وليس عنده خبز فقالت ليأكلوا البسكويت. اذاً السياسيون في واد، والشعب في واد اخر، ويصعب لا بل يستحيل ان يلتقيا. فمن هو مكتف ومتخم، لا يمكن ان يشعر بمعاناة الغير. انتخبهم المواطنون على امل ان يهتموا بمصالحهم ويؤمنوا لهم فرص عمل وبحبوحة، فيهنأون في عيشهم، فاذا بهم يصدمون وقد ضاع كل امل. قبل ايام اقروا موازنة العام 2019 بعد مناكفات وبهورات وعنتريات وخصومات يندى لها الجبين. فماذا كانت النتيجة؟ قالوا لن نفرض اي ضريبة على الطبقتين المتوسطة والفقيرة، فليطمئنوا. غير ان الشعب الذي اعتاد على الاعيبهم واستخفافهم به، لم يصدقهم، وكان على حق، ذلك ان الموازنة قامت بمعظمها على جيوب الفقراء. لقد بحثوا ونقبوا وفتشوا فادركوا ان ابواب الهدر والفساد كلها مقفلة في وجوههم وهي محمية ويصعب عليهم ولوجها. ولانهم يلجأون دائماً الى الابواب السهلة. طرقوا جيوب الناس وهم يعلمون انهم افرغوها من اخر ليرة. يقول المسؤولون الحكوميون ما العمل ان الوضع صعب، والناس يسألون من اوصل البلاد الى هذا الوضع الصعب؟ عندما كانوا يشرفون على هدر اموال الخزينة ويتركون الفساد يتغلغل في كل مكان لم يشركوا الشعب معهم، لا بل كان هذا الشعب غير وارد في تفكيرهم، وعندما فرغت الخزينة ووصلنا الى حافة الانهيار، استفاقوا على الشعب وهو الدجاجة التي تبيض ذهباً والتي ليس لهم اسهل منها، فجاءوا يستنجدون به لسد العجز. فمدوا ايديهم الى الجيوب بلا حياء، ودون ان يقدموا للناس اي منفعة. باستثناء الوعود البراقة التي تبخرت في اللحظة التي تم التوقيع فيها على الضرائب القاتلة. فبعد ساعات من موافقة مجلس النواب على الموازنة، برزت المتاعب التي تجثم على الصدور، فانقطع التيار الكهربائي في بيروت ثلاث مرات في يوم واحد، خلافاً للاتفاق المبرم، وسرحت صهاريج المياه في الازقة والشوارع رافعة خراطيم المياه الى الخزانات التي عجزت مصلحة المياه عن ملئها، والطامة الكبرى كانت في عودة مسلسل النفايات يدق الابواب، فالحلول غائبة ولن يتم التوصل اليها الا بعد تحويلها الى محاصصة. فالنفايات مصدر مهم للدخل والبحث جار عن كيفية الافادة منها. بعد ايام تبدأ الوزارات بتسليم البيانات تمهيداً لاعداد موازنة 2020 وكما في كل مرة ستعلو الاصوات بأن الضرائب الجديدة لن تطول الفقراء. ولكن تذكروا جيداً، ان موازنة 2020 ستكون اشبه بموازنة 2019 وستقوم في معظمها على جيوب الناس. فالى متى سيبقى هذا الشعب قادراً على تلبية مطالبهم؟ هل فكروا بعد اقرار الموازنة ان ينزلوا الى السوبرماركات والى الاسواق عموماً ليشاهدوا بأم العين ماذا جنت ايديهم؟ هل ان الاسعار لا تزال على حالها؟ الم يستغل التجار فرض ضريبة على سلع معينة ليرفعوا اسعارهم على السلع كلها؟ لن نجيب على هذه التساؤلات ونترك للمسؤولين ان يجيبوا، هذا اذا قرروا مراقبة الاسعار وانقاذ الناس من جشع وطمع بعض التجار.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

بطولة إنكلترا: تشلسي في المركز الرابع موقتاً بتعادل مع بيرنلي

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    بطولة إنكلترا: تشلسي في المركز الرابع موقتاً بتعادل مع بيرنلي
    تقدم تشلسي الى المركز الرابع في ترتيب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، آخر المراكز المؤهلة الى دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، بتعادله مع ضيفه بيرنلي 2-2 في ختام المرحلة...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

تقدم تشلسي الى المركز الرابع في ترتيب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، آخر المراكز المؤهلة الى دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، بتعادله مع ضيفه بيرنلي 2-2 في ختام المرحلة الخامسة والثلاثين الإثنين.
وعلى رغم أن تشلسي انتزع النقطة التي زادت رصيده الى 67 نقطة، ورفعته من المركز الخامس الى الرابع على حساب غريمه اللندني أرسنال (66 نقطة)، متساويا بالنقاط مع الثالث توتنهام، لكن فريق المدرب الإيطالي ماوريتسيو ساري فشل في أن يستغل بشكل مثالي سقوط منافسَيه في هذه المرحلة، أرسنال أمام ضيفه كريستال بالاس 2-3 الأحد، وتوتنهام أمام مانشستر سيتي السبت صفر-1.
وسيكون تشلسي أمام احتمال العودة مجددا للمركز الخامس، في حال خروج أرسنال بنتيجة إيجابية من مباراته ضد مضيفه ولفرهامبتون الثلاثاء، والمؤجلة من المرحلة الحادية والثلاثين.
وجاءت مباراة الإثنين على ملعب ستامفورد بريدج، سريعة الإيقاع مع تسجيل أهدافها الأربعة في غضون 16 دقيقة من الشوط الأول.
وبعدما هدد مهاجم تشلسي الأرجنتيني غونزالو هيغواين شباك الحارس طوم هيتون بكرة رفعها من فوقه وتدخل بين مي لإبعادها عن خط المرمى (6)، تمكن بيرنلي من افتتاح التسجيل على عكس مجرى المباراة، وذلك بتسديدة "على الطاير" من خارج منطقة الجزاء للإيرلندي جيف هندريك، بعدما وصلته الكرة المبعَدة من دفاع تشلسي بعد ركلة ركنية لفريقه (8).
لكن تشلسي لم يتأخر في معادلة النتيجة، بعدما اخترق لاعبه الدولي البلجيكي إدين هازار منطقة جزاء بيرنلي عن الجهة اليسرى، وحول الكرة أرضية للفرنسي نغولو كانتي الذي سددها قوية في شباك هيتون (12).
وسارع تشلسي الى قلب النتيجة بالكامل، وذلك بفضل هيغواين المعار من يوفنتوس الإيطالي، اذ أفاد المهاجم الدولي من تبادل سريع للكرة مع زميله الإسباني سيزار أسبيليكويتا داخل المنطقة، مرر خلاله الأخير الكرة بالكعب رائعة الى هيغواين على الطرف الأيمن للمنطقة، فعاجلها بتسديدة قوية ارتدت من أسفل عارضة مرمى هيتون الى داخل الشباك (14).
وفي حين واصل تشلسي الضغط سعيا لزيادة غلته، فاجأه بيرنلي من كرة ثابتة أيضا، اذ نفذ لاعبوه ركلة حرة الى داخل منطقة جزاء الفريق المضيف، فتحولت من رأس مي الى رأس النيوزيلندي كريس وود، ومنه بالعرض الى بارنز غير المراقب، فحولها من مسافة قريبة الى شباك حارس المرمى الإسباني كيبا أريسابالاغا (24).
واعتمد الفريقان بشكل كبير على التسديدات القوية من داخل المنطقة وخارجها، منها لهازار (28) مرت بجانب القائم الأيمن، تلتها أخرى عبر هيغواين (30) دون نتيجة، بينما رد بيرلني عبر تسديدة من خارج المنطقة لوود (40) مرت الى جانب القائم أيضا.
وأخرج تشلسي في أواخر الشوط لاعبه كالوم هودسون-أودوي للإصابة.
وفي الشوط الثاني، تراجع الإيقاع والفرص الخطرة على المرميين، مع أفضلية واستحواذ لتشلسي الذي حاول هز الشباك مجددا عبر أكثر من محاولة، لاسيما التسديدة القوية للبرازيلي إيمرسون من خارج المنطقة الى جانب القائم الأيسر (58)، والمتابعة القوية لأسبيليكويتا التي وجدت هيتون يتصدى لها بصعوبة (67).

ا ف ب
 

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.