أبرز الأخباردوليات

بايدن يتعهد بالدفاع عن تايوان في وجه غزو صيني محتمل وبكين ترد بغضب

أكد الرئيس الأميركي جو بايدن أن سياسة «الغموض الاستراتيجي» إزاء تايوان التي تنتهجها الولايات المتحدة منذ عقود لم تتغير، وذلك غداة تصريحاته الإثنين بشأن استعداد بلاده للدفاع عن هذه الجزيرة في مواجهة أي غزو صيني محتمل. وأثارت هذه التصريحات ترحيباً في تايوان وغضباً في الصين التي تعتقد أن واشنطن «تلعب بالنار».
أكد الرئيس الأميركي جو بايدن الثلاثاء أن سياسة واشنطن حيال تايوان والقائمة على «الغموض الاستراتيجي» لم تتغير، بعدما أدلى بتصريحات بشأن استعداد بلاده للدفاع عن الجزيرة في مواجهة اي غزو صيني اعتُبرت مؤشراً على وجود تغيّر.
ولدى سؤاله بشأن إن كانت هذه السياسة انتهت، رد بايدن بـ«لا». وقال «لم تتغيّر السياسة أبداً. أعلنت ذلك عندما أدليت بتصريحاتي في الأمس».
ويأتي تصريح بايدن الأخير بعدما أصر كبار المسؤولين الأميركيين على أن نهج الولايات المتحدة المتّبع منذ عقود حيال تايوان ما زال على حاله.
ويشمل ذلك تسليح الجزيرة التي تتمتع بحكم ديمقراطي لتتمكن من الدفاع عن نفسها مع الاعتراف بسيادة الصين القانونية وإظهار «غموض استراتيجي» حيال إمكانية تدخل القوات الأميركية.
وتأتي التطمينات بعدما رد الرئيس الأميركي خلال مؤتمر صحافي في طوكيو الإثنين بـ«نعم» على سؤال بشأن إن كان لدى واشنطن رغبة في التدخل عسكرياً للدفاع عن تايوان.
وبينما رحّبت تايوان التي تحظى بحكم ذاتي وتقيم علاقات تجارية متينة مع الولايات المتحدة بموقف بايدن، ردت الصين بغضب قائلة إن واشنطن «تلعب بالنار».
ويزور بايدن طوكيو لعقد اجتماعات مع قادة تحالف «كواد» (الرباعي) الذي يضم أيضاً أستراليا والهند واليابان. وأجرى قبل ذلك زيارة إلى كوريا الجنوبية في إطار جولة تهدف لتعزيز تحالفات الولايات المتحدة التجارية والعسكرية في آسيا.

فرانس 24 / أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق