رئيسيسياسة عربية

اشتباكات بين مجموعات مسلحة غرب العاصمة الليبية

اندلعت اشتباكات ليل السبت الأحد بين مجموعات مسلحة غرب العاصمة الليبية طرابلس دون أن تسفر عن سقوط ضحايا، بينما تم تسجيل بعض الخسائر المادية وأغلق الطريق الساحلي الرابط بين العاصمة ومدن غرب البلاد.
وأوضح مصدر مسؤول بوزارة الداخلية الليبية لفرانس برس الأحد بأن «اشتباكات بين مجموعات مسلحة اندلعت في وقت متأخر ليل السبت واستمرت حتى صباح اليوم (الأحد) في المنطقة الرابطة بين بلدة صياد ومدينة جنزور».
وتقع مدينة جنزور على مسافة 15 كلم غرب العاصمة طرابلس وتضم مقر بعثة الأمم المتحدة.
وأضاف المصدر «الاشتباكات لم تسجل خسائر بشرية، لكن سجلت أضراراً في منازل بعض المدنيين، إلى جانب إغلاق الطريق الساحلي لساعات، قبل إعادة فتحه بعد انسحاب المجموعات المسلحة إلى مواقعها».
ولم تكشف أسباب اندلاع الاشتباكات، لكن تقارير الصحافة المحلية أفادت بأن الاشتباكات جاءت عقب مقتل قيادي لدى المجموعات المسلحة في بلدة صياد.
كما تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو لم يتسن التأكد من صحتها من مصادر رسمية، تظهر مسلحين على متن عربات عسكرية وأخرى ذات دفع رباعي يتبادلون إطلاق النار في ضواحي مدينة جنزور.
وبالرغم من حالة الهدوء والاستقرار الأمني وصمود وقف إطلاق النار في ليبيا منذ نهاية العام 2020، لا تزال البلاد تشهد أعمال عنف ونزاعات مسلحة بين الحين والآخر، خصوصاً في مناطق الغرب وتحديداً طرابلس وضواحيها.
وتعاني ليبيا من أزمة سياسية متصاعدة مع نزاع بين حكومتين: واحدة برئاسة فتحي باشاغا منحها البرلمان ثقته في آذار (مارس)، والثانية منبثقة من اتفاق سياسي رعته الأمم المتحدة قبل أكثر من عام ويترأسها عبد الحميد الدبيبة الذي يرفض تسليم السلطة إلا عبر انتخابات.

ا ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق