رئيسيسياسة عربية

التحالف ينذر الحوثيين باستهداف موانئ يمنية في حال عدم الإفراج عن السفينة المختطفة ويقصف صنعاء

أنذر التحالف لدعم الشرعية في اليمن الثلاثاء المتمردين الحوثيين بأنه قد يستهدف موانئ يمنية استخدمت في خطف وإيواء سفينة تحمل علم الإمارات الأحد، إذا لم يقوموا بالإفراج عنها.
صادر المتمردون اليمنيون الإثنين سفينة ترفع علم الإمارات في جنوب البحر الأحمر مقابل مدينة الحديدة اليمنية قال التحالف إنها تنقل معدات طبية.
وقال المتحدث باسم التحالف تركي المالكي إنّه «يجب على المليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران إخلاء سبيل السفينة روابي من ميناء الصليف وبكامل حمولتها ذات الطابع الإنساني غير القتالي».
وحذّر من أنه «في حال عدم الانصياع فإن موانئ انطلاق وإيواء عمليات القرصنة والاختطاف والسطو المسلّح وعناصر القرصنة البحرية التي حدثت (ستصير) أهدافًا عسكرية مشروعة».
وقال مسؤول سعودي طلب عدم ذكر اسمه لوكالة فرانس برس إنّ «التحالف قد يضرب السفينة إذا لم يطلق الحوثيون سراحها».
وقال المالكي إنّ سفينة الشحن التي كانت تقوم بمهمة بحرية من جزيرة سقطرى اليمنية إلى ميناء جازان في جنوب السعودية، تحمل على متنها «معدات ميدانية خاصة بتشغيل المستشفى السعودي الميداني بالجزيرة بعد انتهاء مهمته وإنشاء مستشفى فيها».
وأوضح المسؤول السعودي أن اليمنيين «فبركوا الفيديوهات عن اسلحة».
وأكد مسؤول أميركي في الخليج طلب عدم الكشف عن اسمه لفرانس برس الإثنين أن «عملية احتجاز (السفينة) عمل غير اعتيادي. يبدو بأنها أول حالة معروفة لاستيلاء الحوثيين على سفينة تابعة للتحالف منذ أكثر من عامين».
في تشرين الثاني (نوفمبر) 2019، احتجز المتمردون الحوثيون قاطرة سعودية وسفينة وحفارا كوريين جنوبيين شمال مدينة الحديدة عند ساحل البحر الأحمر، قبل أن يفرجوا عنها في وقت لاحق.
منذ منتصف 2014، يشهد اليمن نزاعاً على السلطة بين المتمردين وقوات الحكومة التي يدعمها التحالف منذ آذار (مارس) 2015.

ضربات جوية على صنعاء

ونقلت وسائل إعلام رسمية سعودية يوم الأربعاء عن التحالف الذي يحارب في اليمن قوله إنه بدأ استهداف «مواقع مشروعة» للحوثيين في العاصمة اليمنية صنعاء «استجابة لتهديد بطائرات مسيرة» على المملكة يوم الاثنين.
ونسب الإعلام السعودي إلى التحالف قوله إنه دمر ورشتين لتجميع وتفخيخ الطائرات المسيرة بمعسكر الفرقة الأولى ومخزنين للطائرات المسيرة بمعسكر ضبوه، داعياً المدنيين لعدم الاقتراب من المواقع المستهدفة.
وغرق اليمن في مستنقع العنف منذ أن أطاح الحوثيون المتحالفون مع إيران الحكومة من صنعاء، مما دفع التحالف للتدخل بعد أشهر في آذار (مارس) 2015.

ا ف ب/رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق