رئيسيسياسة عربية

ماكرون يزور الإمارات وقطر والسعودية ويبحث ازمة لبنان وانتخابات ليبيا

يقوم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بجولة خليجية يومي الجمعة والسبت يزور خلالها كلًا من الإمارات وقطر والسعودية ويتوقع أن تتضمن الاعلان عن عدد من العقود مع شركات فرنسية، بحسب ما أعلن الإليزيه الثلاثاء.
وسيتم خلال الجولة بحث مواضيع مختلفة من بينها أزمات الشرق الاوسط ومكافحة الإرهاب وأزمة لبنان والانتخابات في ليبيا وغيرها.
على الصعيد الاقتصادي، قد يتم الإعلان عن طلب شراء عشرات الطائرات المقاتلة من طراز «رافال» من قبل الإمارات. ولم تصدر أي معلومات من الإليزيه أو مجموعة «داسو» لصناعة الطائرات حول ذلك.
يصل ماكرون ليل الخميس الجمعة إلى دبي في الإمارات، بعد يوم من احتفال الدولة الخليجية بالذكرى الخمسين لتأسيسها.
وسيلتقي مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.
وقالت الرئاسة الفرنسية إن فرنسا «تجمعها شراكة طويلة الامد» مع الإمارات، مشيرة إلى أن الزيارة «ستسمح بتعزيزها سياسياً واستراتيجياً ودفاعياً وأيضاً اقتصادياً وثقافياً».
يتوجه ماكرون بعدها إلى قطر للقاء الأمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، قبل أن ينتقل السبت إلى جدة في المملكة العربية السعودية لعقد «لقاء معمق» مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، بحسب الإليزيه.
وسيرافق ماكرون في هذه الجولة كل من وزير الخارجية جان ايف لودريان ووزير الاقتصاد برونو لو مير، ووزيرة الجيوش فلورنس بارلي بالإضافة إلى وزيرة الثقافة ووزير التجارة الخارجية ورؤساء مجموعات فرنسية كبرى.

قرقاش: الإمارات توقع اتفاقيات مهمة

وقال أنور قرقاش المستشار الدبلوماسي لرئيس دولة الإمارات العربية يوم الثلاثاء إن بلاده وفرنسا ستوقعان عقوداً مهمة عندما يزور الرئيس إيمانويل ماكرون دبي، بينما يسعى البلدان المتحالفان إلى تعميق الروابط الاقتصادية والسياسية.
وأبلغ قرقاش الصحفيين عندما سئل عما إذا كانت أبوظبي ستشتري مقاتلات رافال الفرنسية الصنع «لا أريد أن أفسد هدية عيد الميلاد على الرئيس».
وقال «هذه علاقة ممتازة وسيجري توقيع اتفاقيات متنوعة. بعد زيارة الرئيس ستكون العلاقة أوسع في مجالات مختلفة»، مضيفاً أنها ستشمل التكنولوجيا والرعاية الصحية.
وتأتي الجولة في وقت عبًرت فيه دول الخليج العربية عن شكوك بشأن تركيز الولايات المتحدة على المنطقة على الرغم من سعيها لشراء المزيد من الأسلحة من حليفها الأمني الرئيسي.
وأقام الرئيس الفرنسي علاقة جيدة مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وتتدفق الاستثمارات بين البلدين كليهما. ولباريس قاعدة عسكرية دائمة في عاصمة الإمارات.
والمفاوضات المتقطعة بشأن مقاتلات رافال جارية منذ أكثر من عقد. ولدى أبوظبي بالفعل طائرات حربية فرنسية من طراز ميراج.
وامتنع مسؤول بالرئاسة الفرنسية في تصريحات أدلى بها إلى الصحفيين يوم الثلاثاء عن تأكيد أو نفي تقارير عن احتمال توقيع اتفاق الرافال أثناء زيارة ماكرون، مكتفياً بالقول بأنه ستكون هناك عقود سيجري توقيعها أثناء الزيارة.
وتباطأ اتفاق لدولة الإمارات لشراء مقاتلات أميركية إف-35 وسط قلق بشأن علاقات الإمارات مع الصين، بما في ذلك انتشار تكنولوجيا الجيل الخامس لشركة هواوي الصينية في البلد الخليجي.
وقال قرقاش «فرنسا حليف يعتمد عليه وننظر إليها كلاعب مهم في المنطقة. لدينا علاقة متينة مع فرنسا على مدار أربعة عقود وزيارة الرئيس ماكرون سترسخ ذلك».

ا ف ب/رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق