أبرز الأخباردوليات

تصاعد العنف في افغانستان مقاتلو حركة طالبان يسيطرون على منطقة في الشمال

سيطر مقاتلو حركة طالبان الأفغانية على حي في إقليم بغلان شمال أفغانستان بعد قتال دام ساعات ما أجبر القوات الحكومية على التراجع إلى عاصمة الإقليم. يذكر أن وتيرة العنف تصاعدت تزامناً مع الانسحاب الأميركي من أفغانستان. إلى ذلك، أعلن مسؤولون أفغان أن طائرات حربية أميركية دعمت القوات الأفغانية في صد هجوم كبير لحركة طالبان في جنوب البلاد توازياً مع استمرار انسحاب القوات الأميركية.
تمكن مقاتلو حركة طالبان من السيطرة على حي في إقليم بغلان شمال أفغانستان مجبرين القوات الحكومية على التراجع إلى عاصمة الإقليم وسط تصاعد العنف في الفترة الأخيرة، وفق ما أفاد مسؤولون حكوميون.
وأشار جاويد بشارات المتحدث باسم شرطة إقليم بغلان إلى أن المقاتلين سيطروا على حي باركا بعد قتال دام ساعات مع القوات الحكومية التي تراجعت للمدينة الرئيسية.
وأكد أن طالبان تكبدت خسائر جسيمة في القتال لكن مسؤولاً أمنياً بارزاً، طلب عدم نشر اسمه، قال إن عشرة على الأقل من أفراد الأمن قتلوا وأسرت حركة طالبان 16 آخرين.
وأعلنت الحكومة الأفغانية أنها سجلت أكثر من مئة هجوم لحركة طالبان على قوات الأمن ومنشآت حكومية أخرى في 26 من أقاليم البلاد والبالغ عددها 34 خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

الجيش الأميركي يساند جوا القوات الأفغانية جنوب البلاد

وسقطت المنطقة بيد حركة طالبان بعد يوم من تصدي القوات الأفغانية لهجوم كبير على إقليم هلمند الجنوبي.
من جهة أخرى، أعلن مسؤولون أن طائرات حربية أميركية دعمت القوات الأفغانية في صد هجوم كبير لحركة طالبان في جنوب البلاد توازيا مع استمرار انسحاب الجيش الأميركي.
وأوضح المسؤول الحكومي المحلي عتيق الله أن «الضربات الجوية الأميركية المكثفة على مواقع لحركة طالبان منعتهم من التقدم باتجاه عسكر جاه» عاصمة ولاية هلمند. مضيفاً: «كان القصف مكثفاً، لم أشهد مثل هذا القصف منذ سنوات عدة».

فرانس24/ رويترز/ أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق