رئيسيسياسة عربية

تونس ترد على اردوغان وتنفي دخولها في اي تحالف حول ليبيا

السيسي يؤكد مجدداً دعمه لحفتر ويرفض التدخلات الخارجية في الشأن الليبي

نفت الرئاسة التونسية في بيان لها الخميس دخولها في أي تحالف أو اصطفاف، مؤكدة أن صدور أي موقف عكس هذا من داخل تونس أو خارجها «لا يلزم إلا من صرح به وحده». جاء ذلك رداً على ما تردد عن تحالف تركي تونسي لدعم حكومة الوفاق الوطني في ليبيا، بعد الزيارة المفاجئة التي قام بها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى تونس الأربعاء، وتصريحات وزير الداخلية الليبي الخميس بخصوص «تعاون كبير مع تركيا وتونس والجزائر».
أكدت الرئاسة التونسية في بيان الخميس أن تونس  «لم تدخل في أيّ تحالف أو اصطفاف على الإطلاق» و«التصريحات والتأويلات والادعاءات الزائفة التي تتلاحق منذ يوم أمس (الأربعاء) فهي إمّا أنّها تصدر عن سوء فهم وسوء تقدير، وإمّا أنّها تنبع من المصادر عينها التي دأبت على الافتراء والتشويه».
وجاء في البيان كذلك «إنه إذا صدر موقف عكس هذا من تونس أو من خارجها فهو لا يلزم إلا من صرح به وحده» و«أن رئيس الجمهورية حريص على سيادة تونس واستقلالها وحرية قرارها، وهو أمر لا يمكن أن يكون موضوع مزايدات أو نقاش، ولا توجد ولن توجد أي نيّة للدخول لا في تحالف ولا في اصطفاف».
ويأتي هذا البيان لينفي ضمناً ما تردد حول دخول تونس في تحالف مع تركيا لدعم حكومة الوفاق الوطني في ليبيا، بعد الزيارة المفاجئة التي قام بها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى تونس الأربعاء.
وكانت وكالة الأناضول للأنباء التركية قد نقلت عن أردوغان قوله إن بلاده قررت «مع تونس إقامة تعاون من أجل تقديم الدعم السياسي للحكومة الشرعية في ليبيا».
وأشار أردوغان كذلك إلى أنه بحث مع الجانب التونسي الخطوات التي يمكن أن يقدموا عليها والتعاون الذي يمكن القيام به لضمان وقف إطلاق النار في ليبيا والعودة للعملية السياسية.
وقال في تصريح نقلته الوكالة التركية: «أنا على ثقة أنه سيكون لتونس إسهامات قيمّة للغاية وبناءة في جهود تحقيق الاستقرار بليبيا».

وزير الداخلية الليبي:  سنكون في حلف واحد مع تركيا وتونس والجزائر

من جهته، قال وزير الداخلية الليبي فتحي باشاغا خلال مؤتمر صحافي عقده في العاصمة التونسية الخميس إنه سيكون «هناك تعاون كبير مع تركيا وتونس والجزائر، وسنكون في حلف واحد وهذا سيخدم شعوبنا واستقرارنا الأمني»، وفق وكالة الأناضول للأنباء.
كما نقلت الوكالة عن باشاغا شكره «الرئيس التونسي قيس سعيد على إعطائه أولوية للملف الليبي واهتمامه بحلحلة الأزمة في أقرب وقت ممكن».

السيسي يدعم حفتر

وفي مصر أجرى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الخميس اتصالاً هاتفياً مع رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي تناول خصوصاً الوضع في ليبيا، وفق ما أعلنت الرئاسة المصرية. وأكد السيسي مجدداً دعمه لقوات المشير خليفة حفتر التي تقود حملة عسكرية على طرابلس ضد حكومة الوفاق الوطني المدعومة من أنقرة.
وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية بسام راضي في بيان إن السيسي أجرى اتصالاً هاتفياً مع كونتي تناول خصوصاً «الوضع في ليبيا».
وأضاف راضي أن الرئيس السيسي «أكد ثوابت موقف مصر الداعم لاستقرار وأمن ليبيا، وتفعيل إرادة الشعب الليبي، وكذلك مساندة جهود الجيش الوطني الليبي في مكافحة الإرهاب والقضاء على التنظيمات الإرهابية التي تمثل تهديدا ليس فقط على ليبيا بل على الأمن الإقليمي ومنطقة البحر المتوسط».
وشدد السيسي على »رفض كل التدخلات الخارجية في الشأن الداخلي الليبي».
وبحسب بيان الرئاسة المصرية فإن رئيس الوزراء الإيطالي أكد «سعي بلاده لحل الوضع الراهن وتسوية الأزمة الليبية، التي تمثل تهديداً لأمن المنطقة بأكملها، وذلك بهدف عودة الاستقرار إلى ليبيا وتمكينها من استعادة قوة وفاعلية مؤسساتها».
وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية إنه «تم التوافق (خلال الاتصال) على ضرورة تكثيف الجهود المشتركة في هذا الإطار».
وأكد السيسي علناً دعمه لقوات حفتر في 17 كانون الاول (ديسمبر) الجاري بعد أيام من تلويح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بإرسال قوات تركية إلى ليبيا لدعم حكومة الوفاق الوطني في طرابلس.
وقال السيسي في تصريحات للصحف المصرية الحكومية والخاصة نشرت الثلاثاء «لن نسمح لأحد أن يعتقد أنه يستطيع السيطرة علي ليبيا والسودان ولن نسمح لأحد بالسيطرة عليهما» و«لن نتخلى عن الجيش الوطني الليبي» الذي يقوده حفتر.
وأضاف أنه «أمر في صميم الأمن القومي المصري»، مشيراً إلى أن السودان وليبيا «دول جوار» مباشر لمصر.

فرانس 24/ أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق