رئيسيسياسة عربية

اليمن: ثمانية قتلى في صفوف المتمردين واشتباكات عنيفة في الحديدة

قتل ثمانية من المتمردين اليمنيين الاثنين في غارات شنّتها طائرات تابعة للتحالف العسكري ضد مواقع للحوثيين شمال مدينة الحديدة في غرب اليمن، حسبما أفاد مسؤولان محلّيان وكالة فرانس برس.
وبعد ساعات قليلة من الغارات التي وقعت بعيد منتصف الليل، اندلعت اشتباكات عنيفة بين المتمردين والقوات الحكومية عند الأطراف الشرقية والجنوبية لمدينة الحديدة، هي الاولى منذ إقامة نقاط مراقبة أمنية مشتركة قبل نحو شهر.
وتهدّد أعمال العنف هذه بانهيار الهدنة الهشة في المدينة المطلّة على البحر الاحمر، المنبثقة عن اتفاق تم التوصل إليه في كانون الأول (ديسمبر) الماضي لتحييد الحديدة التي تعتبر شريان الحياة الرئيسي لملايين السكان.
وقال المسؤولان المحليان إن غارات طائرات التحالف التي استهدفت المواقع العسكرية كانت «مفاجئة»، وشملت أيضاً مواقع قرب ميناء الحديدة في جزيرة كمران القريبة.
وأدّت إلى جرح عدد من المتمردين إلى جانب مقتل ثمانية منهم، وفقاً للمسؤولين اللذين فضّلا عدم الكشف عن هويتيهما.
وصباحاً، دارت اشتباكات عنيفة عند الأطراف الجنوبية والشرقية للمدينة الساحلية، استخدم فيها الطرفان المدافع وقذائف الهاون، وفقاً لمراسل فرانس برس في الحديدة.
وقال أحد سكان المنطقة الجنوبية في المدينة لفرانس برس عبر الهاتف «نسمع أصوات المدافع منذ ساعات الصباح الاولى»، مضيفاً «هذه أول اشتباكات من نوعها منذ أسابيع».
وبحسب سكان آخرين، فإنّ طائرات التحالف تحلّق بشكل مستمر في سماء المدينة.
وتدور الحرب في اليمن بين المتمرّدين الحوثيين المدعومين من إيران، والقوات الموالية لحكومة الرئيس المعترف به عبد ربه منصور هادي، منذ 2014.
وتمر عبر ميناء الحديدة التي سيطر عليها المتمردون الحوثيون في 2014، غالبية المواد التجارية والمساعدات الموجهة للسكان في مناطق سيطرة المتمردين.
وفي السويد قبل أقل من عام، توصّلت الحكومة والمتمردون إلى اتفاق لتحييد المدينة عن الصراع، فانسحب المتمردون من الميناء في أيار (مايو) الماضي، قبل أن تعلن الامم المتحدة في 23 تشرين الاول (اكتوبر) الماضي عن إقامة أربع نقاط مشتركة تضم ممثلين عن الاطراف المتحاربة في المدينة، لمراقبة الهدنة.
والمواجهات العنيفة صباح الاثنين هي الاولى منذ إقامة هذه النقاط الأمنية. وقبل إقامة النقاط، خاض الطرفان اشتباكات على فترات متقطّعة وتبادلا الاتهامات بخرق الهدنة.

ا ف ب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق