Life Styleسياحةمتفرقات

الموسم الشتوي يزيد الحركة السياحية في سلطنة عمان

مع انحسار درجات الحرارة في معظم محافظات سلطنة عمان ودخول الموسم الشتوي، يتدفق مئات الآلاف من الزوار خلال هذا الموسم في الفترة من شهر أكتوبر إلى نهاية شهر أبريل قادمين من مختلف دول العالم للاستمتاع بجماليات البيئة العمانية بكل مكوناتها، حيث الجبل والسهل والرمال الشاسعة وسواحلها الممتدة لـــ3165 كيلومترًا، وفي كل هذه المعالم تتكامل جماليات الطبيعة مع المقومات الحضارية والتراثية.
وقال صالح بن علي الخايفي مدير دائرة الترويج والتسويق السياحي بوزارة السياحة: إن الموسم السياحي الشتوي بمثابة المحرك الرئيسي للاستقطاب السياحي والذي تتضاعف فيه الجهود الترويجية من قبل الشركات والمؤسسات السياحية في جميع محافظات السلطنة بهدف الاستعداد لاستقبال السياح لهذا الموسم، وتكثيف الحملات الترويجية للموسم المقبل بما يحقق لهذه الشركات والفنادق والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة كذلك زيادة النمو والسعي إلى استقطاب أعداد أكبر من السياح بما ينعكس على نمو العائدات السياحية لديها.
وأضاف الخايفي: إن الجهود والاستعدادات لهذا الموسم السياحي لا تقتصر على ما تقوم به الفنادق من تقديم العروض الترويجية، وإنما كذلك هناك عمل دؤوب تقوم به الشركات السياحية من أجل زيادة الاستقطاب في عدد السياح والذي عادة ما يتم التحضير له قبل أشهر عدة سواء من خلال الترويج للموسم في الفعاليات والمعارض الدولية أو من خلال تقديم الحزم السياحية المتكاملة بما فيها سياحة المغامرات والتخييم وسياحة الغوص، كما تحرص هذه الشركات والفنادق على المشاركة في حلقات العمل التي تنظمها وزارة السياحة في الأسواق السياحية المستهدفة من قبل السلطنة، موضحًا: إن الشركات السياحية تلعب دورًا محوريًا في نمو القطاع السياحي من خلال ما تقوم به من جهود في جذب السياح والتعاقدات مع نظيراتها من الشركات المتخصصة في تسيير الرحلات السياحية إلى مختلف الوجهات السياحية من العالم.
وبين مدير دائرة الترويج السياحي: ومع ما يمثله هذا الموسم من أهمية للقطاع إلا أن وزارة السياحة تعمل في الجانب الآخر على الترويج للسلطنة كوجهة سياحية لكل المواسم بحكم ما تزخر به من تنوع في اختلاف ظروف الطقس من محافظة إلى أخرى، مما عزز هذا التوجه إلى جعل السلطنة وجهة سياحية على مدار العام وتقليص تأثير انخفاض السياح في موسم الصيف على الحركة السياحية من خلال توجيه السياح لوجهات ذات الطقس المعتدل صيفاً، مع التركيز على الموسم الشتوي بحكم ما يشهده هذا الموسم من طول الفترة وكذلك اعتدال الطقس الجاذب للحركة السياحية في كل ربوع عمان.
أما في جانب الوسائل الترويجية التي تتبعها الوزارة لاستقطاب الحركة السياحية، فقد أشار صالح الخايفي قائلاً: إن الوزارة ووفق الرؤية التي حددتها الاستراتيجية السياحية تقوم بالترويج للسلطنة في كثير من المحافل والفعاليات الدولية وهي جهود تكاملية كل في مجال عمله، فلدى الوزارة 9 مكاتب للتمثيل سياحي وهي تغطي أكثر من 15 سوقًا عالمية وإقليمية في عواصم الدول الأوروبية والآسيوية والسوق الخليجية، إضافة إلى مشاركة السلطنة في المعارض العالمية وتنظيم حلقات العمل والتي تتمثل أهدافها في تنظيم لقاءات واجتماعات بين الشركات السياحية العمانية مع نظيراتها من الشركات العالمية في هذه الأسواق واستعراض البرامج والعروض الترويجية التي تشجع السياح لاختيار السلطنة كوجهة لهم، إضافة إلى تنظيم الوزارة وبشكل سنوي رحلات تعريفية سواء كان ذلك لمتخذي القرار في الشركات السياحية العالمية، أو من خلال استضافة المؤثرين في وسائل التواصل الاجتماعي وكذلك الإعلاميين بهدف نقل ما يرونه تجربة ومعالم طبيعية وتاريخية وثقافية وغيرها من مناطق وعناصر الجذب السياحي بهدف التعريف بها وتشجيع السياح الراغبين في السفر باختيار السلطنة ضمن وجهاتهم السياحية.
كما تطرق الخايفي إلى أن الوزارة وفي طور مواكبتها للعملية الترويجية بما يتناسب مع التوجه القائم في دول العالم المختلفة بتوظيف الترويجي الإلكتروني مع الترويج المتبع بالطرق التقليدية فإن الوزارة قامت منذ عام 2016 بإنشاء موقع إلكتروني متخصص في جانب الترويج السياحي ليكون إضافة ومستقلاً عن الموقع الإلكتروني العام للوزارة، ويتبع هذا الموقع الترويجي وجود حسابات في وسائل التواصل الاجتماعي بلغات الأسواق المستهدفة بما فيها اللغة (الإنكليزية، الألمانية، الفرنسية، الروسية).
ونوه الخايفي: إنه لا بد من التوازن في التعاطي مع قطاع السياحة بحيث لا يفوق حجم الطلب العرض في المنشآت السياحية أو العكس، مؤكدًا أن الوزارة حريصة كل الحرص على التوازن الذي يحافظ على مستوى الجودة في القطاع السياحي.
وبين أن الوزارة تعمل حاليًا على حملة ترويجية خلال الموسم الشتوي تستهدف المجتمع المحلي من المواطنين والمقيمين إلى جانب السياح من الدول الخليجية وسيتم توسيع نطاق الحملة لتشمل الأسواق السياحية الأخرى كالسوق الهندية وبعض الأسواق الأوروبية.
وقال الخايفي: إنَّ حملة الترويج السياحي للموسم الشتوي سيتم تنفيذها إلكترونيا عبر الإعلانات المدفوعة وتصميمها لتراعي احتياجات الفئات كافة من السياح بالشكل الذي يحقق مطالب وتطلعات جميع الأذواق السياحية، حيث سيتم نشر محتوى سياحي يظهر المقومات والبيئات السياحية بالإضافة إلى المعالم التراثية والحضارية والمنتجات الحرفية التقليدية والفعاليات والأنشطة ذات العلاقة بالجوانب السياحية التي تهم الزائر في مختلف منصات التواصل الاجتماعي التابعة للوزارة وحصوصاً حساب «اكتشف عمان». وسوف تركز هذه الحملة الترويجية على مسارات سياحية يسلكها السائح مع الفترة التي يحتاجها للوصول إلى الموقع السياحي، إذ يتم نشر محتوى هذه المسارات بأيام تسبق إجازة نهاية الأسبوع والإجازات الوطنية والاجتماعية والدينية لمساعدة السائح لتحديد وجهته السياحية، وتتضمن هذه المسارات أيضا إرشادات سياحية خاصة بالأمن والسلامة كجزء من توعية الزوار بالجوانب المتعلقة بسلامتهم.
وتقوم الشركات السياحية بعمل حزم وبرامج سياحية للزوار وفق اهتماماتهم السياحية للاطلاع على المعالم السياحية المختلفة في السلطنة من خلال الحجوزات المسبقة والتعاقدات مع الشركات النظيرة في دول العالم.
وقال يوسف بن محمود الرحبي مدير عام الموارد البشرية بمجموعة فنادق إنتركونتيننتال: يشهد القطاع السياحي في السلطنة نمواً كبيراً وتزداد الحركة السياحية في الموسم الشتوي إذ تصل نسبة الأشغال فيه بين 80% إلى 90%، مشيراً إلى أن الموسم الشتوي يعد فرصة للسائح لزيارة جميع المناطق السياحية بسبب اعتدال الطقس.
وأضاف الرحبي: نسعى كمجموعة فنادق إنتركونتيننتال التي تحتوي على 7 فنادق في السلطنة لتقديم خدماتنا بجودة عالية لذلك كانت استعداداتنا متواصلة طوال العام وهناك استعدادات خاصة بالموسم الشتوي تمت مبكرًا في شهر سبتمبر والتي من المؤمل خلال هذا الموسم أن نستقبل أفواجا غفيرة من السياح وأيضا تزداد الفعاليات مما يزيد من نسب الإشغال في الفندق.
وأكد نوفل بن حسن البلوشي مدير شؤون الموظفين بفندق رمادا بشاطئ القرم: إنه في فصل الشتاء تزداد الحركة السياحية بسبب اعتدال الطقس وتزيد معها نسبة الأشغال في الفندق لتصل إلى 70%.
وأضاف البلوشي: إن الاستعدادات للموسم السياحي الشتوي جاءت مبكرة، حيث من المتوقع استقبال أفواج سياحية كثيرة هذا العام، كما أن خدماتنا الفندقية تقدم بجودة عالية ولدينا خدمات أخرى منها اصطحاب السياح لزيارة الأماكن السياحية.
ويقول بدر اليزيدي المالك والمدير التنفيذي لشركة بانوراما حول مساهمة الشركات السياحية في نجاح الموسم السياحي الشتوي: إن الشركات تقوم بوضع الخطط والبرامج المتعلقة بتقديم الخدمات السياحية للسياح بفترة طويلة قبل بدء الموسم السياحي.
وأضاف اليزيدي: إن الشركات السياحية تعمل على توفير الخدمات السياحية للسياح بجودة عالية ترضي جميع الأذواق ومختلف الفئات العمرية، وتوفر الأدوات والأجهزة لتضمن استمتاع الزائر برحلته، كما تقوم الشركات السياحية بعمل رحلات تعرف السياح فيها على أبرز المعالم السياحية في السلطنة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق