رئيسيمفكرة الأسبوع

رينو تبقي غصن رئيساً لمجلس إدارتها وتوكل صلاحياته مؤقتاً إلى تييري بولوريه

أعلنت مجموعة رينو الفرنسية لصناعة السيارات أنّ مجلس إدارتها قرّر مساء الثلاثاء في ختام اجتماع طارئ عقده غداة توقيف السلطات اليابانية رئيس مجلس إدارة المجموعة كارلوس غصن بشبهة التهرّب الضريبي، إبقاء غصن في منصبه وتعيين الرئيس التنفيذي للعمليات تييري بولوريه بصورة مؤقتة نائباً لرئيس مجلس الإدارة يتمتّع «بصلاحيات» الرئيس عينها.
وقالت رينو في بيان إنّ «غصن، الذي هو في حالة عدم استطاعة مؤقّتة، يبقى الرئيس-المدير العام» للمجموعة، وإنّ «مجلس الإدارة عيّن بصورة مؤقّتة تييري بولوريه مديراً عاماً منتدباً، وهو بهذه الصفة سيتولّى الإدارة التنفيذية للمجموعة وسيتمتّع بالتالي بصلاحيات غصن».
وأوضح البيان أنّ مجلس إدارة رينو طلب من مجموعة «نيسان، على أساس مبادئ الشفافية والثقة والاحترام المتبادل المنصوص عليها في «وثيقة التحالف»، أن تسلّمه كلّ المعلومات الموجودة بحوزتها في إطار التحقيقات الداخلية التي أجرتها حول غصن».
وأضاف البيان إنّ مجلس إدارة رينو «غير قادر، في هذه المرحلة، على أخذ قرار بشأن العناصر التي بحوزة نيسان أو السلطات القضائية اليابانية ضد غصن».
وشدّد مجلس إدارة رينو في بيانه على أنّه سيجتمع بصورة دورية برئاسة فيليب لاغاييت «لصون مصالح رينو وتأمين ديمومة التحالف» القائم بين المجموعة الفرنسية ومجموعتي نيسان وميتسوبيشي اليابانيتين.

تمديد الحجز الاحتياطي لكارلوس غصن عشرة أيام
وأفادت وسائل إعلام يابانية الاربعاء أن محكمة طوكيو وافقت على تمديد الحجز الاحتياطي لرئيس مجلس إدارة تحالف رينو-نيسان-ميتسوبيشي كارلوس غصن عشرة أيام إضافية.
وقد أوقف غصن الاثنين في طوكيو بشبهة التهرب الضريبي، وكان أمام المدعين مهلة 48 ساعة لكي يقرروا اما توجيه التهم او الافراج عنه أو طلب تمديد فترة حجزه لمواصلة الاستجواب.
وفي اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس قالت المحكمة أنها لا تتحدث عن مثل هذا النوع من القرارات.
وكارلوس غصن (64 عاماً) الذي كان يعتبر أحد اقوى قادة صناعة السيارات أوقف في طوكيو عند نزوله من طائرته الخاصة، ما أحدث صدمة في اليابان وفرنسا.
واتهمته مجموعة نيسان بالتقليل من حقيقة عائداته في بيانات الضرائب خلال فترة امتدت سنوات عدة وكذلك «سوء سلوك في مسائل عدة».
وأفاد التلفزيون الياباني الرسمي «ان اتش كي» أن نيسان دفعت «أموالاً هائلة» لتزويد غصن بمنازل فخمة في ريو دي جانيرو وبيروت وباريس وامستردام بدون «وجود أي مبرر مشروع يتعلق بالاعمال».
وكانت الحكومتان الفرنسية واليابانية أكدتا الثلاثاء دعمهما للتحالف بين شركتي رينو ونيسان لصناعة السيارات غداة توقيف غصن الذي أثار مخاوف من اهتزاز هذه المجموعة.
كما أعلنت مجموعة رينو الفرنسية لصناعة السيارات أنّ مجلس إدارتها قرّر مساء الثلاثاء في ختام اجتماع طارئ إبقاء غصن في منصبه وتعيين الرئيس التنفيذي للعمليات تييري بولوريه بصورة مؤقتة نائباً لرئيس مجلس الإدارة يتمتّع «بصلاحيات» الرئيس عينها.
 

ا ف ب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق