تقنية-الغدتكنولوجيا

زوكربرغ يطلب الصفح عما تسببه فايسبوك من شقاق يوم الغفران

طالب مؤسس فايسبوك والرئيس التنفيذي للشركة مارك زوكربرغ الصفح عن الأساليب التي تم بها استخدام الموقع لتقسيم الناس في منشور بثه على فيسبوك في نهاية عيد الغفران (يوم كيبور) يوم السبت.

وقال زوكربرغ في منشوره «أطالب الصفح عن الأساليب التي تم بها استخدام موقعي لتقسيم الناس بدلاً من جمع شملهم وسأعمل نحو عمل أفضل».
ولم يشر زوكربرغ لقضايا بعينها في رسالته في الوقت الذي تخضع فيه فايسبوك وشركات تكنولوجيا أخرى لفحص دقيق في تحقيق أميركي حول احتمال تورط روسيا في حملة الانتخابات الرئاسية الأميركية في 2016.
وقال فايسبوك في 6 ايلول (سبتمبر) إنه عثر على عملية يحتمل أن يكون مقرها روسيا أُنفق خلالها 100 ألف دولار أميركي على آلاف الإعلانات للترويج لرسائل سياسية واجتماعية مثيرة للانقسام خلال فترة امتدت لعامين حتى أيار (مايو).
وقال فايسبوك الذي يعد شبكة التواصل الاجتماعي المهيمنة إن 3000 إعلان و470 حساباً وصفحة «زائفين» نشرت وجهات نظر استقطابية حول مواضيع من بينها الهجرة والعرق وحقوق المثليين.

رويترز

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق