رئيسيسياسة عربية

«داعش» يتبنى هجوماً انتحارياً استهدف حفل زفاف في الفلوجة

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف حفل زفاف غرب العاصمة العراقية بغداد، وأسفر عن مقتل 17 شخصاً على الأقل وإصابة آخرين.

وقال التنظيم في بيان إن الهجوم، الذي وقع في بلدة عامرية الفلوجة، استهدف مسؤولين محليين من السنة. ولم يذكر البيان شيئاً عن حفل الزفاف.
وتفيد تقارير بأن ثلاثين شخصاً على الأقل أًصيبوا في التفجير.
وكان شباب من عامرية الفلوجة قد انضموا إلى مسلحين قبليين سنة يقاتلون تنظيم الدولة الإسلامية.
ويعد هذا الهجوم هو الثاني الذي يتبناه تنظيم الدولة في تلك المنطقة، خلال الأيام الأخيرة.
وكان تفجيران انتحاريان قد أسفرا عن مقتل 6 أشخاص على الأقل في مدينة الفلوجة الاثنين الماضي، التي تقع إلى الشمال الغربي من بلدة عامرية الفلوجة.
وأعلن الجيش العراقي في حزيران (يونيو) الماضي عن «تحرير الفلوجة تماماً» من قبضة تنظيم الدولة، وذلك بعد نحو شهر من القتال العنيف.
ويشن الجيش العراقي حالياً عملية عسكرية بدأت قبل نحو شهر تستهدف تحرير مدينة الموصل العراقية من تنظيم الدولة الإسلامية.
لكن الطقس السيىء أجبر القوات العراقية الخميس على وقف تقدمها مؤقتاً.
وقال الجيش العراقي إن ضعف الرؤية يحد من قدرة الطائرات الحربية على توفير الغطاء الجوي.
ويبدي مقاتلو تنظيم الدولة مقاومة عنيفة، مستخدمين قناصة وزرع الألغام الأرضية وتفجير سيارات انتحارية، لكن الجيش العراقي قال إنه سيؤمن المناطق الشرقية من الموصل التي تمكن من دخولها.

بي بي سي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق