رئيسيسياسة عربية

الحوثيون: خطوة غير شرعية في محاولة كسب الشرعية… تشكيل «حكومة انقاذ وطني»

لا يزال الحوثيون ونصيرهم علي عبدالله صالح يستميتون في كسب شرعية تجاه العالم. ولكن جميع هذه الخطوات رغم الدعم الايراني الذي تتلقاها تبقى بلا نتيجة ويبقى الحل الوحيد هو الحوار السياسي البناء ووقف الحرب والكف عن احتلال المدن والقرى.
اخر خطوة قام بها المتمردون الحوثيون هي تشكيلهم حكومة سموها حكومة «انقاذ وطني» مع ان الانقاذ هو في القبول بالقرارات الدولية والحوار الصادق.
فقد اعلن المتمردون الحوثيون الذين يسيطرون على اجزاء من اليمن بما فيها العاصمة صنعاء الثلاثاء تشكيل «حكومة إنقاذ وطني» موازية لحكومة الرئيس المعترف به دولياً عبد ربه منصور هادي الذي يتخذ من كبرى مدن الجنوب عدن مقراً له.
وقال «المجلس السياسي الأعلى» الذي شكله في نهاية تموز (يوليو) الحوثيون وحلفاؤهم من انصار الرئيس السابق علي عبدالله صالح ان الحكومة الجديدة ومقرها صنعاء يرأسها عبدالعزيز بن حبتور وتضم 27 وزيراً بينهم خمس نساء.
وبن حبتور الذي كان محافظاً لعدن الى حين سقوطها لفترة قصيرة في ايدي الحوثيين في آذار (مارس) 2015 هو عضو في المكتب السياسي لحزب المؤتمر الشعبي العام بزعامة صالح.
وبموجب قرار تشكيل الحكومة الجديدة فقد عين ابو بكر القربي، وزير الخارجية السابق والقيادي في حزب المؤتمر الشعبي، وزيرا للخارجية.
اما وزارة الدفاع فعهد بها الحوثيون الى حسين خيران الذي كان يشغل المنصب نفسه في اللجان الثورية التابعة للمتمردين.
ومن شأن تشكيل هذه الحكومة ان يزيد من تعقيدات الازمة اليمنية وان يضيق آفاق الحل السياسي.
وكان اعلان الحوثيين تشكيل «المجلس السياسي الاعلى» في 28 تموز (يوليو) أدى في 6 آب (اغسطس) الى تعليق مفاوضات السلام اليمنية التي رعتها الامم المتحدة في الكويت لمدة ثلاثة اشهر.
واوقع النزاع في اليمن 6700 قتيل وتسبب في نزوح ثلاثة ملايين يمني على الاقل منذ تدخل تحالف عربي دعماً لقوات هادي في آذار (مارس) 2015.

«الاسبوع العربي»/ا ف ب
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق