paid

 

الافتتاحية
أَبعد كل ما جرى هل تأملون بالاصلاح؟

بعد كل الذي جرى هل لا يزال البعض يأملون بالاصلاح ومحاربة الفساد؟ لقد اثبتت الوقائع وما رافقها من احداث مؤلمة، ان الطبقة السياسية التي تمسك بالبلد وتسيطر عليه منذ حوالي النصف قرن، لم تعلمها الايام شيئاً ولم ترق الى مستوى المسؤولية، فكاد هذا البلد يضيع، في زحمة الخلافات والمحاصصات والتمسك بالمصالح الشخصية، بعيداً عن المصلحة العليا. منذ ايام اهتز الجبل قلب لبنان النابض وكادت الحرائق تمتد الى البلد كله. فتأزم الوضع كثيراً، حتى ظهر في وقت من الاوقات انه يمكن ان يخرج عن السيطرة، وتذكر الناس وسط انفلاش السلاح، ايام الحرب الاهلية المشؤومة. الا ان الجيش والقوى الامنية تصدت للفوضى واوقفت الفتنة ومنعتها من الامتداد. فالجيش المؤسسة الوطنية الوحيدة الصامدة في وجه الاعاصير، والتي استطاعت ان تقهر الارهاب وتخرجه من البلد، هي التي تحركت واوقفت ما كان يجري في الجبل. ولان السياسيين ليسوا على قدر المسؤولية تسجل عليهم الملاحظات الاتية: اولاً: الحكومة التي كان يفترض فيها ان تجتمع ليلاً نهاراً لتطويق الحادث الامني واجراء المصالحات واتخاذ التدابير اللازمة لمنع تكرار ما حدث، اختلف وزراؤها في ما بينهم فتعطلت اجتماعات مجلس الوزراء خوفاً من انتقال الفتنة الى داخل الحكومة. هذا التصرف اذهل العالم واكد ان السياسيين غير جديرين بتسلم المسؤوليات. لماذا اختلفوا؟ هل على قضايا تتعلق بمصلحة الوطن؟ بالطبع لا؟ لان همهم كان محصوراً في رعاية مصالحهم ولو على حساب الوطن. فكيف يمكن ان تستمر محاربة الفساد وتستقيم الامور، والمولجون بهذه المهمة لا يتحملون مسؤولياتهم كاملة؟ كان الاجدر بهم بعد حادثة الجبل ان يتداعوا الى اجتماع في مجلس الوزراء لا يخرجون منه الا وقد وضعوا الحلول لكل شيء. ولكن خلافاتهم منعتهم حتى من الاجتماع أهكذا تدار الامور؟ ثانياً: ان السياسيين وبدل ان ينشغلوا بترتيب ما تخرب، لم يجدوا امامهم الا الجيش والقوى الامنية، فشنوا عليهما الحملات المغرضة ليس لانهما قصرا في الدفاع عن الوطن وعن المواطنين، وتثبيت الامن والاستقرار، بل لان تدابيرهما المحقة تعارضت مع مصلحة هؤلاء الذين كان يفترض بهم ان ينحنوا اجلالاً امام الجيش والقوى الامنية. لذلك فاننا ندعو القوى الخيرة، لا القوى السياسية، الى الوقوف جنباً الى جنب مع الجيش والعمل معاً على وأد الفتنة. لان المقامرة بالسلم الاهالي نار تحرق اللاعبين بها. لقد تشارك المثلث الرحمات البطريرك مار نصرالله صفير والزعيم الدرزي وليد جنبلاط اجراء مصالحة وطنية زرعت الطمأنينة في النفوس، وعاد اهالي الجبل الى ارضهم وبيوتهم. فمن هي الجهة التي يضيرها الامر فتحاول خربطة السلم الاهلي في الجبل مع ما هو عليه من خصوصية لا يجوز المساس بها؟ ان السياسية تتبدل وتزول وتتغير من يوم الى يوم، لكن الجبل باق بشموخه وبأهله جميعاً، هناك مسؤولية كبرى على الحكومة تحملها والعمل بموجبها لحماية الجبل وكل لبنان فهل تفعل؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

لبنان استضاف حدثاً رياضياً ادارياً دولياً

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    لبنان استضاف حدثاً رياضياً ادارياً دولياً
    في حدث رياضي اداري دولي هو الاول من نوعه في لبنان على صعيد رياضة المحركات المائية استضاف لبنان اجتماعات الجمعية العمومية للاتحاد الدولي للمحركات المائية وجميع اللجان التابعة للاتحاد. وحضر الجمعية...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

في حدث رياضي اداري دولي هو الاول من نوعه في لبنان على صعيد رياضة المحركات المائية استضاف لبنان اجتماعات الجمعية العمومية للاتحاد الدولي للمحركات المائية وجميع اللجان التابعة للاتحاد.
وحضر الجمعية العمومية رئيس الاتحاد الدولي الايطالي رافاييلو شيوللي واعضاء المكتب التنفيذي ورؤساء ومندوبو 28 دولة من بلجيكا وكندا والصين وكرواتيا واستونيا وفنلندا وفرنسا والمجر وايرلندا ولاتفيا ولبنان وليتوانيا ومالطا وموناكو ومونتينغرو والنروج وبولندا والبرتغال وقطر وروسيا وجنوب افريقيا واسبانيا والسويد وسويسرا وتركيا وايطاليا والمانيا والولايات المتحدة الاميركية.
وكان رئيس الاتحاد اللبناني للمحركات المائية الاميرال ادمون شاغوري قد ترأس اجتماعات دورية للجنة المنظمة ولاعضاء اللجنة الادارية في الاتحاد والمخصصة لانجاح استضافة هذا التجمع الدولي الكبير.
وفي هذا الاطار سبق لآخر جمعية عمومية ان سمت لبنان لاستضافة الاجتماع الكبير نظراً للدور الفاعل الذي يلعبه الاتحاد اللبناني ضمن الأسرة الدولية على جميع الاصعدة ان من حيث المشاركة في البطولات او المشاركة في الاجتماعات الدورية مما جعل الاتحاد الدولي ينتخب شاغوري عضواً ضمن اللجنة العليا الدائمة التي تشرف على جميع اللجان العاملة في الاتحاد الدولي وهو مركز هام جداً.
هذا وأعد الاتحاد اللبناني للمحركات المائية برنامجاً حافلاً للضيوف الدوليين خلال اقامتهم في وطن الأرز منها زيارة الوفود المشاركة في المؤتمر الدولي مقر الاكاديمية التدريبية الدولية في مدينة جونيه والاطلاع على تجهيزاتها وتقنياتها الرياضية الحديثة.
والقى رئيس الاتحاد الدولي للمحركات المائية شيوللي كلمة باسم الوفود نوه فيها بالدور الذي تلعبه الاكاديمية في تدريب الراغبين بقيادة الزوارق الرياضية السريعة.
واختتم المؤتمر بكلمة لرئيس الاتحاد الدولي شيوللي تحدث فيها عن ماهية الجمعية العمومية ومنها انتخاب اربعة اعضاء في المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي حيث جرى انتخاب ممثلي بلجيكا والصين وموناكو والسويد.
كما تم التصديق على تشكيل اللجان العاملة في الاتحاد الدولي وجرى تسمية الصين لاستضافة هذا المؤتمر الدولي العام المقبل.
وفي نصر رياضي للبنان جرى تعيين رئيس الاتحاد اللبناني شاغوري بالاجماع سفيراً للاتحاد الدولي للمحركات المائية في العالم مع كامل الصلاحيات.
واجمع مندوبو الدول على الاشادة بالمؤتمر الـ 91 الذي استضافه لبنان من جميع النواحي التنظيمية والادارية واللوجستية والمقررات الصادرة عنه.
كما اشاد مندوبو الدول بلبنان وبشعبه المضياف مشيرين الى انهم فوجئوا بما رأوه في الربوع اللبنانية وبتوفر الامن فيه وتمنوا ان يتم عقد المزيد من الاجتماعات في وطن الأرز.

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.