paid

 

الافتتاحية
أَبعد كل ما جرى هل تأملون بالاصلاح؟

بعد كل الذي جرى هل لا يزال البعض يأملون بالاصلاح ومحاربة الفساد؟ لقد اثبتت الوقائع وما رافقها من احداث مؤلمة، ان الطبقة السياسية التي تمسك بالبلد وتسيطر عليه منذ حوالي النصف قرن، لم تعلمها الايام شيئاً ولم ترق الى مستوى المسؤولية، فكاد هذا البلد يضيع، في زحمة الخلافات والمحاصصات والتمسك بالمصالح الشخصية، بعيداً عن المصلحة العليا. منذ ايام اهتز الجبل قلب لبنان النابض وكادت الحرائق تمتد الى البلد كله. فتأزم الوضع كثيراً، حتى ظهر في وقت من الاوقات انه يمكن ان يخرج عن السيطرة، وتذكر الناس وسط انفلاش السلاح، ايام الحرب الاهلية المشؤومة. الا ان الجيش والقوى الامنية تصدت للفوضى واوقفت الفتنة ومنعتها من الامتداد. فالجيش المؤسسة الوطنية الوحيدة الصامدة في وجه الاعاصير، والتي استطاعت ان تقهر الارهاب وتخرجه من البلد، هي التي تحركت واوقفت ما كان يجري في الجبل. ولان السياسيين ليسوا على قدر المسؤولية تسجل عليهم الملاحظات الاتية: اولاً: الحكومة التي كان يفترض فيها ان تجتمع ليلاً نهاراً لتطويق الحادث الامني واجراء المصالحات واتخاذ التدابير اللازمة لمنع تكرار ما حدث، اختلف وزراؤها في ما بينهم فتعطلت اجتماعات مجلس الوزراء خوفاً من انتقال الفتنة الى داخل الحكومة. هذا التصرف اذهل العالم واكد ان السياسيين غير جديرين بتسلم المسؤوليات. لماذا اختلفوا؟ هل على قضايا تتعلق بمصلحة الوطن؟ بالطبع لا؟ لان همهم كان محصوراً في رعاية مصالحهم ولو على حساب الوطن. فكيف يمكن ان تستمر محاربة الفساد وتستقيم الامور، والمولجون بهذه المهمة لا يتحملون مسؤولياتهم كاملة؟ كان الاجدر بهم بعد حادثة الجبل ان يتداعوا الى اجتماع في مجلس الوزراء لا يخرجون منه الا وقد وضعوا الحلول لكل شيء. ولكن خلافاتهم منعتهم حتى من الاجتماع أهكذا تدار الامور؟ ثانياً: ان السياسيين وبدل ان ينشغلوا بترتيب ما تخرب، لم يجدوا امامهم الا الجيش والقوى الامنية، فشنوا عليهما الحملات المغرضة ليس لانهما قصرا في الدفاع عن الوطن وعن المواطنين، وتثبيت الامن والاستقرار، بل لان تدابيرهما المحقة تعارضت مع مصلحة هؤلاء الذين كان يفترض بهم ان ينحنوا اجلالاً امام الجيش والقوى الامنية. لذلك فاننا ندعو القوى الخيرة، لا القوى السياسية، الى الوقوف جنباً الى جنب مع الجيش والعمل معاً على وأد الفتنة. لان المقامرة بالسلم الاهالي نار تحرق اللاعبين بها. لقد تشارك المثلث الرحمات البطريرك مار نصرالله صفير والزعيم الدرزي وليد جنبلاط اجراء مصالحة وطنية زرعت الطمأنينة في النفوس، وعاد اهالي الجبل الى ارضهم وبيوتهم. فمن هي الجهة التي يضيرها الامر فتحاول خربطة السلم الاهلي في الجبل مع ما هو عليه من خصوصية لا يجوز المساس بها؟ ان السياسية تتبدل وتزول وتتغير من يوم الى يوم، لكن الجبل باق بشموخه وبأهله جميعاً، هناك مسؤولية كبرى على الحكومة تحملها والعمل بموجبها لحماية الجبل وكل لبنان فهل تفعل؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

دوري الأمم الأوروبية: البرتغال تتوج باللقب بالفوز على هولندا 1-صفر

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    دوري الأمم الأوروبية: البرتغال تتوج باللقب بالفوز على هولندا 1-صفر
    توجت البرتغال بلقب النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم، بفوزها في المباراة النهائية بين جماهيرها على هولندا 1-صفر الأحد على ملعب «دراغاو» في بورتو. وتدين البرتغال بلقبها الكبير الثاني،...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

توجت البرتغال بلقب النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم، بفوزها في المباراة النهائية بين جماهيرها على هولندا 1-صفر الأحد على ملعب «دراغاو» في بورتو.
وتدين البرتغال بلقبها الكبير الثاني، بعد كأس أوروبا 2016، الى مهاجم فالنسيا الإسباني غونسالو غيديش الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 60، لتعوض بلاده الخيبة التي عاشتها عام 2004 على أرضها حين خسرت نهائي كأس أوروبا على يد اليونان.
في المقابل، فشلت هولندا في إحراز لقبها الكبير الثاني، بعد ذلك الذي أحرزته عام 1988 في كأس أوروبا أيضا، لكنها أظهرت بقيادة رونالد كومان الذي كان من لاعبي التشكيلة الفائزة باللقب القاري على حساب الاتحاد السوفياتي (2-صفر)، أنها استعادت مكانتها بين كبار القارة بعد فترة صعبة غابت فيها عن كأس أوروبا 2016 ومونديال روسيا 2018.
وبدأ مدرب البرتغال فرناندو سانتوس اللقاء بإشراك لاعب الوسط الدفاعي دانيلو بيريرا والمهاجم السريع غيديش أساسيين، وذلك على حساب روبن نيفيس والواعد جواو فيليكس (19 عاما) الذي لم يقدم الكثير في مشاركته الأولى مع المنتخب الأربعاء ضد سويسرا في نصف النهائي (3-1).
كما غاب عن المضيف قلب الدفاع المخضرم بيبي لاصابة تعرض لها ضد سويسرا، مانحا بذلك جوزيه فونتي فرصة اللعب بجانب روبن دياز.
ومن الناحية الهولندية، خاض كومان اللقاء بالتشكيلة ذاتها التي تغلبت الخميس على إنكلترا في نصف النهائي (3-1 بعد التمديد)، مبقيا على بطلي دوري أبطال أوروبا مع ليفربول الإنكليزي، جورجينيو فينالدوم وفيرجيل فان دايك في التشكيلة الأساسية رغم الإرهاق الذي يعانيان منه.
ولم يقدم الطرفان الكثير مطلع اللقاء باستثناء مطالبة برناردو سيلفا بركلة جزاء للبرتغال لكن دون أن يلقى آذانا صاغية من الحكم.
وبعد نحو نصف ساعة خلت من أي فرص جدية، هدد البرتغاليون مرمى ياسبر سيليسن بتسديدة بعيدة من برونو فرنانديس أنقذها الحارس الهولندي (30)، ثم حصل اللاعب ذاته على فرصة افتتاح التسجيل بتسديدة من حدود المنطقة لكن محاولته علت العارضة بقليل (38).
وانتظرت هولندا حتى الدقيقة 50 لتسجيل حضورها الهجومي للمرة الأولى إثر خطأ في تمرير الكرة من أصحاب الأرض انفرد على إثرها فينالدوم بالحارس روي باتريسيو وحاول أن يلعب الكرة من فوقه، لكن الأخير تألق وأنقذ الموقف قبل أن يتنبه الجميع الى رفع الحكم المساعد راية التسلل.
واستعاد بعدها رجال سانتوس أفضليتهم وحاصروا مجددا الهولنديين في منطقتهم لكن المنتخب البرتقالي كاد أن يفتتح التسجيل بهدية من جوزيه فونتي الذي حول الكرة بالخطأ نحو مرماه، لكن روي باتريسيو تألق وأنقذ بلاده (56).
وجاء الفرج للمنتخب البرتغالي في الدقيقة 60 عندما مرر برناردو سيلفا الكرة لغيديش إثر هجمة مرتدة سريعة، فسددها من مشارف المنطقة الى يسار سيليسن الذي لمسها بأطراف أصابعه دون أن يمنعها من هز الشباك.
وبعدما اكتفوا معظم فترات اللقاء بالبقاء في منطقتهم، وجد الهولنديون أنفسهم مضطرين الى الهجوم لإدراك التعادل، وكانوا قريبين من تحقيق ذلك عبر رأسية ممفيس ديباي، لكن باتريسيو تألق وصد الكرة على دفعتين (65)، ثم تدخل مجددا في وجه محاولة للبديل دوني فان دي بيك (82).
ونشطت البرتغال في الدقائق الأخيرة من اللقاء وحصلت على أكثر من فرصة لتعزيز تقدمها، لكنها عجزت عن ترجمتها ليكون هدف غيديش الفيصل بين المنتخبين وكافيا لمنح «برتغاليي أوروبا» لقبهم الدولي الثاني.

ا ف ب

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.