paid

 

الافتتاحية
هل هكذا يكون الاصلاح ومحاربة الفساد؟!

بعد عطلة استمرت حوالي العشرة ايام، عادت الحكومة الى العمل حاملة معها الخلافات التي كانت السبب على الدوام في عدم الانتاج. فبرأي المراقبين في الداخل والخارج، فان ما حققته الحكومة منذ تشكيلها حتى اليوم لم يكن على قدر ما هو متوقع، وهو يبعث على التشاؤم. لقد امضت اللجنة الوزارية المكلفة درس خطة الكهرباء اسبوعاً كاملاً، ولم تتمكن من الاتفاق على كل بنودها. ولكي يتستروا على  الفشل قالوا ان الخطة اقرت وبقيت نقاط احيلت الى مجلس الوزراء، والى التصويت اذا اقتضى الامر الى ان تم الاخراج وانقذت الخطة. فان كان عمل الحكومة سيسير على هذا الموال، اي تسوية خلافات عند كل نقطة فالامال ضعيفة بتحقيق اي اصلاح. هل ستنفذ الخطة ويعود التيار الكهربائي 24/24، وننتهي من نغمة التقنين الذي كان قاسياً جداً في معظم الاحيان، ام ان الامور ستبقى تراوح مكانها في ظل عدم الجدية لدى السياسيين في الاصلاح؟ وهل يكون مصير الخطة اشبه بخطتين سبقتاها ولم ينفذ بند واحد منهما، ام انها ستنفذ هذه المرة؟ الشكوك تلف الشعب اللبناني باسره. يتحدثون عن محاربة الفساد وهذه الحملة يجب ان تتسم بالشفافية والشمول والحزم، بحيث لا تنتهي القضية على حساب صغار المرتكبين ويترك الباقون احراراً. فهذا التصرف يسيء الى هيبة الدولة والى القائمين بمحاسبة الفاسدين، فضلاً عن انه يفقد اللبنانيين الامل في الاصلاح. لماذا لم نر حتى الساعة رأساً واحداً كبيراً قيد التحقيق؟ هل نصدق ان الكل نعم كل الكبار منزهون؟ لا نعلم نحن ننتظر نهاية الحملة لنحكم لها او عليها. نسمع كثيراً عن خطط للنهوض الاقتصادي والاصلاحات ومقررات مؤتمر «سيدر» وغيرها، فنأمل الا يبقى الكلام كلاماً. وما يرزع الشكوك في النفوس، هو الخلافات التي تعصف بين الافرقاء السياسيين، وتعطل كل المشاريع، خصوصاً عندما تكون خلافات كيدية لا تهدف الى الاصلاح. المسؤولون يدعون الاوروبيين الى الاستثمار في لبنان بمختلف المجالات، خصوصاً الطاقة والمياه والبنى التحتية والتعليم والصحة، فما هي الحوافز التي يقدمونها لتشجيع المستثمرين؟ هل هو النقص في التيار الكهربائي، الذي يئس اللبنانيون من اصلاحه، رغم كل ما يحكى عن وعود ومشاريع؟ فكم من خطط وضعت وبقيت نائمة في ادراج المعنيين؟ يقولون ان هذه المرة الامور جدية وتختلف، لان الاوضاع ضاغطة ولبنان تحت المجهر. ولكن اسمحوا لنا الا نصدق، الا بعد ان يصبح النور واقعاً. لقد علمتنا التجارب الا نسترسل في التفاؤل. وهل يقدمون بنى تحتية حديثة بدءاً بالطرقات ليكون المستثمرون امنين في لبنان؟ يتحدثون عن تدابير موجعة تتضمنها الموازنة ولن تطاول الطبقة الفقيرة، فنأمل ان يكونوا صادقين هذه المرة على عكس ما جرى في الماضي. لقد ورد ان اجور الوزراء والنواب ستنخفض الى النصف، وهذه خطوة جيدة ومحقة ولكن لكي تصبح كاملة يجب الغاء اجور النواب السابقين نهائياً. لقد انتهى دورهم ورفض الشعب التجديد لهم، فبأي حق يستمرون في قبض رواتب من جيوب الناس مقابل لا عمل لهم؟ لقد حملت الانباء هذا الاسبوع ابواباً لا تحصى ولا تعد، لو جرى اغلاقها لانتظمت المالية العامة. ولكن يبدو ان هذه الابواب عصية على الاغلاق. ومن هنا فانهم يلهون الشعب بامور صغيرة لاخفاء الكبيرة، تماماً كما يحصل في الحرب على الفساد حيث ان الملاحقات تتناول الصغار فقط. ما يرافق اعداد الموازنة الكثير من الشائعات والتكهنات ولذلك فلن نعلق عليها الا بعد ان تتوضح الامور. يتحدثون عن النأي بالنفس وكيف نصدق والمسؤولون منقسمون الى فئتين، الاولى تريد التفلت من كل القيود والسير على هواها مسايرة لقوى خارجية، والثانية تعارض هذا التوجه. ثم هل طبق قرار النأي بالنفس كاملاً ومن قبل الجميع ولو مرة واحدة. فالحكومة حكومات وبعض الوزراء كل يغني على ليلاه وينفذ اوامر مرجعيته لا قرارات الحكومة، ولذلك نرى هؤلاء يتصرفون بمعزل عن قرارات مجلس الوزراء. اهكذا يكون الاصلاح وهل هكذا تستقيم الامور؟ وهل هكذا يكون النأي بالنفس الذي وحده ينقذ لبنان ويبقيه بعيداً عن مشاكل المنطقة؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

باريس سان جرمان يحقق أفضل انطلاقة في بطولة فرنسا بفضل رباعية مبابي

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    باريس سان جرمان يحقق أفضل انطلاقة في بطولة فرنسا بفضل رباعية مبابي
    قاد المهاجم الفرنسي الشاب كيليان مبابي فريقه باريس سان جرمان للفوز على ضيفه ليون بخمسة أهداف دون رد، سجل مبابي أربعة منها، ليحقق الفريق بذلك أفضل انطلاقة في تاريخ الدوري...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

قاد المهاجم الفرنسي الشاب كيليان مبابي فريقه باريس سان جرمان للفوز على ضيفه ليون بخمسة أهداف دون رد، سجل مبابي أربعة منها، ليحقق الفريق بذلك أفضل انطلاقة في تاريخ الدوري الفرنسي. ورفع سان جرمان بهذا الفوز سجله من الانتصارات المتتالية منذ انطلاق الدوري إلى 9 من أصل 9 مباريات، ليتجاوز الرقم السابق الذي كان يتقاسمه مع أولمبيك ليل.

سجل باريس سان جرمان رقماً قياسياً لأفضل انطلاقة موسم في تاريخ الدوري الفرنسي لكرة القدم، بعد فوزه الأحد على ليون بخماسية نظيفة، سجل مهاجمه الشاب كيليان مبابي أربعة منها، وذلك في ختام المرحلة التاسعة التي شهدت استمرار سلسلة هزائم موناكو.
وافتتح نيمار التسجيل من ركلة جزاء بعد مرور 9 دقائق، قبل أن ينجح مبابي في تسجيل السوبر هاتريك على مدى 13 دقيقة منتصف الشوط الثاني (61 و66 و69 و74).
على ملعب «بارك دي برانس»، حقق سان جرمان فوزه التاسع في تسع مباريات منذ مطلع الموسم الحالي بفوزه الصريح على ليون بخماسية نظيفة، لينفرد بالرقم القياسي بعدد الانتصارات المتتالية في مطلع الموسم والذي كان يتقاسمه مع أولمبيك ليل الذي حقق الإنجاز موسم 1936-1937.
وبعد دقائق قليلة من بداية المباراة خسر ليون جهود قائده وصانع ألعابه نبيل فقير لإصابة بالتواء في كاحله وحل بدلاً منه ماكسويل كورنيه.
ثم احتسب الحكم ركلة جزاء لصالح أصحاب الأرض إثر إعاقة حارس ليون البرتغالي أنطوني لوبيش لمبابي داخل المنطقة فانبرى لها النجم البرازيلي نيمار خادعاً الحارس لوبيش محرزاً هدف التقدم لسان جرمان (9) ورافعاً رصيده إلى 8 أهداف في صدارة ترتيب الهدافين، متقدماً بفارق هدف واحد عن مهاجم ليل جوناثان بامبا.
وسدد الهولندي ممفيس ديباي ركلة حرة مباشرة من 30 متراً أبعدها الإيطالي جانلويجي بوفون بأطراف أصابعه (22).
ثم جاءت حادثة طرد مدافع سان جرمان ومنتخب فرنسا بريسنيل كيمبيمبي إثر مخاشنته لتانغي ندومبيلي في الدقيقة 34 بعد اللجوء إلى تقنية المساعدة بالفيديو ليكمل فريقه اللقاء بعشرة لاعبين.
واضطر مدرب سان جرمان الألماني توماس توخل إلى إخراج المهاجم الأوروغوياني إدينسون كافاني وأشرك بدلاً منه المدافع الألماني ثيلو كيهرر لإعادة التوازن إلى دفاع فريقه.
وأضاع المدافع البلجيكي جايسون ديناير فرصة سهلة لإدراك التعادل عندما تابع كرة برأسه من مسافة قريبة والمرمى مشرع أمامه لكنه أخطأ الهدف (43).
وأنقذ قائد سان جرمان البرازيلي تياغو سيلفا مرماه من هدف مؤكد عندما شتت الكرة في اللحظة الأخيرة وحولها إلى ركنية. ثم ارتمى بوفون لإنقاذ تسديدة زاحفة للجزائري الأصل الفرنسي الجنسية حسام عوار في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول.
وحصل لوكا توسار على البطاقة الصفراء الثانية ليطرد في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع من الشوط الأول ويكمل ليون بدوره المباراة بعشرة لاعبين.
وكاد مبابي يضاعف نتيجة سان جرمان في مطلع الشوط الثاني عندما استغل كرة بينية رائعة من نيمار وانفرد بحارس ليون، لكن الأخير كان لمحاولته بالمرصاد (46).
وحاول تياغو سيلفا تشتيت إحدى الكرات ارتطمت برأس كورنيه ثم بأسفل قائم بوفون (52). ومن هجمة مرتدة سريعة أصاب مبابي القائم الأيمن (53)، ومرر نيمار كرة على طبق من ذهب لمبابي لكن الأخير أضاع الفرصة.
وتوغل نيمار داخل المنطقة مراوغاً أكثر من لاعب وارتدت الكرة إلى مبابي الذي سددها زاحفة ارتطمت بالقائم الأيمن ثم الأيسر قبل أن تتهادى داخل الشباك (61). ومن لعبة مشتركة رائعة بين الإيطالي ماركو فيراتي والبرازيلي ماركينيوس أضاف مبابي الهدف الثالث (66). وسرعان ما أضاف هدفه الشخصي الثالث والرابع لفريقه إثر تمريرة جديدة ولا أروع من نيمار فأطلقها قوية في سقف الشباك (69).
واستغل مبابي معمعة داخل منطقة الجزاء ليسجل الهدف الرابع له رافعا رصيده إلى 8 أهداف فلحق بنيمار إلى صدارة الهدافين.
وسدد نيمار ضربة مقصية رائعة فوق العارضة بتمريرة من مبابي (88).

الهزيمة الرابعة على التوالي لموناكو
مني موناكو بخسارة جديدة هي الخامسة له هذا الموسم في تسع مباريات بسقوطه على أرضه أمام رين 1-2.
على ملعب لويس الثاني في الإمارة، تابع موناكو عروضه السيئة هذا الموسم وسقط للمرة الرابعة توالياً أمام رين 1-2 ليقبع في المركز الثامن عشر.
ولم يحقق موناكو الفوز سوى في مباراة واحدة من أصل تسع خاضها مقابل خمس هزائم وثلاثة تعادلات.
وتقدم رين بواسطة دانيال دا سيلفا بعد مرور 14 دقيقة، ثم ازدادت الأمور صعوبة على أصحاب الأرض بطرد مدافعهم الإيطالي أندريا راجي في الدقيقة الأولى من الشوط الثاني.
لكن الهداف الكولومبي راداميل فالكاو أدرك التعادل لموناكو بعدها بثلاث دقائق ليمنح الأمل لفريقه بالخروج بنتيجة إيجابية.
بيد أن حاتم بن عرفة نجح في منح فريقه ثلاث نقاط ثمينة عندما راوغ مدافعاً وسدد بيسراه كرة عجز عن التصدي لها الحارس الكرواتي دانيال سوباسيتش (87).
وصعد مرسيليا مؤقتاً إلى المركز الثالث بفوزه على كاين بهدفين نظيفين سجلهما مهاجمه اليوناني كوستانتينوس ميتروغلو (36) والجناح فلوريان توفان (45).
ولم تكن بداية المدرب الفرنسي البوسني وحيد خليلودزيتش مع فريقه الجديد نانت جيدة لأنه سقط سقوطاً مذلاً أمام مضيفه بوردو بثلاثية نظيفة تناوب على تسجيلها يان كاراموه (5) والغيني فرانسوا كامانو (7 و42 من ركلة جزاء).

فرانس24/ أ ف ب
 

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.