paid

 

الافتتاحية
الخارج مدعوم ولبنان وحده يتيم

كان ينقص الازمة المستفحلة التي تواجه تشكيل الحكومة الجديدة المؤتمر الاقتصادي الذي سينعقد في لبنان يومي 19 و20 الجاري، حتى تصل الاتصالات الى الحائط المسدود. فقد اثار هذا المؤتمر سلسلة عواصف طغت على العقد المتراكمة والتي حالت منذ ثمانية اشهر دون ولادة الحكومة المنشودة. فالبعض رفض دعوة الوفد الليبي، بحجة ان المسؤولين الليبيين لم يتجاوبوا مع اللجنة اللبنانية المكلفة متابعة قضية تغييب الامام موسى الصدر، والبعض الاخر قاتل من اجل تأجيل انعقاد المؤتمر الى ان يتأمن حضور سوريا. وحده لبنان كان يتيماً ولم يجد من يقاتل من اجل مصلحته التي يجب ان تتقدم على كل المصالح الاخرى في الداخل والخارج. وترافق ذلك مع عاصفة مستجدة اتت من الحدود الجنوبية، افتعلها العدو الاسرائيلي بوضعه مكعبات اسمنتية في منطقة متنازع عليها عند الخط الازرق وقد شغلت المسؤولين اللبنانيين واستدعت عقد جلسة طارئة لمجلس الدفاع الاعلى، كما تقرر تقديم شكوى الى مجلس الامن الدولي. واما العاصفة الثالثة المستجدة فقد سببتها العاصفة الطبيعية «نورما» التي كشفت فضائح الفساد في العديد من الادارات الرسمية. وكذلك فعلت العاصفة ميريام. على الصعيد الحكومي ساد جمود واضح وتعطيل كامل دون ان يلوح في الافق اي بارقة امل بالحل. المهم ان هذه العواصف المستجدة كشفت بما لا يقبل الشك، ان العقد التي تعترض الحكومة هي عقد خارجية وتدور حول المحور الاقليمي وليس حول وزير بالزائد او وزير بالناقص، وان ما يجري يراعي مصالح الخارج على حساب المصلحة اللبنانية. هل سأل مثيرو العواصف والمعطلون اين مصلحة لبنان في كل ما يجري، ولماذا كل هذه الغيرة على الغير واللامبالاة ضد الوطن؟ ان ما يجري اليوم يجب ان يحث السياسيين اللبنانيين على تسهيل تشكيل حكومة، تتولى مواجهة كل هذه الاعاصير، فلا يبقى لبنان متروكاً وسط هذا البحر الهائج. لقد اصبح واضحاً ان هناك اراء متعددة عنوانها الوحيد الانقسامات، فكيف يمكن اصلاح هذا الوضع في ظل الخلافات التي تحكم العمل السياسي وتعطل كل شيء؟ ان المشكلة الكبرى والاساسية والتي تفرعت عنها كل هذه العواصف والعقد هي تشكيل الحكومة وقد اصبح شبه مستحيل، اذ كلما فكت عقدة ظهرت عقد جديدة تطرح بوجه التأليف ليتأكد مرة جديدة ارتباط الازمة بالوضع الاقليمي وهو في الاساس معقد جداً. ازاء هذا الوضع المزري والمعيب، تراجعت الاتصالات وتوقف النشاط الذي كان يبذل للوصول الى شاطىء الامان. والسؤال المطروح ماذا يراد من كل هذه العرقلة؟ ولماذا كلما احرزت الجهود المبذولة لتشكيل الحكومة تقدماً تسقط وتعود الامور الى المربع الاول؟ والجواب ليس خافياً على احد. فهناك جهات ترى ان الاوان لم يحن بعد لتبصر الحكومة النور، وان التطورات الاقليمية تحتم البقاء في خانة الانتظار حتى تنجلي الامور، وهناك في الداخل من يدعم هذا الطرح ويعمل له، وهذا ما يعمق الانقسام ويرفع نسبة الفشل السياسي. وسط هذه الغابة من الفوضى العارمة، نسمع اصواتاً تدعو الى تخطي كل العوائق السياسية وغير السياسية، والتوافق على صيغة تكون قادرة على مواجهة التحديات، واجراء الاصلاحات التي اذا لم تنفذ سريعاً فسيفقد لبنان المبالغ التي خصصتها المؤتمرات الدولية له، فهل يأخذ المعنيون بهذا الطرح وهو ربما الحل الاخير، فينقذون لبنان من الضياع بتشكيل حكومة مصغرة من عناصر كفوءة ونظيفة الكف؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

إليسا تكشف عن صراعها مع السرطان مع أحدث أغنية مصورة لها

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    إليسا تكشف عن صراعها مع السرطان مع أحدث أغنية مصورة لها
    فاجأت المغنية اللبنانية إليسا جمهورها بأنها أصيبت بسرطان الثدي وتغلبت عليه في مرحلة سابقة ظلت طي الكتمان طيلة فترة علاجها. ونشرت إليسا تسجيلاً مصوراً ضجت به مواقع التواصل الاجتماعي تظهر فيه...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

فاجأت المغنية اللبنانية إليسا جمهورها بأنها أصيبت بسرطان الثدي وتغلبت عليه في مرحلة سابقة ظلت طي الكتمان طيلة فترة علاجها.
ونشرت إليسا تسجيلاً مصوراً ضجت به مواقع التواصل الاجتماعي تظهر فيه أثناء تلقيها العلاج بالمستشفى مع عبارة مدونة أسفل الشاشة تقرأ «أنت ِمصابة بسرطان الثدي».
وتعلق إليسا في التسجيل أثناء خضوعها لفحص بالأشعة قائلة باللهجة اللبنانية وهي توجه حديثها لمخرجة العمل إنجي جمال «بتعرفي لمن تقولي رح ارجع شوف هالعالم؟ العالم الي بيحبوني؟ في لحظة انو خلص مش رح ارجع كون موجودة بكرا.. بتعرفي شو قلي الدكتور بس قلتلو عم موت من وجعي؟ قلي انتي وحدة مجنونة (حتى الآن) انتي بنت ما استوعبتي انو كان عندك مرض مميت وعايشة حياتك كأنو كان عندك غريب (نزلة برد) وخلصتي منو بيومين ولا حتى ارتحتي».
وبصوت يغلب عليه الوهن أضافت «بعمل راديو (فحص بالأشعة) بروح عالاستديو، برتاح ساعتين وبفوت عالاستديو، مرة بالجمعة تصوير لايف (مباشر)، أوقات ما بتزعلي ع حالك بتزعلي ع الناس بس، أوقات بتزعلي عالناس يلي بتحبيهن عن جد».
وأرفقت إليسا رسالتها المؤثرة هذه بأحدث أغنية مصورة لها بعنوان «كل الي بيحبوني» وأهدتها إلى كل الذين يحبونها.
وعلقت المخرجة إنجي جمال بالقول «حتى إليسا لم تكن تعلم أنني سأضع الرسائل الصوتية بالكليب.. دموع إليسا في الكليب (الأغنية المصورة) كانت حقيقية».
وما أن انتشر التسجيل المصور حتى سارع المغردون على تويتر بتوجيه التحية لها على جرأتها، وانطلقت دعوات إلى حمل الورد الزهري لإليسا في حفلها المقبل ضمن مهرجان أعياد بيروت في العاشر من آب (اغسطس) الجاري.
وكتب الصحفي اللبناني سعيد الحريري على تويتر «فلنحضر معنا وردة من اللون الزهري ولنرفعها عالياً ولنهدها الحب والتضامن احتفالاً بانتصارها على المرض الخبيث».
وكان من بين من تفاعل مع الخبر وعبر عن حبه واحترامه للتجربة التي مرت بها إليسا المغنية اللبنانية نانسي عجرم والمغنية المصرية شيرين عبد الوهاب.

رويترز

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.