paid

 

الافتتاحية
حقاً انه بلد العجائب والغرائب

يتملك اللبنانيين الحزن وهم يتابعون  الاحاديث السياسية التي تبثها شاشات التلفزة، فيصدمون بهذا المستوى المتدني من المفهوم السياسي في البلد، ويتحسرون على ايام مضت يوم كان في لبنان رجال يفقهون معنى السياسة ويتقنون فنها. ففي وقت تعلو اصوات الخبراء الاقتصاديين محذرة من الوضع الاقتصادي الذي وصل الى الخط الاحمر، وتعلو ايضاً اصوات الدبلوماسيين في الخارج محذرة من الاستمرار في هذا النهج السياسي المدمر، يطل بعض السياسيين عبر الشاشات وهم يتلهون بالحصص والاحجام وما تعود عليهم بالمنفعة الخاصة، متجاوزين وضع البلد ومصيره. وبسبب هذا الانحدار في الخطاب السياسي لدى البعض فان الوضع الاقتصادي في ازمة خطيرة، والدين العام بلغ مستويات تنذر بالكارثة، وتثبت الوقائع ما سبق ورددناه في هذه الزاوية ان اقرار سلسلة الرتب والرواتب بلا دراسة معمقة لنتائجها وانعكاساتها على الخزينة وعلى الشعب، كانت جريمة كبرى بحق الاقتصاد اللبناني، مع العلم ان الدولة لم تكسب شيئاً بالمقابل، من الادارات الرسمية التي قبضت خيرات السلسلة فبقيت الاوضاع المهترئة على حالها، فمثلاً هل توقفت الرشوة، وسهلت على المواطنين انجاز معاملاتهم؟ وهل ان انتاج الموظفين انعكس ايجاباً على سير العمل ودعم الاقتصاد؟ على العكس ان الاوضاع في تراجع مستمر. ورائحة الفساد التي طبقت الافاق، جعلت الدول الصديقة تتردد ان لم تقل تحجم عن مد يد العون الى لبنان. منذ مدة طويلة ونحن نسمع عن مكافحة الفساد، فهل تحقق شيء من هذا القبيل؟ وهل اوقف شخص واحد حامت حوله الشبهات، ليدرك المواطن جدية العمل على محاربة الفساد؟ وهل اوقفوا الانفاق المفرط حفاظاً على المال العام وتجنيب الخزينة العجز المتراكم؟ انهم لا يريدون، لان المكاسب في الوضع الحالي افضل لدى البعض، فهل يتدارك المعنيون الامر قبل فوات الاوان؟ والشعب يدفع يومياً الثمن، ثمن تقاعس السياسيين وخلافاتهم القاتلة. ومرة جديدة نعود الى ملف الكهرباء، والقرارات التي صدرت بخصوص التأمين الذي فرضت وزارة الاقتصاد على المواطنين دفعه لاصحاب المولدات، وكذلك الزامهم بتغطية نفقات تركيب العدادات، فهل هكذا تساعد الدولة الناس ام انها تحملهم اعباء فوق اعباء. فالمبالغ العائدة من التأمينات لاصحاب المولدات تشكل مبلغاً كبيراً لهم فائدته المصرفية تسد ما يمكن ان يخسروه من العدادات فضلاً عن ان الوزارة رضخت لاصحاب المولدات وعدلت ثمن الكيلووات بما يتناسب واطماعهم، فهل هذا معقول؟ يضاف الى ذلك ان هذا الاهتمام بتشريع المولدات وتركيب العدادات، يؤشر الى ان الدولة لم تعد مستعجلة لتأمين التيار الكهربائي، او انها تريد تلزيمه للقطاع الخاص، فهل هذا المقصود من كل هذه الحركة. هذا قليل من كثير نقوله عن الكهرباء، فماذا عن المياه؟ انها الطامة الكبرى وقد بدأت الازمة تطل على المواطنين منذ منتصف الصيف الى ان اصبحت اليوم مستفحلة، فهناك مناطق كثيرة لا تصل اليها المياه، وان وصلت فبالقطارة، بحيث لا تغني ولا تسد نقصاً. واينما تجولت في المناطق تطالعك الصهاريج التي تحل محل الدولة وتؤمن المياه الى المنازل. فكيف يستطيع اصحابها تأمين المياه ساعة يطلب منها، فيما الدولة عاجزة عن ذلك؟ الا يخجل المسؤولون من هذا الوضع غير المألوف، والذي بات حديث الناس، مع العلم ان لبنان هو بلد المياه والينابيع الغزيرة؟ فاين تذهب هذه المياه؟ ولماذا تهدر فلا تجمع لسد حاجة الناس؟ لم تبق ضريبة الا وفرضت على المواطنين، فلماذا لا تنفق الاموال على مشاريع تعود بالفائدة عليهم، بدل ان تدفع اجوراً ومخصصات خيالية للسياسيين العاملين حالياً والسابقين. حقاً انه بلد العجائب والغرائب.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

مونديال 2018: أغويرو ضمن التشكيلة الأولية للارجنتين رغم الاصابة

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    مونديال 2018: أغويرو ضمن التشكيلة الأولية للارجنتين رغم الاصابة
    خلت التشكيلة الأولية التي أعلنها مدرب الأرجنتين خورخي سامباولي لنهائيات كأس العالم في كرة القدم روسيا 2018 من المفاجآت، وقد ضمت هداف مانشستر سيتي الانكليزي سيرخيو أغويورو الذي يتعافى من...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

خلت التشكيلة الأولية التي أعلنها مدرب الأرجنتين خورخي سامباولي لنهائيات كأس العالم في كرة القدم روسيا 2018 من المفاجآت، وقد ضمت هداف مانشستر سيتي الانكليزي سيرخيو أغويورو الذي يتعافى من إصابة أنهت موسمه مع ناديه.
وشارك اغويورو للمرة الأخيرة مع سيتي في الشوط الثاني من مباراة إياب ربع نهائي دوري الأبطال ضد ليفربول (1-2) في 10 نيسان (أبريل) الماضي، قبل أن ينتهي موسمه بسبب اصابة عانى منها منذ آذار (مارس).
وعلى رغم تفاؤل مدرب سيتي الاسباني جوسيب غوارديولا الذي قاد الـ «سيتيزينس» الى لقب الدوري الممتاز هذا الموسم، بحظوظ اغويرو بأن يكون مع منتخب بلاده في مونديال روسيا الذي ينطلق في 14 حزيران (يونيو)، بدا طبيب الاتحاد الأرجنتيني هوميرو داغوستينو أكثر حذراً بهذا الشأن.
وقال داغوستينو الشهر الماضي لقناة أرجنتينية «لن يكون (أغويرو) 100% بكامل لياقته البدنية في ظل الوقت القليل المتوفر له للتحضر لكأس العالم».
وتلعب الأرجنتين أولى مبارياتها في 16 حزيران (يونيو) ضد ايسلندا ضمن المجموعة الرابعة التي تضم كرواتيا ونيجيريا.
وقد ضمت تشكيلة سامباولي ايضا نجمي يوفنتوس وانتر ميلان الإيطاليين باولو ديبالا وماورو ايكاردي.
وكشف سامباولي في مؤتمر صحافي عقده الإثنين في ايزيزا بالقرب من بوينوس ايرس، أنه سيعلن عن التشكيلة النهائية المكونة من 23 لاعبا في 21 أيار (مايو) الحالي.
والى جانب النجوم التقليديين، وعلى رأسهم ليونيل ميسي (برشلونة الإسباني) وانخل دي ماريا (باريس سان جرمان الفرنسي)، ضمت التشكيلة المخضرم خافيير ماسشيرانو على رغم انتقاله من برشلونة الى الدوري الصيني، والنجم الواعد في سان جرمان جيوفاني لو سيلسو (22 عاماً).
وفي المقابل، غاب المخضرم كارلوس تيفيز الذي يواصل عروضه المتواضعة رغم عودته من الصين والتحاقه ببوكا جونيورز.

وهنا التشكيلة الأولية:
- لحراسة المرمى: سيرخيو روميرو (مانشستر يونايتد الإنكليزي)، ناهويل غوزمان (تيغريس المكسيكي)، ويلي كاباييرو (تشلسي الإنكليزي)، فرانكو أرماني (ريفر بلايت).
- للدفاع: راميرو فونيس موري (ايفرتون الإنكليزي)، ماركوس روخو (مانشستر يونايتد الإنكليزي)، نيكولاس أوتامندي (مانشستر سيتي)، غابريال مركادو (اشبيلية الاسباني)، فيديريكو فازيو (روما الايطالي)، نيكولاس تاغلافيكو (اياكس امستردام الهولندي)، ادواردو سالفيو (بنفيكا البرتغالي)، ماركوس اكونيا (سبورتينغ البرتغالي)، كريستيان انسالدي (تورينو الايطالي)، خافيير ماسشيرانو (هيبي فورتشون الصيني)، جيرمان بيتسيلا (فيورنتينا الايطالي).
- للوسط: لوكاس بيليا (ميلان الايطالي)، ايفر بانيغا وغيدو بيتزارو (اشبيلية الاسباني)، لينادرو باريديس (زينيت سان بطرسبورغ الروسي)، انخل دي ماريا وجيوفاني لو سيلسو (باريس سان جرمان الفرنسي)، انزو بيريز (ريفر بلايت)، مانويل لانزيني (وست هام يونايتد الانكليزي)، بابلو بيريز وكريستيان بافون (بوكا جونيورز)، ماكسيميليانو ميزا (انديبندينتي)، ريكاردو سنتوريون (راسينغ)، رودريغو باتاليا (سبورتينغ البرتغالي).
- للهجوم: ليونيل ميسي (برشلونة الإسباني)، سيرخيو أغويرو (مانشستر سيتي)، غونزالو هيغواين وباولو ديبالا (يوفنتوس الإيطالي)، ماورو ايكاردي (انتر ميلان الايطالي)، دييغو بيروتي (روما الإيطالي).

ا ف ب

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.