paid

 

الافتتاحية
هنيئاً للبنان بسياسييه

عبارات كثيرة باتت مألوفة لكثرة تردادها هذه الايام، ولكنها لا تمثل الحقيقة، بل مطامع رجال السياسة في ظل غياب المسؤولية الوطنية. هذه العبارات مثل: «لن نتنازل عن حقنا»، «اننا نتمسك بحصتنا»، «هذه الوزارة او تلك هي لنا ولن نتنازل عنها» الى اخر المعزوفة، التي يبتكرها رجال السياسة، وهم يطلون علينا في كل يوم بشعار جديد، يجسد مواقفهم ومدى تحملهم المسؤولية وتعلقهم بالمصلحة الوطنية العامة، التي يجب ان تعلو فوق كل شيء، لانه لو ضاع الوطن لسقطوا كلهم، وعندها لا يعود ينفع الندم. في كل يوم تعليقات وتكهنات واراء، تعكس مدى التناقض القائم في الاوساط السياسية. فكل طرف من الاطراف المتصارعة يغني على ليلاه، ويفلسف الامور ليس كما هي، وكما يجب ان تكون، بل وفق اهوائه ورغباته، بحيث تؤمن له مصلحته ولو على حساب الصالح العام. من هنا يبرز السؤال الاهم: هل وصلنا الى الحائط المسدود في قضية تشكيل الحكومة؟ والجواب بسيط وهو عالق بين شد الحبال الذي يمارسه السياسيون. فلو تنازل كل طرف، فعلاً لا قولاً كما هو حاصل، لحلت العقد وتشكلت الحكومة. ولكن احداً ليس مستعداً للتراجع عن موقفه. اذاً العلة في السياسيين وليست في مكان آخر. يقولون ان هناك تدخلات من الخارج تعرقل تشكيل الحكومة. اما نحن فنقول لهم ان العقد داخلية محض والسياسيون سببها. فلو فرضنا ان هناك عقداً خارجية، هل كان للخارج قدرة على التدخل لو كان السياسيون اللبنانيون حريصين على لبنان وعلى مصلحته ومصلحة اهله؟ فالداخل وحده يملك مفاتيح اللعبة السياسية، وهو اذا اراد يمكنه ان يقفل كل الابواب بوجه اي تدخل خارجي. فلا يوجد قوة تستطيع ان تدخل المنزل اذا كان صاحب الدار غير راغب بادخوله. ولكن من اين نأتي بسياسيين يكون الوطن اولويتهم، فيقطعون الطريق امام الدخيل الخارجي، الذي يعمل دائماً على استخدامنا لتحقيق مآربه. لقد اظهرت المواقف والتصريحات ان الاولوية عند بعض السياسيين هي للخارج ولمصالحه، واما المصلحة اللبنانية عندهم، اذا ما وجدت، فتأتي في الدرجة الثانية. ان بعض الخارج الذي نتهمه بالتدخل اثبتت الوقائع والمؤتمرات التي عقدت من اجل دعم لبنان، انه ارأف بنا من انفسنا. وهو يسعى جاهداً للحفاظ على هذا البلد وقد امن له الحماية الكاملة طوال الفترة الاخيرة، فبقى بعيداً عن النار التي تلف المنطقة، وكل ذلك بفضل سياسة النأي بالنفس. فلماذا نسمع اليوم نغمات وصراخاً هدفهما التفلت من سياسة النأي للالتحاق بسياسة المحاور واتخاذ موقف منحاز خدمة لمصالحه؟ الكل يقولون انهم قدموا تنازلات، فلتتفضل كل كتلة او جهة معينة فتصدر بياناً بتنازلاتها، لان اللبنانيين لا يرون سوى تصلب وتمترس وراء مواقف شخصية لا علاقة لها بالخير العام. ان مفاوضات التشكيل تثبت يوماً بعد يوم، كم ان سياسيينا عاجزون عن اعتبار مصلحة الوطن فوق المصالح كلها، وان المكاسب السياسية تسقط كلها امام انهيار الاقتصاد والحياة المعيشية. هل فكروا بمصير المليارات التي خصصتها المؤتمرات للنهوض بالاقتصاد الذي دخل دائرة الخطر، بشهادة جميع الخبراء والمعنيين؟ هل فكروا بالشعب الذي يئن كالطير المذبوح من الالم؟ لقد امطروه بالضرائب على امل ان يحققوا الاصلاح ويكافحوا الفساد المستشري، فافرغوا جيوبه ونغصوا حياته ولم يحصل على اي شيء منهم. باختصار ان التفاهم على الصعيد الداخلي بات مستحيلاً في ظل هذه الاصطفافات العمودية وعملية تشكيل الحكومة دخلت في غيبوبة. ولم يعد هناك من يستطيع ان يعيد تصويب الامور. فهل المقصود جر الخارج الى التدخل وعقد مؤتمر على غرار مؤتمر الدوحة سابقاً، يتم فيه وضع اسس جديدة تبصر الحكومة العتيدة النور على اساسها؟ هل بتنا قصّاراً الى هذا الحد؟ على كل حال اذا لم تتدخل قوة خارجية فاعلة ومقبولة من جميع الاطراف، تتولى اعادة السياسيين الى رشدهم، فان الحكومة الجديدة ستبقى متعثرة، وقد تلزمها فترة طويلة لتبصر النور. فهنيئاً للبنان بسياسييه.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

مهرجان كان : السينما تنتصر للـ «ممنوعين» بناهي وسيريبرينيكوف

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    مهرجان كان : السينما تنتصر للـ «ممنوعين» بناهي وسيريبرينيكوف
    عرض في مهرجان كان 2018 فيلم «ثلاثة وجوه» للإيراني جعفر بناهي وفيلم «الصيف» للروسي كيريل سيريبرينيكوف. تقديم الفيلمين يشكل تحديا بحد ذاته، فبناهي ممنوع من السفر والتصوير في بلاده في...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

عرض في مهرجان كان 2018 فيلم «ثلاثة وجوه» للإيراني جعفر بناهي وفيلم «الصيف» للروسي كيريل سيريبرينيكوف. تقديم الفيلمين يشكل تحديا بحد ذاته، فبناهي ممنوع من السفر والتصوير في بلاده في حين يخضع زميله الروسي للإقامة الجبرية في موسكو، لكن مادتيهما تضمنتا أيضاً الانعتاق عينه.

لم يتمكن المخرج المسرحي والسينمائي الروسي كيريل سيريبرينيكوف الخاضع للإقامة الجبرية في موسكو منذ الصيف الماضي إثر اتهامه باختلاس أموال عامة، من حضور مهرجان كان حيث يشارك فيلمه «الصيف» في السباق على السعفة الذهبية، ورغم الدعوة الرسمية التي تلقاها.
وتهمة اختلاس الأموال مسيّسة بحسب كثيرين، نظراً إلى الرسائل المناوئة للسلطات الروسية المبطنة في أعمال سيريبرينيكوف. وكان منتج «الصيف» قد أشاد باختيار هذا العمل للمشاركة في المسابقة الرسمية، واصفاً القرار بـ «النصر للسينما الروسية».
وقال المنتج الروسي إيلياس ستيوارت خلال المؤتمر الصحفي بعد العرض الأول في كان «قال لنا (المندوب العام لمهرجان كان) تيري فريمو إن وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان بعث برسالة لبوتين (الرئيس الروسي) لتشجيعه على السماح لسيريبرينيكوف بالذهاب لكان، فرد بوتين بأن القضاء الروسي مستقل».
وعند وصولهم إلى البساط الأحمر لحضور العرض العالمي الأول لـ «الصيف» في مهرجان كان 2018، رفع طاقم الفيلم لافتة كبيرة تحمل اسم المخرج «كيريل سيريبرينيكوف» احتجاجاً على «احتجازه» في روسيا، وليرافقهم المخرج روحياً في لحظة الشهرة. ورفع طاقم الفريق شارة النصر، وكذلك رئيس المهرجان بيار لسكور والمندوب العام تيري فريمو.
ويروي «صيف» قصة انتشار موسيقى الروك بين شباب روسيا والاتحاد السوفياتي في أواخر سبعينيات القرن الماضي تحت حكم الستاليني ليونيد برينجيف. فيحمل الفيلم آمال جيل يبحث عن التغيير قبل بدء مرحلة البريسترويكا، واختار سيريبرينيكوف لهذه الرحلة الموسيقية وجهين شهيرين للروك في تلك الفترة وهما فيكتور ستوي ومايك ناومنكو.
تبدأ الأحداث في لينينغراد في صيف العام 1980، يتجمع بعض الأصدقاء في غابة مشمسة ويتوسطهم مايك ناوكو بغيتاره ليغني توقه للحرية. ولا يعلم هؤلاء الشباب بعد أنهم بفضل مجموعة «كينو» الموسيقية والمغني فيكتور ستوي صاحب الكاريزما المشعة، باتوا على وشك تسجيد أحلامهم وتغيير تاريخ الروك في الاتحاد السوفياتي.
وقال المندوب العام للمهرجان تيري فريمو «في الجهة الأخرى من الستار الحديدي كانوا مثلما كنا نحن هنا مشغوفين بمغني الروك. فيبحث الفيلم إمكانيات التغيير التي يمكن أن تدخلها الموسيقى حتى على نظام ستاليني». ونوه فريمو بالميزة «الزيتية» للصورة وهي بالأبيض والأسود، كما سلط الضوء على ولع سيريبرينيكوف باستخدام الكتابة على الشاشة.
بعد سنتين على فيلم «التلميذ» الذي عرض في قسم «نظرة ما» في مهرجان كان، وتضمن نقداً لاذعاً للتطرف الديني، اتخذ سيريبرينيكوف منهجا أكثر خفة ليروي انبثاق هذه الحركة الموسيقية مع الأسطورة فيكتور ستوي وكذلك مايك ناومنكو. وحظي الروك البديل السوفياتي بشعبية كبيرة في صفوف الشباب لرفضه القيود الثقافية والإيديولوجية. وعرف في بداية الثمانينيات بداية صاعدة في حين كان نظام بريجنيف يتجه نحو الأفول.
وابتعد السينمائي الروسي عن السيرة الذاتية لشخصيات ليروي قصة عشق بين ثلاثة أشخاص، مايك وفيكتور وناتاشا، وحب للحياة في بلاد كثيرة القيود. أكد سيريبرينيكوف أنه تمسك بنقل نفس الحرية الذي طبع تلك الفترة من تاريخ الاتحاد السوفياتي التي تنازعتها آمال الشباب وأجواء سياسة القمع.
انقطع تصوير فيلم «الصيف» وهو في مراحله الأخيرة، في آب (أغسطس) 2017 بعد اعتقال المخرج ووضعه قيد الإقامة الجبرية في موسكو. فصور الفريق المشاهد الناقصة في سان بطرسبورغ اعتماداً على مذكرة كتبها سيريبرينيكوف خلال التحضيرات. ثم تولى المخرج المونتاج وحده في مكان إقامته. يوقع سيريبرينيكوف فيلماً مليئاً بالموسيقى والحب والحياة في قلب فترة حساسة طبعت طياتها تاريخ بلاده.

وجوه السينما الإيرانية
من جهته لم يأت أيضاً الإيراني بناهي الحائز سنة 1995 جائزة الكاميرا الذهبية التي تكرم أول عمل طويل للمخرج في هذا المهرجان العريق، إلى كان فهو ممنوع من السفر أو التصوير في بلاده بعد دعمه لاحتجاجات 2009. وقد اعتقلته السلطات في سجن إيوين عندما دعي للانضمام إلى لجنة تحكيم المهرجان سنة 2010. وهي المرة الأولى التي يشارك فيها بناهي في المسابقة الرسمية، بفيلمه «ثلاثة وجوه».
وسبق لبناهي أن أحرز جائزة الدب الذهبي في مهرجان برلين السينمائي عام 2015 عن فيلم «تاكسي» الذي صور خلسة في طهران. وفي رسالة مفتوحة نشرها بعد تلقيه دعوة من مهرجان كان، قال بناهي إن هذه الخطوة تدل على أن السينما المستقلة الإيرانية تستمر في ديناميكية فعالة رغم «التهديدات الكثيرة».
قال بناهي «هذه السنة وللمرة الأولى في تاريخ السينما الإيرانية، يشارك فيلمان لمخرجين إيرانيين في المسابقة الرئيسية لمهرجان كان. هذا مؤشر إلى أن السينمائية الإيرانية حية وحيوية» إذ يشاركه في هذا السباق أيضاً مواطنه المخرج أصغر فرهادي مع فيلمه «الجميع يعلم» الذي افتتح النسخة الـ 71 للمهرجان.
وإن كان فرهادي قد أرسى ديكوراته في قرية إسبانية، فإن بناهي لا يتردد في الذهاب بحكايته إلى قرية إيرانية نائية قرب الحدود التركية، في لوحة تشابه المنمنمات الفارسية فهي تزخر بالشخصيات وتتداخل فيها الحكايات.
فيلم فرهادي ضحكة ساخرة في وجه الرقابة، وهو على غرار «تاكسي» يكسر قيود التصوير فيستقل بناهي بنفسه الذي اعتاد الظهور في أفلامه، سيارة رباعية الدفع، ترافقه في رحلته ممثلة (تتقمص دور ممثلة !)... الكل يلعب دوره الحقيقي في الفيلم، أو في الحياة. أين الرواية من الواقع؟
يفضح بناهي بأناقة لا تضاهى ووضعيات عبثية وكلام غير محكي، ما يعيشه الفنانون في بلاده. تتلقى السيدة جعفري وهي ممثلة مسلسلات معروفة في إيران، فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر انتحار الفتاة «مارزية». قبل أن تضع حداً لحياتها، تشرح مارزية في رسالتها المسجلة أنها نجحت في مناظرة التمثيل للمدرسة العليا بطهران، لكن عائلتها تمنعها من الاستمرار في هذه المسيرة.
تحت وقع الصدمة، تهرع السيدة جعفري برفقة المخرج بناهي في محاولة يائسة لاكتشاف ما وراء هذا التسجيل الذي يبدو مفبركا. يصل الثنائي إلى قرية مارزية، حيث الناس البسطاء وروعة المشاهد اليومية والطبيعة. على وقع الأعراس والأعياد وحفلات الختان، يدخل «المنقذان» بإحساس بالذنب والمسؤولية، البيوت والمقاهي، بحثا عن الممثلة الشابة التي «أخرجت» هذا السيناريو لتجلب اهتمامهما وتجد حلا للخروج من بؤرة الممنوعات التي تحرمها من تحقيق أحلامها.
إخراج وسط الإخراج، وسيناريو داخل السيناريو، في «ثلاثة وجوه» ينتصر بناهي للنساء، فيخرجن من المغامرة مرفوعات الرأس، السيدة جعفري وكأنها تسلم المشعل للجيل الجديد، جيل مارزية. أما «الوجه الثالث» فهو ذلك الذي لا نراه، أشباح الماضي الذي طمسه الانغلاق في إيران، وجه «شهرزاد»، وهي ممثلة وراقصة كانت في ذروة الشهرة قبل الثورة الإسلامية، ثم أفل نجمها وأبعدت عن القرية. المجتمع الإيراني ينبذ فنانيه... فيعيد لهم بناهي كرامتهم.
تحاول إحدى الشخصيات في الفيلم أن ترسل شيئاً مع بناهي إلى ممثل يتعامل معه ويعيش في الخارج «السيد بناهي لا يمكن أن يسافر»… هكذا كان «ثلاثة وجوه» أنشودة تحد وحرية. وكان المخرج المعارض قد أضاف في رسالته «لكن هذا لا يروق بوضوح لأولئك الراغبين في موت السينما المستقلة في إيران تحت أي حجة».
وأكد بناهي في رسالته «الضغط سيتواصل، غير أن السينما المستقلة ستحاول الحفاظ على استقلاليتها مع أصوات جديدة». كما سبق أن عرض المهرجان أعمالاً للمخرج الإيراني محمد رسولوف الذي يمنع عليه السفر من بلده، كما بناهي.
وتبقى ذكرى المخرج الكردي الأصل يلمظ غوني مطبوعة في الأذهان، إذ فاز عام 1982 بالسعفة الذهبية عن فيلمه «الطريق» الذي تولى إخراجه من خلف قضبان السجن في تركيا.

ا ف ب

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.