paid

 

الافتتاحية
اللبنانيون مظلومون… فمن هو الظالم؟

تصرف روسيا في سوريا فيه الكثير الكثير من الظلم للشعب السوري. دخلت روسيا الحرب بحجة محاربة الارهاب وحماية سوريا من الفصائل الارهابية المسلحة، فاذا بها تتحول الى قاتل للشعب السوري. دخلت بلاد الشام لتوقف القتال، فاذا بها تتحول الى طرف عنيف في قيادة المعارك. قدم لها الشعب السوري كل الفرص التي كانت تتمناها وتحلم بها منذ عهد القياصرة. فاقامت القواعد العسكرية، وادخلت الاساطيل الى المياه الدافئة، وهو حلم قديم جداً. فماذا قدمت له لقاء ذلك؟ان ما قامت به روسيا مقابل ذلك هو صب جام غضبها على الشعب السوري فقصفت مستشفياته ومدارسه وملاجئه، وامطرته بوابل من الحمم والقذائف فقتلت النساء والاطفال بحجة الدفاع عنهم ضد الارهابيين، فكان عدد المدنيين الذين سقطوا بالقصف الروسي، اكبر بكثير من عدد الارهابيين. وكل ذلك من اجل حماية مصالحها، في ذلك البلد. ويستغرب المراقبون لماذا كل هذا الحقد على الشعب السوري؟ هل صحيح انه للدفاع عن النظام؟ بالتأكيد لا ولكن المصالح الروسية هي فوق كل اعتبار.نعم الشعب السوري مظلوم، ولكن الشعب اللبناني ايضاً مظلوم وبقدر كبير، ليس من قبل الاجنبي والغريب، بل من سياسييه الذين لا هم لهم سوى خدمة مصالحهم وحمايتها، ولو على حساب مصلحة البلد واهله. لقد قدم الشعب لهم كل ما لديه، حتى فرغت جيوبه، ولامس حافة الفقر، ومع ذلك هم مستمرون في جلده. فقبل ايام فرضوا على المؤسسات والشركات واصحاب المهن الحرة ضرائب جديدة، وكأن لائحة الضرائب التي قصفوا بها اللبنانيين قبل اشهر لم تكف بعد، متجاوزين الوضع الاقتصادي المتردي والشلل القاتل الذي يصيب جميع القطاعات. ولما علت الضجة عادوا عن هذه الضريبة الا انهم لم يلغوها بل ارجأوا تنفيذها.لم ينس اللبنانيون بعد موجة الضرائب، وكيف ينسون، وقد حولت قسماً كبيراً منهم الى فقراء ومعدمين. تلك الضرائب التي دمرت الناس ادخلت الى خزينة الدولة المليارات فاين هي هذه الاموال؟ فالمشاريع جامدة ومتوقفة، والكهرباء غير مؤمنة والمياه مقطوعة والنفايات مكدسة كالجبال ولا اصلاحات. فاين تحط اموال الضرائب؟ واين تنفق؟ مع العلم ان الدين العام ارتفع بشكل خطر. ولماذا حتى الساعة لم يجدوا حلولاً لازمة التربية؟ فالسنة الدراسية خلال ايام او ساعات، وقد بدأ المعلمون بمعاقبة الطلاب واهاليهم قبل ان تبدأ الدراسة. فهم يهددون باستئناف الاضرابات، هل لدى الحكومة خطة لمعالجة هذا الوضع؟ بالطبع لا.ونتيجة حتمية لسوء التخطيط ومواجهة كل الاحتمالات تتعرض البلاد في كل يوم الى فضيحة جديدة يندى لها الجبين، وتحتل العناوين الاولى في كبريات الصحف العالمية وشبكات التلفزة. فلبنان الذي طالما احتل في السابق، وقبل وصول هذه الطبقة السياسية، لقب سويسرا الشرق، ها هو اليوم يتحول الى بلد الفضائح المعيبة. فما ان امطرت السماء شتوتها الاولى، حتى جرفت السيول معها انهاراً من النفابات، احتلت صورها وسائل الاعلام الاوروبية والعالمية، مع تعليقات تسيء الى البلد، وتقضي على السياحة فيه، مع ان الاساءة يجب ان توجه الى السياسيين الذين حالت خلافاتهم وعدم كفاءتهم دون حل ازمة النفايات، التي تجرجر منذ سنوات طويلة.الفضيحة الثانية التي غطت على الاولى والتي وجهت لطمة قوية جداً الى السياحة في لبنان، كانت هذه المرة في مطار بيروت، حيث احتجز المسافرون لساعات طويلة، وتعطلت رحلاتهم وتبدلت مواعيدها، بسبب اخطاء لا يصدق احد انه يمكن ان تحصل بهذا الشكل في بلد حضاري متمدن. فتعرض لبنان للتنديد، كما تلقى انذارات دولية، مع ان التنديد يجب ان يوجه الى المسؤولين وبالتحديد الى المسؤولين عن الفضيحة. فهل بهذه التصرفات يمكن ان نروج للسياحة في لبنان؟اسئلة كثيرة دارت حول الاعطال التي طرأت على جهاز تخزين البيانات، هل يتوصل التحقيق الى كشف الملابسات وتحديد المسؤوليات، ام ان القضية ستلفلف كغيرها الكثير من القضايا، فيفلت المسؤول عن الفضائح من العقاب؟كل ذلك جرى ولم يؤثر في السياسيين، فيبادروا الى تسهيل تشكيل الحكومة التي باتت اكثر من ملحة في هذه الظروف الاقتصادية العصيبة التي يجتازها لبنان، ابعد كل هذا هل يمكن ان نثق بهؤلاء السياسيين؟ وهل نلوم اهل البلد الذين يتهافتون الى السفارات للحصول على تأشيرة الى اي مكان في العالم هرباً من هذا الوضع الذي لم يعد يطاق؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

المتحف الوطني العماني... رسالة ثقافية وانسانية ترسخ القيم العمانية

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    المتحف الوطني العماني... رسالة ثقافية وانسانية ترسخ القيم العمانية
    يعد المتحف الوطني في السلطنة مشروعاً حيوياً يهدف إلى تحقيق رسالة ثقافية وإنسانية من خلال الارتقاء بالوعي العام وترسيخ القيم العُمانية النبيلة وتفعيل انتماء المواطن والمقيم والزائر للسلطنة وتاريخها وتراثها...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

يعد المتحف الوطني في السلطنة مشروعاً حيوياً يهدف إلى تحقيق رسالة ثقافية وإنسانية من خلال الارتقاء بالوعي العام وترسيخ القيم العُمانية النبيلة وتفعيل انتماء المواطن والمقيم والزائر للسلطنة وتاريخها وتراثها وثقافتها، وتنمية قدراتهم الإبداعية والفكرية، وتتجلى رؤيته في تقديم القيادة للصناعة المتحفية وبما يحقق النقلة النوعية المنشودة لهذا القطاع.

وقد حصل المتحف الوطني مؤخراً على الجائزة الأولى عن فئة أفضل مشروع عام للمؤثرات الضوئية ضمن  جوائز الشرق الأوسط لعام 2017، وتعد هذه الجائزة من أبرز الجوائز العالمية في مجال المؤثرات الضوئية، وسبق أن حصل المتحف على ثلاث جوائز أخرى منذ افتتاحه لعموم الزوار بتاريخ (30 تموز/يوليو 2016)، وهي: جائزة التصميم في حفل «ترانسفورم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا»، حيث فاز مشروع الهوية البصرية للمتحف بالجائزة الفضية لأفضل استخدام (للخط)، والجائزة البرونزية لأفضل هوية بصرية، وذلك ضمن قطاع الخدمات العامة بمنطقتي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والمركز الأول في جائزة الرؤية الاقتصادية كأفضل المشاريع الحكومية في دورة الجائزة السادسة لعام 2017.
وتطمح السلطنة من خلال هذا المتحف إلى تبوؤ مكانتها المرموقة في مجال الصناعة المتحفية ومواكبة التطورات الفنية والتقنية في قطاع المتاحف باعتماد أفضل المعايير والتقنيات المتبعة في مجال الإدارة المتحفية.
وقد أنشىء المتحف الوطني بموجب المرسوم السلطاني رقم (2013/62) الصادر بتاريخ (16 من محرم 1435هـ) الموافق (20 من تشرين الثاني/نوفمبر 2013) وبذلك أصبحت له الشخصية الاعتبارية، بما يتوافق والتجارب والمعايير العالمية المتعارف عليها في تصنيف المتاحف العريقة.
وأوضح جمال بن حسن الموسوي مدير المتحف الوطني «أن  المتحف الوطني يضم أول مركز للتعليم المتحفي في السلطنة  مجهزاً وفق أعلى المقاييس الدولية، ومرافق للحفظ والصون الوقائي صُممت وفق معايير المجلس الدولي للمتاحف، كما أنه من أوائل المباني العامة في السلطنة التي تضم تسهيلات متقدمة لذوي الإعاقة ومنهم المكفوفون وذوو الإعاقة الجسدية، من خلال توظيف رموز لغة (بريل) بالعربية وتوظيف العرض المكشوف حتى يمكن التفاعل مع المقتنيات بشكل حسي مباشر، وهو أول متحف في الشرق الأوسط يقوم بتوظيف رموز (بريل) العربية في سياق التفسير المتحفي، ومنظومة المخازن المفتوحة حيث يستطيع الزائر أن يشاهد ويعايش المراحل التي تمر بها التحف الأثرية من جرد وتوثيق وفحص مبدئي وحفظ وصون وصولاً إلى مرحلة حفظها بالشكل المؤقت في المخازن المفتوحة».
وأضاف في حديث لوكالة الأنباء العمانية أن المشروع الوطني يهدف أيضاً إلى المحافظة على مكنونات التراث الثقافي العماني من خلال دعم الابحاث والدراسات العلمية والتاريخية والخطط للحفظ والصون الوقائي إضافة إلى التعليم والتواصل المجتمعي الذي يتحقق من خلال مركز التعليم الذي يقدم الخدمات التعليمية المتميزة لجميع الزوار من مختلف الفئات العمرية خصوصاً الأطفال والطلاب من خلال تقديم خدمات الزوار المتميزة، مشيراً إلى أنه تم حتى اليوم ومنذ كانون الثاني (يناير) من هذا العام حفظ وصون أكثر من 384 لقى (قطع أثرية) متحفية، وتنظيم أكثر من 325 برنامجاً من قبل مركز التعلم حيث وصل عدد المستفيدين منها إلى أكثر من (11) ألف شخص.
وقال مدير المتحف الوطني  إن المتحف يضم عدداً من القاعات التي تحوي تفاصيل متنوعة حيث تعرض قاعة الأرض والإنسان - وهي مخصصة لأرض عُمان وشعبها – وهي كيف أن جغرافية الأمكنة والموارد المتوفرة قد شكلت العديد من الثقافات، وذلك على المستويين المحلي والوطني، كما تركز هذه القاعة أيضًا على أهمية الموارد المائية في السلطنة وما تفرضه حياة الصحراء على سكانها، إضافة إلى ثراء الواحات، وعزلة الجبال، كما يعرض في هذه القاعة الأزياء التقليدية والحلي، وكذلك الأسلحة المستخدمة في المناسبات الرسمية وبعض الصناعات الحرفية التي تلبي الحاجات الأساسية للبقاء إضافة إلى كونها من الأولويات الفردية والجماعية التي تعكس مظاهر الزينة والهوية والتعابير الدينية.
وبين الموسوي أن قاعة التاريخ البحري تروي من خلال معروضاتها العلاقة الوطيدة بالبحر، فمع سواحل السلطنة المترامية الأطراف يبقى التاريخ العُماني تاريخاً بحرياً بامتياز إذ أبحر الصيادون لقرون مضت على طول هذه السواحل بحثاً عن لقمة العيش، وارتحل التجار العُمانيون حاملين بضائعهم عبر البحار والمحيطات منذ الألفية الثالثة قبل الميلاد، وفي العصر الإسلامي كان العُمانيون جزءاً من شبكة تجارية واسعة النطاق ضمن ما بات يعرف بطريق الحرير البحري.
وتتناول قاعة السلاح الأبعاد الحضارية والثقافية للسلاح التقليدي في عُمان منذ عصور ما قبل التأريخ وحتى بدايات القرن (14هـ/20م) كما تستعرض تطور تقنيات تصنيعها نتيجة الاحتكاك بالعالم الخارجي، حيث تنقسم القاعة إلى قسمين هما: قسم الأسلحة التقليدية ويتضمن السيوف والرماح والفؤوس والسهام والخناجر العُمانية وقسم أخر يعنى بالأسلحة النارية بجميع أنواعها.
وتسلط قاعة المنجز الحضاري الضوء على جوانب من التراث المعماري المحلي منذ الألف الثالثة قبل الميلاد (حضارة مجان) وحتى الوقت الحاضر أي ما يشمل مسيرة خمسة آلاف عام وتحتوي قاعة المنجز الحضاري على ستة أقسام وهي  القسم الأول ويتناول موقع قلعة بهلا وواحتها وهو أول موقع في عُمان تدرجه منظمة (اليونسكو) ضمن قائمة التراث العالمي عام 1987، أما القسم الثاني فيصف أهم العواصم السياسية التاريخية، مثل: صحار والرستاق ونزوى ومسقط أما القسم الثالث، فهو يتناول عدداً من القلاع والحصون العُمانية المتميزة بأنماطها المعمارية، وخصوصيتها التاريخية، والقسم الرابع يتناول القصور الريفية والبيوت المحصنة، أما القسم الخامس فيوضح أنماط البيوت السكنية التقليدية في محافظات السلطنة، والقسم السادس يتناول الأبعاد الجمالية للعمارة التقليدية في عمان.
ويقول الموسوي أن قاعة الأفلاج تتناول منظومة الأفلاج العُمانية إذ لا يزال يوجد حوالي (3،000) فلج حي (قيد الاستعمال) في ربوع السلطنة، أما قاعة العملات فتضم نقوداً وعملات معدنية وورقية كانت تستخدم في عمان على مدى عدد من القرون التاريخية السابقة.
كما يضم المتحف عدداً من القاعات الأخرى وهي قاعة الحقب الزمنية
وقاعات ما قبل التأريخ والعصور القديمة التي تضم ركن بات والخط والعين وركن أرض اللبان إضافة إلى قاعة عظمة الإسلام وعمان والعالم وقاعة عصر النهضة، وأخيراً قاعة التراث غير المادي حيث خصص المتحف الوطني قاعة خاصة لاستعراض مفردات من التراث غير المادي في عُمان لما له من أهمية مميزة، وهذه القاعة مدعمة بتقنيات سمعية وبصرية لإيصال هذا التراث للزوار. كما توجد  فضاءات مفتوحة تسمح للشعراء ورواة القصص والموسيقيين بالتفاعل مع الزوار، من خلال تقديم الأمسيات والعروض المختلفة وفق برنامج زمني يضعه المتحف. ومن  المواضيع الأساسية التي تتناولها القاعة رقصة «البرعة»، وهي رقصة تقليدية تشتهر بها محافظة ظفار، وتعد أول أثر من التراث غير المادي العُماني يتم تسجيله من قبل منظمة (اليونسكو)، وتتضمن المعروضات الأخرى الآلات الموسيقية التقليدية، والأنماط الموسيقية التقليدية، وموسيقى العوادين، والمطبخ العُماني، ومكانة الإبل والخيل في عُمان.
الجدير بالذكر أنه تم في العام 2004 اختيار موقع المشروع بحيث يكون مقابل قصر العلم العامر وفي ظلال قلعتي الجلالي والميراني وخارج أسوار مسقط القديمة ليضفي بعداً رمزياً ودلالة معنوية.
وقد روعي عند إعداد قصة السرد المتحفي التوفيق بين السياقين الزماني والمكاني وهو أحدث توجه فلسفي يؤطر لسياق قصة السرد المتحفي المتبع حالياً بخلاف التوجه التقليدي، إما أن يكون توجهاً زمانياً من الأقدم للأحدث أو من الأحدث فالأقدم، حيث يعمل التوجه الجديد على إيجاد قيمة معنوية وفكرية مضافة للزائر، وستفتح آفاق جديدة لقراءة مدلولات التراث الثقافي العماني وفق آلية لم يعهدها سابقاً.
ويضم المتحف أول قاعة للعرض السينمائي بتقنية العرض فائقة الدقة /UHD/ ويجري العمل على إنتاج عرض مرئي فني التوجه خاص للمتحف مدته 12 دقيقة، يتناول أبرز المحطات التاريخية للإنسان العماني بطريقة مبتكرة.
ويبلغ عدد المفردات والتحف الأثرية التي تحويها قاعات العرض الثابت بالمتحف، حوالي (6000) مفردة، تتوزع بين التحف الأثرية والصناعات الحرفية والمخطوطات والوثائق والمراسلات والمطبوعات القديمة والطوابع البريدية ومجسمات  فائقة الدقة للسفن والمراكب وأدوات الملاحة البحرية والاسلحة التقليدية والمجسمات المتحفية فائقة الدقة للقلاع والحصون والمباني التاريخية واللقى المتصلة بالعمارة والآلات والأدوات والمعدات الزراعية، وما يتصل بالأفلاج والنقود والعملات الورقية والمعدنية والخزف والأثاث والفنون التطبيقية والصور الفوتوغرافية والفنون التشكيلية والآلات والأدوات الموسيقية، إضافة إلى مفردات التراث غير المادي، وهي ما يتصل بالطعام والشراب والشعر والقصص والرقص والغناء الشعبي، إضافة إلى التسجيلات المرئية والصوتية والمكونات التفاعلية الرقمية.
تجدر الإشارة إلى أن أغلب هذه المقتنيات كانت محفوظة لدى وزارة التراث والثقافة، وبعضها لم يتم عرضه والبعض الآخر تم تملكه من خلال الاقتناء، ويقصد به الشراء أو الاهداء او الإعارة او من خلال التكليف، ويقصد به تكليف الحرفيين البارعين لعمل التحف أو مفردة خصيصاً للمتحف الوطني.
وأضاف الموسوي أن ما يميز المتحف عن مشاريع متحفية اقليمية مماثلة أن جذوره راسخة في عمق التاريخ العماني وتنبع من تراب هذا البلد، فهو مختص بتناول مكنونات التراث الثقافي العُماني عبر العصور، إذ إن المعروضات إما انها عمانية المنشأ أو ذات صلة بعُمان، وخلال الفترة من 2010 الى 2014 شهد المتحف دعوة 30 خبيرا وباحثا من داخل وخارج السلطنة، وتمت الاستعانة بـ 21 بعثة أثرية لإعداد وتطوير مكنونات قصة السرد المتحفي.
وقد شهد المتحف خلال الفترة الماضية ابتعاث عدد من الموظفين للتدريب والتأهيل المهني خارج السلطنة، واستضافة دورات تخصصية في مجال العمل المتحفي من قبل مؤسسات عالمية، مثل متحف (الإرميتاج) من روسيا الاتحادية، ومتاحف (تيت) من المملكة المتحدة، ومتاحف (سميثسونيان) من الولايات المتحدة الأميركية ومؤسسة (كالوست غولبيكان) من جمهورية البرتغال.

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.