paid

 

الافتتاحية
هل يشمل الحل التخلي عن مبدأ «غالب ومغلوب»؟

حدث كبير شهده لبنان هذا الاسبوع وامتدت شظاياه الى الدول العربية والصديقة، تمثل في تقديم رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري استقالته من رئاسة الحكومة في خطوة مفاجئة اربكت السياسيين والاوساط الشعبية. وادلى الحريري ببيان معلل شرح فيه اسباب الاستقالة، محملاً المسؤولية الكاملة لايران وحزب الله، مؤكداً ان امراً واقعاً فرض على الحكومة وعلى اللبنانيين استوجب اللجوء الى هذه الاستقالة. الخطوة كانت مفاجئة باعتبار ان مواقف الحريري لم تنبىء بانه كان عازماً على التنحي، ولكن من تتبع الاحداث السياسية منذ تشكيل هذه الحكومة وحتى اليوم، وخصوصاً في الاشهر الاخيرة، كان يتوقع مثل هذه الاستقالة، سواء اتت من الرئيس الحريري ام من وزراء في الحكومة. هذه الحكومة تشكلت استناداً الى تسوية انهت الفراغ الرئاسي في لبنان، والذي امتد الى اكثر من سنتين ونصف السنة، فانتخب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية وكلف الرئيس الحريري بتشكيل الحكومة، فقامت على مبدأ توافق عليه الجميع وباركته القوى الاقليمية والدولية وهو النأي بالنفس عن كل حروب المنطقة، فأمن الاستقرار للبنان ليبقى بعيداً عن النيران المشتعلة في العالم العربي. وفي الاشهر الاولى سارت الامور بحد ادنى من التوافق، اذ كانت الحكومة تطرح على طاولة مجلس الوزراء القضايا المتعلقة بمصلحة البلد، والتي فيها منفعة للمواطنين، وكانت تستبعد المواضيع الخلافية حفاظاً على استقرار البلد. الا ان الرئيس الحريري كان غير مرتاح لسير الامور، اذ بدأ يلمس منذ اللحظة الاولى ان هناك ضغوطاً تمارس على الحكومة، وكان بعض الوزراء يتصرفون على اساس ان خطهم السياسي هو الذي انتصر، فكانوا يعملون بوحي هذا «الانتصار» المزعوم، فبدت الحكومة وكأن فيها غالباً ومغلوباً. الا ان الرئيس الحريري كان يحاول جاهداً لملمة الامور، حفاظاً على التضامن الحكومي والوحدة بين اللبنانيين. ومرت الحكومة بمحطات كان الكثيرون يعتقدون بان الاستقالة اصبحت واردة، الا ان الرئيس الحريري كان يتجاوز هذه الخلافات، ويحافظ على الحد الادنى من ماء وجه الحكومة. وهو الذي قدم الكثير الكثير من اجل مصلحة البلد، ولكنه لم يقابل بالمثل. بقي الوضع على هذه الحال حتى الاشهر الاخيرة عندما انطلقت الدعوات من الفريق الذي يعتبر نفسه منتصراً، بفتح حوار مع النظام السوري، خلافاً لقرار الجامعة العربية، وللبيان الوزاري ولاتفاق النأي بالنفس. ولم يكتف بعض الوزراء بهذه الدعوات، بل قاموا فعلاً بزيارات الى سوريا، واصروا على القول ان زياراتهم رسمية، وانهم يمثلون الحكومة، خلافاً لقرار مجلس الوزراء بالتزام الحياد والحفاظ على التضامن، ومنع لبنان من الخروج من الصف العربي والجنوح باتجاهات اخرى. وهنا كان الكثيرون ينتظرون خطوة ما من الرئيس الحريري، تضع حداً لهذا الوضع الشاذ الذي ينسف التسوية، التي قامت الحكومة على اساسها. الا انه استوعب الامر ولملم الموضوع، وبقيت الحكومة تعمل وان باجواء غير مريحة. وكان لافتاً ان فريق الممانعة كان يتصرف على اساس انه المنتصر وان الكلمة الاخيرة له. وزاد الطين بلة لقاء وزير الخارجية جبران باسيل، وزير خارجية سوريا وليد المعلم، دون التشاور مع رئيس الحكومة. ثم جاءت معركة فجر الجرود، وعلى الرغم من الانجازات الكبرى التي حققها الجيش اللبناني، صدرت الاوامر بوقف القتال والتفاوض مع ارهابيي داعش. وبالطبع لم تكن الحكومة هي من اصدر الامر، ولم تكن هي المفاوض، وخرج الارهابيون بحماية حزبية - سورية ونقلوا الى سوريا بحافلات مبردة، هم الذين اغتالوا عدداً من شهداء الجيش اللبناني. وبدل سوقهم الى المحاكم، خرجوا مع عائلاتهم دون التعرض لهم. ثم جاءت التشكيلات القضائية وبدت بعض القوى من خلالها انها مهمشة، بما فيها تيار المستقبل، تيار الرئيس الحريري، الى اخر المعزوفة التي لن نسترسل اكثر من تعدادها، فراكمت هذه التصرفات الامور حتى احرجت الرئيس الحريري فاخرجته. ومن هنا القول ان الاستقالة لم تكن مفاجئة بالمعنى الحقيقي، لا بل كانت متوقعة. ولكن ماذا بعد؟ يقول العارفون ببواطن الامور انه من الصعب على اي شخصية سنية مرموقة لها وزنها وتمثيلها، ان تقبل بتلقف كرة نار الاستقالة وتغامر بتشكيل حكومة جديدة، وان تعيين شخصية لا تمثل، سيقود الى ما هو ادهى. باختصار اننا نعيش ازمة وطنية ولا ندري كيفية الخروج منها. فنأمل ان تسود الحكمة وتتم تسوية الامور بما فيه مصلحة لبنان واللبنانيين. حمى الله هذا البلد وحمى اهله.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

تيلور سويفت تدلي بشهادتها... «تعرضت لتحرش متعمد ومروع»

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    تيلور سويفت تدلي بشهادتها... «تعرضت لتحرش متعمد ومروع»
    قالت المغنية الأميركية تيلور سويفت أثناء إدلائها بشهادتها أنها تعرضت لتحرش «متعمد ومطول للغاية» من منسق أغاني من كولورادو بدا وكأنه كان ثملاً أثناء جلسة تصوير قبل أربعة أعوام.   وكانت سويفت...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

قالت المغنية الأميركية تيلور سويفت أثناء إدلائها بشهادتها أنها تعرضت لتحرش «متعمد ومطول للغاية» من منسق أغاني من كولورادو بدا وكأنه كان ثملاً أثناء جلسة تصوير قبل أربعة أعوام.
 
وكانت سويفت (27 عاماً) تدلي بشهادتها للمرة الأولى أمام هيئة محلفين بمحكمة جزائية تنظر اتهامها لديفيد مولر بأنه دس يده تحت ثوبها وأمسك بمؤخرتها العارية قبل احدى الحفلات في 2013. ويقول مولر في المقابل إنه اتهم ظلماً وفصل من عمله نتيجة لذلك.
وتحدثت سويفت إحدى أشهر المغنيات في أميركا بثقة وهي تصف الواقعة بينما كان يستجوبها غابرييل مكفارلاند محامي مولر قائلة «موكلك أمسك بمؤخرتي» مرات عدة ووصفت الفعل بأنه «ماكر وخبيث».
وقالت «كان حتماً يتحسس، ولفترة طويلة، كان متعمداً».
وأضافت «شعرت به وهو يتحسس مؤخرتي تحت تنورتي».
وذكرت أن ذلك حدث بينما كانت تلتقط صورة مع مولر وصديقته.
وأدلى مولر (55 عاماً) بشهادته يوم الثلاثاء وقال فيها إنه ربما حدث احتكاك دون عمد بسويفت جعله يمس ذراعها أو جذعها لكنه نفى أي تصرف غير لائق. وعندما سئل إن كان تحسس مؤخرة سويفت أجاب «لا لم أفعل».
وأمضت سويفت ساعة على منصة الشهود الخميس وقالت إن مولر وصديقته اللذين كانا معها في الصورة «احتسيا بضعة كؤوس من الكوكتيل».
وعندما سألها مكفارلاند لماذا لم يتدخل حارسها عندما تحرش بها «هذا الرجل الضخم الثمل» أجابت «لم يتوقع أحد أن يحدث ذلك... لم يحدث ذلك من قبل. كان أمراً مروعاً وصادماً».
وعندما سألها إن كانت ربما أخطأت في هوية الرجل ردت قائلة «كان يمسك بمؤخرتي. أنا متيقنة من أنه هو».
وعندما سئلت لماذا لم تبلغ فريقها ولا الأمن بالحادث على الفور قالت إنها كانت تنتظر حينها المزيد من جمهورها و«لم ترغب في إفساد الحفل».
وسألت عن رد فعلها عندما علمت أن مولر فصل من عمله فقالت «لم أكن أريد أن أراه مرة أخرى. والآن ها نحن بعد سنوات ويلقون باللوم علي بسبب الأحداث المؤسفة في حياته».
وأقام مولر الدعوى قائلاً إن سويفت اختلقت الأمر وضغطت على راديو (كيه.واي.جي.أو-إف.إم) لفصله من وظيفته التي يبلغ راتبها 150 ألف دولار سنوياً. وردت سويفت بدعوى مضادة بتهمة الاعتداء والتحرش وطلبت تعويضاً رمزياً قيمته دولار واحد. وتقول إن مندوبيها أبلغوا إدارة الراديو بالواقعة لكنها لم تطالب قط بفصل مولر.
ويسعى الرجل لاسترداد راتبه منذ فصله من عمله وتبرئة ساحته وقد أبلغ المحكمة في وقت سابق أن من المهين اتهامه بارتكاب «أمر محتقر كهذا».
ووقف على منصة الشهود يوم الخميس روبرت كول مدير المحطة الإذاعية الذي فصل مولر بعد يومين من الحادث المزعوم.
وقال كول إن مندوب سويفت لمحطات الراديو فرانك بيل أبلغه أن طاقم سويفت «يشعر بغضب... وإحباط كبيرين» لما حدث وإنه يدرس كل الخيارات ومنها إبلاغ الشرطة.
وأضاف كول إنه يعرف بيل منذ سنوات عديدة وليس لديه ما يدعوه لعدم تصديقه.
وتابع يقول في شهادته إن مولر أنكر في بداية حديثه معه أنه لمس سويفت على الإطلاق مضيفاً أنه عندما عرضت عليه الصورة محل الخلاف قال له «حسناً إن كان حدث فقد حدث دون قصد».
وقال كول إنه فصل مولر بسبب تضارب رواياته عن الحادث ولأن الصورة تبين أن يد مولر «لم تكن في المكان المفترض أن تكون فيه».
ووفقاً لبيانات مجلة فوربس فإن سويفت التي يتابعها 85 مليون شخص على تويتر و102 مليون على انستغرام، حصلت على 170 مليون دولار في 12 شهراً انتهت في حزيران (يونيو).

رويترز

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.