paid

 

الافتتاحية
لا تنتظروا التغيير ممن هم اصل المشكلة

الوقت يمر سريعاً، والوضع الداخلي ينهار بسرعة اكبر، والاتصالات المكثفة لتشكيل حكومة وطنية تعالج مشاكل البلد والناس تراوح مكانها. ذلك ان الكتل النيابية متمسكة بمطالبها وغير مستعدة للتنازل عن اي منها، اما مصلحة الوطن والمواطنين فليست من الاولويات عندهم. الاشمئزاز من هذا الوضع لم يعد يقتصر على الشعب، بل وايضاً كبار المسؤولين. فرئيس مجلس النواب نبيه بري يرى ان ما بلغته الامور غير مبرر وان البلد يسير على حافة الكارثة، والوضع الاقتصادي يزداد سوءاً وهو اشبه بقنبلة موقوتة ان لم يتم تداركها سريعاً سيسقط. الى متى المراوحة في هذه الحالة المزرية؟ العلم عند الله وحده في ظل طبقة سياسية لا تبالي، وهي ماضية في طريق غير مقبول. الرئيس بري قال انه سيدعو المجلس النيابي الى جلسة عامة لمناقشة الوضع الناجم عن عدم القدرة على تشكيل الحكومة. انها خطوة صحيحة ولكنها ليست كذلك مع الطبقة السياسية التي هي نفسها اوجدت المشكلة وغير مستعدة للتنازل عنها. فهل من المعقول ان يصدر عنها ما يمكن ان يعالج الوضع؟ طبعاً الرئيس بري فكر بكل ذلك ويعلم الحقيقة، ولكنه يحاول ونحن نقول له لا تجرب مع سياسيين خبرهم اللبنانيون منذ عقود طويلة ولم يعودوا ينتظرون شيئاً منهم، لانهم اعجز من ان يقدموا لناخبيهم ما يجرونه منهم. يقول احد الدبلوماسيين العرب لا يمكن ان ننتظر التغيير من اناس قابعين في مراكزهم ولا يتزحزحون عنها. فالتغيير يبدأ بتغيير الاشخاص وهذا ما هو متعذر في لبنان، لان الطبقة السياسية هي التي تسن قوانين الانتخابات وهي التي تصيغها وفق مصلحتها، ولذلك فان التغيير مستحيل. قد يقال ان في المجلس الجديد نواباً جدداً، ولكن يجب الا ينخدع احد. لان النائب الجديد اتٍ من كتلة هي عينها كانت وراء النائب الراحل، اي ان النهج سيبقى عينه والمرجع ذاته فاي تغيير او اصلاح يمكن ان ننتظره؟ ويقول الرئيس بري يجب اعتماد الكفاءة في التوظيف ونحن نسأل وماذا نعمل بحشد من الازلام والمحاسيب ادخلوا عشوائياً في جميع دوائر الدولة بحيث باتت تعاني من التخمة، وهؤلاء عامل نزف مهم واضافي للخزينة التي افرغها السياسيون اصلاً، وبعد ذلك يتحدثون عن الازمة الاقتصادية؟ ماذا فعلنا لتداركها وما هي التدابير التي اتخذت للمعالجة؟ لقد اقروا سلسلة رتب ورواتب انهكت الخزينة ولسنوات طويلة وافرغت جيوب المواطنين من اخر قرش، فعلى اي شيء حصلوا في المقابل؟ هل استقام العمل الاداري وهل اصبح الموظفون يسهلون معاملات المواطنين؟ الاجابة معروفة ويعرفها اصغر مواطن لبناني. الوضع خطير اقتصادياً ومعيشياً وسياسياً، وهو يمس مباشرة حياة الناس اليومية. من هنا ضرورة اتخاذ خطوات سريعة لانقاذ البلاد من الانهيار وعدم السماح باهتزاز كيان الدولة. وكل ذلك يتطلب تشكيل حكومة سريعة. فطالما ان السياسيين يعرقلون فلماذا لا يعمد الرئيس المكلف الى اقصائهم جميعاً وتشكيل حكومة تكنوقراط تتولى معالجة الاوضاع وليبق السياسيون غارقين في مصالحهم وخلافاتهم واطماعهم التي لا حد لها؟


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

فرق الانقاذ تبحث عن ضحايا في منطقة الزلزال في الصين

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    فرق الانقاذ تبحث عن ضحايا في منطقة الزلزال في الصين
    كثفت الصين الخميس جهودها في المنطقة الجبلية التي ضربها زلزال أوقع 20 قتيلاً ومئات الجرحى وأرسلت مساعدات غذائية وعناصر إلى المنطقة الواقعة في مقاطعة سيتشوان فيما تواصل فرق الانقاذ عمليات...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

كثفت الصين الخميس جهودها في المنطقة الجبلية التي ضربها زلزال أوقع 20 قتيلاً ومئات الجرحى وأرسلت مساعدات غذائية وعناصر إلى المنطقة الواقعة في مقاطعة سيتشوان فيما تواصل فرق الانقاذ عمليات البحث عن مزيد من الضحايا.
ورأى صحافيو وكالة فرانس برس في جيوتشايغو، القبلة السياحية القريبة من مركز الزلزال الذي وقع مساء الثلاثاء وبلغت شدته 6،5 درجات، العشرات من شاحنات الاغاثة والشاحنات العسكرية تعبر في المنطقة النائية .
ولجأ الأهالي إلى خيم إغاثة زرقاء أقيمت في العديد من المخيمات العشوائية أو إلى شوارع البلدات، فيما كان خطر الهزات الارتدادية والانزلاقات الصخرية يثير القلق.
وحدد مركز الزلزال على مقربة من جيوتشايغو، وهي منطقة غالبيتها من اتنية التيبت وشعب كيانغ.
والطبيعة الجميلة في جيوتشايغو مقصد للسياح الصينيين الذين يتدفقون إلى حديقتها الوطنية المدرجة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي. وقد تم إجلاء عشرات آلاف الزوار منها الاربعاء.
غير أن السلطات تبحث عن المزيد من الضحايا، وقال جهاز الاطفاء في منطقة سيتشوان إن 16 سائحاً تقطعت بهم السبل على الارجح عند بحيرة في المتنزه الوطني.
وكان يانغ يونغجي ضمن فريق إنقاذ يرتدي أفراده سترات حمراء وخوذات، أجبرته الانزلاقات الارضية على العودة أدراجه بعد محاولة التقدم باتجاه الوديان التي قطعت الطرقات إليها.
وقال يانغ «نعتزم هذا الصباح تكرار المحاولة».
وأضاف «نحن مسؤولون عن معرفة ما إذا كان هناك مزيد من الأشخاص المحاصرين. نحن أول من يتحقق من ذلك».
وأعاد الزلزال إلى الأذهان مشاهد زلزال مدمر بقوة 8 درجات عام 2008 أوقع حوالي 87 ألف قتيل ومفقود، ولو أن أضرار كارثة الثلاثاء كانت أقل بالمقارنة.
وأعلنت السلطات بعد ظهر الخميس حصيلة جديدة من 20 قتيلاً و431 جريحاً بينهم 34 جروحهم خطيرة. وبين الجرحى فرنسي وكندية.
وأدى الزلزال إلى تشقق الطرق السريعة في الجبال وشاهد مراسل فرانس برس سيارات سحقتها الصخور العملاقة المتساقطة.

أقصى جهود
تسبب الزلزال بتشققات في بعض المباني لكن عدداً قليلاً منها تعرض لأضرار كبيرة.
وانهار فندق في جيوتشايغو جزئياً، وتم انتشال جثة أمرأة من بين الركام صباح الخميس بحسب سلطات الاطفاء المحلية.
وأكدت السلطات إرسال آلاف من عناصر الاغاثة إلى المنطقة.
وحتى الان تم تخصيص 200 مليون يوان (30 مليون دولار) بشكل مساعدات إغاثة حكومية، بحسب السلطات، فيما وجهت حكومة منطقة آبا حيث تقع بلدة جيوتشايغو، نداء لجمع التبرعات.
وقالت الحكومة المحلية إنها قامت بإصلاح 129 برج اتصالات أو منشآت تضررت بسبب الزلزال، واعادت الاتصالات مع جزء كبير من المنطقة المتضررة.
وكان أكثر من 30 ألف سائح في متنزه جيوتشايغو عندما ضرب الزلزال، لكن السلطات أكدت إجلاء معظمهم الأربعاء.
وفي المجموع تم إجلاء نحو 60 ألف شخص من بلدات وقرى ضربها الزلزال الذي تبعته ألف هزة ارتدادية في المنطقة.
وقالت حكومة منطقة آبا إن 1680 منزلاً في أنحاء بلدات جيوتشايغو الـ 17 تضررت بدرجات متفاوتة.
ودعا الرئيس شي جينبينغ الخميس إلى «بذل أقصى الجهود على جميع الأصعدة بهدف تنظيم عمليات إغاثة سريعة وانقاذ الجرحى» في زلزال سيتشوان.

ا ف ب

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.