paid

 

الافتتاحية
ماذا تبدل على مدى تسعة اشهر؟

بعد تسعة اشهر ابصرت الحكومة النور. كيف؟ ولماذا؟ لا نعرف ماذا دار في الكواليس ومن اين اتت الاتفاقات والحلول حتى سقطت كل العقبات التي كانت تعترض طريق التأليف؟ كان كل طرف من الاطراف يدلي بدلوه، ويحاول القوطبة على الرئيس المكلف منصباً نفسه بديلاً، لا بل اصيلاً وان له الحق في وضع الصيغة الحكومية التي تناسبه، وفجأة عاد الجميع الى رشدهم فتم التشكيل. شكل الرئيس الحريري حكومة وحدة وطنية وهذا ما لا يتوافق مع النظام البرلماني. ذلك انه عندما تتمثل جميع الاطراف في الحكومة لا يعود هناك من يحاسبها، فتفلت الامور وتعم الفوضى ويصبح كل وزير فاتحاً على حسابه. بينما في الانظمة البرلمانية هناك اكثرية تحكم واقلية تعارض وتحاسب الوزراء على اخطائهم، فتنتظم الامور. ولكن هكذا هو لبنان وعلينا التعايش مع الواقع رغم مساوئه. امام الحكومة اليوم مهمات كبيرة لا نعلم ان كانت قادرة على مواجهتها، خصوصاً وان بوادر الخلافات اطلت برأسها منذ اللحظة الاولى للتشكيل. والكل يعلم ان الخلافات كانت السبب في انهيار الوضعين السياسي والاقتصادي. والاوساط الاقتصادية والاستثمارية تنتظر بدء العمل الحكومي لتباشر على اساسه عملها. كذلك فان القطاعات المهنية والنقابات والمؤسسات المهددة بالاقفال، والمواطنين الذين يترقبون انجازات الحكومة بحذر شديد. فهم يريدون الكهرباء 24/24، اذ لم يعد مسموحاً ان يستمر التقنين المعيب، مترافقاً مع تسلط اصحاب المولدات، بعد ثلاثين سنة من توقف الحرب الاهلية. كما انهم ينتظرون فرص العمل لوقف نزيف هجرة الشباب الى مختلف بقاع الارض، بحثاً عن مستقبل يؤمن لهم حياة كريمة، وان بعيداً عن الوطن والاهل، حيث تعذر عليهم ذلك في بلدهم بسبب سياسات اصبحت حديث العالم، لانها تركزت على المصالح الخاصة بعيداً عن مصلحة الشعب الذي يعاني من بطالة قاتلة. وعلى الحكومة ايضاً وايضاً وفي الدرجة الاولى محاربة الفساد وقد عشش في جميع المؤسسات فتحول الى طاعون ينخر عظام الدولة. والمستغرب ان الحكومة الجديدة الغت وزارة مكافحة الفساد، فهل انها قضت عليه ام ماذا؟ وما هي التبريرات لهذا الالغاء؟ المواطنون يرقبون بحذر شديد سير الوضع وقرارات الحكومة. فهم اعتادوا عند تشكيل كل حكومة على اغراقهم بالوعود، حتى اذا ما استوى الوزراء في مقاعدهم الوثيرة اداروا ظهورهم وتجاهلوا ما وعدوا به، فهل تكون هذه المرة افضل من سابقاتها؟ وهل من المعقول ان السياسيين الذين لم يقدموا شيئاً منذ الاستقلال حتى اليوم، تبدلوا فجأة واصبحوا مؤهلين للعطاء والانجازات؟ قد يقال ان الحكومة تضم وجوهاً جديدة ويجب انتظار التغيير، ولكننا نقول ان هذه الوجوه الجديدة هي تابعة وتمثل الطبقة السياسية المشكو منها فهل يمكن ان يحصل التغيير على ايديهم؟ من هنا مصدر الشك الذي يراود الناس هذه الايام، والايام المقبلة ستبرهن ان كانت الحكومة فاعلة ام ان هواجس المواطنين في محلها. المطلوب من الحكومة الجديدة الكثير وسنعود اليه في مقالات لاحقة.


 «الاسبوع العربي»
   
 
راية إعلانية
 

سياحة الكهوف في سلطنة عمان

  • taille de la police diminution de la taille de police diminution de la taille de police augmentation de la taille de police increase font size
  • البريد الإلكتروني
    اسم المرسل
    الرسالة
    سياحة الكهوف في سلطنة عمان
    بين مستوطنة الخفافيش «بكهف صحور» بمحافظة ظفار والفتحات الثلاث والظلال المتحركة «بكهف مجلس الجن» بولاية قريات والبلورات والتشكيلات الصخرية الفريدة «لكهف الكتان» بولاية عبري بمحافظة الظاهرة تسعى السلطنة الى الاستفادة...
  •  
قوّم هذا المقال
(0 تصويت)
A- A+

بين مستوطنة الخفافيش «بكهف صحور» بمحافظة ظفار والفتحات الثلاث والظلال المتحركة «بكهف مجلس الجن» بولاية قريات والبلورات والتشكيلات الصخرية الفريدة «لكهف الكتان» بولاية عبري بمحافظة الظاهرة تسعى السلطنة الى الاستفادة من تلك الكهوف وطبيعتها ومعالمها الجيولوجية لتكون قبلة للمهتمين بعالم الجيولوجيا والسياحة الطبيعية والباحثين عن المغامرة والإثارة والترفيه.
وتقوم وزارة السياحة حالياً في إطار جهودها لاستغلال الإمكانات والموارد السياحية العديدة والمتنوعة في مختلف محافظات السلطنة من أجل الدفع بتنمية وتطوير السياحة في كل محافظة بتطوير واستثمار تلك الكهوف وغيرها المنتشرة في مناطق عديدة من البلاد وإجراء الدراسات المستفيضة لتأهيلها وتطويرها واستقطاب الخبرات من مختلف دول العالم للإدلاء بدلوهم في هذا القطاع السياحي الواعد.
وقد وضع البرنامج الوطني لتعزيز التنويع الاقتصادي / تنفيذ/ 15 مبادرة سياحية لتعزيز قطاع السياحة في السلطنة من بينها أنشطة الطبيعة والمغامرة والتي تشمل تشجيع الاستثمار الخاص في المواقع الطبيعية وتطوير الأنشطة الطبيعية وأنشطة التحدي والمغامرة حيث تتميز السلطنة بالطبيعة الخلابة المتنوعة وبتضاريسها المتفردة التي تمكّنها من استيعاب العديد
من تلك الانشطة من خلال فتح المجال للاستثمار الخاص لإدارة مثل تلك المواقع الطبيعية وتهيئتها.
وقال داود بن سليمان الراشدي المكلف بأعمال مدير دائرة تطوير المنتج السياحي بوزارة السياحة إن الوزارة بعد النجاح الذي حققته في تأهيل وتطوير «كهف الهوته» بولاية الحمراء بمحافظة الداخلية تسعى الى تطوير واستثمار ثلاثة كهوف اخرى ودراسة كهف آخر اكتشف حديثا بالجبل الاخضر لتنويع المنتج السياحي والاستفادة من المكونات الفريدة لتلك الكهوف واستغلالها لتعزيز القطاع السياحي وتنميته وتشجيع الاستثمار.
وأضاف في تصريح لوكالة الانباء العمانية أن الوزارة طرحت في التاسع من نيسان (ابريل) الحالي امام الشركات منافسة للحصول على أفضل رؤية وتصور للتطوير والاستثمار السياحي «لكهف الكتان» بمحافظة الظاهرة تنتهي خلال اربعة أشهر، حيث يبلغ طول الكهف 1013 متراً وارتفاعه 35 متراً ومدخله عبارة عن فتحة دائرية يبلغ قطرها 0،8 متر، وتقع على الجدار الغربي من الوادي.
وذكر أن الوزارة طرحت في شباط (فبراير) الماضي مناقصة امام الشركات والمؤسسات والمستثمرين الأفراد (سواء المحلية أو الدولية) ذات الإمكانيات والقدرات الفنية للتقدم بمقترحاتها وتصوراتها لتطوير «كهف مجلس الجن» بولاية قريات والمنطقة المحيطة به على ان يتم تقديم العروض خلال ستة أشهر، مؤكداً ان الاعمال الاستشارية للتصميم «لكهف صحور» بمحافظة ظفار ستنتهي خلال شهر ايار (مايو) الحالي وتتضمن مجموعة من المكونات السياحية من بينها مركز للمعلومات ومعرض بيئي وثقافي.
وتسعى وزارة السياحة بحسب إعلان المنافسة لأفضل فكرة وتصور ورؤية لتطوير واستثمار «كهف مجلس الجن» الى تطوير
الكهف والمساحة المحيطة به على مساحة تبلغ 2 مليون متر مربع، ويتكون الكهف من غرفة بيضاوية ضخمة على عمق 40 متراً من سطح الهضبة وتبلغ المسافة من الأرض إلى سقف الغرفة نحو 180 متراً وطولها 340 متراً وعرضها 250 متراً ويزيد حجم الغرفة على 4 ملايين متر مكعب وتعتبر احدى اكبر الغرف الكهفية في العالم ولتكويناتها الكارستية أهمية عالمية ، وتوجد ثلاثة مداخل عمودية للكهف على سطح الهضبة ذات التضاريس السطحية المموجة وتدعى محلياً (خوشيلات مقندلي، خوشيلات منقود، خوشيلات بين الحيول)، تمتد هذه الفتحات إلى عمق 40 متراً وتتصل مباشرة مع سقف الغرفة الكهفية.
كما تقدم المنطقة الساحلية المحيطة بالجبال فرصة فريدة من نوعها لممارسة أنشطة المغامرات الشاطئية كالسباحة وركوب القوارب الشراعية وصيد الأسماك والتخييم بالإضافة إلى أنشطة المغامرات البرية كاستكشاف الأودية «كوادي شاب» و«طيوي» وبالإضافة إلى أنشطة المغامرات فإن المنطقة غنية بملامح تراثية وثقافية منها مواقع اثرية في «قلهات» وقرية «الجيلة» “وفلجها الشهير على الطرف الغربي من هضبة سلماه.
من جانب آخر يقع «كهف الكتان» في أحد الأودية الصخرية في الجزء الشمالي الغربي «لجبل الصخبري» بقرية العراقي على بعد 8 كيلومترات شمال ولاية عبري بمحافظة الظاهرة ، وينفرد الكهف بلمعانه الشديد الذي يشبه الرخام وقد أطلق عليه /الكهف الرخامي/، كما يتميز بتكوينات جيولوجية جميلة، ونقوش صخرية، وتقدم المنطقة المحيطة به فرصة مميزة لممارسة أنشطة المغامرات الجبلية كجولة سيارات الدفع الرباعي واستكشاف
الكهوف والمشي في الجبال وركوب الدراجات على الكثبان الرملية والتخييم ورحلات السفاري الصحراوية والسياحة البيئية والزراعية ومراقبة الطيور.
ويعد «كهف صحور» من أهم الكهوف التي تعتبر مستوطنة للخفافيش المختلفة ويقع ضمن تكوين أم الرضومة الجيولوجي بمحافظة ظفار وهذه الصخور الرسوبية المكونة من الحجر الجيري قد تكونت قبل ما يقارب 54 مليون سنة، ويعتبر هذا الكهف من الكهوف المتحجرة إذ أنه غير نشط في تكوين الصواعد والهوابط في وقتنا الحاضر، وقد انتهت وزارة السياحة من تنفيذ دراسات الخصائص الطبيعية والعلمية والجدوى الاقتصادية لتطويره في المستقبل.
الجدير بالذكر أن الكهوف تتنوع وتنتشر جغرافياً في الجبال من شمال السلطنة الى جنوبها ومن شرقها إلى غربها لتحفز السائحين إلى اكتشاف الجيولوجية الفريدة حيث يمنح التجوال في الجبال فرصة فريدة للسائحين للتمتع بمفردات الطبيعة الجيولوجية وسبر أغوار تلك الجبال بالغوص في أعماقها لاستكشاف الكهوف، حيث يوجد العديد منها ومن بينها كهفا «الهوته» و«جرنان» بمحافظة الداخلية وكهفا «طيق» و«المرنيف» بمحافظة ظفار وكهف «ابوهبان» بولاية دماء والطائيين بمحافظة شمال الشرقية.

 

Plus dans cette rubrique:

تعليق

تأكد من أنك قمت بإدخال المعلومات المطلوبة في الأماكن المحددة.